موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أوروبا وإسرائيلها... الخلافات وحدودها!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ضجة لاتخلو من افتعالٍ يتم تجاذبها بين الغرب وإسرائيله. الطرفان يقرعان طبولها ويبالغان في نفخ زوبعتها، وكلٍ لأسبابه. موضوعها القرارات التهويدية المعلن عنها بعيد قبول فلسطين دولةً غير عضوٍ في الأمم المتحدة. الصهاينة يصوِّرونها ردة فعلٍ منهم على ما جرى في الهيئة الدولية كمعاقبةٍ للجانب الفلسطيني على خطوةٍ يعدونها إنفرادية منه، ويردفونها بإجراءاتٍ أخرى، منها قطع أموال عوائد الضرائب عن سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود، ويهددونها بالمزيد. والإوربيون، مع بعض الإيحاءات بأن الأميركان هم من وراء بعث حميتهم المفاجئة هذه ومن شجَّعهم عليها، غاضبون على هذه الخطوة التهويدية " العقابية"، باعتبارها قد مسَّت ما تعرف أوسلوياً بالمنطقة "A.1"، الأمر الذي يعني بالنسبة لهم الإجهازعلى مقولة "حل الدولتين" كهدف نهائي معلن للحل التسووي التصفوي، المجمع عليه من قبل اطراف كافة ما تعرف ب"المسيرة السلمية" المتوقفة، إبتداءً من نتنياهو وسلطة أوسلو وحتى رعاتها الدوليين ومباركيها الإقليميين! بمعنى أن هذه الخطوة من شأنها دفن وهمٍ تسوويٍ باحتمالات قيام شكلٍ من كيانٍ ما يجمع "بانتوستانات" المتبقي مما لم يهوَّد بعد من الضفة، بفصلها بقايا شمالها عن بقايا جنوبها.

 

الصهاينة يوظِّفون توقيت الإعلان عن خطوتهم في بازاراتهم الإنتخابية، ويفيدون من صخبها في التعمية على العملية التهويدية الجارية كمسألةٍ إستراتيجيةٍ تستهدف كامل فلسطين التاريخية، أي كسياسةٍ كانت قبل حكاية الدولة غير العضو وتظل من بعدها، وبها ومن دونها ستتواصل، وهم، وبغض النظر عن لون ومسمى من يتسنَّم سدة القرار لديهم، في غير واردهم التخلي عنها أو الحد منها، وخطوتهم التهويدية الراهنة ليست بأبنة اليوم، بل تنفيذ لمؤجل قراراتٍ كانت قد إتخذت فى العام 2010 إبان زيارة لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن لفلسطين المحتلة، وهى اليوم إنما أُستلت فحسب وأُشهرت بالمناسبة لا أكثر... قال نتنياهو قبل أيام في برلين، " لم أغير سياسة. إنها سياسة قديمة"!

هنا لابد من إستدراكٍ لنا يقول، أنهم، وهم اللذين لايأخذون الغضبة الأوروبية على محمل الجد، يساورهم قلقاً منها لأمرين، الأول، أنهم، وهم المدللون عند عرَّابيهم ومتكفليهم منذ أن أصطنعوهم، فهم غير معتادين على مثل هذه منهم، أي لايحتملون من حاضنتهم الأوروبية، وبغض النظر عن جديتها، مايوحي بنزع القفَّازات في وجههم. والثاني إحساسهم أن "الغضبة" الأوروبية ما هى إلا صدى لهمسٍ أميركيٍ، ويرون استحالة مثلها دونما تنسيقها مع واشنطن أوبموافقةٍ منها، ويتوقفون ملياً أمام رسالة صدرت عن راحم عمانويل المقرب من أوباما، وهو بالمناسبة صهيوني يحمل جنسية الكيان وخدم في جيشه، حين نقل عنه قوله إن " نتنياهو قد خان أوروبا"!

الأوروبيون المستدعون لسفراء مدللتهم لأبلاغها إحتجاجهم على ما أقدمت عليه، كانوا، عبر كافة تصريحاتهم الرسمية المتعلقة، الحريصون على الإيحاء بأن مالديهم لن يتعدى إبداء القلق وابلاغ الإحتجاج وإظهار الغضب. وزير خارجية بريطانيا، التي تقول المصادر الصهيونية أن بلاده كانت قد سألت واشنطن سلفأً النصح ونالت تشجيعها قبل إشهار موقفها المحتج، أوضح إنه لا من "حماسةٍ" أوروبيةٍ لفرض عقوباتٍ على الكيان الصهيوني، لإن مثل هكذا "توجه لايحظى بإجماعٍ" في الإتحاد، ومثله مايقوله آخرون ومنهم الرئيس الفرنسي، ولم تزد المستشارة الألمانية، وهى ترحب بضيفها نتنياهو في بلادها، أكثر من التمني عليه عدولاً عن قراراته، دون أن تنسى بالطبع التأكيد له بأن أمن كيانه هو "من مصلحة" بلادها... من هذا يتضح لنا السر في مثل هذه الزوبعة الغربية، التي سارع البعض في بلادنا ليخلع عليها توصيف "الحملة الدولية" المعارضة للتهويد!

أننا أزاء فصلٍ من ذات فصول النفاق الأوروبي المتبع إياه. أنهم غاضبون فعلاً، لكن ليس على مبدأ التهويد أو قراراته وخطواته، وإنما لتوقيتها وتحسباً لتداعياتها. محرجون مما تسببه لهم العدوانية الصهيونية بسياساتها الناضحة بالبلطجة والمنطق الفج والإستخفاف الأرعن المتغطرس، والتي يستحيل عليهم تبريرها أوالدفاع عنها. إذ لطالما كان التهويد جارياً تحت سمعهم وبصرهم، ولطالما صمَّوا آذانهم وغضَّوا ابصارهم عنه، أما جديدهم حياله فليس سوى مجرد محاولة احتواءٍ لآخر فصوله المضرة بمصالحهم. أي أنه لابأس عندهم لوكان أقل صخباً، أو ما بدى كانتقامٍ لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ذو البعد الرمزي. وإلا كان عليهم أن يوقفوا رفد مستعمراته بالمال عبرشراء منتجاتها... أويكف غربهم عن حماية عدوانيته الصهيونية وشرعنة إغتصابها ومد كيانها المصطنع بكافة أسباب حياةٍ وقوةٍ لاتتوفران ولاتستمرأن بدون إمداداته.

... وأخيراً، إنما هى غضبة رسمية أوروبية متحسبة لتحولاتٍ كونيةٍ وإقليميةٍ جاريةً ومتوجسة من مآلاتها، وقد لا تخلو من مراعاةٍ لرأيٍ عام ٍ شعبيٍ أوربيٍ بدأ يضيق ذرعاً بالفجور الصهيوني.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37919
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع37919
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر738213
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45800601
حاليا يتواجد 3712 زوار  على الموقع