موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

إنقاذ الدول المأزومة بتمزيقها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” قبل أيام قليلة مقالاً بعنوان “لإنقاذ الكونغو، اتركوه ينفرط” . لم يفاجئني العنوان فقد رأيت مثله بالمعنى نفسه يزين مقالات أمريكية وأوروبية عديدة في السنوات والشهور الأخيرة تدعو إلى التدخل لتشجيع قوى الانفصال في دول كثيرة على إعلان

استقلال أقاليمها، ولدى كتّاب هذه المقالات مبررات وحجج شتى.

الحجج الذائعة في الدعوة لانفراط الكونغو هي نفسها الحجج التي تتردد عند مناقشة الأحوال في معظم دول إفريقيا، وأهمها الحجة القائلة إن تقسيم الاستعمار لإفريقيا لم يراع التنوعات القبلية والدينية والتاريخية، ولم يراع الحدود الطبيعية لكل قبيلة على حدة، ولم يلتفت إلى واقع أن الحدود القبلية في إفريقيا تتغير مع مواسم الجفاف والمطر.

كانت هذه الحجة معروفة، ولكن مرفوض مناقشتها سياسياً وإقليمياً ودولياً خوفاً من انفراط القارة الإفريقية وسقوط نظامها الإقليمي في فوضى هائلة . كان القبول بالوضع القائم، أي بوضع “الدولة” المفروضة فرضاً على شعوبها، شرطاً من شروط التوازن الدولي خلال الحرب الباردة، واستفادت منه الدول الأوروبية التي استعمرت إفريقيا لعصور طويلة واستمرت تهيمن على مواردها الطبيعية بعد الاستقلال .

سمعنا عبارة انفصال جنوب السودان في الوقت الذي كان السودانيون بقيادة الحزب الاتحادي يستعدون للاحتفال بالاستقلال . وبالفعل بدأت الحرب الأهلية بين حكومة السودان في الخرطوم وحركات الانفصال في الجنوب فور إعلان الاستقلال . حال دون تحقيق الانفراط وقتها المجتمع الدولي بقيادة أمريكا والاتحاد السوفييتي والدول الإفريقية التي بدأت تستقل واحدة بعد الأخرى.ومما لاشك فيه أن مصر لعبت في ذلك الوقت دوراً كبيراً في منع التقسيم لمصلحة خاصة بها.

كانت الكونغو الدولة الإفريقية الأخرى التي حظيت وحدتها الإقليمية باهتمام فائق من المجتمع الدولي، فهي الأغنى على الإطلاق باعتبار أنها تحوز أكثر من 30% من احتياطي الألماس في العالم، ورصيد هائل من الكبريت والنحاس والذهب، وتنتج 70% من الكولتان المادة الحيوية في معظم الصناعات الإلكترونية، ورغم هذه الثروة تأتي الكونغو في أدنى قائمة الأمم المتحدة للتنمية الإنسانية، بسبب تدهور أحوالها السياسية والاجتماعية والحروب الأهلية التي تمزقها.وعلى كل حال لم تعرف الكونغو الاستقرار منذ أن أعلن المكتشف الشهير هنري مورتون ستانلي ضمها إلى إمبراطورية ليوبولد الثاني ملك البلجيك مروراً بعهود لومومبا وتشومبي وموبوتو سيسي سيكو وكابيلا الأب.وهي الآن تعاني غزواً أجنبياً تقوده جماعات تدعمها دولة إفريقية مجاورة، وتمرد قوى داخلية تمولها شركات ودول غربية تتمسك باستمرار هيمنتها.

لذلك، وكما كان الظن أن دول الغرب وشركاته كانت وراء رفض إعادة تقسيم دول إفريقيا لتنسجم الحدود السياسية مع التكوينات القبلية، يسود الظن الآن بأن هذه الدول وشركاتها ربما تقف وراء الحملة الداعية إلى “تمزيق” دول إفريقيا بحجة إنقاذ شعوبها أو لغرض آخر مثل رغبتها أن تمنع الصين من التوسع اقتصادياً ووقف استيلائها على مصادر المادة الخام باتفاقات مع حكومات الدول الإفريقية. المؤكد أن الصين لا ترحب بتمزيق دول إفريقيا.

تمزيق الدول ليس تطورًا جديداً . يسجل التاريخ تقسيم إمبراطورية النمسا والمجر في القرن التاسع عشر، وتمزيق الإمبراطورية العثمانية خلال وبعد الحرب العالمية الأولى، وتمزيق ألمانيا وكوريا وفيتنام في أعقاب الحرب العالمية الثانية . ولا ينكر أحد دور الحرب الباردة في هذا التمزيق والحروب الناتجة عنه، ولكن لا ينكر أيضاً أن توازن القطبين في مرحلة الحرب الباردة كان الدافع الرئيس لمنع تفتيت دول حديثة النشأة في إفريقيا، وأنه بانتهاء هذه الحرب انطلقت على الفور حملة تقودها أمريكا ودول في الاتحاد الأوروبي تشجع دولاً في شرق ووسط أوروبا على الانفراط تحت عنوان تصحيح “أوضاع تاريخية”، فانقسمت جمهورية تشيكوسلوفاكيا إلى دولتين وانقسمت يوغوسلافيا إلى دول عديدة بعد سلسلة من الحروب الأهلية الدامية نشبت على أسس عرقية ودينية وتاريخية.

