موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ديمقراطية نعم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في اليوم التالي على الجولة الثانية من الاستفتاء على الدستور، أي يوم الأحد 23 ديسمبر الماضي خرجت علينا صحيفة الأهرام « القومية « بالمانشيت التالي « الشعب انحاز للديمقراطية «، ولمزيد من التوضيح جاء العنوان الفرعي هكذا « المؤشرات الأولية تؤكد ارتفاع نسبة

التصويت بــ(نعم) واللجنة العليا تعلن النتائج النهائية غدا». معنى هذا أن الصحيفة تحصر الديمقراطية في فعل تأييد الدستور، أما فعل المعارضة أو المقاطعة فلا يمت للديمقراطية بصلة مع أن الأصل في كـل النظم الديمقراطية أن حكما بلا معارضة يقود حتما إلى استبداد. هذا التفكير الذي عبرت عنه الصحيفة هو نفسه الذي يجاهر به قادة الإخوان صباح مساء عندما يصورون المعارضة على أنها إما مأجورة أو ملحدة.

●●●

الطريف أن الصحيفة التي اعتبرت أن التصويت بــ(نعم) أصاب كبد الديمقراطية، رصدت كما معتبرا من الخروقات والانتهاكات التي شابت التصويت في الجولة الثانية، وحفلت الصفحة الرابعة من العدد نفسه بشهادات مراسلي الأهرام لعديد من محافظات الجمهورية. ومن أهم تلك الخروقات البطاقة الدوارة في بني سويف، واختفاء الحبر الفوسفورى والأقفال البلاستيكية في المنيا، وتوجيه الناخبين في الأقصر للتصويت بــ(نعم)، ووجود ممثل لحزب النور في المساحة المحظورة خارج إحدى لجان الوادي الجديد. فهل نقدر ما يمكن أن يترتب على انتهاك واحد فقط من الانتهاكات السابقة كأن يوجد مثلا صندوق بدون أقفال بلاستيكية؟ إن هذا يعنى أن الصندوق يمكن تطهير جوفه من كل (لا) وإعادة ملئه حصريا بــ(نعم)، وما المانع وقد رأينا دفاتر الاقتراع الفارغة والمختومة في أياد كثيرة خارج اللجان، والأسوأ أن بعضها عليه تاريخ 15 ديسمبر وهو اليوم الذي خصص لأولى جولات التصويت. كل هذا والصحيفة « القومية « تعتبر أن التصويت بــ(نعم) انتصار للديمقراطية. كان قد راودني وهم، مجرد وهم، بأن ثمة صوتا مستقلا لهذه الصحيفة عندما قرأت مقالات ناقدة لبعض الممارسات الحكومية، الآن عاد الوضع إلى نصابه وانتصرت سياسة (نعم).

الانتهاكات التي رصدها مراسلو الأهرام رصد أضعافها مراسلو الصحف المستقلة، وكان أطرفها جميعا الصورة واسعة الانتشار لطفل السابعة أو الثامنة الذي جلس مستريحا داخل لجنة (34) بالمدرسة الفنية الصناعية بكفر الدوار ليساعد القاضي (الذي تردد أنه خاله) في ختم أوراق التصويت بسبب « عجز الموظفين « على حد تعبير أمين اللجنة، عادى !. الواقع أننا كنا نحتاج إلى كل هذا الكم من التلاعب والتزوير الذي يتسق تماما مع طبيعة المشهد الذي جرى فيه إخراج الدستور، كنا نحتاجه حتى نسدل الستار مؤقتا على عملية اختطاف دستور مصر باسم الثورة. لم يكن متصورا أن من شكل الجمعية التأسيسية بهذا الشكل المعيب، ومارس الغش والتدليس لتمرير نصوص دستورية حمالة أوجه، وأمطر المصريين بنسخ متباينة من مسودات الدستور حتى يختلط عليهم الأمر وتتشابه السبل، وضّيق فترة النقاش الوطني من حولها، لم يكن متصورا أبدا أن من يفعل كل ذلك يقبل في النهاية بنتيجة (لا) للدستور، أو حتى بنتيجة (نعم) على الحافة طالما أن هناك من يتصورون أن الموافقة على الدستور تعنى تأييد جماعة الإخوان وبالتبعية تجديد شرعية الرئيس. وهكذا جرى الاشتغال على الفترة الفاصلة بين جولتي التصويت بعد النتيجة المفاجئة للجولة الأولى، حتى تجسد (نعم) إرادة أغلبية الثلثين، وبالتالي انتقل مبررو الإخوان من القول إن دساتير دول كبرى مُررت بـــ 53% أو أكثر قليلا إلى القول إن دستور مصر سيمر بـــ 64% وهذا يجعلنا نسجل رقما عالميا، وكأننا لا نقرأ وكأننا لا نعلم أن دولة اسمها جنوب أفريقيا مرر دستورها عام 1996 بنسبة 86%.

