موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

من تأميم القناة إلى تأميم الوطن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في 26 يوليو 1956 وقف الزعيم جمال عبد الناصر في ميدان المنشية بالإسكندرية ليلقي خطابه الأشهر بمناسبة مرور أربعة أعوام على قيام ثورة يوليو. كان الحضور هم أعضاء مجلس قيادة الثورة والوزراء وجموع غفيرة من الشعب المصري العادي قرة عين ناصر وقميصه الواقي. كعادته خاطب عبد الناصر المصريين قائلاً «أيها المواطنون»،

واستعرض في خطابه تطور معركة مصر مع قوى الاستعمار العالمي، حتى إذا وصل للقول إنه تخيل وهو جالس إلى مستر بلاك مدير البنك الدولي لبحث تمويل السد العالي، كما لو أنه كان فرديناند ديليسبس، انطلقت أربع مجموعات من رجال القوات المسلحة لمحاصرة مقار شركة قناة السويس في الإسماعيلية وبورسعيد والسويس والقاهرة تنفيذاً لقرار رئيس الجمهورية بتأميم الشركة العالمية لقناة السويس شركة مساهمة مصرية. أصاب الحضور مَسُ من جنون وتركهم القرار المفاجأة بين شك ويقين، وقاطع ناصر تصفيق حاد فالقرار أخضع القناة للسيادة المصرية، وأنهى وضع الشركة الفرنسية الذي جعل منها دولة داخل الدولة، ورد الاعتبار لذكرى 120 ألف عامل مصري قضوا في أعمال السخرة وشق القناة.

 

*******

ما أبعد اليوم عن البارحة ففي 1 ديسمبر 2012 وقف الدكتور محمد مرسي في قاعة المؤتمرات بالقاهرة ليلقي خطاباً احتفالياً بمناسبة تسلم مشروع الدستور المصري الجديد. كان الحضور هم أعضاء الجمعية التأسيسية والوزراء والنواب وبعض الشخصيات العامة، وغاب الشعب عن محيط الرئيس مع أنه أشار إليه نحو 20 مرة في خطابه القصير. فور انتهاء مرسي من خطابه انطلقت فئات من أهله وعشيرته من نقطة تجمعهم أمام جامعة القاهرة واتجهوا إلى محاصرة المحكمة الدستورية العليا على كورنيش المعادي، وقد كان الهدف هو منعها من نظر دعويين لحل الشورى والتأسيسية في اليوم التالي. بين 26 يوليو 1956 و1 ديسمبر 2012 عنصر تشابه وحيد هو أن الخطاب الرئاسي في الحالتين تلاه تحرك لتنفيذ هدف محدد بواسطة مجموعات من الأفراد، أما عناصر الاختلاف بين المشهدين فعظيمة. حاضن شعبي لعبد الناصر مقابل حضور رسمي أحاط بمرسي، خطاب في الهواء الطلق لناصر مقابل آخر معلب في قاعة مكيفة لمرسي، حصار لمعاقل النفوذ الأجنبي لتصفيتها وتحرير السيادة الوطنية في عهد عبد الناصر مقابل حصار صرح قضائي عتيد في عهد مرسي ودوس بالأقدام على مبدأ استقلال القضاء مع تعالي هتاف «لا إله إلا الله حرر مصر من القضاة» وشتان ما بين تحرير وتحرير، التفاف مصري وعربي ومن كل دول العالم الثالث حول عبد الناصر واهتمام بمحاكاة نموذجه في تحدي الإرادة الاستعمارية مقابل انقسام مصري غير مسبوق في عهد مرسي ودهشة عربية ودولية من تلازم النقيضين: الانتهاء من وضع مشروع الدستور والحصار للمحكمة المناط بها حماية هذا الدستور. وكما ظل تأميم القناة محفوراً في التاريخ المصري الحديث، كذلك سيخلد حصار المحكمة الدستورية العليا الذي وصف أحد المنسوبين للتيار الديني مقترفيه بأنهم «أبطال»!.

