موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

منطق تكوين الدولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وَصَفْنا الدولة، في مقال سابق، بأنها أعظم اختراع إنساني أنجزته البشرية، واهتدت إليه، في تاريخها.وهو “اختراع”اقتضته ضرورات موضوعية وحاجات حيوية .لكن نتائجه تعدّت مجرد منافعه المباشرة في تنظيم الاجتماع الإنساني، وإجابة حاجاته المادية، فلقد نجم من تكوين الدولة تكوين المجتمع نفسه،

وتدشين التاريخ بما هو زمن إيجابي للفعالية الإنسانية، وحصيلة التراكمات والإبداعات التي أثمرتها . وسيكون من العبث البحث عن تاريخ مفترض للمجتمع قبل قيام الدولة، إلا إذا كان مغزى البحث بيان ما نهضت به الدولة في مضمار تأسيس اجتماع إنساني جديد على مثال ما افترض ذلك فلاسفة السياسة، في القرنين السابع عشر والثامن عشر، في حديثهم عن الإنسان في حالة الطبيعة.

ربما شهدت الجماعات الاجتماعية الأولى (المجتمع الطبيعي)، أشكالاً أولية من التنظيم غير مؤسسية، أو غير خاضعة لهيكلة محكومة بالإلزام المؤسسي، ومن ذلك - مثلاً - الجماعات القبلية والبدوية القديمة، فالروابط الدموية التي لحمتها - وهي استمرار لروابط العائلة - لم تُنتج داخل تلك الجماعات أكثر من نظم قيم وأعراف ترسّخت مع الزمن، وباتت في حكم القواعد الناظمة للسلوك الاجتماعي . غير أنها لم تكن، في تلك الجماعات، بمرتبة القوانين في المجتمعات/ الدول . وذلك ما يصدق على قبائل العرب وبدوها قبل الإسلام وقيام كيان الدولة في المدينة . ولذلك كان في وسع بعضها العداء على بعضها الآخر في موجات من الغزو لم تتوقف . وقد اهتدى ابن خلدون، بنباهته ودقة تمييزه، إلى بيان الفارق بين نصابين من القيادة: بين الرئاسة والملك، بين قيادة رمزية لا قوة إلزام لديها لأنها مجردة من أدوات الإلزام ووسائله وبين أخرى تتمتع بالحق في ممارسة الإلزام ولو بالقهر: لأنها تحتاز أدوات ذلك الإلزام . إنه التمييز بين المجتمع الطبيعي والمجتمع السياسي: الدولة.

منذ أرسطو وحتى ابن خلدون تقرَّر في الفكر الإنساني يقين بأن الإنسان مدني بطبعه . غير أن ميله إلى الاجتماع ليس جِبلًّياً إلا في حدود الانتماء إلى الجماعة الطبيعية، أما الانتماء إلى جماعة سياسية فهو مما تقتضيه ضرورات موضوعية، وتحمل الناس عليه، وليست نوازع الشر في الإنسان سوى تلك العوامل التي تأخذ الناس إلى تأسيس السلطة فيهم لكف العداء المتبادل على بعضهم بعضاً، ولردعه حفاظاً على الجماعة وأمنها . إن فكرة الشر في دواخل الناس وهي كناية عن استمرار النوازع الحيوانية فيهم حاسمة في الذهاب بالجماعات الاجتماعية إلى تكوين الدولة في كل الفكر الإنساني الذي تصدى لمشكلة الدولة، من ابن خلدون إلى ماكيافيلي إلى توماس هوبس، بل وإلى هيغل . ذلك أن الخوف من الإفناء المتبادل، والرغبة في حماية قانون حفظ البقاء الإنساني، وحماية السلام كما عند هوبس وجون لوك يفرضان قيام وازع (رادع) بين الناس ومنهم، على قول ابن خلدون، لردع بعضهم عن بعض وحماية بقائهم.