●●●

وفى هذا السياق أستغرب من تلك الدهشة البالغة التي أصابت الكثيرين بعد نشر فيديو ياسر برهامى بعنوان « فيديو كارثى أخطر 18 دقيقة لياسر برهامى عن الدستور»، وكأنهم فوجئوا بما قلناه مرارا وتكرارا وما كان سببا أصيلا من أسباب انسحاب أعضاء الجمعية ومستشاريها، وهو أن الشفافية هي الغائب الأكبر عن أعمال الجمعية ومداولاتها، وأن الغرف المغلقة وجهود « فاعلي الخير» حكمت عملية صنع الدستور من ألفها إلى يائها. صحيح أن فجاجة التصريحات التي تضمنها الفيديو لا سابق لها، إلا أن المسألة تظل بمثابة الاختلاف في التفاصيل. شخصيا ما أدهشني لا علاقة له باكتشاف انعدام الشفافية في أعمال الجمعية، ولا حتى منطق الصفقة الذي تكلم عنه برهامى وكذبه شيخ الأزهر، فأي عاقل كان يتوقع أن الباقين من أعضاء الجمعية والمثابرين على النقد اللاذع لهم لابد أن يكافأوا على صبرهم الصبر الجميل. ومنعا لمنطق الصفقة فإن مسودة الدستور التونسي الجديد تحظر تولى أعضاء المجلس الوطني التأسيسي أي مناصب لاحقة. ما أدهشني أولا توقيت نشر الفيديو الذي تصورته في البداية مقصودا من صاحبه للسخرية من المعارضة بعدما أصبحت أمام أمر واقع. لكن ما نشره الناشط السياسي طارق قطب في صفحته على الفيسبوك يطرح علامة استفهام كبيرة حول مغزى التوقيت، فطارق يتحدث عن معرفته السابقة بهذا الفيديو ودعوته الإعلاميين لنشره قبل الجولة الثانية فلم يجد آذانا صاغية. يقول طارق « قعدت أبوس أيادي كل إعلاميين مصر... يذيعوا فيديو ياسر برهامى... قبل الاستفتاء المزور وماحدش أقتنع». فهل هذا صحيح؟ وإن كان صحيحا فما تفسيره؟. أدهشني أيضا أننا طوال الفترة التالية على الثورة كنا نجد من يميز بين الاستقامة السياسية للسلفيين والمناورة السياسية للإخوان، لكن فيديو برهامى ينطق بما لا يدع مجالا للشك بأن هذا التمييز لا موضع له فهناك تدبير وتحايل ومقايضة. أدهشني ثالثا أنه رغم اتساع تمثيل الإسلاميين داخل الجمعية التأسيسية، إلا أنه بدا من الفيديو أن السلفيين كانوا الأكثر تأثيرا في قضايا الحقوق والحريات المدنية والسياسية. أدهشني رابعا أنه في الوقت الذي تفاخر فيه برهامى بملء فمه بأن هذا الدستور فيه « قيود كاملة لم توجد قبل ذلك في أي دستور مصري»، فإن عضوا آخر بالجمعية وهو متخصص في العلوم السياسية يصرح بالقول « لو كنت فرنسيا لوافقت عليه»، هكذا نحن في عصر الأنوار فهنيئا لنا.

●●●

يا من تبحثون عن أجندة العمل في المستقبل القريب، لقد وضع أمامكم فيديو برهامى قائمة بالقوانين التي يعتزم تياره تمريرها من البرلمان، قانون الحسبة، وقانون الأزهر، وقانون الرقابة اللاحقة على الصحافة وجرائم النشر، وقانون السلطة القضائية. فإن كنتم لم تعلموا بأن تحايلا جرى لتمرير الدستور فها قد علمتم أن تحايلا سيجرى لتمرير القوانين المنفذة له، وهذا يعنى الاستعداد للانتخابات التشريعية لنتحول من ديكتاتورية (نعم) إلى ديمقراطية (لا).

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13766
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195474
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر675863
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54687879
حاليا يتواجد 3092 زوار  على الموقع