موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ثورة مصر ما بين اللؤم والخطايا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أن تمرّ مصر في محن واضطرابات فترات ما بعد الثورات؛ فهذا أمر طبيعي واجهته كل الثورات الشعبية الكبرى. لكن الشيء غير الطبيعي هو ألا تجد في محيطها العربي من يمدُّ لها يد العون القومي الأخوي للخروج من أخطار تلك المحن والاهتزازات. وبالطبع نحن نشير هنا إلى

من يستطيعون المساعدة بكل يسر وسهولة، وبالأخصّ دول البترول والغاز العربية، وبصورة أخص من لديهم فوائض مالية.

نحن هنا لا نتوجّه إلى هؤلاء باسم الالتزامات القومية العروبية أو مقولة إنُ المؤمنين هم كالبنيان المرصوص، فكثير من مسئولي العرب يعتبرون تلك المقولات من الهلوسات الأخلاقية والهرطقات الإيديولوجية التي تجاوزها الزمن العربي، الرّدئ منه والعولمي.

دعنا إذن نتحدّث عن المصلحة الذاتية الضيّقة لهذه الدول. أليس من مصلحتها، وهي التي غالبيتها دول صغيرة أو مكشوفة، أن يوجد توازن ندّي عربي في منطقة الشرق الأوسط أمام تعاظم النفوذ غير العربي سواءً أكان نفوذاً لدول إسلامية كإيران أو تركيا، أو نفوذاً صراعيّاً حياتيّاً متوجّهاً ضد الوجود العربي كالكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة، أو نفوذاً لدول استعمارية تطمح إلى ثروات الأرض العربية وفي مقدّمتها ثروة البترول والغاز كالولايات المتحدة الأميركية أو بعض الدول الأوروبية؟ ثم إذا كان وجود التوازن الندّي العربي أمام تلك القوى الهائلة ضروريّاً، فمن يا ترى يمكن أن يقوم بهذا الدور؟ أليست مصر مهيّأَة، تاريخيّاً وحجماً وكثافة سكانية، كأفضل لاعب لهذا الدّور؟ وخصوصاً بعد أن دُمّر العراق الندُّ القويُّ في منطقة الخليج العربي ويجرى الآن تدمير سورية، الندّ القوي في المشرق العربي الآسيوي.

من هنا؛ هل كان كثيراً على دول مجلس التعاون الخليجي البترولية، وقد كان دخلها من الثروة النفطية - الغازية خلال العام 2012 يزيد على ألف وخمسمائة مليار دولار، ويفاخر بعضها بالفوائض الاحتياطية؛ هل كان كثيراً عليها أن تعطي مصر قرضاً بمقدار عشرين أو حتى خمسين ملياراً من الدولارات تدفعه تدريجيّاً بعد خمس سنوات من الإعفاء مثلاً، وبعد أن تكون قد بدأت تتعافى من الآثار المدمّرة لفترة النهب والفساد والاستباحة السابقة للثورة؟ ألم يكن مخجلاً أن تضطرّ مصر إلى الارتماء في أحضان مؤسسة امبريالية، معروف مدى خدمتها للسياسات الأميركية، كصندوق النقد الدولي، وذلك من أجل الحصول على قرضٍ هزيلٍ لا يزيد على خمسة مليارات دولار، وبهذا تعرّض نفسها وثورتها للابتزاز والارتهان، وتضطر إلى أن تغامر بسمعة ثورتها أمام شعبها وأمام أمتها العربية التي بنت الآمال على مصر الجديدة المتحررة لتعاود احتلال القلب من هذه الأمة، بعد أن نجح النفوذ الأميركي - الصهيوني في تفريغ ذلك القلب من جذوة وعنفوان مصر الناصرية عبر الأربعين سنة الماضية؟ أيقع كل اللوم على دول البترول العربية الغنية؟ أبداً، إذ إن جزءاً مساوياً من اللوم يقع على الممارسات السياسية، الرسمية والمدنية، الخاطئة وأحياناً العبثية، التي تميزت بها الفترة الانتقالية لما بعد ثورة مصر الناجحة المباركة. وهنا يجب أن يقال كل شيء بصراحةٍ وبدون أية مجاملات.

