موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

ثورة مصر ما بين اللؤم والخطايا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أن تمرّ مصر في محن واضطرابات فترات ما بعد الثورات؛ فهذا أمر طبيعي واجهته كل الثورات الشعبية الكبرى. لكن الشيء غير الطبيعي هو ألا تجد في محيطها العربي من يمدُّ لها يد العون القومي الأخوي للخروج من أخطار تلك المحن والاهتزازات. وبالطبع نحن نشير هنا إلى

من يستطيعون المساعدة بكل يسر وسهولة، وبالأخصّ دول البترول والغاز العربية، وبصورة أخص من لديهم فوائض مالية.

نحن هنا لا نتوجّه إلى هؤلاء باسم الالتزامات القومية العروبية أو مقولة إنُ المؤمنين هم كالبنيان المرصوص، فكثير من مسئولي العرب يعتبرون تلك المقولات من الهلوسات الأخلاقية والهرطقات الإيديولوجية التي تجاوزها الزمن العربي، الرّدئ منه والعولمي.

دعنا إذن نتحدّث عن المصلحة الذاتية الضيّقة لهذه الدول. أليس من مصلحتها، وهي التي غالبيتها دول صغيرة أو مكشوفة، أن يوجد توازن ندّي عربي في منطقة الشرق الأوسط أمام تعاظم النفوذ غير العربي سواءً أكان نفوذاً لدول إسلامية كإيران أو تركيا، أو نفوذاً صراعيّاً حياتيّاً متوجّهاً ضد الوجود العربي كالكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة، أو نفوذاً لدول استعمارية تطمح إلى ثروات الأرض العربية وفي مقدّمتها ثروة البترول والغاز كالولايات المتحدة الأميركية أو بعض الدول الأوروبية؟ ثم إذا كان وجود التوازن الندّي العربي أمام تلك القوى الهائلة ضروريّاً، فمن يا ترى يمكن أن يقوم بهذا الدور؟ أليست مصر مهيّأَة، تاريخيّاً وحجماً وكثافة سكانية، كأفضل لاعب لهذا الدّور؟ وخصوصاً بعد أن دُمّر العراق الندُّ القويُّ في منطقة الخليج العربي ويجرى الآن تدمير سورية، الندّ القوي في المشرق العربي الآسيوي.

من هنا؛ هل كان كثيراً على دول مجلس التعاون الخليجي البترولية، وقد كان دخلها من الثروة النفطية - الغازية خلال العام 2012 يزيد على ألف وخمسمائة مليار دولار، ويفاخر بعضها بالفوائض الاحتياطية؛ هل كان كثيراً عليها أن تعطي مصر قرضاً بمقدار عشرين أو حتى خمسين ملياراً من الدولارات تدفعه تدريجيّاً بعد خمس سنوات من الإعفاء مثلاً، وبعد أن تكون قد بدأت تتعافى من الآثار المدمّرة لفترة النهب والفساد والاستباحة السابقة للثورة؟ ألم يكن مخجلاً أن تضطرّ مصر إلى الارتماء في أحضان مؤسسة امبريالية، معروف مدى خدمتها للسياسات الأميركية، كصندوق النقد الدولي، وذلك من أجل الحصول على قرضٍ هزيلٍ لا يزيد على خمسة مليارات دولار، وبهذا تعرّض نفسها وثورتها للابتزاز والارتهان، وتضطر إلى أن تغامر بسمعة ثورتها أمام شعبها وأمام أمتها العربية التي بنت الآمال على مصر الجديدة المتحررة لتعاود احتلال القلب من هذه الأمة، بعد أن نجح النفوذ الأميركي - الصهيوني في تفريغ ذلك القلب من جذوة وعنفوان مصر الناصرية عبر الأربعين سنة الماضية؟ أيقع كل اللوم على دول البترول العربية الغنية؟ أبداً، إذ إن جزءاً مساوياً من اللوم يقع على الممارسات السياسية، الرسمية والمدنية، الخاطئة وأحياناً العبثية، التي تميزت بها الفترة الانتقالية لما بعد ثورة مصر الناجحة المباركة. وهنا يجب أن يقال كل شيء بصراحةٍ وبدون أية مجاملات.

لقد كان لزاماً على كل قوى الثورة الشبابية أن تكوّن من نفسها جبهة واحدة متفقة على إستراتيجية انتقالية واحدة، وأن تنأى بنفسها عن متسلقي قطار الثورة الانتهازيين والأسماء الرنانة الوجاهيّة الفارغة من أيّ مضمون ثوري... لكنها لم تفعل.

لقد كان على الإخوان المسلمين أن يدركوا المعنى العميق الحقيقي لانحياز الناخبين إلى مرشّحيهم في شتى الانتخابات والذي لم يكن أكثر من اختيار للأحسن من بين الكثيرين من السيئين، المتمثلين في قوى الثورة المضادة المتخفية، أو الفاشلين أو الانتهازيين أو الهامشيين أو الجيّدين ولكن يمّيزهم الضعف والتشتُّت ومحدودية التواجد في المشهد الشعبي السياسي - الاجتماعي الهائل. فلو وعوا ذاك لتجنبوا ارتكاب حماقة الاعتقاد بأن اختيارهم كان تفويضاً سياسيّاً مطلقاً من دون الآخرين. لو وعوا ذلك لما أقدموا على اتخاذ أي قرار أساسي من دون استشارة الآخرين، من غير قوى الثورة المضادة بالطبع، ومحاورتهم والالتقاء معهم في منتصف الطريق، وتأجيل المختلف عليه إلى ما بعد الانتهاء من الفترة الانتقالية.

لقد كان منظراً مفجعاً لجموع شعوب الأمة العربية الآخرين؛ وهم يشاهدون المسيرات المتصارعة ذات النّفَس الآنيٍ الطفو لي وهي تجوب شوارع مصر، معطلة فضائل التسامح والأخوة الثورية والعمل ضمن الأولويات الكبرى واجتناب الوقوع في أفخاخ بعض الإعلام المهيج البليد، ومعايشةً يوماً بعد يوم صخباً في الشوارع وسكوناً تامّاً في أروقة المداولات والأخذ والعطاء. لقد كان منظراً وضع الجميع في قفص الاتهام، ولا يزالون فيه.

أولئك جميعاً، بصور متفاوتة قي الخطايا والمسئولية، ساهموا من حيث يعلمون أولا يعلمون في تشتيت ذهن القوى المدنية العربية الكثيرة المساندة لثورة مصر العظيمة، من التركيز على حاجات مصر البالغة الأهمية التي كتب عنها الكثير ولا تحتاج إلى إعادة. تشتيت الذهن هذا، مقروناً بلؤم بعض القادرين الأغنياء؛ جعل الأنظار العربية تكتفي بالتفرُّج على دراما العبث الذي عاشته مصر خلال الشهور الماضية بفعل أخطاء الداخل ومؤامرات الخارج.

هل مارسنا القسوة في هذه الكلمات المختصرة؟ أبداً، ذلك أن مصر العظيمة العزيزة على قلب كل عربي كانت تستحق أقل بكثير مما حدث لها، وكانت تستحق أكثر بكثير مما كان يجب أن يحدث من أجلها.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19517
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107049
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر899650
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50876301
حاليا يتواجد 4849 زوار  على الموقع