موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الفخاخ الثلاثة والحصاد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أن موجة ما أطلق عليه الإعلام الغربي اسم “الربيع العربي” انحسرت، فدخلنا صيفاً مُجدباً قد يكون مديداً. ولعل المطلوب كان أن تقف الهزة العنيفة عند هذا الحد، فلا تتعداه إلى حيث تصير عواقبها وخيمة، أو نتائجها خارج السيطرة، فلقد أدت “الثورات” وظيفتها في إخراج من ليس مرغوباً فيهم من المشهد، وإدخال من أريد إدخالهم.

 

ولم يكن يعني ذلك أن الذين عليهم أن يرحلوا هم - حصراً- أولئك الذين غادروا بالقتل أو بالنفي أو بالسجن، ولكن الذين تسلطوا على مصائر “الربيع العربي” شاءوا أن تنتهي دحرجة أوراق اللعبة عند هذه الحدود لحاجة في نفوسهم، وخرجوا من “النازلة” بنتيجتين ثمينتين: تخلصوا - أولاً- ممن وجدوا حاجة في التخلص منهم، وخرّبوا النسيج الوطني والاجتماعي العربي بالحروب الأهلية الدموية التي أطلقوها فيه، وبمشاريع حروب داخلية قادمة بين القبائل والطوائف والمذاهب ثانياً.

والأنكى أنهم خرجوا من هذه “الفوضى الخلاّقة” بتحصيل شهادة “حُسن سيرة” من أهالي المنطقة التي عاثوا فيها خراباً، ومن الناشطين “الثوريين” من جماعات “المجتمع المدني”، كما من النخب “الجديدة” التي وصلت إلى السلطة، فجأة، وبقدرة قادر، تحول مهندسو “الفوضى الخلاقة” من إمبرياليين واستعماريين، ورعاة للصهيونية، و”صليبيين”.. إلى “مناصرين للديمقراطية وحقوق الإنسان” من دون تقديم مقدمات وتمهيد أصول، كما يقول القدماء! كيف حصل ذلك؟ كيف تغيرت معايير التقدير والتسمية؟ أسباب ذلك عديدة ومتشابكة، وليس هذا المقال مقامها. لكن الذي لا مِرْية فيه أننا لن نظفر بجواب دقيق عنها ما لم نحلل، على وجه من العمق والدقة، استراتيجية الاختراق الغربي (الأمريكي خاصة)، وفي وجوهه كافة: الاختراق السياسي، الإعلامي، الثقافي، المالي..، لمجتمعاتنا العربية، ومؤسساتها الأهلية (غير الحكومية)، ونخبها السياسية والثقافية، وما استجره ذلك الاختراق من تغيرات بعيدة الأثر في منظومات قيم المثقفين، والناشطين المدنيين، والحزبيين، وقطاعات متعلمة من الرأي العام.

يهمنا في هذا المقام، فحسب، أن نطالع مسألتين، في الموضوع، على درجة كبيرة من الأهمية في مضمار تسليط الضوء على ما جرى من “ثورات”، في العامين الماضيين، وعلى المآلات التي آلت إليها على صعيد تركيبة النظام السياسي القائم، وحظوظ نجاحه في تحقيق عملية التغيير الديمقراطي المنشود، على الرغم من عدم وجود تناسب بين المسألتين.

الأولى أن الحدود بين داخل اجتماعي وخارج تضاءلت، إلى درجة كبيرة، في عصر العولمة والاختراق السياسي والإعلامي إذا ما قورنت بما كانت عليه في عهد السيادات الوطنية. ومع أننا نظل نسلّم بمركزية العوامل الداخلية في صناعة ظواهر المجتمع - والثورة واحدة منها- ونعيد التأكيد أن العوامل الخارجية لا تعدو كونها عوامل مساعدة، إلا أننا لا نحسب ما هو مساعد في عداد ما هو ثانوي على مثال التمييز الماوي الشهير بين التناقضات الرئيسة والتناقضات الثانوية. وإن شئنا الدقة، فإن العوامل المساعدة زادت تأثيراً، في الزمن الحالي، إلى الحد الذي ما عاد في مُكْن العوامل الداخلية أن تمارس أثرها من دون العامل الخارجي.

وبيان ذلك، في ما جرى أثناء “الربيع العربي”، أن الحراك الشعبي والمدني ما كان ليبلغ تلك الدرجة من التأثير الحاسم التي بلغها ووصلت حد إطاحة نظم سياسية، لولا أن البيئة الخارجية كانت مساعدة. كان ذلك واضحاً أشد الوضوح في ليبيا، ثم جزئياً في اليمن. أما في تونس ومصر، فإن بصمات العامل الخارجي ملحوظة، مثلاً، في حياد المؤسسة العسكرية كما في تصريحات سياسية عدة، جرت على ألسنة مسؤولين كثر في الحكومات الغربية، طالبت رأس الدولة بالرحيل. ولو كان أمكن القوى الخارجية التدخل العسكري في سوريا، على مثال ليبيا، أو إجبار الجيش على التزام الحياد، لاختلفت النتائج، وإن كانت بصماتها في تخريب الوضع الداخلي من الوضوح بحيث لا تقبل الإنكار.

أما الثانية فمدارها على ملاحظة الحصاد الهزيل لتلك “الثورات” العربية على نحو ما يعبّر عنه نوع “التغيير السياسي الديمقراطي” الذي حصل في أعقابها، وأتى على مدنية الدولة ومكتسباتها الليبرالية - على هزالها - بالتهديد إن لم يكن بالمحو التدريجي. ولَكَم يَشعُر المرء بشماتة التاريخ حين يرى كيف يمكن ل”الثورة” ول”الديمقراطية” أن تتحولا إلى حرب أهلية معلنة أو صامتة تنتظر الصاعق. ونحن لا نعزو هذا الحصاد الهزيل، لما يسمى “الربيع العربي”، إلى ضعف القوى الشبابية والمدنية التي فجرت الأحداث، وأدارت فصول المعركة ضد النخب الحاكمة السابقة، ولا حتى إلى قوة الأحزاب التقليدية - والإسلامية منها خاصة- وجاهزيتها السياسية والتنظيمية لقطف غلال ما ازدرعه الشباب، وإنما نعزو الحصاد الهزيل إلى تدخل إرادات خارجية رامت إجهاض ما جرى، وإغراقه في تناقضاته الداخلية. هكذا تتحول العوامل الخارجية المساعدة إلى عوامل مجهضة تمارس فعل الإجهاض باسم المساعدة والنصرة.

وبعد، إذا كانت انتفاضات العامين 2011 و2012 قد سُرقت وأُجهضت بفعل فاعل خارجي، وجد من يشاركه مصادرتها في الداخل، فإن أخرى قادمة - لا محالة- ستتعلم كيف لا تقع في الفخاخ الثلاثة التي نُصبت لسابقتها، وأتت عليها بمعاول الهدم والتخريب: الثقة بالأجنبي والرهان عليه، عسكرة الثورة أو الانتفاضة، استعجال الخروج من المرحلة الانتقالية من دون المواضعة على عقد اجتماعي، فمأثورنا يعلمنا أن المؤمن لا يُلدغ من الجُحر مرتين.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17948
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع155009
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر667525
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57745074
حاليا يتواجد 2669 زوار  على الموقع