موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

علاقة شاذة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان شرطا ضروريا للسفر إلى الخارج الحصول من جهة العمل على شهادة على ورق أصفر تثبت أنني تابع لهذه الجهة وأنها، أي هذه الجهة، سمحت لي بالسفر.لا أعرف إن كان هذا الشرط معمولا به حتى الآن. ولكنى أعرف وأذكر عمق الإهانة التي كنت أشعر بها كلما رحت إلى مسئول

عن الأمن في جهة العمل أسأله إصدار الشهادة الصفراء. ليس صعبا وصف ما كان يغلب على تفكيري عندئذ.كم مرة فكرت في أنني بالنسبة لأجهزة الدولة لست أكثر من مواطن آخر مشكوك في نواياه ووطنيته ولا يؤتمن على معلومات وأسرار أتيحت له بحكم وظيفته ومستعد دائما لارتكاب عمل شائن ضد الوطن. ما بالك وأن هذا المواطن سيسافر إلى مكان يلتقي فيه أجانب أو مصريين يعيشون في الخارج يتحدث إليهم ويسمع منهم بدون رقيب وبعيدا عن سمع وبصر سلطات الأمن وغيرها من أجهزة الوصاية.

تذكرت هذه التجربة وغيرها من تجارب أليمة أخرى وأنا أقرأ خبرا بثته وكالة الأنباء الفرنسية من عاصمة دولة عربية كبيرة. جاء في الخبر ما معناه أن رجلا من أهل البلد كان يستعد للرحيل من المطار عندما حاول رجل الأمن منع زوجته من السفر معه لأنها لا تحمل الشهادة الصفراء الصادرة من الزوج، وهى عبارة عن شريحة الكترونية لا تتحرك المرأة بدونها. يبدو أن الزوج كان يعتقد أن وجوده مع زوجته في المطار وقد عقدا النية على السفر معا على الطائرة نفسها في رحلة إلى بلد معين مسجل بوضوح على بطاقتي السفر، قرائن تغنى عن شريحة الكترونية تحملها زوجة بإرادتها وعلمها أو بدون علمها كما يوحى هذا الخبر. لقد حلت الشريحة الالكترونية محل الشهادة الصفراء التي بدونها كان يستحيل على أي من الجنسين السفر إلى الخارج.

المغزى واضح ومهين للغاية وهو أن الطرف المهيمن في العلاقتين يشك في ولاء الطرف المهيمن عليه وينكر عليه إدعاءه الإخلاص ويستهين به كإنسان له حقوق يتساوى فيها مع بقية البشر في الدول المتقدمة. هنا لا تختلف النظرة إلى موظف يعمل في جهاز من أجهزة الدولة مسلوبة حريته ليستمتع بهذا السلب إنسان آخر يعمل في جهاز الأمن أو غيره من أجهزة السلطة، عن النظرة إلى امرأة مسلوبة الإرادة ولكن خاضعة لإرادة إنسان آخر هو في هذه الحالة زوج مدعوم من الدولة. الاثنان، الموظف والزوجة، في نظر الطرف المهيمن، معرضان للسقوط أمام أول وأقل جهد من طرف ثالث لغوايتهما. لا اعتبار أو تقدير في الحالة الأولى لوطنية الموظف وإخلاصه في عمله وللقيم التي نشأ عليها، ولا اعتبار أو تقدير في الحالة الثانية لوفاء الزوجة وحبها لزوجها وتمسكها بالقيم التي نشأت عليها. كلاهما في نظر المهيمن، ضعيف ومنزوع الإرادة وقابل للإفساد ومختل الشخصية وغير كامل الأهلية، ويتعين على كليهما أن يكونا دائما وأبدا تحت سمع وبصر الطرف المهيمن أو من يمثله.

بمرور السنوات والمرور على ثقافات عديدة في أقاليم الشمال والجنوب وبالتعايش مع رجال دين ونساك وعلماء لاهوت ومع شعوب لم تدخل عصور الفقه والثقافات المركبة، كدت أتيقن من شكوك ترددت طويلا في القبول بها. تطرح هذه الشكوك تفسيرا للعلاقة بين طرف مهيمن وطرف مهيمن عليه في مجتمعات أغلبها متخلف وتجرى مناقشتها في عديد الدول الناهضة. تيقنت من أنه إلى جانب الافتقار إلى الثقة المتبادلة والنظرة الفوقية من جانب طرف إلى طرف آخر، وغياب الشفافية، لأسباب ثقافية أو دينية أو اجتماعية، بين الطرفين، واستسهال أساليب العنف والقهر وتفضيلها على أساليب الحوار والاقناع والتفاهم، أقول، تأكدت أنه إلى جانب كل هذه الأساليب، توجد الكراهية. أعتقد أن علاقة أجهزة الأمن والدولة بالمواطن في المجتمعات التسلطية والاستبداد مثلها مثل علاقة الرجل بالمرأة في المجتمعات الخاضعة لسيطرة رجال الدين وأنصار التخلف الاجتماعي والسياسي، تخضع لحقيقة مؤداها أن الطرف المهيمن يكره الطرف المهيمن عليه.

لا شيء أقوى من الكره يمكن أن يكون حافزا لجهة أو شخص في وضع الهيمنة ليتعمد إهانة طرف آخر وتقزيم مكانته. الكره للجنس الآخر هو، في رأيي، المبرر الذي يفسر أكثر من أي مبرر آخر رغبة الرجل في إخفاء وجوه نسائه وأجسامهن والاستهانة بعقولهن. والكره للمواطنين العاديين هو الذي يفسر أكثر من أي مبرر آخر سلوك أجهزة الأمن وعملائه وموظفيه مع المواطنين.

المسئول الأمني الكبير الذي يستقبل ضيوفه وزبائنه من المواطنين جالسا ولا يحييهم واقفا ويتعمد أمامهم استخدام العنف الجسدي أو اللفظي ضد أحد المشتبه فيهم هو شخص معبأ قلبه بالكره ضد الآخر. هذا هو حال الرجل عريض المنكبين منتصب الشوارب وربما اللحية، الذي يمشى في شوارع المدينة، أو في البادية أو القرية، ووراءه تمشى نساؤه، زوجات وبنات، وقد غطاهن من الرءوس حتى الأقدام، رجل ليس حريصا على سلامة حريمه أو مشفقا عليهن أو غيورا مدفوعا بحب غامر وعشق دافق. هو رجل يكره النساء.

الرجلان متشابهان بل لعلهما رجل واحد بوجهين. وقد قابلت هذا الرجل. عرفت معمر القذافي عن قرب كارها للنساء ومعذبا لهن رغم إحاطة نفسه بهن، وعرفته منذ السبعينيات كارها لشعب ليبيا ومحتقرا له

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27624
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55098
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر535487
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54547503
حاليا يتواجد 3183 زوار  على الموقع