موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

تركيا.. من أزمة النموذج إلى أزمة الحكم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قدمت القيادة الحاكمة في تركيا حاليا، من قيادة حزب العدالة والتنمية، نفسها بطريقة متناقضة مع الشعارات التي رفعتها، والتي حاول البعض من اتباعها العرب وغيرهم ترويجها لها كما حصل في المؤتمر الاخير للحزب الحاكم في اسطنبول. والذي عكس صورة اخرى للقيادة التركية وأحلامها وادعاءاتها العثمانية من جهة،

وتشكل قيادة اسلاموية سياسية ومقر قيادي لها بينه حضورها الحزبي وخطاباتها التعبوية وبيعتها للقيادة التركية الحاكمة والمدعومة من الناتو علنا وبديهيا من جهة أخرى. وهو ما يتناقض مع ما كان يطرح عنها، سواء اقليميا او غربيا، وكذلك عربيا طبعا. فقد طرحت اولا ومن خلال السياسات التي اعلنتها والخطوات الانفتاحية التي مارستها قبل اعوام قريبة، انها دولة اسلامية وسطية معتدلة وإنها تسعى لحل الاشكاليات العالقة بينها وبين جيرانها، مستفيدة من تجربة سنوات الماضي ولا سيما حكم العسكر وتعاونه المطلق مع سياسات الناتو والمعاهدات العسكرية مع اعداء الأمة الإسلامية والعربية، خصوصا في القضية الفلسطينية. والعمل على "تصفير المشاكل" وبناء علاقات جديدة لمنطقة "اسلامية"، تمتد من اطراف اسيا الشرقية إلى اطراف افريقيا الغربية. ولكن هذه المشاريع اصطدمت بما حصل في بعض البلدان العربية من حراكات وانتفاضات شعبية وتغيرات في قمة السلطات فيها، وبروز قوى الاسلام السياسي في اغلبها ووصول بعضها إلى الحكم. هذه التطورات غيرت في سياسات تركيا وحزبها الحاكم وقياداته، لا سيما في خطب رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ووزير خارجيته احمد داوود اوغلو. (ما يتعلق بالامبراطورية العثمانية والفتح العثماني والخلافة الاسلامية)!.

 

قدمت تركيا تنازلات كثيرة للدول الاستعمارية الغربية في سبيل توجهها إليها وانضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، والغرب عموما. لم تحصل ما طالبت وأرادت. رغم انها اعترفت بالكيان الاسرائيلي منذ عام 1949 وعضوية حلف شمال الأطلسي/ الناتو، وفتحت اراضيها محطات تسهيلات وخدمات عسكرية قتالية وغيرها للحلف وقيادته بالضد من مصالحها وعلاقاتها بجيرانها القريبين منها، لا سيما الاتحاد السوفيتي وروسيا بعده والبلدان العربية عموما. ووقفت مواقف تاريخية مناقضة لمكانتها وعلاقاتها مع اغلب الثورات العربية في مصر والعراق والجزائر واليمن، ومع تطورات القضية الفلسطينية والحروب التي خاضها الكيان الاسرائيلي ضد الشعوب العربية. بل أصبحت مخلب الغرب في العالمين العربي والإسلامي، لا سيما في مؤتمرات التعاون الاسلامي والقمم الاسلامية وقراراتها بخصوص القدس والقضية الفلسطينية عموما. وهو ما كشف مؤخرا في عهد الحزب الاسلامي الحاكم وقيادته التي حاولت ان تمثل دورا استعراضيا، يضلل الرأي العام عن مواقفها الحقيقية من التحالف الاستراتيجي مع الكيان الصهيوني وحلف الناتو. وحين تكشفت هذه الوقائع امام العرب وبانت خطط تركيا ورغم الانبطاح القيادي للإخوان المسلمين معها، وكذلك مواقفها الحقيقية من جيرانها الجنوبيين، سوريا والعراق فضحت ووضعت في موقعها من الخارطة السياسية للمنطقة والعالم ايضا.

