موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

العرب وأوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF

“الإسرائيليون” منزعجون من إعادة انتخاب باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة لولاية ثانية، وهم لا يخفون انزعاجهم، خاصة يمينهم الصهيوني المتطرف: الحاكم في الدولة الاستيطانية. وليس يعني ذلك - حُكماً- أن العرب مرتاحون لنتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية، فهم موزعون بين قسم خُذِل في وعوده التي أطلقها في خطاب جامعة القاهرة الشهير،

وكان يعوّل عليها - أي ذلك القسم من العرب- كبير تعويل لإنصافنا في حقوقنا المهتضمة، وبين قسم آخذه على ضعفه الشديد تجاه “إسرائيل” وصفاقة نتنياهو، وعلى سرعة تخليه عن موقفه من رفض الاستيطان، ومن وجوب تعليقه توفيراً لشروط التفاوض، وبين قسم ثالث آخذه على تردده وعدم حسمه تجاه الأزمة السورية، وقسم رابع رأى فيه “نصيراً” للديمقراطية وﻟ“الثورات العربية”، ثم قسم خامس حمله مسؤولية تنفيذ سياسة “الفوضى الخلاقة” في البلاد العربية، والتحالف مع قوى ونخب سياسية “جديدة” لا تقترح على المجتمعات العربية غير العودة إلى الوراء.. إلخ.

 

باراك أوباما، إذاً، مسألة خلافية حادة في الوطن العربي أكثر مما هي عليه هذه المسألة داخل بلده: الولايات المتحدة، فكل ذي طِلْبَةٍ من العرب يتصور أن جوابها عند أوباما:

الذين استبشروا خيراً بكلامه في مدرّج جامعة القاهرة، خالوا -للحظة - أن الرجل يحمل في جَعبته مشروعاً سياسياً لمنطقتنا يجُب سياسات أمريكا السابقة تجاهها، ويطوي صفحات سوداً من سيرتها مع العرب والمسلمين! ولعل لون بشرته، وأصوله المسلمة والإفريقية، وبلاغته اللغوية الإنجليزية الموحية بالصدق والحزم.. غذت هذا الاطمئنان الخامل إلى وعوده، وحجبت رؤية الحقيقة الأرسخ: إن أوباما مجرد موظف سام في دولة عظمى ذات مصالح حيوية، واستراتيجات كونية، لا تغيرها إرادة أفراد هم في أفضل الأحوال قطع غيار في آلة الدولة.

والذين تفاءلوا بمطلبه الحازم تعليق الاستيطان الصهيوني، لفترة تسعة أشهر، واصصدامه في ذلك مع نتنياهو، وعدّوا موقفه ذاك بروفة من بروفات ضغط سيتحول عنده إلى سياسة رسمية ضد الدولة العبرية، ومقدمة نحو إنصاف شعب فلسطين في بعض حقوقه الوطنية في أرضه..، فاتهم أن علاقات أمريكا بالدولة الصهيونية أشبه ما تكون بالعلاقات المقدسة التي يأثم من ينتهكها، وأن أمنها جزء أصيل من الأمن القومي الأمريكي، وأن الصهيونية تحتل مراكز القرار في الكونغرس والبيت الأبيض ومراكز الدراسات والصحافة والإعلام، وأن رئيساً أمريكياً - مهما علا شأنه- لا يملك أن يغيّر من ثوابت تلك العلاقة مقدار بوصة.

والذين انتظروا منه أن يحرك جيشه وحاملات طائراته وقواعده العسكرية في المنطقة لضرب سوريا، والنيابة عن معارضتها في إسقاط نظامها، بعد الردع الروسي- الصيني في مجلس الأمن، ينسون أن جيش أمريكا ليس جيش مرتزقة يؤجّر نفسه لأغراض الآخرين، إن لم تكن لديه مصالح خاصة معلومة، وأن ورطة أمريكا في العراق وأفغانستان تكفيها للاتعاظ بدروس التدخل العسكري، وأن اقتصاد أمريكا المنهار يدفع، اليوم، ثمن مغامرات عسكرية سابقة، ولا يطلب لنفسه مزيدَ مغامرات. وما كان كلام أوباما، في خطاب الفوز، ليخفي فداحة تلك الأكلاف المدفوعة حين قال إن حروب أمريكا أصبحت خلفها.

والذين اتهموه بأنه طبق سياسة الفوضى “الخلاقة” في بلادنا العربية، لتفكيك كياناتها، وتمزيق نسيجها الداخلي، لم يتجرأوا على الاعتراف أن هذه السياسة لا تقبل النجاح إلا متى كانت لها حوامل سياسية وأهلية من داخل المنطقة العربية نفسها، وأن تلك الحوامل هي، بالذات، ما وفّر للفوضى “الخلاقة” إمكان التغلغل في بُنى المجتمع والدولة.

لكل - إذاً- طلْبتُه، والجميع ينتظر من آخر أجنبي أن يجيبها. ويمكن لهذا الآخر أن يكون أي سياسي في العالم يحكم بلداً كبيراً كالولايات المتحدة، ولكنه يحظى بالثقة عند المراهنين عليه، مثلما كان بيل كلينتون أو مثلما هو أوباما في عيون كثيرين. أما حين يعجز عن إجابتها، على النحو الذي يبغيه طالبها، يبدأ التعبير عن البرم والنقد والحسرة في انتظار “بطل” خارجي جديد “منقذ”! ليس مهماً، عند الطالبين، إن كانت طَلَباتهم قابلة للتحقيق، إن كان رئيس أمريكا مستعداً لخيانة مصالح دولته أو تغيير استراتيجياتها العليا، لإشباع حاجات غيره، المهم أن يفعل أو أن يصير موضوع نقد ونقمة.

ليست المشكلة أوباما - المنسجم مع مصالح وطنه العليا- وإنما هي مشكلة من يعجزون عن صنع مصيرهم بأنفسهم، فيعلقونه على دور مستعار، أجنبي، يقوم مقام أدوارهم المفترضة، ويستمرئون عاداتهم البليدة التي ما برحوها منذ عقود: قراءة طالعهم في فنجان رئيس أمريكا.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12533
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50004
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر670918
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48183611