موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من تأميم القناة إلى تأميم الوطن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في 26 يوليو 1956 وقف الزعيم جمال عبد الناصر في ميدان المنشية بالإسكندرية ليلقي خطابه الأشهر بمناسبة مرور أربعة أعوام على قيام ثورة يوليو. كان الحضور هم أعضاء مجلس قيادة الثورة والوزراء وجموع غفيرة من الشعب المصري العادي قرة عين ناصر وقميصه الواقي. كعادته خاطب عبد الناصر المصريين قائلاً «أيها المواطنون»،

واستعرض في خطابه تطور معركة مصر مع قوى الاستعمار العالمي، حتى إذا وصل للقول إنه تخيل وهو جالس إلى مستر بلاك مدير البنك الدولي لبحث تمويل السد العالي، كما لو أنه كان فرديناند ديليسبس، انطلقت أربع مجموعات من رجال القوات المسلحة لمحاصرة مقار شركة قناة السويس في الإسماعيلية وبورسعيد والسويس والقاهرة تنفيذاً لقرار رئيس الجمهورية بتأميم الشركة العالمية لقناة السويس شركة مساهمة مصرية. أصاب الحضور مَسُ من جنون وتركهم القرار المفاجأة بين شك ويقين، وقاطع ناصر تصفيق حاد فالقرار أخضع القناة للسيادة المصرية، وأنهى وضع الشركة الفرنسية الذي جعل منها دولة داخل الدولة، ورد الاعتبار لذكرى 120 ألف عامل مصري قضوا في أعمال السخرة وشق القناة.

 

*******

ما أبعد اليوم عن البارحة ففي 1 ديسمبر 2012 وقف الدكتور محمد مرسي في قاعة المؤتمرات بالقاهرة ليلقي خطاباً احتفالياً بمناسبة تسلم مشروع الدستور المصري الجديد. كان الحضور هم أعضاء الجمعية التأسيسية والوزراء والنواب وبعض الشخصيات العامة، وغاب الشعب عن محيط الرئيس مع أنه أشار إليه نحو 20 مرة في خطابه القصير. فور انتهاء مرسي من خطابه انطلقت فئات من أهله وعشيرته من نقطة تجمعهم أمام جامعة القاهرة واتجهوا إلى محاصرة المحكمة الدستورية العليا على كورنيش المعادي، وقد كان الهدف هو منعها من نظر دعويين لحل الشورى والتأسيسية في اليوم التالي. بين 26 يوليو 1956 و1 ديسمبر 2012 عنصر تشابه وحيد هو أن الخطاب الرئاسي في الحالتين تلاه تحرك لتنفيذ هدف محدد بواسطة مجموعات من الأفراد، أما عناصر الاختلاف بين المشهدين فعظيمة. حاضن شعبي لعبد الناصر مقابل حضور رسمي أحاط بمرسي، خطاب في الهواء الطلق لناصر مقابل آخر معلب في قاعة مكيفة لمرسي، حصار لمعاقل النفوذ الأجنبي لتصفيتها وتحرير السيادة الوطنية في عهد عبد الناصر مقابل حصار صرح قضائي عتيد في عهد مرسي ودوس بالأقدام على مبدأ استقلال القضاء مع تعالي هتاف «لا إله إلا الله حرر مصر من القضاة» وشتان ما بين تحرير وتحرير، التفاف مصري وعربي ومن كل دول العالم الثالث حول عبد الناصر واهتمام بمحاكاة نموذجه في تحدي الإرادة الاستعمارية مقابل انقسام مصري غير مسبوق في عهد مرسي ودهشة عربية ودولية من تلازم النقيضين: الانتهاء من وضع مشروع الدستور والحصار للمحكمة المناط بها حماية هذا الدستور. وكما ظل تأميم القناة محفوراً في التاريخ المصري الحديث، كذلك سيخلد حصار المحكمة الدستورية العليا الذي وصف أحد المنسوبين للتيار الديني مقترفيه بأنهم «أبطال»!.

