موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أوباما أو رومني . . لا فرق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بفوز الرئيس أوباما في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، تنفس كثيرون الصعداء في الوطن العربي وفي الساحة الفلسطينية بشكل خاص، وانتعشت أوهامهم بالمراهنة عليه في تلبية الحقوق الفلسطينية وفي تحسين العلاقات مع العرب . من ناحية أخرى يجري الحديث عن انزعاج في “إسرائيل”

من جرّاء هذا الفوز، إذ كان يفضل نتنياهو والائتلاف الحكومي الذي يعيش أشهره المعدودة الأخيرة قبل الانتخابات، فوز رومني باعتباره الأفضل ل”إسرائيل«، وبخاصة أن تصريحاته تشير إلى دعمه اللامحدود للدولة الصهيونية.

لا نقول إن أوباما ورومني نسخة كربونية عن بعضهما بعضاً، لكن في حالة فوز أحدهما سيكون محكوماً في معظم سياساته الخارجية لإملاءات “المجمع الصناعي الرأسمالي والعسكري«، المقرِّر للسياسات الأمريكية إن بالنسبة إلى العالم أو بالنسبة إلى الصراع العربي - الصهيوني وللمنطقة بشكل عام.صحيح أن لكل رئيس أمريكي تصوراته التي قد تختلف عن مرشح الحزب الآخر،لكن نمط التصريحات للمرشح إلى الرئاسة إبّان فترته الانتخابية تختلف بالضرورة إذا ما فاز بموقع الرئيس، نتيجة لاعتبارات أبرزها: المصالح الرسمية الأمريكية، فقيود واعتبارات التصريح للرئيس في موقعه كمرشح، يفرض عليه الاتزان فكل كلمة والحالة هذه محسوبة عليه.

أوباما وإبّان فترته الانتخابية قبل ما ينوف على الأربع سنوات، بدا في تصريحاته وكأنه من المؤيدين للحقوق الوطنية الفلسطينية وإقامة الدولة العتيدة للفلسطينيين، حتى إنه اشترط على “إسرائيل”وقف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس ثمناً لعودة المفاوضات مع السلطة الفلسطينية . ظل على هذا الموقف في بداية تسلمه الرئاسة بعد فوزه، ثم بدأت تراجعاته: اشتراطه بوقف الاستيطان في الضفة الغربية من دون القدس، بعد البيانات “الإسرائيلية”المختلفة المؤكدة “إن القدس هي العاصمة الأبدية والموّحدة ل”إسرائيل«”. استمر في التراجع فهو أصبح لا يرى ضرورة وقف الاستيطان من أجل التفاوض . أمريكا في عهد أوباما ضغطت على حليفاتها من الدول في مجلس الأمن لعدم التصويت لمصلحة المشروع الذي تقدمت به منظمة التحرير للمجلس من أجل نيل عضوية كاملة لفلسطين في الأمم المتحدة . أيضاً ضغطت الولايات المتحدة لتأجيل طلب فلسطين إلى الجمعية العامة لنيل العضوية المراقبة لما بعد الانتخابات، ولا ندري هل ستوافق أمريكا على هذا الطلب بعد إعادة فوز أوباما أم ستعده “خطوة أحادية الجانب”مثلما تقول حليفتها “إسرائيل”. للعلم فإن أغلبية أعضاء إدارة أوباما هم من اليهود الصهيونيين الذين يدينون ل”إسرائيل”أكثر وأكبر من وطنهم أمريكا”.

الرئيس بوش الابن، وهو من الحزب الجمهوري: دعا إلى إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، وجرى أن حدد موعد إقامتها في العام 2005! وذهب ولم تقم هذه الدولة . الحزبان الجمهوري والديمقراطي حليفان استراتيجيان ل”إسرائيل”. ممثلاهما في الانتخابات الرئاسية، يتنافسان على من هو الأكثر ولاءً للدولة الصهيونية . هذا الأمر تكرر في الحملة الانتخابية الأخيرة بين أوباما ورومني. “إسرائيل”واللوبي الصهيوني في أمريكا وكذلك الصهيو - مسيحية تدرك فن ابتزاز المرشحين في كل حملة انتخابية . هكذا تصرف نتنياهو، إذ أظهر تعاطفاً مع رومني وبخاصة أثناء زيارته الأخيرة إلى “إسرائيل«، من أجل ابتزاز أوباما لحثه على المزيد من المبادرات والخطوات المتماهية مع السياسات “الإسرائيلية”ومع الرؤية الصهيونية للتسوية مع الفلسطينيين والعرب.

كلا الحزبين وممثلاهما، أوباما ورومني يرفضان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم بموجب القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهما مع بقاء القدس عاصمة موحدة وأبدية ل”إسرائيل«، وهما مع عدم انسحاب إسرائيل من كل المناطق التي احتلتها في العام ،1967 وهما مع بقاء التجمعات الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية وضمها إلى “إسرائيل”. هما مع “يهودية دولة إسرائيل”. بالتالي هل ثمة فرق بين ولاء كل من أوباما ورومني للدولة الصهيونية؟ بخاصة أن كل الرؤساء الأمريكيين السابقين سواء انتمى الواحد منهم إلى هذا الحزب أو ذاك، تفننوا في تقديم جميع أشكال الدعم المادي والاقتصادي، والسياسي، والعسكري التسليحي انطلاقاً من شعار طرحته الدولة الصهيونية منذ نشأتها وهو تحقيق تفوقها العسكري على دول المنطقة مجمتعةً . كان هذا المبدأ ولا يزال فاعلاً في عهد الرئيس أوباما، وبالتالي لو فاز رومني هل سيقدم أفضل وأكثر مما قدّمه ويقدمه الرئيس الحالي للكيان الصهيوني؟

لطالما وعد الرئيس أوباما بتحسين العلاقات مع العالمين العربي والإسلامي،وجاء من أجل ذلك ليلقي خطاباً عرمرمياً في جامعة القاهرة، عن تصوراته لطموحه هذا، واستشهد بآياتٍ من القرآن الكريم، ونطق بضع كلمات عربية، حتى إن البعض من الصحافيين والكتّاب والكثيرين من العرب بدأوا في إطلاق لقب (أبو حسين) على الرئيس أوباما، انطلاقاً من أصوله الإسلامية.

بعد أن أمضى أربع سنوات في منصبه الرئاسي للولايات المتحدة، هل تغيرت السياسات الأمريكية تجاه العالم العربي أو دول المنطقة قيد أنملة؟ هل تغيرت السياسة الأمريكية تجاه الصراع الفلسطيني العربي-”الإسرائيلي«؟

ما ذكرناه هو نماذج فقط من سياسات بعض الرؤساء الأمريكيين، وبعد كل ذلك هل ثمة من يعتقد بوجود فروق جوهرية بين أوباما أو رومني؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21083
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع198887
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر562709
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55479188
حاليا يتواجد 4861 زوار  على الموقع