موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عالم الفقه مفصولاً عن عالم السياسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الخلاف بين أصحاب المذاهب السنية والشيعية ظل يتأرجح عبر أربعة عشر قرناً بين الاختلاف حول الفهم والتأويل الديني وبين الصراعات على المصالح السياسية الدنيوية. في مسيرته تلك لم يسلم ذلك الاختلاف من استعماله كأداة من قبل طغاة الاستبداد والظلم، ومن الاستفادة من تأجيجه من قبل بعض فقهاء الاستزلام والانتهازية.

اليوم يصل ذلك الاستعمال وتصل تلك الاستفادة إلى أعلى كفاءتهما وإلى أوسع تواجدهما، ليصبحا أهم وأكبر خطر تواجهه الأمة العربية ويكتوي بناره عالم الإسلام. موضوع قديم شائك كهذا تتداخل فيه طائفية الدين والسياسة، وتهيمن عليه خلافات التاريخ المشوهة , ويعتمد على سرد الأساطير وعلى أمية الأتباع وجهلهم، تنشطه الآن وتعلي من شأنه، ثمُ تحرفه وتغويه، أشكال من الدوائر الصهيونية والإمبريالية في الخارج وقوى رجعية أو استبدادية أو فقهية انتهازية في الداخل. ولذا فجأة أصبح موضوع الساعه بلا منازع في حياة العرب والمسلمين اليومية، وغدا مصدر تسميم للواقع السياسي برمًته، وأضحى يهدد بأن يكون خطراً على المستقبل.

 

من هنا، وبصراحة متناهية، لن تفلح النوايا الحسنة ولا المواعظ، ولا التذكير بالوحي الإلهي الواحد وبالنبي الواحد ولا مؤتمرات العلاقات العامة في إيقاف الجنون المأساوي العبثي الذي يحكم العلاقات السنية- الشيعية في أغلب الساحات السياسية العربية. كيف وقد وصل الأمر إلى حد السفه المعيب وأصبح تشويه وتحريف تلك العلاقة أفتك وأسهل سلاح في يد بعض قوى الداخل والخارج التي تنحَرُ رقبة الأمة يومياً من الوريد إلى الوريد.

نحن الذين كنا ومازلنا ننتمي إلى الإسلام ديناً ووحياً إلهياً واحداً ونرفض أن ننتمي إليه مذهباً طائفياً، ونرى في كل المذاهب دون استثناء ماهو أحياناً اجتهاد بشري صالح، ولكن أيضاً ماهو أحياناً اجتهاد بشري طالح خارج زماننا ومكاننا، ومن ثم نرفض تلفيقات هؤلاء أو أولئك من مدعي الانتماء إلى الفرقة الطاهرة الناجية من النار. نحن نرى في ما يقوله أو يفعله بعض رجالات ونساء الفقه والإعلام والسياسة الطائفيين المتعصبين نشاطاً يقصد به تدمير لإمكانية وحدة الأمة العربية ووحدة الوطن العربي الكبير، وإفشال لأي تضامن وتعاضد وتفاهم بين دول أمة الإسلام. كما نرى فيه خدمة، سواء بقصد أم بغير قصد، للتحالف الصهيوني- الأمبريالي الرَامي إلى إبقاء هذه الأمة العربية في تيه الخلافات والانقسامات والصراعات العبثية.

نحن، من دون لفً ولا دوران، لا يخيفنا أن يستمر الفقهاء والمتكلمون والمتصوفون وغيرهم، كما فعلوا عبر القرون الطويلة، في مناقشة التفسيرات القرآنية وعنعنة الأحاديث النبوية وصحتها وأقوال صاحب هذه المدرسة الفقهية أو تلك، وأن يقضي البعض أوقاتهم يلوكون ويجترون قضايا الماضي إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً. وكذلك لا يهمنا أن يصّر البعض على العيش الأبدي في لعنة الخلافات الفقهية التي تذكر بلعنة سيسفوس اليونانية الشهيرة التي تتجدد ولا تنتهي، ولا تأتي إلاً بالآلام والعذابات والأحزان.

كل ذلك مقبول طالما أنه محصور في ساحات اجتهادات الفقه، بعيداً عن إثارة العواطف الغوغائية في صفوف الجماهير، منفصلاً عن تصادم الإيديولوجيات السياسية، ورافضاً أن يكون أداة من أدوات ذلك الصراع السياسي الدنيوي.بمعنى آخر نريده فصلاً جذرياً ونهائياً في ما بين الصراعات الفقهية تلك وبين حقل السياسة، إذ إن توظيف الخلافات الفقهية في السياسة أصبح جحيماً لا يطاق، ومصدر إعاقة لانتقال مجتمعات هذه الأمة العربية إلى رحاب الديمقراطية ووحدة الوطن العربي، وهما لازمان لنهوض هذه الأمة من تخلف القرون. كلمتا السني والشيعي أصبحتا مصدر بلبلة وخنق للحياة السياسية العربية، وبالتالي آن الأوان أن تنزويا في زاوية الفقه والفقه فقط ويخرجهم الجميع من قاموس أدبيات السياسة ولغتها ونضالاتها.

إن ذلك بالطبع لا يعني التخلي عن أن تقوم الحياة السياسية على أسس مقاصد الإسلام وقيمه، من مثل الكرامة الإنسانية والحق والحرية والعدالة والشورى الديموقراطية والعقل والعلم والثورة على الظلم. إن مانعنيه هو تنقيح السياسة من الارتهان للعناوين والإيحاءات والرمزيات والمصالح الطائفية، سواء الظاهرة أم المبطنة، وذلك لحين خروج المسلمين من القوقعة الطائفية التاريخية التي حشرت الأمة فيها والتي سيحتاج الخروج منها إلى سنين طويلة.

السؤال المطروح: هل سيكون باستطاعة مفجري الثورات العربية في الحاضر والمستقبل الخروج بإيديولوجية سياسية عروبية لا تقفز من جهة فوق ثقافة الجماهير الإسلامية فتفقد ارتباطها بالواقع، ولكن من جهة أخرى تفصل فصلاً جذرياً كل مايمت بالطائفية بعيداً عن حقل السياسة؟ في اعتقادي أن هذا هو سؤال الساعة لأمة تتجرًع السم الطائفي كل يوم.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19224
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140294
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر620683
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54632699
حاليا يتواجد 3495 زوار  على الموقع