لقد كان لزاماً على كل قوى الثورة الشبابية أن تكوّن من نفسها جبهة واحدة متفقة على إستراتيجية انتقالية واحدة، وأن تنأى بنفسها عن متسلقي قطار الثورة الانتهازيين والأسماء الرنانة الوجاهيّة الفارغة من أيّ مضمون ثوري... لكنها لم تفعل.

لقد كان على الإخوان المسلمين أن يدركوا المعنى العميق الحقيقي لانحياز الناخبين إلى مرشّحيهم في شتى الانتخابات والذي لم يكن أكثر من اختيار للأحسن من بين الكثيرين من السيئين، المتمثلين في قوى الثورة المضادة المتخفية، أو الفاشلين أو الانتهازيين أو الهامشيين أو الجيّدين ولكن يمّيزهم الضعف والتشتُّت ومحدودية التواجد في المشهد الشعبي السياسي - الاجتماعي الهائل. فلو وعوا ذاك لتجنبوا ارتكاب حماقة الاعتقاد بأن اختيارهم كان تفويضاً سياسيّاً مطلقاً من دون الآخرين. لو وعوا ذلك لما أقدموا على اتخاذ أي قرار أساسي من دون استشارة الآخرين، من غير قوى الثورة المضادة بالطبع، ومحاورتهم والالتقاء معهم في منتصف الطريق، وتأجيل المختلف عليه إلى ما بعد الانتهاء من الفترة الانتقالية.

لقد كان منظراً مفجعاً لجموع شعوب الأمة العربية الآخرين؛ وهم يشاهدون المسيرات المتصارعة ذات النّفَس الآنيٍ الطفو لي وهي تجوب شوارع مصر، معطلة فضائل التسامح والأخوة الثورية والعمل ضمن الأولويات الكبرى واجتناب الوقوع في أفخاخ بعض الإعلام المهيج البليد، ومعايشةً يوماً بعد يوم صخباً في الشوارع وسكوناً تامّاً في أروقة المداولات والأخذ والعطاء. لقد كان منظراً وضع الجميع في قفص الاتهام، ولا يزالون فيه.

أولئك جميعاً، بصور متفاوتة قي الخطايا والمسئولية، ساهموا من حيث يعلمون أولا يعلمون في تشتيت ذهن القوى المدنية العربية الكثيرة المساندة لثورة مصر العظيمة، من التركيز على حاجات مصر البالغة الأهمية التي كتب عنها الكثير ولا تحتاج إلى إعادة. تشتيت الذهن هذا، مقروناً بلؤم بعض القادرين الأغنياء؛ جعل الأنظار العربية تكتفي بالتفرُّج على دراما العبث الذي عاشته مصر خلال الشهور الماضية بفعل أخطاء الداخل ومؤامرات الخارج.

هل مارسنا القسوة في هذه الكلمات المختصرة؟ أبداً، ذلك أن مصر العظيمة العزيزة على قلب كل عربي كانت تستحق أقل بكثير مما حدث لها، وكانت تستحق أكثر بكثير مما كان يجب أن يحدث من أجلها.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

غيفارا في ذكرى استشهاده : الثوريون لا يموتون

معن بشور

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

  لم يكن "أرنستو تشي غيفارا" أول الثوار الذين يواجهون الموت في ميدان المعركة ولن ...

ما بعد الاستفتاء بالعراق… أفي المقابر متسع لضحايانا؟

هيفاء زنكنة

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

بخوف شديد، يراقب المواطن العراقي قرع طبول الحرب، بعد اجراء استفتاء إقليم كردستان، متسائلا عما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12736
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67316
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر558872
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45621260
حاليا يتواجد 2663 زوار  على الموقع