موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في الطريق إلى القاهرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أجواء القاهرة الملبدة بأزماتها الداخلية، تبعث على الارتياح “فلسطينياً”..فتح وحماس ستجريان جولة هامة (لا نريد أن نقول حاسمة) على طريق استرداد الوحدة واستعادة المصالحة.. حماس تذهب إلى الاجتماعات منتشية بنصرها في قطاع غزة، وفتح ستلاقيها في القاهرة بعد أن اشتد أزرها بانتصارها في نيويورك ومهرجانها “المليوني” في غزة..أما الوسيط المصري (الرئاسة)، فقد تعلم الدرس جيداً في مفاوضات التهدئة والهدنة، وبات على قناعة أقرب “للمؤسسة المصرية” منها إلى “جماعة الإخوان”، بضرورة تحصين “الهدنة” بالمصالحة، وهو يريد الهدنة أكثر من أهل غزة، ويرى فيها مصلحة له ولمصر، قبل أن تكون مصلحة لحماس والفلسطينيين.

 

لكن المشهد الفلسطيني ما زال بعيداً نسبياً عن إغلاق بعض الملفات العالقة بين فريقي الانقسام..وهي هنا الحكومة والانتخابات والبرنامج السياسي والمنظمة، فضلاً عن “المسكوت عنه”، ملف الأجهزة الأمنية المتوازية في الضفة والقطاع..وهي ملفات وإن بدت من “العيار الثقيل” إلا أن سبل طيّها، ما زالت مفتوحة، وسيكون إقفالها ممكناً، إن توفرت النيّة والإرادة لدى الطرفين من جهة، وإن أمكن تحجيم دور ونفوذ قوى الانقسام وطحالبه المستفيدة من استمراره، من جهة أخرى.

ونأمل أن تجنح حماس لخيار الذهاب إلى الانتخابات، وأن تتجاوز مخاوفها التي تجددت بعض مهرجان فتح المليوني..فتبادر إلى تسهيل العمل الفني/ اللوجستي لمفوضية الانتخابات الفلسطينية في القطاع، تحضيراً للاستحقاق..كما نأمل أن يجنح الرئيس لقبول تشكيل حكومة الوحدة، متخلياً عن مخاوفه من تحوله إلى رئيس وزراء دائم، وليس مؤقت كما يريد ويشترط، فينتهي أحد أخطر مظاهر الانقسام (وليس الانقسام نفسه)، وتُستعاد الصلة السياسية بين شطري الوطن الفلسطيني المحتل والمحاصر.

على أن الاستحقاق الانتخابي نفسه، بات بحاجة إلى إعادة نظر وتقييم في ضوء الظروف المستجدة، وأهمها امتلاك فلسطين مكانة الدولة (غير العضو) في الأمم المتحدة..فضلاً عن الانسداد المزمن والمستمر لخيار التفاوض و”حل الدولتين”، وتآكل مكانة السلطة والحاجة لإعادة موضعتها وتعريف دورها في النظام السياسي الفلسطيني، الأمر الذي يطرح أسئلة من نوع: هل ينتخب الفلسطينيون رئيساً للسلطة، للمنظمة أم للدولة التي جرى الاعتراف بها؟..ما هي نتائج كل من هذه السيناريوهات في ميزان الربح والخسارة؟..كيف سيكون موقف إسرائيل من أيٍ منها، وكذا المجتمع الدولي؟..واستتباعاً هل الانتخابات ممكنة أم لا، بمشاركة الجميع (بمن فيهم حماس والجهاد)، وفي كل المناطق (بما فيها القدس)، أم لا؟.

وأرى أن يبادر “الوسيط المصري” إلى شق طريقين متوازيين للحوار المفضي للمصالحة: الأول، ويتعلق بترجمة ما اتفق عليه في حوارات القاهرة الدوحة، بوصفه أمراً إجرائياً- عملانياً، يساعد في بناء الثقة واستعادة روح الوحدة الوطنية، وتبديد حالة اليأس والإحباط..والثاني، ذي طابع سياسي- استراتيجي، يتعلق بصوغ البرنامج الوطني الفلسطيني الإجماعي..وهنا أيضا تقفز إلى السطح، جملة من الأسئلة والتساؤلات: هل الفلسطينيون بحاجة لميثاق جديد يعرف حقوقهم الاستراتيجية ويؤطر كفاحهم طويل المدى من أجل الحرية والاستقلال، ويقرر أدوات الكفاح ووسائله..هل يمكن الاكتفاء بالمثياق الحالي، أم العودة للميثاق قبل تعديله؟..هل يمكن الاستغناء عن كل هذا وذاك، والاكتفاء ببرنامج يلحظ حق الفلسطينيين في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة المستقلة فوق الأراضي المحتلة عام 1967، ويترك لكل طرف أمر التعبير عن استراتيجيته للمآلات النهائية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟..وماذا عن خيار المقاومة، المسلحة منها بشكل خاص، لا سيما بعد تجربة الحربين الأخيرتين على قطاع غزة؟..هل يُكتفى بالمقاومة الشعبية السلمية كعنصر إجماع، هل يمكن تمييز غزة عن الضفة من حيث أشكال المقاومة المعتمدة، هل يمكن تعميم نموذج مقاومة غزة على الضفة، أم المطلوب تعميم نموذج مقاومة الضفة على القطاع؟..أسئلة وتساؤلات، لا يمكن لاجتماع واحد أو اثنين توفير الإجابة الموحدة عنها، وهي أسئلة راهنة بكل ما تعنيه الكلمة، لذا يتعين شق طريق موازٍ للبحث فيها، فيما إجراءات التقارب وبناء الثقة واستعادة الوحدة، تأخذ طريقها إلى حيّز التنفيذ.

في المسار الثاني (الموازي) و”طويل النفس”، للحوار الوطني الفلسطيني، يجب أن تبحث أيضا مختلف السيناريوهات المستقبلية المتصلة بالقضية الفلسطينية، واستتباعاً، إعادة النظر في شكل ومضمون “النظام السياسي” الفلسطيني القادر على مواكبة أكثرها “صلاحية” و”جدوى” في خدمة تطلعات الشعب الفلسطيني وآماله في انتزاع حقوقه المشروعة..هذا أمر، لا يمكن الوصول إلى توافق وطني سريع وناجز بشأنه، ولا يجوز أن يكون في المقابل، عائقاً على طريق التقدم بخطوات للأمام على طريق المصالحة والوحدة..والاستراتيجية الأنجع والأنجح في ممارسة دور “الوسيط”، تستوجب تفكيك هذه العناوين، والبناء على ما يتم التوافق بشأنه، وترك العناوين الخلافية والإشكالية، لبحث معمق، هادئ ومستمر..بهذه الطريقة، وبها فقط، يمكن سحب الذرائع و”الأوراق” من أيدي المتربصين الكثر بالمصالحة والوحدة و”الوساطة المصرية”، من داخل الساحة الفلسطينية أولاً، وفي إسرائيل ثانياً، وفي بعض العواصم الإقليمية والدولية ثالثاً..فهل تفعلها مصر هذه المرة؟..هل يفعلها عباس ومشعل هذه المرة؟..سؤال برسم الأيام القليلة القادمة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1053
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156014
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636403
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648419
حاليا يتواجد 2911 زوار  على الموقع