موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أرجوك افعلها يا سيد عباس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تهديدات الرئيس الفلسطيني محمود عباس بحل السلطة وتسليم مفاتيح المقاطعة إلى نتنياهو إذا لم يتم استئناف المفاوضات بعد الانتخابات التشريعية الإسرئيلية القادمة،هي تهديدات يجري طرحها للمرة العاشرة،فمن قبل : هدد الرئيس بالاستقالة وبحل السلطة مراراً وتكراراً في منعطفات سياسية ولم ينفذ،كما سبق وأن وعد عباس بمراجعة اتفاقيات كمب ديفيد ثم ما يلبث أن يتراجع عن كل وعوده وتهديداته.من ناحية ثانية:فإن ما يدعو للاستغراب هو أن يطالب عباس باستئناف المفاوضات مع إسرائيل،وكأنه جرى الاتفاق قبلا: على إقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة،ولا ينقصها سوى تفاصيل بسيطة بحاجة إلى المفاوضات مع نتنياهو!.

 

يعرف الرئيس عباس إلى ماذا أدت المفاوضات مع إسرائيل لمدة عشرين سنة،وإذا كان لايعرف فهي الطامّة الكبرى،أدت إلى زيادة الاستيطان وآخر مشاريعه:آي 1" وهو المشروع الذي يقسم شمال الضفة الغربية عن جنوبها،ويقضي قضاءً مبرماً على إمكانية قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة،أدّت إلى إعادة اجتياح الضفة الغربية في عام 2004،وإلى حصار غزة الذي ما يزال مفروضاً عليها منذ ما يزيد على الأربع سنوات.أدت إلى عدوانيين على القطاع الأول في عامي 2008-2009, وإلى العدوان القريب في نوفمبر 2012.أدت إلى مزيد من التنكر الإسرائيلي للحقوق الوطنية الفلسطينية،فلا قدس،ولا لحق عودة اللاجئين ولا للانسحاب من كافة مناطق 1967،ولا سيادة أو سلطة للفلسطينيين سوى الحكم الذاتي.ومن حق إسرائيل التواجد العسكري في غور الأردن باعتبار هذه المسألة ضرورية للأمن الإسرائيلي،وكذلك دخول القوات الإسرائيلية إلى مناطق الحكم الذاتي . المفاوضات أدت إلى شروط جديدة فرضها شارون وهي:الاعتراف الفلسطيني والعربي"بيهودية إسرائيل".

تهديدات عباس التي نشرتها صحيفة"هآرتس" الإسرائيلية تهدف : إلى ممارسة الضغوط على الحكومة الإسرائيلية وعلى راعيها الأمريكي من أجل أن(تتكرم) إسرائيل وتعود إلى التفاوض مع الفلسطينيين.للأسف الرئيس عباس وبدلاً من أخذ الدروس والعبر من عشرين سنة تفاوض مع إسرائيل, يُبحر عميقاً في الإيغال بنهج المفاوضات الذي هو خياره الوحيد!.لقد جرّد عباس نفسه من كل أوراق القوة، كان بإمكانه استغلالها وأولها:نهج المقاومة،ثانيها: الغاء أوسلو , ثالثها :تجاوز الانقسام وإنجاز المصالحة على أساس الثوابت الفلسطينية،والعودة بالوحدة الوطنية الفلسطينية إلى سابق عهدها.رابعها :إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية وإصلاحها بكافة مؤسساتها،باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

الرئيس عباس وبدلاً من كل ذلك،أخذ في تقديم التنازلات لإسرائيل واحداً بعد الآخر،فبعد ورقة عبد ربه-بيلين التي شطب فيها المسؤول الفلسطيني حق العودة , واختزله إلى عودة بضعة آلاف بدلاً من ستة ملايين فلسطيني يعيشون في الشتات،قام بالإعلان في مقابلة له مع صحيفة"يديعوت أحرونوت"الإسرائيلية عن عدم تمسكه بالعودة إلى بلده صفد،في رسالة واضحة إلى الإسرائيليين.رغم ذلك تعامل الإسرائيليون مع هذا التنازل بسخرية واضحة،وبخاصة الفاشي ليبرمان وزير خارجية إسرائيل.

من قبل, وفي أثناء توقف المفاوضات مع إسرائيل حين وضع عباس شرطاً لاستئنافها وهو:وقف الاستيطان, لم يوقف الرئيس الفلسطيني مفاوضاته مع إسرائيل:تارة من خلال ما يسمى"بدبلوماسية أو مفاوضات الرسائل" وأخرى من خلال"المفاوضات الاستكشافية" التي جرى عقدها في أربع جولات في العاصمة الأردنية عمّان.مجمود عباس هدف من قبول فلسطين عضواً مراقباً في الجمعية العامة للأمم المتحدة:الانتقال إلى مرحلة جديدة من التفاوض مع إسرائيل من موقع:أن فلسطين هي دولة تحت الاحتلال.هذا لم يخفه الرئيس الفلسطيني بل ذكره في لقاء مع قادة فتح،وفي مقابلته مع صحيفة"يديعوت أحرونوت" وفي رسالته إلى الرئيس الأمريكي أوباما.