تقدمها الاقتصادي مع صعود الحزب الحاكم إلى السلطة هيأها، على اساسه، نموذجا لغيرها من البلدان المجاورة لها، لا سيما في العالمين العربي والإسلامي. وكانت الطروحات في هذا الصدد تشغل مكانا واسعا في ابرازها. ولكن انحسار علاقاتها السياسية بسبب مواقفها الاخيرة وتأزمها مع اغلب جيرانها اثر على وضعها الاقتصادي ايضا وطرح أمام الرأي العام فشلها في هذا النموذج او الشكل الذي اصبح معضلتها الفعلية من جهة وزيادة اعبائها فيها من جهة اخرى، لا سيما في التباهي بنموذجيتها على هذا الصعيد قبل سنوات قليلة ماضية. كما ان تدهور وضعها الاقتصادي خلق لها مصاعب اخرى في استقرارها الامني وعلاقاتها الداخلية. وهذا يعني ان تركيا لم تتقدم كما كان مخططا لها أو مرغوبا منها ومن غيرها. وتركيا بفشلها في نموذجها الاقتصادي لم تعد الدولة التي تلعب الدور الاستراتيجي الذي كان من الممكن ان تقوم به في المنطقة. اذ ان سياساتها الحالية لا تقدم نموذجا مقبولا، ليس لها وحسب وإنما حتى لمن دعمها واختارها ووضعها في الموضع الذي لم تحققه بعد. الخطوات العديدة الخاطئة التي مارستها القيادة الحالية لتركيا تركت اثرها على دورها ايضا، بل وفضحت مكانتها التي ارادت ان تلعبها، لا سيما بعد الانسحاب العسكري الأمريكي من العراق وخططه من افغانستان، وكذلك صعود احزاب الاسلام السياسي في بعض دول جيرانها ممن عرضوا انفسهم الاقرب إليها وانعكاس ذلك ليس على تركيا فقط وانما عليهم ايضا. وهذا ما اوقعت سياسات الحزب الحاكم الخاطئة في اعتبار دورها واستلام الريادة التي تسلمتها لفظيا، ولكن الوقائع على الارض لا تقر بها ولم تسمح لها ان تستمر عليه خصوصا مع انشغال الدول الغربية بأزماتها وعدم قدرتها على مساعدتها في انجاز خططها في المنطقة، خصوصا في سوريا والعراق.

تكرار خطابات القيادة التركية والتذكير بانتسابها إلى السلاجقة والعثمانيين وعدم الاستفادة من دروس التاريخ وما قدمته هذه الفترات في التاريخ يفسر رغبات وطموحات مشابهة لها ويطرح تساؤلات عن خطط القيادة التركية في استعادة امجاد ليست مضيئة في تاريخ البلدان العربية على الأقل، مهما حاولت تلميع صورتها في خطب رنانة امام زعماء عرب أو وسائل اعلام اسلاموية، ليس في ايديها ما يقوي تلك المزاعم ويضعها امام الشعوب العربية والإسلامية نماذج يمكن اعادتها او تقليدها وإرضاء الدول الغربية بها. الأمر الذي حول مواقف القيادات في تركيا من الدور الاستراتيجي الذي يمكن ان تلعبه في المنطقة إلى الدور الآخر الممثل لعضويتها في حلف الاطلسي/ الناتو ومشاريعه العدوانية في الغزو والاحتلال، واستبدالها في توجهاتها من التعاون إلى التدخل، ومن العلاقات الطبيعية إلى التناحرية، ومن الاستقرار والتوافق والوحدة الوطنية إلى التشاغل والاحتراب والتنازع العرقي والطائفي. وهذا كله لا يولد علاقات طبيعية ولا يخدم مصالح شعوب المنطقة. ما يتطلب اعادة نظر جذرية ومراجعة حقيقة للسياسات الخاطئة والخطوات التي ادت إلى ذلك وتقليل مخاطرها الفعلية وإعادة الثقة إلى الجسور التي يمكن ان تعاد بينها وجيرانها ولا سيما العربية والإسلامية منها، والتوجه الصادق إلى ذلك وليس العكس منه.

خطوات تركيا الاخيرة ليست خاطئة وحسب وإنما خطيرة على امن وسلام المنطقة وتهددها ايضا ولا بد من وضعها في موقعها الصحيح وتغييرها بالحوار والاتصالات المعروفة والمجربة في العلاقات القانونية والطبيعية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12442
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101161
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر592717
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45655105
حاليا يتواجد 3035 زوار  على الموقع