موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

فلسطين من دون ضفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

واضح تمام الوضوح أن القيادة الحاكمة في رام الله ليست راضية عن تطور الأمور في غزة، وتفضل عودة الهدوء، وإن بأي ثمن، وفي أقرب فرصة . تفضل أيضاً انفضاض الاهتمام الدولي والإقليمي بحرب الصواريخ الطائرة بين غزة و”إسرائيل” واحتمالات تطورها . عاشت حكومة السلطة الفلسطينية في رام الله سنوات في حالة كمون ووداعة، تحسدها عليها كل النخب الحاكمة، فهي جماعة تستمتع بحواشي السلطة، لا تحكم ولا يحاسبها محاسب، كل وظيفتها أن تفصل بين شعب الضفة و”إسرائيل”، أي تلعب دور المنطقة العازلة بين عامة الشعب والسلطة الفعلية في الضفة الغربية .

 

يتوقع المنطق، في هذه الحالة، ألا تكون السلطة سعيدة بمن يعكّر صفو هذا الهدوء، ويهدد استمرار حالة السكينة، خصوصاً في وقت تستعد فيه السلطة للحصول من الجمعية العامة للأمم المتحدة على مكانة الكيان المراقب في الأمم المتحدة، وهي مكانة لا تختلف كثيراً عن مكانة فلسطين الحالية في المؤسسات الدولية، باستثناء ما يتحمس له بعض المفكرين الفلسطينيين وكذلك مسؤولين دوليين مثل الدكتور نبيل العربي، الأمين العام للجامعة العربية، الذي يقول إن هذه المكانة التي تسعى إليها السلطة الفلسطينية بدعم من دول عربية ستجعل فلسطين في نظر القانون الدولي دولة محتلة وليس مجرد أراضٍ محتلة .

أمريكا مثل “إسرائيل” لا تريد، وضغطت على الاتحاد الأوروبي لتقف الدول الأوروبية ضد مساعي السلطة الفلسطينية، وهناك دول عربية غير متحمسة ربما لأن أمريكا لا تريد، أو لأنها لا ترى فائدة كبرى من وراء هذا القرار الذي قد يؤدي على العكس إلى تعطيل “مسيرة السلام” التي يأملون أن تكون نيّة الرئيس أوباما العودة إليها قبل أن يغادر واشنطن إلى غير عودة .

ولكن أمريكا لا تريد، لأنها أيضاً قلقة أكثر من أي وقت مضى . أمريكا قلقة لأن لدى حكومة أوباما تصورات شبه واضحة عن تحولات كبرى في السياسة الخارجية الأمريكية، ليس بينها ما يتعلق بتسويات الشرق الأوسط وخصوصاً الصراع العربي -”الإسرائيلي” . مازال الجهاز المؤيد ل”إسرائيل” باقياً في البيت الأبيض، ومازالت مواقف أوباما المنبثقة تجاه الصراع تثير الجدل بين حلفائه وخصومه على حد سواء، يبدو أيضاً أن أوباما ما زال في نظر أصدقائه في شيكاغو “الصهيوني المعتدل” . راجع كتاب “Beinart” بعنوان “The Crisis of Zionism” الصادر مؤخراً .

إدارة أوباما قلقة لأسباب أخرى، قلقة لأنها تعرف معرفة أكيدة أن الكونغرس يستعد لها بأسوأ معاملة وأشد عناد، خصوصاً في موضوعين هما الإصلاح المالي و”إسرائيل”، ومستعد لفرض الشلل التام على أداء الحكومة لو حاول أوباما تحقيق تقدم في أي من الموضوعين .

من ناحية أخرى، صدر عن مقربين من بعض أجهزة صنع السياسة الخارجية الأمريكية أن واشنطن لا تريد أن تكون العلاقات “الإسرائيلية”- المصرية الضحية الثانية بعد العلاقات “الإسرائيلية”- التركية . إن مصر، رغم كل ما يبدو عليها من مظاهر ضعف وفوضى، مازالت الثمرة الكبرى لعملية السلام التي بدأتها أمريكا في كامب ديفيد . وهي لا تريد أن تفقدها ولن تسمح بذلك . المؤكد أن واشنطن لا تتمنى أن ترى “إسرائيل” منعزلة أو تشعر بالوحدة، لأنها تعرف أن “إسرائيل” المنعزلة أخطر على السلام والاستقرار من أي طرف آخر في الإقليم . وهي تخشى أن يكون هذا هو هدف نتنياهو وحلفائه اليمينيين خلال الشهرين المقبلين استعداداً لانتخابات يناير المقبل .

وهي قلقة لأن الربيع العربي، وإن ظهر للكثير من الدول أنه خمد أو فقد زهوه، مازال يفرز صوراً جديدة للسياسة والسياسيين في العالم العربي، ومازالت أمريكا تحقق بسببه أو في ظله، مكاسب لا بأس بها على صعيد علاقاتها بأنظمة الحكم الجديدة، كما في مصر وتونس . تبقى المشكلة الكبرى لدى أمريكا والدافع الأساسي لقلقها، وهي أن الربيع العربي غير قابل للتنبؤ أو استخدامه لاستشراف المستقبل .

المثال على ذلك علاقة أمريكا بمصر، إذ بينما تبدو “إسرائيل” غير واثقة أو مطمئنة إلى أن الحكام الجدد في مصر يحملون لاتفاقيات السلام نوايا طيبة، تبدو أمريكا ضاغطة على “إسرائيل” لتطوير منظومة أمنها وسياساتها الخارجية لتكون أكثر تقبلاً للتعامل مع حكومات إسلامية، ليس فقط في مصر وتونس، ولكن في كل أنحاء العالم العربي ومنه قطاع غزة ووسط آسيا .

