موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

أوروبا وإسرائيلها... الخلافات وحدودها!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ضجة لاتخلو من افتعالٍ يتم تجاذبها بين الغرب وإسرائيله. الطرفان يقرعان طبولها ويبالغان في نفخ زوبعتها، وكلٍ لأسبابه. موضوعها القرارات التهويدية المعلن عنها بعيد قبول فلسطين دولةً غير عضوٍ في الأمم المتحدة. الصهاينة يصوِّرونها ردة فعلٍ منهم على ما جرى في الهيئة الدولية كمعاقبةٍ للجانب الفلسطيني على خطوةٍ يعدونها إنفرادية منه، ويردفونها بإجراءاتٍ أخرى، منها قطع أموال عوائد الضرائب عن سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود، ويهددونها بالمزيد. والإوربيون، مع بعض الإيحاءات بأن الأميركان هم من وراء بعث حميتهم المفاجئة هذه ومن شجَّعهم عليها، غاضبون على هذه الخطوة التهويدية " العقابية"، باعتبارها قد مسَّت ما تعرف أوسلوياً بالمنطقة "A.1"، الأمر الذي يعني بالنسبة لهم الإجهازعلى مقولة "حل الدولتين" كهدف نهائي معلن للحل التسووي التصفوي، المجمع عليه من قبل اطراف كافة ما تعرف ب"المسيرة السلمية" المتوقفة، إبتداءً من نتنياهو وسلطة أوسلو وحتى رعاتها الدوليين ومباركيها الإقليميين! بمعنى أن هذه الخطوة من شأنها دفن وهمٍ تسوويٍ باحتمالات قيام شكلٍ من كيانٍ ما يجمع "بانتوستانات" المتبقي مما لم يهوَّد بعد من الضفة، بفصلها بقايا شمالها عن بقايا جنوبها.

 

الصهاينة يوظِّفون توقيت الإعلان عن خطوتهم في بازاراتهم الإنتخابية، ويفيدون من صخبها في التعمية على العملية التهويدية الجارية كمسألةٍ إستراتيجيةٍ تستهدف كامل فلسطين التاريخية، أي كسياسةٍ كانت قبل حكاية الدولة غير العضو وتظل من بعدها، وبها ومن دونها ستتواصل، وهم، وبغض النظر عن لون ومسمى من يتسنَّم سدة القرار لديهم، في غير واردهم التخلي عنها أو الحد منها، وخطوتهم التهويدية الراهنة ليست بأبنة اليوم، بل تنفيذ لمؤجل قراراتٍ كانت قد إتخذت فى العام 2010 إبان زيارة لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن لفلسطين المحتلة، وهى اليوم إنما أُستلت فحسب وأُشهرت بالمناسبة لا أكثر... قال نتنياهو قبل أيام في برلين، " لم أغير سياسة. إنها سياسة قديمة"!

هنا لابد من إستدراكٍ لنا يقول، أنهم، وهم اللذين لايأخذون الغضبة الأوروبية على محمل الجد، يساورهم قلقاً منها لأمرين، الأول، أنهم، وهم المدللون عند عرَّابيهم ومتكفليهم منذ أن أصطنعوهم، فهم غير معتادين على مثل هذه منهم، أي لايحتملون من حاضنتهم الأوروبية، وبغض النظر عن جديتها، مايوحي بنزع القفَّازات في وجههم. والثاني إحساسهم أن "الغضبة" الأوروبية ما هى إلا صدى لهمسٍ أميركيٍ، ويرون استحالة مثلها دونما تنسيقها مع واشنطن أوبموافقةٍ منها، ويتوقفون ملياً أمام رسالة صدرت عن راحم عمانويل المقرب من أوباما، وهو بالمناسبة صهيوني يحمل جنسية الكيان وخدم في جيشه، حين نقل عنه قوله إن " نتنياهو قد خان أوروبا"!

الأوروبيون المستدعون لسفراء مدللتهم لأبلاغها إحتجاجهم على ما أقدمت عليه، كانوا، عبر كافة تصريحاتهم الرسمية المتعلقة، الحريصون على الإيحاء بأن مالديهم لن يتعدى إبداء القلق وابلاغ الإحتجاج وإظهار الغضب. وزير خارجية بريطانيا، التي تقول المصادر الصهيونية أن بلاده كانت قد سألت واشنطن سلفأً النصح ونالت تشجيعها قبل إشهار موقفها المحتج، أوضح إنه لا من "حماسةٍ" أوروبيةٍ لفرض عقوباتٍ على الكيان الصهيوني، لإن مثل هكذا "توجه لايحظى بإجماعٍ" في الإتحاد، ومثله مايقوله آخرون ومنهم الرئيس الفرنسي، ولم تزد المستشارة الألمانية، وهى ترحب بضيفها نتنياهو في بلادها، أكثر من التمني عليه عدولاً عن قراراته، دون أن تنسى بالطبع التأكيد له بأن أمن كيانه هو "من مصلحة" بلادها... من هذا يتضح لنا السر في مثل هذه الزوبعة الغربية، التي سارع البعض في بلادنا ليخلع عليها توصيف "الحملة الدولية" المعارضة للتهويد!

أننا أزاء فصلٍ من ذات فصول النفاق الأوروبي المتبع إياه. أنهم غاضبون فعلاً، لكن ليس على مبدأ التهويد أو قراراته وخطواته، وإنما لتوقيتها وتحسباً لتداعياتها. محرجون مما تسببه لهم العدوانية الصهيونية بسياساتها الناضحة بالبلطجة والمنطق الفج والإستخفاف الأرعن المتغطرس، والتي يستحيل عليهم تبريرها أوالدفاع عنها. إذ لطالما كان التهويد جارياً تحت سمعهم وبصرهم، ولطالما صمَّوا آذانهم وغضَّوا ابصارهم عنه، أما جديدهم حياله فليس سوى مجرد محاولة احتواءٍ لآخر فصوله المضرة بمصالحهم. أي أنه لابأس عندهم لوكان أقل صخباً، أو ما بدى كانتقامٍ لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ذو البعد الرمزي. وإلا كان عليهم أن يوقفوا رفد مستعمراته بالمال عبرشراء منتجاتها... أويكف غربهم عن حماية عدوانيته الصهيونية وشرعنة إغتصابها ومد كيانها المصطنع بكافة أسباب حياةٍ وقوةٍ لاتتوفران ولاتستمرأن بدون إمداداته.

... وأخيراً، إنما هى غضبة رسمية أوروبية متحسبة لتحولاتٍ كونيةٍ وإقليميةٍ جاريةً ومتوجسة من مآلاتها، وقد لا تخلو من مراعاةٍ لرأيٍ عام ٍ شعبيٍ أوربيٍ بدأ يضيق ذرعاً بالفجور الصهيوني.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16447
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50790
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر379132
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47891825