موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

نصر تكتيكي للمقاومة.. ولكن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في نهاية اليوم الثامن للعدوان “الإسرائيلي” على غزة، أعلن وزير خارجية مصر، محمد كامل عمرو، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، التوصل إلى تفاهمات لوقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والعدو الصهيوني، ليجيء الاتفاق في منزلة وسطى بين “وقف إطلاق النار” و”الهدنة الطويلة”، وهو ما يمثل “تهدئة” جديدة في سلسلة اتفاقات التهدئة التي تم التوصل إليها في السابق، يمكن أن تنتهي كما انتهت سابقاتها، ويمكن أن تتحول إلى “هدنة طويلة”، كما أوحت بعض عبارات التفاهم.

 

واختصاراً، يمكننا القول إن ما تم التوصل إليه يمثل، دون شك، “انتصاراً تكتيكياً” للمقاومة الفلسطينية. لقد كانت القيادة “الإسرائيلية” تسعى إما إلى “وقف إطلاق نار” بلا شروط أو “انتصارات”، وإما إلى “هدنة طويلة” تزيد على خمسة عشر عاماً، أما ما تم الإعلان عنه فكان “تهدئة” حققت بها المقاومة الفلسطينية بعض مطالبها، إذ لم يكن منتظراً، ولا ممكناً، أن تحقق انتصاراً ناجزاً وبضربة واحدة. وقد كان خالد مشعل مصيباً عندما وصف ما تحقق بأنه “هزيمة تكتيكية” لحقت بالجيش “الإسرائيلي”، بينما يبقى قوله “على طريق هزائم أخرى في المستقبل”، رهناً بما يكشف عن التطبيق لبنود هذه “التهدئة”.

إن هذا الاتفاق مثله مثل أي اتفاق يتم التوصل إليه في ظروف مشابهة، محكوم ببعدين: تكتيكي، واستراتيجي. وما قلناه، حتى الآن، يخص الجانب التكتيكي. وعليه، تستطيع المقاومة الفلسطينية أن تقول إنها صمدت وأفشلت العدوان، وأكدت وجودها ونجاحها في تطوير قدراتها العسكرية، ووجهت ضربة قوية إلى ما يسمى “قوة الردع الإسرائيلي”. بينما تستطيع القيادة “الإسرائيلية” أن تكتفي بالقول إنها “حققت أهدافها” من العدوان، فدمرت معظم ما جمعته فصائل المقاومة من أسلحة وصواريخ، ووجهت ضربات موجعة إلى حركة (حماس)، فقتلت بعضاً من قادتها العسكريين، وألحقت بها خسائر مادية كبيرة، وأكدت أنها قادرة على إلحاق الأذى الكبير بها في أي وقت تشاء.

أما في المجال الاستراتيجي، فالأمر أكثر صعوبة، لأن الأمر ينصرف إلى ما بعد وقف إطلاق النار. فمثلاً، لقد جاء في أقوال وزير الخارجية المصري بأن “التوصل إلى وقف إطلاق النار، جاء “حفاظاً على تحقيق الاستقرار في المنطقة...”، فماذا يعني “الاستقرار في المنطقة”؟ كذلك، أكد “العمل على إيجاد حل عادل وشامل” للقضية الفلسطينية. جميعنا نعرف ما يعنيه “الحل العادل والشامل” بالنسبة إلى مصر، وهو غير ما يعنيه بالنسبة إلى المقاومة الفلسطينية. كذلك، يلقي ما قالته هيلاري كلينتون ظلالاً كثيفة على ما ترمي إليه “التهدئة” الجديدة من تعهد الولايات المتحدة “بالعمل مع الشركاء لتعزيز أمن “إسرائيل” وتحسين ظروف شعب غزة”. إن الحديث هنا عن “شعب غزة”، وليس عن الشعب الفلسطيني، وكأنه اعتراف بغزة “دولة مستقلة”، وهو ما يناقض ما قاله عمرو عن أن مصر “ستواصل جهودها لرأب الصدع وإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني”. في الوقت نفسه، ذكر بيان صادر عن البيت الأبيض أن الرئيس المصري والرئيس الأمريكي اتفقا على “أهمية العمل لايجاد حل دائم للوضع في غزة”. إن أحداً لم يتحدث عن “الاحتلال الإسرائيلي” وضرورة إنهائه، كخطوة أولى أو بند من بنود الوصول إلى “الحل العادل والشامل”. ومع افتراض حسن نية الموقف المصري، يطرح السؤال عن أية أسس سيتم رأب هذا الصدع وإنهاء الانقسام الفلسطيني. ولا أظن أنه يخطر في البال أن ذلك سيكون على أساس نهج المقاومة، كما قال خالد مشعل. كل ذلك يجعل “الحل العادل والشامل” المقصود هو في أحسن الأحوال “حل الدولتين” ومن خلال المفاوضات.

لقد تراجعت القيادة “الإسرائيلية” مبكراً عن أهداف تتعلق ﺑ“القضاء على حماس، أو إسقاط سلطتها” في غزة. وجاء العدوان الأخير والاتفاق الذي نجم عنه ليمنحاها ما يشبه الاعتراف شبه الرسمي، وتكريس سلطتها بالتأكيد على مسؤوليتها عن كل ما يحدث في القطاع. والقيادة “الإسرائيلية”، في الحقيقة، تؤيد هذا الوجود وتلك السلطة. وهناك أصوات كثيرة في المؤسستين الأمنية والسياسية، وأخرى مقربة منهما، تتحدث، منذ فترة، عن ضرورة الاعتراف بحركة (حماس) والتفاوض معها، لأن ما تريده المؤسستان هو تكريس الانقسام الفلسطيني، من خلال ترسيخ سلطة (حماس) في غزة شريطة إبقائها ضعيفة، فالإبقاء على حالة الانقسام الفلسطيني يحقق للصهاينة كل أغراضهم في الضفة الغربية.

لقد جاءت المقاومة الفلسطينية في إطار حركة تحرير وطني لتحرير الأرض الفلسطينية والإنسان الفلسطيني، و”التحرير” هو المعنى الحقيقي لحق “الدفاع عن النفس” في صيغته الفلسطينية. والذين ابتهجوا ﺑ“الحسم العسكري” الذي أقدمت عليه (حماس) في غزة، في شهر يوليو/ تموز 2007، نظروا إليه بوصفه عملية تحرير للقطاع من الاحتلال “الإسرائيلي”، ومن قيود أوسلو. واعتقدوا أنها ستكون خطوة أولى نحو تحويل القطاع إلى “بؤرة ثورية” ترفع من شأن نهج المقاومة المسلحة، ويكون جهدها الرئيس موجهاً نحو الاحتلال في الضفة الغربية. والاتفاق الأخير إذا ما تحول إلى “هدنة طويلة” سيكون هزيمة سياسية استراتيجية لنهج المقاومة. إن ذلك قد يذكرنا بحرب أكتوبر 1973.

إن أي اتفاق تحت أي اسم جاء، يضع قيوداً على حركة المقاومة، أو يمنع تطوير قدراتها العسكرية، سينهي عملياً هذه المقاومة، وسيدفعها إلى الانخراط في عملية “التسوية” وخدعة المفاوضات العبثية، لتجد نفسها تسلك الطريق الذي تسلكه سلطة أوسلو الاستسلامية، ولتتحول إلى حامٍ لحدود الكيان الصهيوني، ولمشاريعه الاستيطانية التوسعية، تيسر له تحقيق أهدافه.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15231
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع15231
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر674330
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55590809
حاليا يتواجد 3137 زوار  على الموقع