موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

الاستفتاء وما بعده .. حسابات الربح والخسارة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في حديثٍ لمجلة “تايم”، عبّر الرئيس المصري محمد مرسي عن اعتقاده بأن 90 بالمائة من الشعب المصري، يدعمونه ويؤيدون قراراته، بما فيها إعلانه الدستوري المثير للجدل..جاء ذلك غداة إصدار الإعلان وعشية الاستفتاء على الدستور المصري الجديد.

 

لكن نتائج الاستفتاء الأخير، جاءت بخلاف توقعات الرئيس ..نسبة الإقبال على التصويت وفقاً للنتائج الأولية، لا تصل إلى 33 بالمائة من أصحاب الحق بالتصويت (من أصل خمسين مليون صاحب حق، توجه 16 مليون واحدٍ منهم فقط إلى صناديق الاقتراع)..أقل من ثلثي المقترعين، قالوا نعم، وأكثر من الثلث، قال لا للدستور الجديد..بلغة الأرقام، فإن عشرة ملايين مصري بالغ عاقل وراشد، عبّروا عن تأييدهم لمرسي ودستوره، أي ما لا يزيد عن 20 بالمائة من أصحاب الحق في الاقتراع فقط...هؤلاء في نظر مرسي، هم “التسعون بالمائة” الذين قال بأنهم يؤيدون قراراته.

سنضع جانباً مزاعم المعارضة حول “التزوير” الذي شاب العملية الانتخابية وميّزها..ولن نصغ للصديق جورج اسحق وهو يؤكد أن ثمة من منع أقباط الصعيد من الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء..وسندع عنا وعنكم، سؤال: لماذا صوت المؤيدون بنعم للدستور الجديد، وما هي دوافعهم التصويتية، وما إذا كانوا من مؤيدي مرسي أم أنهم فعلوا ذلك لأسباب أخرى، منها “التخويف من اقتراف المعصية” “والرغبة في استرداد “الاستقرار الموعود”..وسنكتفي بالقول، أن زمن الادعاءات قد ولّى، وأن نصر الإخوان في “غزوة الاستفتاء” جاء بطعم الهزيمة.

بين الانتخابات الرئاسية والاستفتاء على الدستور، آثر تسعة ملايين مصري التزام بيوتهم..في الأولى شارك 25 مليون ناخب، وفي الثانية شارك 16 مليون مقترع..هؤلاء انضموا إلى ما يُسمى في مصر بـ”حزب الكنبة”، لقد سئموا العمل السياسي، وفقدوا الثقة بالثورة والتغيير، واجتاحتهم مشاعر القلق على مصير ثورة مُختطفة، ونظام قديم يُعاد انتاجه بلبوس جديد..هنا تكمن الخسارة الكبرى، وعلى هذه الصخرة القاسية يجب أن تتحطم المكابرة والاستكبار الزائفين.

في لعبة الأرقام المُضللة، خرج علينا أنصار مرسي بجداول من “النسب المئوية” لا “الأرقام المطلقة” التي “تؤكد” تقدم شعبية مرسي وإخوان..نظروا إلى “البسط” وتجاهلوا المقام في “رياضياتهم” البدائية الساذجة..الاستفتاء نجح بنسبة “كذا” في هذه المحافظة، مسجلاً تقدما على نسبة المصوتين لمرسي في الانتخابات الرئاسية..نسي هؤلاء أو تناسوا، أن “المقام” تغير كثيراً، بعد أن لجأ تسعة ملايين مصري لالتزام بيوتهم..فأية مكابرة هذه، وهل من تضليل أكثر من هذا التضليل؟.

ولكي نظل ي دائرة الانصاف وعدم التحامل، فقد “حاول” أذكياء المعارضة فعل الشيء ذاته..والاعتماد على لغة النسب المئوية الميتة، من دون ملاحظة أن جماهير غفيرة قد غادرت الحقل العام، والتزمت بيوتها، منذ أن بدأت الثورة المصرية تأكل أبناءها.

بمعزل عن لغة الأرقام، فإن من الحمق اعتبار نتائج الاستفتاء انتصاراً لطرف وهزيمة لآخر..وتتكرس هذه الحقيقة إن غادرنا مربع الرياضيات إلى ملعب السياسة، وفي الحقل السياسي ثمة ما يؤكد أن مرسي والإخوان، هما الخاسران الكبيران في هذه المعركة..لقد زرعا بذرة انقسام داخل المجتمع المصري، يصعب إطفاء نتائجها وتداعياتها، لقد فقد الرئيس معظم أركان نظامه ولمّا ينقض سوى أشهر معدودات على تعيينهم، وها هو يخوض اليوم، معركة شرسة ضد القضاء والإعلام والمجتمع المدني والمثقفين والفنانين، فضلاً عن خصومه السياسيين، في ظل مناخات من التدهور الاقتصادي البالغ ضفاف الانهيار والإفلاس، وفي مناخات إقليمية شديدة الصعوبة والتعقيد.

ثم جاء “المرشد” ليقضي على البقية الباقية من حياد المؤسسات المصرية الوطنية المستقرة، كالجيش على سبيل المثال، الذي أسبغ بديع على قيادته الفساد وعلى جنوده وضباطه “فضيلة السمع والطاعة”..ولا ندري لمن يتعين أن يكون “السمع والطاعة”؟.. لقيادة الجيش، لرئيس الجمهورية أم لمرشد الجماعة...وأحسب أن تصريحاً من هذا النوع، لا ينهض فقط، كعنصر إدانة للجماعة التي ائتلفت مع الجيش وتواطأت مع مجلسه العسكري في مراحل الثورة المختلفة، بل وسيتسبب باستئناف الصراع بين الجيش والجماعة، والتعجيل في استدراج الأول للدخول غير المرغوب في معترك السياسة..وأحسب، كما يحسب كثيرون، أن القرارات “السيادية” التي صدرت عن قيادة الجيش المُشددة على منع تملك الاجانب في سيناء وعدم جواز التصرف بالأراضي والعقارات على امتداد الحدود المصرية مع فلسطين التاريخية، وبعمق خمسة كيلومترات، هي أول احتكاك سياسي بين الجيش من جهة والرئيس والجماعة من جهة أخرى، وسيكشف هذا القرار بخلفياته المعروفة للقاصي والداني، الكثير من الفصول الغامضة في سلوك الجماعة، وتوجهاتها المستقبلية.

أياً يكن من أمر، مصر ليست بحاجة اليوم لمن يطلق صيحات النصر (على مين)، مصر بحاجة لمن يجسر بين أبنائها، ويعيد الاعتبار للحوار والتوافق بين مكونات مجتمعها وثورتها، وقيادة مرحلة الانتقال الصعبة التي تمر بها، وبأقل قدر من الخسائر..مصر بحاجة لمن يجمع شتاتها، لا إلى من يمزقها شيعاً وقبائل متناحرة..فهل يتعلم مرسي والإخوان الدرس، أم أن شهيتهم المفتوحة للسلطة والتفرد والهيمنة، سوف تُعميهم على رؤية “الصورة الأكبر”، فيَغرقون ويُغرقون مصر و”إخوانهم في الدول العربية” الذين يدفعون اليوم، أبهظ الأثمان عن الأخطاء والخطايا التي قارفها مرسي وجماعته، في زمن قياسي، استحق التسجيل في موسوعة غينيس الشهيرة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38239
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع125771
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر918372
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50895023
حاليا يتواجد 5311 زوار  على الموقع