موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الحكم قبل المداولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

صنع القرار مثل حكم القضاء يمر بمجموعة من المراحل القصد منها أن تضمن له الرشادة وتحقق له الشرعية. المرحلة الأولى هي دراسة القضية بمختلف أبعادها وتكوين رأي مبدئي فيها استنادا لعدد من الأدلة والبراهين. المرحلة الثانية هي التشاور مع أهل الخبرة في القرارات السياسية والاقتصادية، ومع عضوي الميمنة والميسرة في الأحكام القضائية. المرحلة الثالثة هي الصياغة المُحكمة للقرار أو الحكم وإعلانه للرأي العام أو المتقاضين. المرحلة الأخيرة هي تعديل القرار أو إلغاؤه إذا ما تبينت نقائصه، وفتح الباب للجوء لدرجات التقاضي المختلفة وصولا إلى محكمة النقض.

 

*******

أما الإعلان غير الدستوري الصادر في 21 نوفمبر فإنه لم يلتزم بأي من المراحل السابقة فكانت النتيجة فتنة كبرى وتعميق الشرخ الذي أحدثته التعديلات الدستورية في مارس 2011. أعمال عنف تجتاح المحافظات، مقتل صبي في عمر الزهور يعلم الله وحده عدد من سيلحقه من المصابين، انقسام في الهيئات القضائية والمؤسسات النقابية، توزع الجماهير بين ميادين مصر وشوارعها، إفساد للضمائر بتجييش مؤسسات الدولة كالخارجية والأوقاف لدعم الإعلان، استقالات من الدائرة القريبة من الرئيس ومن الجمعية التأسيسية، ثم بعد ذلك كله يخرج علينا مستشار الرئيس للشئون القانونية ليقول لا إلغاء للإعلان مهما كانت الظروف. هذا التصريح نفسه هو أبلغ دليل على انعدام أي خبرة سياسية في مجال صنع القرار، فالقرار الذي لا يتغير مراعاة للظروف ستجبره هذه الظروف نفسها على التغيير.

هبط علينا الإعلان الدستوري من حيث لا نحتسب، تلاه علينا المتحدث باسم الرئيس لا الرئيس نفسه، بدا الشعب آخر من يعلم بنص الإعلان بينما خرجت جماعة الرئيس للتهليل المسبق له أمام دار القضاء العالي. لم تقدم لنا الديباجة أي تفسير ملموس بل مجرد عبارات فضفاضة تتحدث عن حماية أهداف الثورة والقضاء على النظام السابق وتطهير مؤسسات الدولة والتمهيد لوضع الدستور. بعد ذلك أشار خطاب الرئيس وتصريحات قيادات جماعته إلى أن الإعلان كان استباقا لحكم المحكمة الدستورية العليا بحل مجلس الشورى والجمعية التأسيسية، وأنه قطع الطريق على «مؤامرة» استهدفت إعادة المجلس العسكري للحكم، وهذا يستحق التعليق.

*******

أما استباق حكم حل الشورى والتأسيسية فهذا في حد ذاته طعن في دستورية الإعلان، لأنه يغلق قضايا مفتوحة أمام القضاء ويطبق قاعدتين مختلفتين على واقعتين متماثلتين، فالقانون الانتخابي الذي أفرز مجلس الشعب هو الذي أفرز مجلس الشورى، والخلل الذي حكم أول جمعية تأسيسية امتد إلى الثانية. أما مسألة المؤامرة لإعادة المجلس العسكري للحكم فإن أحدا لم يقدم لنا دليلا واحدا عليها، بل إن من يرجع لخطاب الرئيس أمام أنصاره يجده يتحدث عن مجموعة في حارة ضلمة حدد عددها بما يتراوح بين 3 أو 7 أشخاص، فهل هؤلاء السبعة يشملون النائب العام؟ إن كان هذا مفهوما ضمنيا فلماذا استقبله الرئيس قبل أسابيع ونفي نية إقالته وأكد احترامه استقلال القضاء؟ وهل هؤلاء السبعة هم كل من يهدد الثورة؟ إن لم يكونوا وحدهم فلماذا لم تشر كلمة واحدة في الإعلان إلى تطهير الداخلية خاصة وأن أحد شباب 6 أبريل كان يرقد آنذاك بين الحياة والموت؟

