موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

إما “الدولة” وإما “الإمارة”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اندلعت الانتفاضة الفلسطينية الأولى في العام 1987 ضد الاحتلال “الإسرائيلي” بعد عشرين سنة من حرب 1967. كان من أهم نتائجها السياسية فلسطينياً ظهور حركة (حماس)، ودولياً عقد “مؤتمر مدريد” الذي أنتج بدوره ما أصبح يسمى “عملية السلام في الشرق الأوسط” التي فتحت الباب أمام “اتفاقي أوسلو ووادي عربة”.

اعترفت منظمة التحرير بموجب “اتفاق أوسلو” ﺑ“دولة إسرائيل”، وتخلت عن أكثر من 54% من أرض فلسطين التاريخية، كما تخلت عن ميثاقها الوطني، وبخاصة ما تعلق بالكفاح المسلح، واعتمدت بدلاً منه أسلوب المفاوضات. لم تقبل حركة (حماس) هذا الاتفاق، ورفضت الاعتراف بالكيان الصهيوني، ورفعت شعار المقاومة المسلحة لتحرير كامل التراب الفلسطيني.

 

في العام 2006، أعطت صناديق الاقتراع حركة (حماس) أغلبية مقاعد المجلس التشريعي، ما أهّلها لتشكيل حكومة “الوحدة الوطنية” برئاسة إسماعيل هنية. وما لبثت الخلافات بين “السلطة” و”الحكومة” أن ظهرت واتسعت، وأدت إلى إقالة الأخيرة. لجأت (حماس) إلى القوة العسكرية لحسم الوضع في قطاع غزة لمصلحتها، لتنفرد بالحكم فيه. في السنوات الخمس الماضية جرت أكثر من محاولة لإصلاح ذات البين بين الحركتين باءت كلها بالفشل، فتكشف الخلاف عن صراع على السلطة، وسمعت أصوات تتهم (حماس) بأنها تعمل لتحويل القطاع إلى “إمارة إسلامية”.

حتى يوم الحسم العسكري في غزة، في يوليو/ تموز 2007، كان المراقب المحايد يضع مسؤولية “الانقسام”، وتفشيل محاولات المصالحة، على حركة (فتح)، بسبب خضوعها لضغوط وشروط واشنطن وتل أبيب، والتي كان الغرض منها تكريس الانقسام الفلسطيني (تصريحات المسؤولين الأمريكيين اعتبرت (حماس) منظمة إرهابية. أما الموقف “الإسرائيلي” فتمت ترجمته بإعلان القطاع كياناً معادياً. وعبر نتنياهو عن هذا الموقف بطريقة أوضح، فخير السلطة: إما نحن وإما حماس). وأحياناً اعترف عزام الأحمد، رئيس وفد (فتح) إلى محادثات المصالحة، بالقيود التي وضعتها واشنطن، وكذلك ﺑ(الفيتو) الذي وضعته تل أبيب.

لكن حركة (حماس) في السنوات الثلاث الأخيرة، أرسلت من الإشارات ما يفيد أن “تغييرات” طرأت على المنطلقات والمواقف السياسية للحركة، شكلت ابتعاداً عن المبادئ والمواقف التي سبق أن أعلنتها. على سبيل المثال، أعربت (حماس) عن قبولها ﻟ“دولة فلسطينية مستقلة في حدود 1967”، واستعدت لإنهاء المقاومة المسلحة من خلال استعدادها لقبول “هدنة” لمدة 15 عاماً. وبعد الحرب على غزة وعملية “الرصاص المصبوب” نهاية العام 2008 وبداية العام 2009، أبدت (حماس) رغبة قوية في المحافظة على حالة “الهدوء المتقطع”، مانعة فصائل المقاومة، مثل “حركة الجهاد الإسلامي” و“الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، من ممارسة العمل المسلح، بحجج شتى. ومع أن استراتيجية العدو “الإسرائيلي” الرامية إلى تكريس الانقسام وفصل غزة عن الضفة معلنة ومعتمدة، من خلال مواصلة فرض الحصار، واستمرار الاعتداءات والغارات والتوغلات، إلا أن الحديث “الإسرائيلي” عن ضرورة “الحوار” مع (حماس) لا ينقطع، وكذلك كثر الحديث عن حوارات تجريها (حماس) في السر مع واشنطن، ولقاءات لها تتم مع “جهات "إسرائيلية"”.