*******

في عام 1956 تم تتويج ناصر زعيماً للأمة العربية وارتفع إلى أعلى ذُرى التقدير لكنه ظل بشراً، مرسي أمره مختلف، هو نبي، هو حفيد عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز، وخامس الخلفاء الراشدين، هو خليفة المسلمين، وهو المعصوم من الخطأ والعياذ بالله. ولأنه كذلك فإنه حين يرى مشروع الدستور آية من آيات الإعجاز في الشكل والمضمون، فلا بد أن ما يراه هو الحق المطلق، ولا شك أن المحكمة التي تتربص بالجمعية التأسيسية حكمها باطل بطلاناً مبيناً قبل حتى أن يصدر، ولذلك فإن حصارها زلفى إلى الله وإذلالها مخرج صدق لكل مؤمن غيور على دينه وشريعته. عذراً سيادة الرئيس وصفت في خطابك يوم 1 ديسمبر مشروع الدستور بما ليس فيه، فانبرى أهلك وعشيرتك للدفاع عنه وحمايته. قلت إن مواد الدستور تساوي بين الجميع دون تمييز بسبب المعتقد أو النوع، بينما أن المادة 33 من دستورك أسقطت ولأول مرة منذ عام 1923 معايير التمييز بين المواطنين وهي معايير الجنس والأصل واللغة والدين والعقيدة.

*******

قلت إن رئيس الجمهورية لا يستطيع حل البرلمان إلا باستفتاء، وهذا غير صحيح لأن المادة 139 من دستورك تعطيك الحق في حل مجلس النواب دون استفتاء إذا رفض المجلس منح ثقته للحكومة ثلاث مرات متتالية. قلت إن الدستور ينتصر لحرية الصحافة والطباعة والنشر وإصدار الصحف، وأنت تعلم مدى شراسة المعركة التي دارت داخل الجمعية التأسيسية بسبب رفض الأغلبية إلغاء عقوبة حبس الصحفيين حتى انتهى الأمر لما خرجت عليه المادتان 48 و49 من الدستور. قلت إن أطياف الجماعة الوطنية المصرية في جميع ربوع مصر وخارجها أُخذت آراؤهم وتم تضمينها في الدستور، ولا يدري المرء عن أي تضمين تتحدث إذا كانت الجمعية قد ضاقت في آخر أيامها بكل من لا ينتمي للتيار الديني على نحو يجعل الدستور المطروح للاستفتاء منسوباً للجماعة لا لمصر. قلت إن مصر فخورة بأجواء الحرية والشفافية التي مارست فيها الجمعية مهامها، وتعرف في قرارة نفسك كما يعرف الكافة أن الفضيلة الكبرى الغائبة عن عمل هذه الجمعية هي الشفافية. وقلت إن أعضاء الجمعية أبلوا بلاء حسناً في صياغة مشروع الدستور وإنضاج مواده، وأعجب من الحديث عن النضج وقد سابق الأعضاء الزمن ووصلوا الليل بالنهار للتصويت على 236 مادة في بضعة أيام حتى إذا ما تراءى لبعضهم أن يعارضوا حذرهم رئيس الجمعية من مغبة تأجيل التصويت.

*******

قلت كلاماً جميلاً كثيراً يا دكتور مرسي في وصف دستور ليس بالقطع هو ذلك الذي تسلمته بيمينك، لكنك مصدق في كل حال، ولأنك كذلك زحف رجالك نحو المحكمة لحماية دستورهم من ظلم قضاتها، ورفعوا عاليا لافتات نعم للدستور الجديد من دون أن يقرأوا حرفاً أو مادة من مواده، وذلك ببساطة شديدة لأن النعم هي لك أنت وليست للدستور. لم تزجرهم أو تعاتبهم أو تراجعهم، ولا استدعى منك هذا الحدث الجلل خطاباً إلى الأمة أو مجرد اعتذار لقضاة مصر الذين دعوتهم في خطابك بكل اعتزاز للإشراف على استفتاء الدستور.

مضى ستة وخمسون عاماً منذ خطاب المنشية وحتى خطاب قاعة المؤتمرات، وجرت مياه كثيرة من تحت الجسور فيما بين هذين التاريخين، وانقضى حتى إشعار آخر عهد تأميم المصالح الأجنبية بالدخول في عصر تأميم الوطن لخدمة مصلحة الجماعة ورئيسها، مع أن الثورة كانت حاضرة في خلفية المشهدين!

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48616
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226420
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590242
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55506721
حاليا يتواجد 2848 زوار  على الموقع