*******

في عام 1956 تم تتويج ناصر زعيماً للأمة العربية وارتفع إلى أعلى ذُرى التقدير لكنه ظل بشراً، مرسي أمره مختلف، هو نبي، هو حفيد عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز، وخامس الخلفاء الراشدين، هو خليفة المسلمين، وهو المعصوم من الخطأ والعياذ بالله. ولأنه كذلك فإنه حين يرى مشروع الدستور آية من آيات الإعجاز في الشكل والمضمون، فلا بد أن ما يراه هو الحق المطلق، ولا شك أن المحكمة التي تتربص بالجمعية التأسيسية حكمها باطل بطلاناً مبيناً قبل حتى أن يصدر، ولذلك فإن حصارها زلفى إلى الله وإذلالها مخرج صدق لكل مؤمن غيور على دينه وشريعته. عذراً سيادة الرئيس وصفت في خطابك يوم 1 ديسمبر مشروع الدستور بما ليس فيه، فانبرى أهلك وعشيرتك للدفاع عنه وحمايته. قلت إن مواد الدستور تساوي بين الجميع دون تمييز بسبب المعتقد أو النوع، بينما أن المادة 33 من دستورك أسقطت ولأول مرة منذ عام 1923 معايير التمييز بين المواطنين وهي معايير الجنس والأصل واللغة والدين والعقيدة.

*******

قلت إن رئيس الجمهورية لا يستطيع حل البرلمان إلا باستفتاء، وهذا غير صحيح لأن المادة 139 من دستورك تعطيك الحق في حل مجلس النواب دون استفتاء إذا رفض المجلس منح ثقته للحكومة ثلاث مرات متتالية. قلت إن الدستور ينتصر لحرية الصحافة والطباعة والنشر وإصدار الصحف، وأنت تعلم مدى شراسة المعركة التي دارت داخل الجمعية التأسيسية بسبب رفض الأغلبية إلغاء عقوبة حبس الصحفيين حتى انتهى الأمر لما خرجت عليه المادتان 48 و49 من الدستور. قلت إن أطياف الجماعة الوطنية المصرية في جميع ربوع مصر وخارجها أُخذت آراؤهم وتم تضمينها في الدستور، ولا يدري المرء عن أي تضمين تتحدث إذا كانت الجمعية قد ضاقت في آخر أيامها بكل من لا ينتمي للتيار الديني على نحو يجعل الدستور المطروح للاستفتاء منسوباً للجماعة لا لمصر. قلت إن مصر فخورة بأجواء الحرية والشفافية التي مارست فيها الجمعية مهامها، وتعرف في قرارة نفسك كما يعرف الكافة أن الفضيلة الكبرى الغائبة عن عمل هذه الجمعية هي الشفافية. وقلت إن أعضاء الجمعية أبلوا بلاء حسناً في صياغة مشروع الدستور وإنضاج مواده، وأعجب من الحديث عن النضج وقد سابق الأعضاء الزمن ووصلوا الليل بالنهار للتصويت على 236 مادة في بضعة أيام حتى إذا ما تراءى لبعضهم أن يعارضوا حذرهم رئيس الجمعية من مغبة تأجيل التصويت.

*******

قلت كلاماً جميلاً كثيراً يا دكتور مرسي في وصف دستور ليس بالقطع هو ذلك الذي تسلمته بيمينك، لكنك مصدق في كل حال، ولأنك كذلك زحف رجالك نحو المحكمة لحماية دستورهم من ظلم قضاتها، ورفعوا عاليا لافتات نعم للدستور الجديد من دون أن يقرأوا حرفاً أو مادة من مواده، وذلك ببساطة شديدة لأن النعم هي لك أنت وليست للدستور. لم تزجرهم أو تعاتبهم أو تراجعهم، ولا استدعى منك هذا الحدث الجلل خطاباً إلى الأمة أو مجرد اعتذار لقضاة مصر الذين دعوتهم في خطابك بكل اعتزاز للإشراف على استفتاء الدستور.

مضى ستة وخمسون عاماً منذ خطاب المنشية وحتى خطاب قاعة المؤتمرات، وجرت مياه كثيرة من تحت الجسور فيما بين هذين التاريخين، وانقضى حتى إشعار آخر عهد تأميم المصالح الأجنبية بالدخول في عصر تأميم الوطن لخدمة مصلحة الجماعة ورئيسها، مع أن الثورة كانت حاضرة في خلفية المشهدين!

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30140
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284332
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر612674
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48125367