موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

المسيحيون العرب..كل "ربيع" وأنتم بخير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ونحن نلج عتبات عام جديد، ونحتفي مع ملايين البشر في العالم بأعياد الميلاد المجيد ورأس السنة، لا نمتلك سوى التوجه بأسمى آيات التهنئة والتبريك لشعبنا وأمتنا، ونخص بالذكر منهم، مسيحيي هذه البلاد، ملح هذه الأرض، وذوي الإسهامات التي لا تقدر في بناء مجدها وحضارتها على امتداد العقود والقرون، وبهذه المناسبة، لا بد من وقفة أمام سؤال "المسيحيون وربيع العرب".

 

وأبدأ بالقول، أن عامي الربيع العربي، لم يكونا عامين سمينين لمسيحي هذه البلاد، والتغيير في العراق، الذي سبق الربيع العربي، بثمان سنوات، لم يجلب لهم الخير العميم، وهم في مصر كما في سوريا، يمرون (مع فارق الظروف والأحوال)، بأصعب تحدٍ يواجهونه منذ سنوات وعقود، وما لم نعترف بهذه الحقائق، ونبحث عن حلول لاجتثاث ظواهر التمييز والإكراه والإقصاء، فإن وجه هذه المنطقة ومستقبلها، لن يكونا أبداً، كما تشتهتي شعوبها.

وأحسب أن مواقف القوى المحركة والنافذة في ثورات العربي وانتفاضاته، ومن قبلها نظام، أو بالأحرى "لا نظام" ما بعد صدام حسين في العراق، لم تهبط على مسيحي مصر والعراق والمشرق عموماً، كخبرٍ سار..فمسيحيو العراق كانوا طوال العقد الفائت نهباً للتهجير والتفجير والتهميش، ومسيحيو مصر يواجهون خطاباً إخوانياً رمادياً" وسلفياً يجنح في مضمونه للتكفير..أما مسيحيو سوريا، فأعينهم شاخصة بانتظار ما يمكن أن يواجهون في سياق الأزمة السورية أو حين تضع حرب سوريا الأهلية، أوزارها.

في الخطاب الشعوبي السائد، الإسلاموي بخاصة، ثمة ميل لإلقاء اللائمة على المسيحيين أنفسهم فيما آلت إليه أحوالهم، وثمة زعمٌ رائج، بأن مسيحي هذه المنطقة، وقفوا خلف أنظمتها الفاسدة والمستبدة، ولم يلتحقوا بصفوف الثورة، أو التحق بعضهم بها في مراحلها الأخيرة..وهذان أمران (الاتهام والزعم) يجري الترويج لهما لتبرئة ساحة الحركات والتيارات السياسية والفكرية التي أخفقت في تقديم خطاب يُطمئن المكوّن المسيحي العربي..فالمسيحي، وإن لم يسجل قصب السبق في ثورات الربيع وانتفاضاته (بتفاوت طبعاً)، إلا أنه كان حاضراً فيها على مستوى النخبة على أقل تقدير، ومنذ البداية..وفي مطلق الأحوال، فإن من الظلم والافتئات الزعم بأنه كان الداعم والحاضن لنظم الفساد والاستبداد، التي كانت أكثر حنكة ودهاء من كثير من الحركات الشعبية، بنجاحها إلى حد ما في أشاعة الاعتقاد بحمايتها للمسيحيين، ودائماً بهدف استدرار دعم وتفهم الغرب المسيحي.

وجاءت دساتير وحكومات وبرلمانات ما بعد العربي، لتعزز قلق المسيحيين العرب على مواطنتهم ومستقبلهم..فالأحاديث التي لم تغن ولم تسمن جوع، عن الأخوة الإسلامية المسيحية، والمواطنين السواسية، لم تُترجم بمواد شديدة الوضوح في الدساتير الجديدة، كما أن حضور المكوّن المسيحي في تشكيلات وأطر ما بعد الثورات العربية، ظل باهتاً وديكوريا.

وساهم انتشار "التطرف" في أوساط بعض الإسلاميين العرب، في خلق تيارات مسيحية متطرفة، وتحديداً في مصر، ومن قبل في لبنان والعراق، والآن - ربما في سوريا - وهي تيارات بدأت بدعوة المسيحيين للنظر غرباً إلى شمال المتوسط والأطلسي، بدل العمل على تفعيل الهويات الوطنية الجامعة، وتنشيط عمليات الاندماج الوطني والمجتمعي.

ويتخذ التطرف المسيحي في بعض الدول أشكالاً مستترة في بعض الأحيان، فنراه نزوعاً انعزالياً فينيقيا وفرعونياً في لبنان ومصر، ونراه نزوعا "إقليمياً" في دول أخرى (الأردن مثلاً)، ونراه متخفياً خلف الشعار اليسار والقومي (الوطني)، بيد أن كل هذه "التقية" لم تفلح في إخفاء مضامينة الطائفية ضيقة الأفق.

والخلاصة أن لا حل مسيحياً لمشكلة المسيحيين في العالم العربي..وحده "الحل الديمقراطي" القائم على مفهوم "المواطنة المتساوية"، مصدر كل الحقوق والواجبات، وحفظ التعددية الدينية والثقافية والاجتماعية واحترام مبدأ التداول السلمي للسلطة، وصون الحريات العامة، بما فيها حرية الرأي والتعبير والعبادة والاعتقاد، يمكن أن يوفر الحل لمشكلة الأغلبيات والأقليات كافة في العالم العربي..في هذا السياق، يندرج الدور التاريخي للمسيحيين العرب على اختلاف مشاربهم وكنائسهم ومدارسهم السياسية والفكرية..وهو السياق ذاته، الذي تندرج فيه، أنشطة الديمقراطيين والإصلاحيين العرب جميعاً.

لا حل مسيحياً لمشكلة المسيحيين في العالم العربي، خارج سياق المشروع الوطني (القطري) بأبعادة الوطنية والديمقراطية، أو خارج إطار "المشروع القومي العربي"..فهولاء ركن ركين من تاريخ هذه المنطقة وحاضرها ومستقبلها..وهم ليسو "جاليات وافدة" أو "طابور خامس" للغرب..هم بناة أوائل للنهضة والتنوير العربيين، ومنهم خرجت الأمة العشرات والمئات من ألمع نجومها ومثقفيها ومناضليها...هكذا كان المسيحيون العرب من قبل، وهكذا يتعين أن يكونوا من بعد.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17161
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44635
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر525024
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54537040
حاليا يتواجد 3285 زوار  على الموقع