موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

بعد عامين.. كم أقنعة سقطت؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خلال العامين المنصرمين من الزمن.. من عمر الثورات والانتفاضات الشعبية الجديدة، من اندلاع شرارة تونس، (17/12/2010)، سقطت أقنعة وتكشفت خبايا وفضحت أمور كانت ملتبسة أو مستترة. ومن ابرز ذلك بعض المؤسسات الإقليمية العربية وبعض الإسلامية

وبعض من تستر بينهما، تحت مسميات منظمات غير حكومية أو شخصيات برزت بأغطية وحدوية وقومية وتقدمية ونالت على ضوئها احتراما كبيرا. وكذلك الحال مع وسائل إعلام وعاملين فيها. ابرز تلك المنظمات ما يسمى بجامعة الدول العربية، فماذا قدمت هذه الجامعة خلال العامين الماضيين؟.

لقد تركت واجباتها الرئيسية واشتركت مباشرة في تحطيم عدد من أعضائها وأصرت على دورها التخريبي كاشفة عن سوء أدائها في هذه المواقف وقدمت لحلف شمال الأطلسي العسكري/ الناتو مبررات لتهديد وقصف بلدان وشعوب وأتاحت له فرصا للتدخل في شؤون بلدان أعضاء فيها. ودعم أمينها الجديد الذي عين بعد الثورة في مصر، وعلى أساس التغيير الذي حصل في مصر، بعد تعيينه وزيرا للخارجية، وهو منذ تعيينه ارتكب ما أساء لميثاق الجامعة وبرامجها واسمها. فأسهم في تعليق عضوية حكومتين عربيتين (مهما كان الموقف السياسي والشعبي منهما، اذ ينبغي التعامل مع الجميع وفق الميثاق وشمول غيرهما أيضا بالمثال نفسه، لا بما هو الحال الذي جرى، تحرك سريع ومقصود هنا وصمت كالقبور مع بلدان أخرى، مخالف للميثاق والاتفاقيات وصارخ في التبعية والتخادم) وانحاز لكتل فيها وحولها من جامعة إلى تكتل مبرمج بما يخدم مشاريع الغزو والاحتلال الأجنبي ويدفع بهذه الاتجاهات عبر ما يهيمن عليه من أصحاب ثروات ليست لهم وهيمنوا عليها حارمين أهلها الأصليين منها.

سقطت أقنعة الجامعة وأمينها العام ودورها ألتدميري لأعضائها والشعوب العربية، ولم تعد في سلوكها جامعة حقيقية، وكأنها تؤكد أهداف الدول الاستعمارية التي أسهمت في تأسيسها أواسط القرن الماضي. وبينت في تصرفاتها واجتماعاتها عن مواقف مخزية لاسمها وميثاقها، المفترض إن يجدد ويطور لخدمة المصالح العربية الجامعة والمشتركة وأن يبني أسسا لمنظمة إقليمية فاعلة وموحدة، لا مفرقة ومساهمة في تفتيت البلدان والشعوب، كما خطط ويريد المستعمر الأوروبي وأعداء العالم العربي.

خلال العامين الفائتين لم تقدم الجامعة أية مساهمة لحل القضايا الأساسية التي يتطلب منها القيام بها. وصولا إلى ادعاء أمينها العام بأنه يجب أن يبدأ بالقول عن القضية المركزية في خطبه العامة بينما عمليا يترك دور الجامعة للجان مكلفة بمهام تخريبية واضحة تضيع الحقوق العربية وتدعم العدوان والغزو الأجنبي. في القضية الفلسطينية ولجنة متابعتها، منذ تكليفها وإلى اليوم تخدم في مشاريعها مخططات الاحتلال الصهيوني وتوفر لها مناحاتها الفعلية رغم البيانات اللفظية المخادعة وادعاءات الحرص والاجتماع الشكلي عنها. حول هذه القضية، من بين غيرها، يتبين المآل الذي سارت عليه الجامعة والدور الذي قامت به وهو ما أسقط القناع عنها وكشف الزيف الذي يمارس خلالها. ولعل في حال الجامعة أبرز مثال على السقوط السياسي والقيمي لمثالها واسمها وميثاقها.

ما سبق صورة مكررة لمنظمة أو رابطة التعاون الإسلامي وما قامت به خلال العامين الماضيين. وقد كشفت هذه المنظمة دورها أيضا في خدمة مشاريع مناهضة لميثاقها وبرنامجها وادعاءاتها بحماية المقدسات الإسلامية. لقد انتهكت المقدسات أكثر من مرة وأهينت الحرمات ولم تتحرك هذه المنظمة بما يتناسب ضد تلك الجرائم بينما تسارعت لعقد اجتماع لها لمناقشة ما طلبه الناتو منها ورفع عضوية دولة مؤسسة لها. وهي مسألة صارخة فضحت أسس قيامها والدور التخريبي لأصحاب القرار فيها والإدارة المشبوهة لفعالياتها. معلنة بسلوكها الفاضح هذا سقوط قناعها واسمها أيضا. اذ لا يمكن قبول مثل تلك التصرفات منها في وقت يرى العالم أمامه عديدا من انتهاكات وارتكابات ضد المقدسات والمسلمين ولا تتحرك هذه المنظمة التي تدعي زورا حمل هذا الاسم وتدافع عنه، حتى في بيانات لفظية وتضليلية مراوغة. وهي في عملها هذا تثبت بالدليل حقيقة مهمتها الفعلية، لا ما تعلنه من شعارات براقة وخدع مفضوحة.

أعمال هاتين المنظمتين خلال العامين المنصرمين قدمت الحاجة الماسة للتغيير فيهما أيضا، وبينت أن قيامهما أساسا لخدمة العالمين العربي والإسلامي، حكومات وشعوب، بينما في الواقع تحولتا إلى ركنين أساسيين في خدمة المخططات والمشاريع المعادية للعالمين، وسيف مسلط على رقاب شعوب العالمين وباسمهما جرى ويجري العدوان والانتهاك للحقوق المشروعة والمصالح والمطالب العادلة للشعوب. فبدلا من أن تسهما بتحقيق برامجهما ومساعدة الشعوب على نيل حريتها وكرامتها والدفاع عنها أمام العالم تحولتا إلى مطية غادرة ضد المشاريع والأحلام العربية والإسلامية.

مثل هاتين المنظمتين سقطت أقنعة منظمات أخرى حملت أسماء وعناوين براقة وتبين أنها مجرد أسماء بلا معان لها. وكذا مع شخصيات كسبت احتراما وتبين أنها باعت نفسها وبندقيتها بأبخس الأثمان، وتحولت خلال العامين إلى ناطقة باسم مشاريع ومخططات حلف الناتو وأفكاره في العداء للعرب والمسلمين، ومن داخل مراكز ومساجد العالمين العربي والإسلامي. كما حصل الأمر ذاته مع وسائل إعلام فقدت مهنيتها وموضوعيتها وأعلنت عن نفسها بكل صفاقة وصلافة لسان حال من يعادي العالمين العربي والإسلامي ويعمل على تفتيتهما وتدميرهما وسرقة ثرواتهما والهيمنة على مقدراتهما ومستقبلهما. وبسقوط الأقنعة يتطلب الفضح المستمر لكل هذه المنظمات والأجهزة والشخصيات ومحاسبتها شعبيًّا وقانونيًّا وأخلاقيًّا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9145
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9145
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر668244
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55584723
حاليا يتواجد 2512 زوار  على الموقع