في هذه الحالة، أو الحالتين بمعنى أدق، وقع تمزيق دولتين لتحصين مشروع الوحدة الأوروبية ضد آخر العناصر المسببة للتوتر الإقليمي . ومازال البعض غير واثق تماماً من أن تفتيت الدولتين حقق لشعوبهما أحوالاً أفضل . أنا شخصياً أعتقد أننا لن نستقر على إجابة شافية تتعلق بالعلاقة بين تمزيق الدولة وإنقاذ شعوبها.إذ بينما حقق الصوماليون الشماليون استفادة من تمزيق الصومال مازال سكان الجنوب يئنون من ويلات الحرب الأهلية . هناك أيضاً ما يشير إلى أن تمزيق إمبراطورية الحبشة أفاد الشعبين الإيرتري والإثيوبي، إذ توقفت حرب أهلية دامت بينهما لسنوات طويلة . وأظن أننا قد لا نتمكن من تقدير نجاح أو فشل تقسيم السودان إلا بعد فترة من الزمن يتضح فيها العائد لكلا الطرفين، والأطراف الأخرى المرشحة للانفصال كدارفور وكوردوفان  يحتدم النقاش هذه الأيام عن البديل لحلف الأطلسي في أفغانستان . المقرر أن تخرج أغلبية قوات الأطلسي من أفغانستان بنهاية العام المقبل . والمتوقع حتى الآن هو أن خروج قوات الأطلسي سوف يعني عودة طالبان إلى كابول وكأن الغزو الأمريكي لم يكن، باستثناء أنه خلف مأساة جديدة تضاف إلى قائمة المآسي الأفغانية بطول القرون المديدة . ما البديل؟ هل يترك الأمريكان أفغانستان لطالبان وبخاصة أن هؤلاء يبدون مظاهر اعتدال واستعداد للتعاون مستقبلاً مع “الشيطان” الأمريكي، في الوقت الذي يسود في واشنطن منطق يقول إن المستقبل في الشرق الأوسط ووسط آسيا آيل إلى حكومات إسلامية ستتعامل معها أمريكا؟

أم يسلم “الناتو” أفغانستان إلى منظومة تتشكل خصيصاً من دول في الإقليم، ويتردد أن التفاوض يجري حالياً مع تركيا وباكستان والهند لتشكيل تنظيم إقليمي يتولى استعادة الاستقرار إلى ربوع أفغانستان، الشرط الوحيد الذي قد تصر عليه واشنطن هو استبعاد إيران من هذا التنظيم؟

أم يكون البديل تمزيق أفغانستان عرقياً، فتتشكل دولة بالوشيستان الكبرى من الباشتون الذين يعيشون في أفغانستان وباكستان، وتنشأ في أفغانستان دول أخرى أصغر من سكان الشمال والغرب، وتقوم باكستان المقزمة على سكان مقاطعتي السند والبنجاب .

أي بديل من هذه البدائل كاف في حد ذاته لتفتيت أفغانستان إنقاذاً لها .

لا يخفي بعض الإعلاميين في الغرب أنهم مطلعون على إستراتيجية لإنقاذ فلسطين تقوم على تكريس الانقسام الراهن . ومثل أي مشروع للتقسيم قد يحتاج تكامل خرائطه الجديدة إلى تعديل في مساحة “دولة غزة” على حساب أراض مجاورة أو بالتبادل معها، وتوسيع مساحة “دولة الضفة” على حساب أراض على الناحية الأخرى . يتصورون إنقاذ فلسطين على مراحل أولاها التقسيم وقد حدث، ثم الانكباب على رسم خريطة جديدة لكل من القسمين ثم الحصول على الاعتراف الدولي .

يتحدثون عن إنقاذ سوريا . وكلما ازدادت الحرب توحشاً، زادت الأفكار الداعية لتمزيق الدولة إنقاذاً لشعبها وحفاظاً عليه . العقبة التي تواجه هذا النوع من التفكير بالنسبة لسوريا هو أن الجيران جميعاً من دون استثناء غير مستعدين لدفع الثمن الباهظ للبدائل المطروحة لإنقاذ سوريا .

البعض منا في مصر مازال يتعامل بخفة أو بأنانية شديدة أو بضيق أفق مع تدهور أحوالنا كافة، وأغلبيتنا ما زالت تتجاهل الخطورة التي يمثلها التصاعد المتزايد في قوة التيارات الخارجية الداعية إلى إنقاذ مصر .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46871
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46871
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر814836
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49470299
حاليا يتواجد 4587 زوار  على الموقع