تحدث في الوقت نفسه تطورات مهمة على صعيد الطرف الفلسطيني في الصراع . لا شك أن غزة اختلفت مكانة وقوة عن غزة في أي وقت آخر، يتأكد هذا الأمر من ملاحظة أن “إسرائيل” تفرغت فصارت تخصص عداء أوفر وأعنف لغزة من مخزون عدائها للفلسطينيين عموماً وخصوصاً أهل الضفة . بل يكاد المراقب يثق في أن لا عداء يذكر يتبادله في الظاهر على الأقل حكام رام الله وحكام تل أبيب، حتى أن الطيب عبد الرحيم، أحد أعوان الرئيس الفلسطيني، تنبأ مؤخراً بأن “إسرائيل” سينتهي بها الأمر أن تعامل غزة كفلسطين وتعامل الضفة الغربية كيهودا والسامرة . كثيرون فهموا هذا التصريح على أنه اعتراف بما آلت إليه أحوال الضفة من خضوع أو إخضاع شبه كامل لإرادة “إسرائيل”، ويكاد الصراع بالنسبة لها يتدنى إلى ما تمنت “إسرائيل” أن يتدنى إليه، ويكاد الرئيس عباس يدعم هذا الرأي بتصريحه الشهير عن نيته عدم العودة إلى مسقط رأسه في مدينة صفد بالجليل إلا سائحاً . بمعنى آخر وواضح كل الوضوح تنازل الرئيس الفلسطيني عن حق فلسطيني من دون تفاوض أو مقابل . تركنا ولسنا من الفلسطينيين نطالب بحق الفلسطينيين في العودة، أو لعلها رسالة لنا جميعاً بالكف عن المطالبة بهذا الحق .

فجأة لاحظنا كيف تبدل اهتمام الحكومات الأوروبية والعربية ذات الفوائض المالية وتركيا وإيران ناحية غزة، وبعضها أعطى ظهره كلية إلى “فلسطين السلطة” كما صاروا يسمون الضفة . . لماذا هذه الاستدارة إلى ناحية غزة على حساب السلطة والضفة، وربما على حساب “فلسطين الكبرى”، الطرف الأساسي “سابقاً” في الصراع الفلسطيني -”الإسرائيلي”، وفي الصراع العربي- “الإسرائيلي” . زاد اهتمامي بمراقبة تبدل الاهتمام بقطاع غزة، منذ أن لفتت انتباهي التقارير التي تصدرها مؤسسات دولية مهتمة بالقطاع . يقول تقرير منظمة العمل الدولية إن هناك أكثر من 600 مليونير في غزة كوّنوا ثرواتهم من تجارة الأنفاق، وأن تراكماً رأسمالياً قد حدث، وأن معدل البطالة انخفض، وأن استثمارات خليجية ضخمة، انهمرت على غزة في العامين الأخيرين، وأن بعض هذه الاستثمارات وكثيراً من المعونات كانت موجهة في الأصل إلى الضفة وجرى تحويلها إلى قطاع غزة . يذكر أحد السياسيين الأتراك، أنهم وأغنياء كثيرين من العرب حولوا اهتمامهم إلى غزة عندما شعورا أن معوناتهم للضفة تدعم هيمنة الاحتلال، وتسهم في عزل شعب الضفة عن العرب وتساعده على القبول بالأمر الواقع .

هؤلاء لديهم معلومات عن تطورات الأوضاع في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية ما يبرر خوفهم على مستقبل فلسطينيي الضفة . يشرح أحد المطلعين على مجريات الأمور في الضفة تجربة “إسرائيلية أوروبية فلسطينية” تقضي بتقديم قروض لشباب الضفة، الجامعيين وغيرهم، بمبالغ في حدود من 150 إلى 200 ألف دولار، يسددها الشاب الفلسطيني على أقساط طويلة الأجل، بشروط عديدة . ما يعني أن هناك محاولات، غير ما أقدمت عليه قوى الأمن الداخلي وعدد أفرادها تجاوز 50 ألفاً وإعلام السلطة ودعايتها، لإثناء الشباب الفلسطيني عن العمل بالسياسة أو النضال ضد “إسرائيل” أو كشف الفساد في دوائر السلطة، والتعويض عنها بالالتزام بالاستقامة السياسية باعتبارها ضمانة لسداد القرض .

الآن، أفهم، هذا الغموض الغريب الذي يلف أجواء الضفة . أفهم أيضاً لماذا تمتنع ريح الربيع العربي عن الدخول إلى فلسطين، وأفهم لماذا اختلفت غزة واختلف نمط تعامل الدول العربية معها عن تعاملها مع السلطة .

يريدون أن نفقد الأمل في عودة القدس والضفة ونقنع بدولة فلسطينية في غزة . لن نفقد هذا الأمل ولن نقنع بغزة .

اقتباس

“إسرائيل” تفرغت فصارت تخصص عداء أوفر وأعنف لغزة من مخزون عدائها للفلسطينيين عموما وخصوصاً أهل الضفة . بل يكاد المراقب يثق في أن لا عداء يذكر يتبادله في الظاهر على الأقل حكام رام الله وحكام تل أبيب .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9877
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع53675
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر797756
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45860144
حاليا يتواجد 3751 زوار  على الموقع