موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

.زيارة نتنياهو للأردن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

آثرنا التريث في التعليق على ما تردد عن قيام بينيامين نتنياهو بزيارة سرية للأردن، بحث في خلالها كما يقال، ملفي "الكونفدرالية" و"أسلحة سوريا الكيميائية"، اعتقاداً منّا، بأن خبر الزيارة قد يكون "مفبركاً" بالكامل، ولأسباب دعائية - انتخابية، يأمل من ورائها رئيس الحكومة الإسرائيلية زيادة عدد أوراقه في صناديق..أما وقد توالت التعليقات المحلية والخارجية على الزيارة، من دون نفي رسمي، فإن التريث ما عاد مجدياً.

 

وأبدأ بالقول، أن نتنياهو أبدى منذ الانتخابات الفائتة، قبل أكثر من ثلاث سنوات، رغبة في تحسين علاقاته مع الأردن..لكن الرجل وضع إطاراً لهذه العلاقات، لا يمكن القبول به..فهو من جهة أراد إدراجها في مواجهة ما أسماه "التهديدات المشتركة" أو الأعداء المشتركون، وثمة قائمة من الأعداء والتهديدات التي يروّج لها نتنياهو بوصفها تهديدات للأردن كذلك..في صدارتها إيران وحلفائها، فضلاً عن القاعدة والإرهاب، ومن دون أن يغفل بالطبع، صعود الإسلام السياسي في المنطقة.

بهذا المعنى، يريد نتنياهو العزف على وتر الصراع المذهبي المحتدم في المنطقة، ومداعبه مخاوف بعض الحكومات العربية (ومن بينها الأردن) من تداعيات الصعود الإخواني في عدد من دول المنطقة، وبشكل خاص، في دول ما كان يعرف بـ"الطوق"، عندما كان الصراع العربي الإسرائيلي في صدارة الأولويات العربية.

لسنا في وراد تأكيد المؤكد مرة أخرى..لكن إيران بالنسبة للأردن وفلسطين على حد سواء، ليست في خندق الأعداء، برغم الخلافات والتداخلات الكثيرة التي لا تجعل العلاقات معها، في أحسن أحوالها..فكرة "تغيير العدو" فكرة إسرائيلية بامتياز، مدعومة من قبل بعض العواصم الخليجية والدولية، وهي في جوهرها ومبناها، ترقى إلى مستوى الاعتداء على ذاكرة الشعوب العربية والامتهان لعقلها وكرامتها..ثم أن دخول إسرائيل على خطوط التماس المذهبية، من شأنه إضعاف من يعتقدون من العرب، بأن إيران هي العدو، وأن عداوتهم لها، تستلزم "مصادقة" إسرائيل أو كسب ودها على أقل تقدير..فما أن تدخل إسرائيل، مباشرة أو بصورة غير مباشرة، في حلف مع أية أطراف عربية، حتى تفقد هذه الأطراف صدقيتها وتواجه غضباَ شعبياً متزايداً.

أما حكاية "الأسلحة الكيماوية السورية"، فمن نافل القول، أن الذين استخدموا مختلف صنوف الأسلحة والقذائف والذخائر المحرمة دوليا ضد شعبي لبنان (الجنوب) وفلسطين (غزة)..لا يبالون أبداً بما يقترفه نظام الأسد أو الجماعات المسلحة، من قتل متبادل للشعب السوري..الدولة التي تأسست على المجازر والتهجير وجرائم الحرب، لا يمكن أن تتقمص ثوب الواعظ والمبشر باحترام حقوق الانسان وحياته وكرامته..ما يهم نتنياهو هو أمن إسرائيل التوسعية التي تحتل الجولان والضفة الغربية بالحديد والنار، وليس من مصلحة أحد لا في الأردن ولا في أية بقعة في العالم العربي، توفير الضمانات أو التطمينات التي تريح السيد ننتنياهو، وتجعل حملته الانتخابية أكثر يسراً وسهولة، أو تجعله ينام على حرير التعاون والتنسيق الأمنيين، سواء جاء ذلك من قبل السلطة أو الأردن أو أية جهة عربية.

وفي الملف الثاني، الكونفدرالية ، التي يزعم أن نتنياهو جاء ليروج لها، نكتفي بطرح السؤال الساذج التالي: هل السيد نتنياهو وحكومته الثالثة القادمة، مستعدان لإنهاء الاحتلال التي بدأ عام 1967 للضفة والقدس، لصالح "الكيان الكونفدرالي" الجديد؟، أو حتى لصالح الأردن أو السعودية أو بنغلادش؟..إن جاء الجواب بالإيجاب، فإن من الكفر والخيانة، رفض العرض الإسرائيلي..لكننا نعرف أن إسرائيل قبل نتنياهو ومعه ومن بعده، ليست بوارد إنهاء احتلالها للأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، لا للكونفدرالية ولا للأردن ولا لأية جهة على وجه الأرض..وكل ما يهم السيد نتنياهو، هو البحث عن "تسهيلات" لمشروعه التوسعي - الاستيطاني - الأمني، الذي لن يُبقي من الضفة الغربية، سوى بعض الجيوب و"المعازل" ذات الكثافة السكانية العالية، يلقي بها في وجه "الكونفدرالية" أو الأردن..إسرائيل تبحث عن "مكب نفايات" لبواقي احتلالها واستيطانيها، ولا تبحث في "الكونفدرالية" أو غيرها، وكل ما يشيعه نتنياهو وأركان ائتلافه وحكومته، هو كذب في كذب.

تاريخياً، رفضت إسرائيل في عهد الحكومات العمالية الانسحاب من الضفة لصالح الأردن، نظير سلام وتطبيع منفردين (1967 - 1974) مدعوم ومغطى من الراحل جمال عبد الناصر..وبعد الاعتراف بمنظمة التحرير ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني، رفضت الانسحاب لصالح كيان كونفدرالي بين الأردن والمنظمة، أرسى دعائمه "اتفاق شباط الأردني الفلسطينية 1985"، الذي مهّد لمفاوضات لندن السرية التي انتهت إلى الفشل في مختتم العام 1987، زمن حكومة التناوب في إسرائيل...وهي رفضت منذ مدريد وأسلو الانصياع للإجماع الدولي الداعي لإنهاء احتلال 1967، لصالح الزعيم الراحل ياسر عرفات ومن بعده الرئيس محمود عباس..وليس ثمة في الأفق ما يشي أو يشير، إلى استعدادها للعدول عن هذا الموقف "الاستراتيجي" طائعة، سيما بعد زرع أكثر من نصف مليون مستوطن في القدس والضفة، واستثمار مليارات الدولارات في بناء الوحدات السكنية وشق الطرق الالتفافية وبناء جدار الفصل العنصري، وتثبيت قواعد السيطرة والاحتلال فوق المرتفعات المطلة على غور الأردن أو تلك المشرفة على مطار بن غوريون.

لا ينبغي لمناورات نتنياهو أن تنطلي على أحد، ولا ينبغي تحت أي ظرف، تمكين هذا السياسي المراوغ والشهير بـ"الكذاب"، أن يستثمر أي لقاء سياسي مع أي زعامة أردنية أو فلسطينية أو عربية..فإنهاء الاحتلال ليس بنداً على جدول أعماله، ولن يصبح كذلك إلا عندما يتأكد ويتأكد معه الرأي العام الإسرائيلي، بأن كلفة الاحتفاظ بالاحتلال باتت أعلى بكثير من كلفه تفكيكه وإنهائه..وتلكم قصة أخرى، بحاجة لبحث آخر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5273
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5273
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر626187
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48138880