موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

إقرار الدستور لن يلغي الصراع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تم نشر تقرير صحفي بعنوان “نعم” تكسب دائماً في استفتاءات مصر . 22 استفتاء تم إجراؤها منذ ثورة 23 يوليو كلها حصلت على “نعم” . الاستفتاء على الدستور وهو الثالث والعشرون الذي تم في مرحلته الأولى، ووفقاً لما رشح، حاز أغلبية ضئيلة.

للعلم الرئيس المصري محمد مرسي نجح في الانتخابات

الرئاسية بأغلبية بسيطة بنسبة 6 .51% ما الذي يعنيه ذلك سواء بالنسبة إلى انتخاب الرئيس أو نتيجة الاستفتاء على الدستور؟ هذا يبين أن في مصر فريقين أحدهما يؤيد الحكم بما يمثله من سلطة للإخوان المسلمين بكل ما يعنونه من استئثار وتفرد بالسلطة وتفصيل الدستور على مقاساتهم، وإقصاء للآخر أيّاً كانت قوته . ثاني الفريقين: هو القوى الوطنية والقومية والناصرية واليسارية التي ترفض جميعها انفراد الإخوان بالسلطة والدولة وعموم أجهزتها . الفريقان متوازيان ومتساويان تقريباً في تأييد المجتمع المصري لكل منهما.

يندر في التاريخ أن تجري كتابة الدستور لدولة عريقة بالسرعة التي جرت بها كتابة الدستور المصري الذي جرى الاستفتاء عليه . الدستور تمت كتابته في بضعة أيام من قبل اللجنة التأسيسية التي هي في معظم أعضائها تتشكل من جماعة الإخوان المسلمين، وتم رفع المسودة إلى الرئيس الذي صادق عليها سريعاً في اليوم التالي، وأصدر قراراً بعرضها على الاستفتاء في 15 ديسمبر الحالي. الدستور المصري لم يجرِ توزيعه لا على المؤسسات المصرية المختصة ولا على القانونيين ولا على جماهير الشعب الذي من حقه مناقشة مواد هذا الدستور.

الرئيس مرسي وبإعلانه الدستوري الذي أصدره لتحصين قراراته ليكون حاكماً بأمره، بدا وكأنه خطط لهذه اللحظة، فبعد إصداره قرار موعد الاستفتاء، ألغى هذا الإعلان، بدا ذلك وكأنه استجابة لمطالب المعارضة، مع العلم أن الإعلان استنفد دوره، ففي الفترة ما بين صدوره وإلغائه كان إضراب السلطة القضائية وحوصر مقرها ومنع أعضاؤها من الدخول إلى المقر، وكان على جدول أعمالها البحث في شرعية اللجنة التأسيسية الأخيرة، وبعد صدور الإعلان الدستوري عن الرئيس استقال ممثلو القوى المعارضة فيها كلهم بلا استئناء، احتجاجاً على أن الإخوان المسلمين لهم فيها الأغلبية حتى في ظل وجود كل هذه القوى.

الإخوان المسلمون تراجعوا عن كل الوعود التي قطعوها على أنفسهم بعد الاستيلاء على مجلس الأمة، والرئيس مرسي الذي استقال من منصبه في الحزب غداة تسلمه مهام منصبه (والذي بقي ينفذ سياسات الحزب)، حذا حذو حزبه فتراجع هو أيضاً(بعد وعود قاطعة له) عن إشراك القوى الأخرى في السلطة بكل أجهزتها: رئاسة وحكومة ووزرات وغيرها، فكل هذه سيطر عليها حزب الحرية والعدالة الذي هو الإخوان المسلمون.

للعلم، فإن قوى المعارضة كافة شاركت في اختيار مرسي في الانتخابات الرئاسية لتقطع الطريق على مرشح الفلول، ومن المرشحين للرئاسة في الجولة الأولى كان حمدين صباحي الناصري أحد أقطاب المعارضة وحصل على الترتيب الثالث وبأصوات كثيرة، ثم إن التجمع في ميدان التحرير (حيث يتجمع معارضو مرسي)، فإن تعدادهم في كثير من الأحيان يصل إلى مئات الآلاف، الأمر الذي يؤكد أن لقوى المعارضة وجودها القوي في الشارع المصري، ليس في العاصمة وإنما في المحافظات المصرية والمدن الأخرى كافة.

بالمعنى السياسي فإن سلطة الإخوان تبدو وكأنها استمرار لعهد مبارك، ظهر هذا في العلاقة مع “إسرائيل” والحرص على التمسك باتفاقية “كامب ديفيد” وفي أثناء العدوان الصهيوني الأخير على القطاع في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، فمارست مصر دور الوساطة نفسه الذي كان يمارسه مبارك، بين الطرفين . مصر أيضاً اقترضت من البنك الدولي(4) مليارات دولار، وهي السياسة نفسها التي مثّلها السادات ومبارك.

المواطن المصري لم يشعر بتغيير حقيقي في السياسة الداخلية المصرية، فالإشكالات الاقتصادية بقيت ذاتها، ومعاناة الجماهير الفقيرة ظلت مثلما كانت . ندرك أن فترة الرئيس مرسي في منصبه مازالت قصيرة، غير أن فترة تقارب النصف سنة كافية لإثبات أن هناك بداية توجهات إلى سياسات صحيحة.هذا ما تعكسه الصحافة المصرية ذات الاتجاهات السياسية المختلفة في كتاباتها عن الإخوان، وتقاريرها بعيدة من المبالغة، وهي مستمدة من واقع الحياة المصرية.

إن تقاسم السلطة وعدم احتكارها والتفرد بها من قبل فريق دون آخر، يظل هو ضمانة الوحدة الوطنية، فلو كانت المعارضة هي التي تسلمت السلطة وحذت حذو ما انتجهه مرسي في الاستفراد بها وإقصاء الآخرين، لقلنا أيضاً الرأي ذاته، فالوضع المصري له خصوصياته المحلية الداخلية، وله تأثيراته الكبيرة في دول المحيط العربي، لذا فإن ما يجري في مصر ينظر إليه باهتام شديد كل أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، فمصر هي الدولة العربية الأكبر، وبالمعنى التاريخي فإن مصر وفي مختلف المراحل تؤثر في العالم العربي.

ليس الحل في فرض الدستور من جهة واحدة على الشعب المصري، فهذا سيؤدي إلى الاستقطاب وإلى المزيد من تعميق الشرخ المجتمعي، وإنما تكمن المسألة في كيفية الخروج من هذا المأزق . فمن جهة الإخوان يطالبون بفرض الدستور فرضاً، ومن جهة أخرى المعارضة تطالب بإعادة الاستفتاء، والنسب الجماهيرية للفريقين متقاربة، لذا لا بد من إيجاد الحل العملي والواقعي الذي يجنّب مصر مأزق استمرار الشرخ.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5534
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5534
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر626448
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48139141