موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

ثورة مصر ما بين اللؤم والخطايا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أن تمرّ مصر في محن واضطرابات فترات ما بعد الثورات؛ فهذا أمر طبيعي واجهته كل الثورات الشعبية الكبرى. لكن الشيء غير الطبيعي هو ألا تجد في محيطها العربي من يمدُّ لها يد العون القومي الأخوي للخروج من أخطار تلك المحن والاهتزازات. وبالطبع نحن نشير هنا إلى

من يستطيعون المساعدة بكل يسر وسهولة، وبالأخصّ دول البترول والغاز العربية، وبصورة أخص من لديهم فوائض مالية.

نحن هنا لا نتوجّه إلى هؤلاء باسم الالتزامات القومية العروبية أو مقولة إنُ المؤمنين هم كالبنيان المرصوص، فكثير من مسئولي العرب يعتبرون تلك المقولات من الهلوسات الأخلاقية والهرطقات الإيديولوجية التي تجاوزها الزمن العربي، الرّدئ منه والعولمي.

دعنا إذن نتحدّث عن المصلحة الذاتية الضيّقة لهذه الدول. أليس من مصلحتها، وهي التي غالبيتها دول صغيرة أو مكشوفة، أن يوجد توازن ندّي عربي في منطقة الشرق الأوسط أمام تعاظم النفوذ غير العربي سواءً أكان نفوذاً لدول إسلامية كإيران أو تركيا، أو نفوذاً صراعيّاً حياتيّاً متوجّهاً ضد الوجود العربي كالكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة، أو نفوذاً لدول استعمارية تطمح إلى ثروات الأرض العربية وفي مقدّمتها ثروة البترول والغاز كالولايات المتحدة الأميركية أو بعض الدول الأوروبية؟ ثم إذا كان وجود التوازن الندّي العربي أمام تلك القوى الهائلة ضروريّاً، فمن يا ترى يمكن أن يقوم بهذا الدور؟ أليست مصر مهيّأَة، تاريخيّاً وحجماً وكثافة سكانية، كأفضل لاعب لهذا الدّور؟ وخصوصاً بعد أن دُمّر العراق الندُّ القويُّ في منطقة الخليج العربي ويجرى الآن تدمير سورية، الندّ القوي في المشرق العربي الآسيوي.

من هنا؛ هل كان كثيراً على دول مجلس التعاون الخليجي البترولية، وقد كان دخلها من الثروة النفطية - الغازية خلال العام 2012 يزيد على ألف وخمسمائة مليار دولار، ويفاخر بعضها بالفوائض الاحتياطية؛ هل كان كثيراً عليها أن تعطي مصر قرضاً بمقدار عشرين أو حتى خمسين ملياراً من الدولارات تدفعه تدريجيّاً بعد خمس سنوات من الإعفاء مثلاً، وبعد أن تكون قد بدأت تتعافى من الآثار المدمّرة لفترة النهب والفساد والاستباحة السابقة للثورة؟ ألم يكن مخجلاً أن تضطرّ مصر إلى الارتماء في أحضان مؤسسة امبريالية، معروف مدى خدمتها للسياسات الأميركية، كصندوق النقد الدولي، وذلك من أجل الحصول على قرضٍ هزيلٍ لا يزيد على خمسة مليارات دولار، وبهذا تعرّض نفسها وثورتها للابتزاز والارتهان، وتضطر إلى أن تغامر بسمعة ثورتها أمام شعبها وأمام أمتها العربية التي بنت الآمال على مصر الجديدة المتحررة لتعاود احتلال القلب من هذه الأمة، بعد أن نجح النفوذ الأميركي - الصهيوني في تفريغ ذلك القلب من جذوة وعنفوان مصر الناصرية عبر الأربعين سنة الماضية؟ أيقع كل اللوم على دول البترول العربية الغنية؟ أبداً، إذ إن جزءاً مساوياً من اللوم يقع على الممارسات السياسية، الرسمية والمدنية، الخاطئة وأحياناً العبثية، التي تميزت بها الفترة الانتقالية لما بعد ثورة مصر الناجحة المباركة. وهنا يجب أن يقال كل شيء بصراحةٍ وبدون أية مجاملات.

لقد كان لزاماً على كل قوى الثورة الشبابية أن تكوّن من نفسها جبهة واحدة متفقة على إستراتيجية انتقالية واحدة، وأن تنأى بنفسها عن متسلقي قطار الثورة الانتهازيين والأسماء الرنانة الوجاهيّة الفارغة من أيّ مضمون ثوري... لكنها لم تفعل.

لقد كان على الإخوان المسلمين أن يدركوا المعنى العميق الحقيقي لانحياز الناخبين إلى مرشّحيهم في شتى الانتخابات والذي لم يكن أكثر من اختيار للأحسن من بين الكثيرين من السيئين، المتمثلين في قوى الثورة المضادة المتخفية، أو الفاشلين أو الانتهازيين أو الهامشيين أو الجيّدين ولكن يمّيزهم الضعف والتشتُّت ومحدودية التواجد في المشهد الشعبي السياسي - الاجتماعي الهائل. فلو وعوا ذاك لتجنبوا ارتكاب حماقة الاعتقاد بأن اختيارهم كان تفويضاً سياسيّاً مطلقاً من دون الآخرين. لو وعوا ذلك لما أقدموا على اتخاذ أي قرار أساسي من دون استشارة الآخرين، من غير قوى الثورة المضادة بالطبع، ومحاورتهم والالتقاء معهم في منتصف الطريق، وتأجيل المختلف عليه إلى ما بعد الانتهاء من الفترة الانتقالية.

لقد كان منظراً مفجعاً لجموع شعوب الأمة العربية الآخرين؛ وهم يشاهدون المسيرات المتصارعة ذات النّفَس الآنيٍ الطفو لي وهي تجوب شوارع مصر، معطلة فضائل التسامح والأخوة الثورية والعمل ضمن الأولويات الكبرى واجتناب الوقوع في أفخاخ بعض الإعلام المهيج البليد، ومعايشةً يوماً بعد يوم صخباً في الشوارع وسكوناً تامّاً في أروقة المداولات والأخذ والعطاء. لقد كان منظراً وضع الجميع في قفص الاتهام، ولا يزالون فيه.

أولئك جميعاً، بصور متفاوتة قي الخطايا والمسئولية، ساهموا من حيث يعلمون أولا يعلمون في تشتيت ذهن القوى المدنية العربية الكثيرة المساندة لثورة مصر العظيمة، من التركيز على حاجات مصر البالغة الأهمية التي كتب عنها الكثير ولا تحتاج إلى إعادة. تشتيت الذهن هذا، مقروناً بلؤم بعض القادرين الأغنياء؛ جعل الأنظار العربية تكتفي بالتفرُّج على دراما العبث الذي عاشته مصر خلال الشهور الماضية بفعل أخطاء الداخل ومؤامرات الخارج.

هل مارسنا القسوة في هذه الكلمات المختصرة؟ أبداً، ذلك أن مصر العظيمة العزيزة على قلب كل عربي كانت تستحق أقل بكثير مما حدث لها، وكانت تستحق أكثر بكثير مما كان يجب أن يحدث من أجلها.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

نتنياهو جبان ومخادع

د. فايز رشيد

| السبت, 15 سبتمبر 2018

    «نتنياهو جبان».. هذا ما كتبه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري في مذكراته التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7103
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109119
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر621635
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57699184
حاليا يتواجد 3458 زوار  على الموقع