وبالطبع لا يوجد ما يجعلنا نصدق كل ما يسربه الأمريكيون أو “الإسرائيليون” عن اتصالاتهم المزعومة مع (حماس)، لكن ما يجري في الواقع أمام أعين الجميع يثير الكثير من الشكوك، إلى درجة أن هناك من أصبح يقول إنه لم يعد يرى فرقاً حقيقياً بين (فتح) و(حماس) يجعل الأخيرة أفضل. وقد كان مبرر ظهور وصعود حركة (حماس) القوي في الساحة الفلسطينية، وسبب ثقة الجماهير الفلسطينية بها، هو أنها رفضت الاعتراف بالكيان الصهيوني، ورفعت شعار “المقاومة المسلحة”، وتمسكت بتحرير “كامل التراب الوطني الفلسطيني”، بعد أن أسقطت ذلك حركة (فتح). ويصبح منطقياً أن يتغير الحال عندما تتغير (حماس)، وتصبح صورة أخرى من (فتح). يضاف إلى ذلك، أن ما يلقاه الفلسطينيون في الضفة الغربية على يدي السلطة في رام الله، يلقونه في القطاع على يدي “حكومة غزة”.

والناظر إلى ما تفعله “الحكومة المقالة” اليوم، ومنذ توقف “الرصاص المصبوب”، لا يرى إلا محاولات لتثبيت “التهدئة”، حتى إنها تسمى أحياناً “توازن الرعب”. وما يجري ليس سوى “مناوشات” متقطعة تجري وتنتهي ﺑ“هدنة”، ودائماً بوساطة مصر المحكومة لاتفاقية كامب ديفيد. إلى جانب ذلك، تتركز مساعي وجهود هذه الحكومة على الجهود المبذولة لرفع الحصار وفتح المعابر، وأحياناً للدفاع عن مشروعية “الأنفاق”، وإقناع المحسنين بتقديم المساعدات لتأمين متطلبات الحياة اليومية للسكان، كما تفعل سلطة رام الله. ويزعم البعض أن مواقف وممارسات (حماس) الحالية تجعل لسان حالها يقول: إما أنها ترث (فتح) و”الدولة”، وإما “الإمارة”.

كلمة أخيرة لا بد منها، وقد ازداد الحديث عن “إعادة الإعمار”. فالحديث عن الإعمار وإعادة الإعمار في ظل “نظام” أو “شبه نظام” يقول إن هدفه الاستعداد والعمل لتوفير ظروف التحرير، لا يستقيم. ذلك أن الجيش “الإسرائيلي” قادر على تدمير ما يتم إعادة إعماره في أي وقت يريد. والحقيقة الثابتة هي أن الحديث عن “إعادة الإعمار”، يبدأ، عادة، بعد انتهاء “حالة الحرب”، بينما يترافق الحديث عن الاستثمار مع الحديث عن “السلام والاستقرار”. فمن هو الممول المستعد أن يتقدم، وهو لا يعرف متى ستتحول أمواله إلى غبار تذروه الصواريخ؟ ومن هو المستثمر الذي يمكن أن يقدم على استثمار لا يضمن سلامته وبقاءه؟ والسؤال: هل أصبحت (حماس) جاهزة لإحلال “السلام” في القطاع... ربما سعياً إلى الإمارة؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19792
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع250393
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر614215
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55530694
حاليا يتواجد 2832 زوار  على الموقع