محمود عباس لا يعرف طبيعة التحولات الإسرائيلية الداخلية في العشرة سنوات الأخيرة:اتساع قاعدة المتطرفين والأكثر تطرفا،حيث تمثل هذه الظاهرة الأبرز في إسرائيل.كافة استطلاعات الرأي الإسرائيلية(وبخاصة في الأسبوع الأخير من ديسمبر 2012) تشير إلى التقدم المتسارع للأحزاب الإسرائيلية الممثلة لهذين الاتجاهين:حزب"البيت اليهودي" وهو يميني قومي وصهيوني متطرف بقيادة نفتالي بينيت, سيحصل على 12 مقعداً.حزب"شاس" وهو حزب متشدد لليهود الشرقيين فسيحصل على 11 مقعداً.حزب"يش عتيد" وهو أيضاً حزب متطرف فسيحصل على 11 مقعداً.حزب "اليهودية الموحدة للتوراة "سيحصل على 6 مقاعد.حزب"القوة" سيحصل على مقعدين.وإذا ما أضفنا اليهم : تحالف الليكود-بيتينيو بزعامة نتنياهو-ليبرمان فسيحصل على 33 مقعداً , فإن اليمين المتطرف الإسرائيلي سيحصل على أكثر من 75 مقعداً.هذا على اعتبار أن حزب"العمل"وحزب"الحركة" هما حزبان(وسطيان) مع أن هذين الحزبين صهيونيان بامتياز.هذه هي طبيعة الحكومة القادمة في إسرائيل.النتائج السابقة جاءت وفقاً لاستفتاء أجرته صحيفة"يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية مؤخراً ونشرته(الجمعة 28 ديسمبر الماضي).والأغرب:أن عباس يطالب بمفاوضات مع حكومة مثل هذه!بعض أحزاب الائتلاف الحكومي القادم(ولن يكون تحالف الليكود وإسرائيل بيتنا قادراً على تشكيل الحكومة من دون هذه الأحزاب،تماماً مثل الائتلاف الحكومي الحالي) مازالت تطرح شعار"أرض إسرائيل الكبرى" ,والضفة الغربية بالنسبة لها(كما هي بالنسبة لنتنياهو وليبرمان)هي يهودا والسامرة.ومؤخراً اعترفت الحكومة الإسرائيلية بأول جامعة إسرائيلية حكومية, يجري إنشاؤها في مستوطنة أرييل في الضفة الغربية.

الرئيس الفلسطيني وفي مقابلته مع صحيفة هآرتس تخلى تماماً عن شرطه: وقف الاستيطان(وهو أيضاً تنازل جديد) كشرط للمفاوضات , فهو يقول وبالحرف"ليس هناك شروط مسبقة لاستئناف المفاوضات"و تم اختزال الشرط"بأن تقوم بتجميد البناء في المستوطنات خلال المحادثات".الرئيس عباس أيضاً وبدلاً من إلغاء "التنسيق الأمني" مع العدو الصهيوني فإنه(زعلان) و(هذا يتضح من حديثه للصحيفة)بسبب"أنه ومنذ التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة فإن إسرائيل قامت بتخفيض التنسيق الأمني مع السلطة في الضفة الغربية". الرئيس عباس قال أيضاً:"بأنه لن يسمح باندلاع انتفاضة ثالثة مسلحة ضد إسرائيل"مشيراً إلى أنه أصدر تعليماته إلى قوات الأمن لمنع"أي حوادث عنف ضد إسرائيل".

كل هذه التنازلات الجديدة لمحمود عباس والتي ظهرت في مقابلته مع صحيفة"هآرتس" أثارت استخفاف ليبرمان(وفقاً لقول الصحيفة)فهي نقلت عنه قوله "أن لا استئناف للمفاوضات مع الفلسطينيين في ظل وجود عباس في السلطة".باختصار:ليبرمان يهدف من وراء قوله هذا إلى الضغط على عباس لإبداء المزيد من التنازلات لإسرائيل.

هذا هو المأزق الذي حشر عباس نفسه والسلطة فيه:إنه المأزق الذي يدعو للسخرية والخجل وانعدام الخيارات(أو تضييعها بالأحرى)،الأمر الذي يجعل من استقالة عباس وحل السلطة وتقديم مفاتيح الاحتلال إلى إسرائيل ,قضايا مطلوبة، ذلك لتتحمل عبء احتلالها للأرض الفلسطينية ,.لهذا....أتحداك أن تفعلها يا سيد عباس.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23046
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150110
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر641666
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45704054
حاليا يتواجد 3273 زوار  على الموقع