التفسيرات إذن لا تقود إلى النتائج والقضية لم يتم تجهيز أدلتها، والأنكى أنه حتى لو صحت هذه التفسيرات وتوفرت تلك الأدلة فإن الرئيس لا يملك حق إصدار إعلان دستوري أصلا، ويمكن مراجعة حديث المستشار طارق البشري للشروق في 24 نوفمبر ففيه ما يكفي ويفيض. ومن بعد امتد الخلل في تسبيب الإعلان إلى الخلل في التشاور من حوله. فلأول مرة نسمع عن مشاورات تجري بعد صدور القرارات، ناهيك عن أن تكون بهذه الخطورة والحساسية، وليس قبلها. أنكر عديد من المستشارين علمهم المسبق بالإعلان غير الدستوري «وهو وصف خاص بي»، وتحفظ وزير العدل على الإعلان وإن تفهم مقاصده كما أشارت وكالة رويترز مما يعني أنه لم يشارك فيه. وهكذا لم يتبع الرئيس القاعدة الفقهية المُختَلف عليها أصلا التي تجعل الشورى عملية مُعلمة لا ملزمة، لأن الواضح لكل ذي عينيين أنه لم يشاور مستشاريه لا على مستوى العلم ولا طبعا على مستوى الالتزام بمشورتهم، ثم بعد ذلك يحدثونك عن جعل الرئاسة مؤسسة. فقط بعد انطلاق الرفض الشعبي للإعلان بدأت عملية التشاور، فاجتمع الرئيس مرتين اجتماعا مطولا مع مستشاريه، والتقى مع المجلس الأعلى للقضاء الذي التقاه وزير العدل من قبل. وأنهى إلينا المتحدث باسمه أنه تم الاتفاق على تحصين القرارات السيادية للرئيس دون سواها، وهو تفسير للماء بعد الجهد بالماء. وذلك أن هذا التحصين متحقق بالفعل في قانوني مجلس الدولة والسلطة القضائية بالنص على أنه «لا يجوز لهذه المحاكم - أي محاكم مجلس الدولة والقضاء العادي- أن تتعرض لأعمال السيادة» ومؤدى هذا أنه لم تكن هناك حاجة أصلا للالتفاف على إطلاق سلطات الرئيس بالقول إنها تتعلق بمباشرة أعمال السيادة. أما تعريف أعمال السيادة فهو يتضمن قائمة على رأسها إعلان الحرب وتنظيم العلاقات الدبلوماسية وبعض المسائل الخاصة بالسلطة التشريعية كدعوة المواطنين للانتخابات.. وأظن أن ليس لمصر حاليا حاجة بتلك الأعمال.

نأتي بعد ذلك إلى مسألة الصياغة، وكم هو مذهل هذا الإطلاق الذي تشتمل عليه المادة الثانية من الإعلان التي تحصن كل ما صدر وما يصدر عن الرئيس من إعلانات دستورية وقوانين وقرارات لتحرم بذلك كل أحد من حق التقاضي الذي هو حق أصيل من حقوق الإنسان. مذهل هذا الإطلاق الذي تتضمنه المادة الخامسة التي تجعل من مجلس الشورى والجمعية التأسيسية هيئتين فوق دستوريتين يُحظر المساس بهما أو التعرض لهما. مذهل جدا هذا النص الغامض للمادة 6 التي تعطى رئيس الجمهورية الحق في اتخاذ تدابير استثنائية إذا قام خطر يهدد ثورة 25 يناير أو حياة الأمة أو الوحدة الوطنية أو سلامة الوطن أو يعطل مؤسسات الدولة. فبمقتضى نص هذه المادة يمكن لرئيس الجمهورية بكل سهولة أن يصدر ما شاء من القوانين لتجريم حق التظاهر أو الإضراب أو الاعتصام بل يمكنه إحياء أي من القوانين سيئة السمعة التي ارتبطت بعهد السادات مثل قوانين العيب والسلامة الوطنية وحماية الجبهة الداخلية. ثم يخرج علينا من يبرر ذلك بأسخف تبرير ممكن وهو أن الحقوق المطلقة لرئيس الجمهورية مرهونة بوضع الدستور وانتخاب مجلس شعب جديد. الديكتاتورية هي الديكتاتورية، ولو كنا نطيقها لصبرنا على مبارك.

*******

لن يكسب الإعلان غير الدستوري شرعية من الحشد المعبر عن اتجاه واحد وفصيل بذاته، فخارج هذا التيار يوجد كل التنوع الذي يعبر عن المجتمع المصري الحقيقي. أنظر يا دكتور مرسي إلى من استمعوا لخطابك أمام قصر الاتحادية، تأمل كم امرأة بينهم، كم قبطى فيهم، كم ممثل لأي فصيل سياسي غير فصيلك، أعد شريط خطابك وتأمل كم مرة تحدثت فيها عن الآخرين، والمعارضين المخلصين والمعارضة القوية الحقيقية، والأسهم المتساوية في الوطن بين أبنائه، أعد شريط خطابك وسوف تتبين الحقيقة التي تقول إن التأكيد لا يكون إلا على الظواهر المشكوك فيها فالشعب حاضر في خطابك غائب جدا عن فكرك وسياساتك.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21078
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع229816
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر721372
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45783760
حاليا يتواجد 3914 زوار  على الموقع