موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

قضايا لملء الفراغ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في حياتنا اليومية نواجه قضايا مختلفة، بعضها حيوي لبقائنا واستمرارنا لا يحتمل الانتظار، وبعضها أقل حيوية وليس ملحاً يمكن أن ينتظر بعض الوقت، وأخرى لا يكون لدينا القدرة على حلها فتظل على الطاولة ، ويظل الحديث عنها ينقطع ويتصل لكنها لا تغيب، فتتحول إلى “قضايا لتقطيع الوقت وملء الفراغ ورفع العتب”! وسأعرض لقضيتين فقط من هذه القضايا: “المصالحة الفلسطينية”، و”عملية السلام” .

 

في الأسبوعين الأخيرين تحقق للفلسطينيين إنجازان، مواجهة ناجحة للعدوان “الإسرائيلي” الأخير على غزة، واعتراف بفلسطين “دولة مراقب غير عضو” في الأمم المتحدة، فأشاعا أجواء “احتفالية” في القطاع وفي الضفة، تخللتها خطابات وكلمات شاركت فيها الفصائل الفلسطينية، وعلى رأسها حركتا (فتح) و(حماس)، وسمحت بخلق الانطباع بأن الأمور تسير إلى الأحسن، وأن “المصالحة” قد أصبحت وشيكة .

لقد أوحت كلمات خالد مشعل في غزة، وكلمات محمود عباس في رام الله، أن كل العقبات أمام المصالحة قد تم تذليلها، أو أصبحت جاهزة لذلك، وتناسى الاثنان أن هناك “هوة” لاتزال على حالها، وأن أحدهما يتحدث عن “المقاومة والتحرير”، والآخر يتحدث عن المفاوضات . وهناك طرف ثالث “شريك” في تقرير اتجاه الأمور تم تجاهله، هو الطرف “الإسرائيلي” . وفي جلسة للحكومة “الإسرائيلية”، انتقد بنيامين نتنياهو الرئيس محمود عباس بسبب “عدم إدانته التصريحات الأخيرة لخالد مشعل”، وأضاف: إن “عباس لم يستنكر أيضاً الاعتداءات الصاروخية المنطلقة من غزة، فضلاً عن سعيه إلى الوحدة مع حماس” . وعليه، جاء الرد “الإسرائيلي” بوقف دفع الضرائب التي تجمعها سلطات الاحتلال من الفلسطينيين للسلطة، ثم تهديدات أفيغدور ليبرمان الذي مددها لأربعة أشهر، إضافة إلى قرار البناء في منطقة (إي 1) . لم يكن ذلك فقط بسبب إصرار الرئيس عباس على الذهاب إلى الأمم المتحدة، كما سبق وأعلن، بل قبل ذلك بسبب “التعاطف” الذي أبداه مع غزة أثناء العدوان .

كانت إجراءات نتنياهو كافية لأن “تفرمل” تحركات سلطة رام الله، غير أن المسائل “المختلف عليها” التي أعاقت تحقيق المصالحة وجمدتها بعد لقاء القاهرة الأخير، وهي نفسها التي كانت السبب في عرقلتها كل السنوات الماضية، لاتزال كما كانت . وفي مؤتمر عقد في الخليل، وحمل عنوان “الاستراتيجيات الفلسطينية بعد الدولة”، شارك فيه رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك، أكد في كلمة له: إن الهوة بين (فتح) و(حماس) لاتزال واسعة، وأنه لا يرى أمامه “آفاقاً حقيقية لمصالحة يمكن أن تنجز قريباً، وبخاصة أن الكل بدأ يتمترس خلف إنجازاته”، في إشارة إلى (فتح) وما حققته في الأمم المتحدة، وإلى (حماس) وما حققته في المواجهة الأخيرة مع الجيش “الإسرائيلي” . والحقيقة أن الرجل الحمساوي أصاب كبد الحقيقة، حيث إن كلاً من الحركتين تريد أن تستغل ما تعده إنجازاً لها لتفرض شروطها على المصالحة، وهو ما يعني أن لا تقدم يمكن أن يتم إحرازه في هذا المجال .

لكن الدويك، بعد أن استعرض تصريحات ومواقف قادة الحركتين، ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك معيداً الموقف إلى المربع الأول، حيث قال: إن نجاح المصالحة يتطلب “إنهاء الدور الوظيفي الذي تقوم به السلطة الفلسطينية لمصلحة الاحتلال، أي إنهاء التعاون الأمني بينهما”، مضيفاً أن ““إسرائيل” خلقت معادلة تجعل بقاء السلطة مرتبطاً ببقاء دورها الوظيفي” . مرة أخرى أصاب الرجل وأعادنا إلى السؤال القديم، أي إلى مسألة “البرنامج السياسي” وعلاقته بالمصالحة . فعلى أي برنامج سياسي يمكن أن تتم المصالحة؟ وقد سبق للإجابات التي أعطيت عن السؤال أن منعت تحقيق المصالحة . فضلاً عن أن ما يطالب به الدويك، على أحقيته، إلا أنه ينهي وجود السلطة، في وقت تتمسك (فتح) بها . وهكذا يظل الحديث يدور عن المصالحة، ولا مردود، سوى تقطيع الوقت وملء الفراغ ورفع العتب .

“عملية السلام” هي قضية أخرى . بعد اعتراف الأمم المتحدة، احتفلت السلطة الفلسطينية بإنجازها دون أن تغادر مواقعها القديمة، وبعد اجتماع اللجنة الوزارية العربية التي بحثت الوضع، خرجت بما أعلنه كبير المفاوضين، صائب عريقات، الذي قال للإذاعة الفلسطينية عن نتائج الاجتماع: إنه “تم تشكيل لجنة مصغرة لوضع خطة عمل لمبادرة عربية سيحملها وفد عربي رسمي يرأسه الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، إلى الولايات المتحدة والصين وبريطانيا” . وأضاف: “تنص المبادرة على استئناف المفاوضات من حيث توقفت، على أن تستمر مدة أقصاها ستة أشهر، وتفضي إلى إطلاق سراح المعتقلين، ووقف الاستيطان، وإنهاء الاحتلال”! فما الجديد الذي جاءت به هذه “المبادرة”؟ لا جديد، اللهم إلا أن تكون حيلة لإسقاط الشرط الذي وضعه الرئيس عباس منذ ما يقرب من عامين لاستئناف المفاوضات، وهو وقف الاستيطان، حيث يبدو مما قاله عريقات أن “المبادرة” تعني العودة إلى طاولة المفاوضات من دون وقف الاستيطان، مع “فترة سماح” تمتد لستة أشهر . وما دام الأمر مرهوناً بالمفاوضات، فقد تنتهي المدة من دون أن تفضي إلى شيء مما تحدثت عنه المبادرة . فماذا لو حدث ذلك، وقد حدث خلال العشرين سنة الماضية؟ هل نعود نبحث عن “مبادرة” جديدة؟ أو أن سر النجاح سيكون في التنازل عما لم يتم التنازل عنه حتى الآن؟

هاتان قضيتان تصلحان عينّة لقضايا أخرى كثيرة، كلها لها وظيفة واحدة: تقطيع الوقت وملء الفراغ ورفع العتب! وعندما يكون العجز هو سيد الموقف، فكل القضايا تقوم بهذه الوظيفة .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8930
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8930
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629844
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142537