الأمن إذاً، عامل حاسم في اصطناع الدولة لتنهض بأمره . لكن القيام بأمر المعاش الإنساني في اللغة الخلدونية حاسم، أيضاً، في الإفضاء إلى الدولة، ذلك أن تقسيم العمل مما لا غنى عنه لتوفير حاجات الاجتماع الإنساني، على ما يقرر ابن خلدون، كما أن الدولة وحدها تضمن الحق في الملكية وتنظمه وتتجاوز به الحيازة التي تعتمد مبدأ القوة والغلبة، في رأي هوبس وجون لوك وجان جاك روسو. وهكذا تصطنع ضرورات البقاء الأمن والمعاش الدولة، وهي ضرورات موضوعية يعيها الناس بعقولهم، وتدلهم عليها خبراتهم في الحياة.

تشدد الفقرات السابقة على الطبيعة الاصطناعية للدولة، أي بما هي منتوج بشري اصطنعه الناس لأنفسهم، بقوة ضغط الخبرات الحياتية، ليجيبوا عن حاجات موضوعية تفرضها عليهم الحياة، وتحمل عليها قوانين الطبيعة والعقل وهي واحدة عند كثير من فلاسفة السياسة ومنها قانون حفظ البقاء الإنساني، وقانون السلام والتعايش السلمي . ليس وراء مبدأ الدولة فكرة عليا مسبقة، أو تعليم أو إرشاد، لا توجد الدولة إلا كتجسيد له، على ما زعم بَعدياً كثيرون ممن أسبغوا على الدولة وظائف برّانية عن كيانها، وإنما وراءها صراع من أجل البقاء، إما بالمعنى السلبي كما عند توماس هوبس لوقف “حرب الجميع على الجميع«، وإما بالمعنى الإيجابي بما هو صراع من أجل حفظ بقاء النوع الإنساني، كما عند جون لوك وجان جاك روسو.

من الناقل القول،إن قيام الدولة بالمتواضعة والاتفاق بين الناس، لإشباع المشترك من حاجاتهم، لا يعني أن ذينك المتواضعة والاتفاق رافقا الدولة في تاريخها، وكانا على الدوام قاعدة لتطورها واشتغالها، فلقد تكوّنت دول، في التاريخ الإنساني، على قاعدة قانون الغلبة: غلبة جماعة اجتماعية على أخرى، سواء في صيغة تدافع العصبيات ومغالبة بعضها بعضاً، على نحو ما حصل في التاريخ العربي الإسلامي ورصده ابن خلدون محللاً، أو في صيغ أخرى من الغلبة، عرفتها أوروبا وآسيا القديمتان، لا تختلف عن الاغتصاب والغَلب القبليين الخلدونيين، أو في صيغة غلبة إمارة على أخرى وضمها إلى كيانها،وتذويبها فيه، مثلما حصل في معظم أوروبا بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية، وطوال الفترة الممتدة إلى قيام الدولة القومية الحديثة فيها . لقد كان قانون القوة (العنف)، لا قانون الاتفاق، هو ما صنع كيان الدولة في هذا الشطر المديد من زمن الدولة، مثلما كان تضارب المصالح بين الفئات والجماعات المختلفة، ما دفعها إلى أن تضع السيف بينها موضع التحكّم.

على أن تضارب المصالح إياه هو ما قاد إلى إعادة تأسيس الدولة، في العصر الحديث، على قاعدة التوافق والعقد الاجتماعي، تنظيماً للصراع لا إخماداً له. وكانت الديمقراطية، بما هي تعبير عن الإرادة العامة، هي الإطار الذي في حضنه قامت كيانية الدولة الحديثة وترشّد بها التدافع بين المواطنين . ومرة أخرى اهتدى الناس، ببوصلة مصالحهم ودروس تجاربهم، إلى إعادة تأسيس الدولة على هذا المقتضى الجديد، وما كان لإرشاد أو تعليم من خارج تجربة الدولة والاجتماع السياسي أن يفرض عليهم ما اتفقوا عليه.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36088
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194306
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر683519
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49338982
حاليا يتواجد 3222 زوار  على الموقع