موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

مطر العراق ولغة الحرب والتقسيم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بلدان تنتظر المطر، شعوب تصلي من أجله وتدعو إلى زخات منه، اما هطوله في العراق، ورغم الحاجة إليه أحيانا، يتحول إلى كارثة في المدن الكبيرة، فكيف يكون الوضع خارجها، في الأقضية والنواحي؟. (بالتأكيد، ليس في العراق وحده، ولكن وقائعه تؤشر على وضع البلدان ودرجة تقدمها أو تطورها ومقارنة بغيرها، لا سيما في امكاناتها في التخطيط والتنمية والمواكبة لتطورات التقنية والعلوم والنزاهة في استخدام الثروات والحكم الرشيد) وهذا ما حصل في الايام القليلة الماضية. مطرت سويعات، فتحولت شوارع المدن العراقية إلى بحيرات ومسطحات مائية، تجاوزت في بعضها الأرصفة الموجودة لتجتاح بيوتا آمنة، لا سيما المبنية من الطين، فتهدمت على رؤوس أهاليها الفقراء طبعا. تحولت النعمة إلى نقمة. أو هكذا هي الوقائع.. والأسباب كثيرة. ولا اريد التنبيه إلى وجود بيوت من الطين في المدن الكبيرة، لا سيما في العاصمة العراقية، فهذه قضية ينبغي الالتفات إليها بأوسع من هذه الإشارة. لأنها صورة حال وسؤال كبير عن مظهر ناطق عن سياسات الحكومات التي تحكمت في شؤون العراق وكيفية إدارتها ومصداقيتها ونزاهتها وإخلاصها للشعارات والمبادئ التي رفعتها أو ابتلى الشعب بها. فهل يعقل، البلد الذي تتسابق عليه الدول الرأسمالية واحتلته أكثر من مرة، في تاريخه الحديث، الغني بالبترول والغاز، والنهرين والأرض الخصبة، والثروات الأخرى وغيرها وهناك فقر وجوع وبيوت من طين؟!. تساؤل بصوت عال لوضعه في موضعه الحقيقي وكشف الحساب على ضوئه، وعدم الاكتفاء بالإشارة إليه أو التفرج عليه.

 

مع زخات المطر وما أحدثته وما حصل في العراق وما كشفته من تداعيات عديدة لا تخدم أو تصب في خدمة من يدعي حرصا على الشعب والوطن. مع المطر، قبله وبعده، تصاعدت لغة الحرب في التصريحات والممارسات بين اقليم كردستان والمركز في بغداد، وشخصن ما يجري من أزمات متلاحقة مع تصرفات متناقضة، وصولا إلى تحركات عسكرية واتهامات متبادلة حول الدستور والحقوق والمناطق والتسميات. وتحول الدستور الذي يعترض عليه اغلب الكتل السياسية ولكنهم يتحججون به عن الحاجة إليه، أو بما يتطابق مع المصالح الذاتية والآنية وأحيانا الكتلوية والعصبوية وغيرها. وهذا ما يثير الاستغراب من عقلية المتنفذين والسياسيين منهم وضحكهم على الذقون، منهم اولا طبعا، ومن ثم على المصدقين بهم. وهو مشهد كاريكاتيري بامتياز، يعطي الصورة الواضحة عن مجريات العملية السياسية التي ولدت بعد احتلال العراق عام 2003. وتتواصل في صراعاتها تلك إلى اعادة إنتاج ما بناه المستعمر البريطاني حين احتل العراق في بدايات القرن الماضي، وسياساته في التفتيت والتفرقة الطائفية والاثنية. والتي تداخلت مع طبيعة الاحتلال الجديد، بكل اشكاله العسكرية الخشنة، أو السياسية والاقتصادية الناعمة، القائمة اليوم. ولعل في لغة الحرب القائمة بين الإقليم والمركز صورة معبرة، عن مآلات الحكم وصيرورة البناء للدولة والدستور الضامن لقيامها وتطوراتها. حيث تقوم قيادة الإقليم القومانية في تصعيد لغة الأزمة والحرب والتهديد بها رغم كل المكاسب التي حصلت عليها من المركز، أو على حساب الشعب ومصالحه الوطنية. كما أن توسيع أو الامتداد داخل العراق، خارج الإقليم لتوسيع حدود الإقليم الجغرافية وتحت مسميات المناطق المتنازع عليها، أو المختلطة، وتسميتها بالكردستانية خارج الاقليم والضغط على ضمها بكل السبل إلى الإقليم، تمهيدا لتنفيذ خطط، لم تعد سرية، ومحمية ومشجعة من اطراف لا يمكن القول انها حريصة عليه وعلى العراق يوما ما، يشير إلى ان البوصلة في الأزمة متجهة نحو التصعيد في لغة الحرب، والصراع وتنفيذ مخططات باتت معلنة في المنطقة ولا تحتاج إلى إعادة تذكير. وتستغل كل التطورات في العراق لإشغال المركز والبلاد وإبعاده عن أي دور له، سواء داخلي او خارجي، لا سيما وان التحالفات السياسية والتصريحات اللافتة تؤكد على ان دور قيادة الاقليم السياسي يسعى إلى تحجيم دور العراق الوطني وإنهاكه بأزمات متصاعدة ومتفاعلة باستمرار، امعانا في تهميشه وتبهيت أي فعل سياسي مؤثر ومعبر عن موقعه ومكانته في المنطقة وتصديه للمشاريع السياسية المخططة والموجهة للمنطقة.

مع تصاعد لغة الحرب بين قيادة اقليم كردستان، التي تصرح باللغة العربية بأن الإقليم جزء من العراق والدولة العراقية، وتعمل على مشروعها الخاص، فتمارس ما ترغب به وتعلنه بلغات أخرى. تكشف عنها التصريحات والخطب للقيادة المتنفذة في حكم الاقليم، وصور التحركات العسكرية والزيارات للمواقع والتمدد الجغرافي والعسكري للإقليم على حساب المناطق العراقية الأخرى ومنع الوحدات العسكرية من التحرك فيها ومن ثم التدخل في حجم التسلح العسكري للعراق ومصادره، مقابل اليد الطولى في التسلح وشراء الاسلحة من مصادر عدوة أو هي في حالة حرب مع العراق، كما أشيع عن صفقات شراء من الكيان الصهيوني ونشرت في وسائل الإعلام دون تكذيب لها لحد الآن. هذا الوضع لا يصعد في لغة الحرب والتقسيم فقط وإنما يتداخل مع تحالفات خارجية لها اجندات معلنة تعمل على تدمير المنطقة وشرذمتها، بداية من العراق نفسه. وهنا المصيبة الأعظم.

بعد هذه التطورات في الأزمة المتنامية بين قيادة الاقليم والحكومة المركزية على مختلف الصعد والمستويات والمصالح، بدأت أزمة جديدة لاقت تشجيعا لها من قيادة الإقليم وتحالفاته الاقليمية، وصبت على نيرانها زيتا لتوسيع رقعتها وتفعيل الأزمات المختلفة وتوتير الأجواء وخلط الأوراق التي تلتقي أسبابها كلها في طبيعة العملية السياسية الأميركية وتشوهاتها المعروفة. فتضيع المطالب الشعبية والحقوق والخدمات الغائبة تحت اهداف وخطط من يريد ان يستثمر هذه الأجواء لمصالح ضيقة وأنانية تزيد في الصراعات والتأزم السياسي والاجتماعي الذي تفاقم منذ الاحتلال. أزمات تتداخل بين لغة حرب ومشاريع تقسيم وخطط تدمير منظمة من خارج العراق وضد مصالح شعبه، مع حملات اعلامية مبرمجة وموجهة من غرف سوداء معلومة الجهات والأهداف.!


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37284
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع124816
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر917417
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50894068
حاليا يتواجد 5313 زوار  على الموقع