موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

معالم على طريق الاستبداد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يدرك المنشغلون بعملية التطور الديمقراطي مدى صعوبتها، ولا أدل على ذلك من أن دولة مثل بوليفيا فشلت 26 مرة في تحقيق الديمقراطية، ولم ينجح مسعاها إلا في المحاولة رقم 27.

 

وإذا كان عالم السياسة الأمريكي البارز فيليب شميتر قد انتهى من أبحاثه المقارنة إلى أن المرحلة الانتقالية التي تفصل بين الاستبداد والديمقراطية يمكن أن تطول أو حتى تدوم إلى الأبد، فإن ما جرى في بر مصر طيلة الشهور الماضية يضع مقولة شميتر موضع الاختبار ويشكك في مصير المحاولة الأولى بعد الثورة للخروج من دائرة الاستبداد.

أطلت علينا ظاهرة التوظيف السياسي للدين بقوة بعد الثورة، وسمحت بفرز القوى السياسية على أساس ديني وليس موضوعيا، وحولت المساجد والزوايا إلى ساحات لتصفية الخلافات والتعبئة الانتخابية.

ومنذ اليوم الأول حذر كثيرون من خطورة هذه الظاهرة على عملية التطور الديمقراطي، لأنه في مجتمع غير مسيس ومتدين بطبعه كالمجتمع المصري فإن مساحة التسامح مع الاختلاف في حالة السياسة أكبر بكثير منها في شأن الدين. لكن أظن أن ما جرى في صلاة عيد الأضحى في عديد من الساحات والمساجد بطول الجمهورية يستحق منا وقفة جادة لأنه يمثل نقطة تحول خطيرة. تحريض وشحن لرئيس الجمهورية ضد المعارضة السياسية، وضد الفئات التي تستخدم حقها في التظاهر والإضراب إلى حد مطالبته بأن يضرب على أيدي هؤلاء بيد من حديد. شجار في أحد المساجد تسبب فيه نقد الخطيب لسلوك جماعة الإخوان فما كان من أنصار الجماعة إلا أن قاموا بالتشويش عليه ومقاطعته.

منع خطيب الأوقاف من أداء مهمته المكلف بها في إمامة الصلاة وسط هلعه الشديد من أن يناله عقاب إداري على تقصيره في العمل. دعوة من فوق المنبر للتأسي بسلوك مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا لتتواصل بذلك الدعاية الانتخابية في الداخل مع الحلوى ولعب الأطفال التي توزع في الخارج. خوض في إنجازات الرئيس بإحصاءات مغلوطة يستطيع أي مبتدئ التشكيك فيها، لكن الأصل أن خطبة العيد ليست كالندوة السياسية يُؤخذ منها ويُرد. المشهد بالكامل يبعث على القلق وأخطر ما فيه إعطاء الانطباع للحاكم بأن معه الضوء الأخضر ليضرب المعارضة، وكأن في ذلك تأكيدا للهتاف الغريب الذي ردده الآلاف في إستاد القاهرة في ذكرى حرب أكتوبر: «حرية وعدالة مرسي وراه رجالة»، فهل هي مجرد مصادفة أن يتطاير التهديد والوعيد من الرئيس مرسي في أول خطاب له بعد العيد من داخل جامعة أسيوط؟

*******

ثم إن هناك منظومة قانونية يجري الإعداد لها ومن شأنها تقييد الحقوق والحريات المدنية والسياسية، بدءً من إطلاق بالون اختبار بتعديل قانون الطوارئ ليكون جاهزا للتطبيق إذا ما استدعت الضرورة إعادة حالة الطوارئ التي تنفسنا منها الصعداء بالكاد منذ عدة أشهر، مرورا بالجدل المثار حول مشروع قانون حماية المجتمع من البلطجة الذي يعد هو نفسه بمثابة تنويع على قانون الطوارئ، وانتهاء بالقانون المنتظر لتنظيم المظاهرات والاحتجاجات والإضرابات. في حديث مع المستشار أحمد مكي وزير العدل على صفحتين كاملتين بجريدة الأخبار يوم 1 نوفمبر الماضي شرح مكي بعض تفاصيل القانون الجديد وكان أكثرها مثيرا القلق. فبموجب هذا القانون سيكون من حق وزارة الداخلية أن تتحفظ على زمان المظاهرة ومكانها و«تنصح» المتظاهرين بتغيير أيهما، وإن هي أرادت منع المظاهرة عليها اللجوء للقضاء لاستصدار أمر منع، وهذا معناه من الناحية الفعلية أن يكون حق التظاهر مرتبطا بالترخيص وليس بالإخطار.

كما أن حق الإضراب مكفول بشروط منها أن تقوم الجماهير بتشكيل جماعة للتعبير عن مطالبها وألا يتقاضى المضربون أجورا طيلة امتناعهم عن العمل، وهذا كلام خطير لأنه يخالف التنظيم الدولي لحق الإضراب الذي يحظر المعاقبة على استخدام هذا الحق طالما تبنت النقابة مطالبه، ولأنه يعلقه على شرط غامض هو تشكيل الجماهير جماعة للتعبير عن مطالبها، هذا مع العلم بأن الجماهير لا تضرب إنما الفئات المختلفة من عمال وموظفين إلخ. أما أخطر ما في حديث وزير العدل فكان عن موقفه من حرية الصحافة التي أشار إلى أنه فقد حماسه لها ولن يستعيده إلا إن استعادت الجماعة الإعلامية وعيها، والقاعدة تقول إن الحق يثبُت لذاته وليس بحماسة المسئولين له.

*******

بشكل عام فإن التعامل مع الإعلام كمشجب لأزمات نظام الحكم الواحدة منها تلو الأخرى بات نغمة تغلب على الخطاب السياسي الرسمي في الآونة الأخيرة كما في خطاب رئيس الجمهورية بأسيوط وحديث وزير العدل المشار إليه، وامتد ذلك إلى خطاب المنتسبين إلى التيار الديني إلى حد بلغ مستوى غير مسبوق من الفجاجة كما في شك أحدهم في مقال نشرته جريدة الأهرام أن إذاعة مسرحية مدرسة المشاغبين في العيد قُصد بها النيل من الرئيس بسبب عبارة وردت على لسان أحد أبطال المسرحية « مرسي ابن المعلم الزناتي اتهزم يا رجالة». وفي الوقت الذي تُشن فيه حملة على الإعلام الذي يُوصف بتشويه الحقائق، يستمر إعلام آخر يحرض ضد المعارضة ويسبها ويحقر من شأنها. وكمثال في 23 أكتوبر الماضي بثت قناة الحافظ الفضائية لقاء مع الشيخ على قطامش عضو مجلس الشعب السابق لمناقشته في مستقبل الجمعية التأسيسية بعد الحكم الأخير للقضاء الإداري، وفي هذا اللقاء وصف قطامش غير المنتمين للتيار الإسلامي «بالطراطير»، ونعت المعارضين منهم «بالكلاب الذين لا يصلح معهم إلا رجم الطوب»، فيما زايد عليه المذيع بالدعوة لضرب رءوسهم مشبها إياهم ﺑ«الغربان». وهذا مجرد غيض من فيض.

*******

وأخيرا ها هي الشرطة تعود إلى الواجهة وتتسلل إليها مجددا بعض ممارسات تحمل بذاتها مسئولية مباشرة عن اندلاع ثورة يناير، وما القضايا الخاصة بالنشطاء السياسيين وآخرها قضية تقادم الخطيب إلا مجرد مثال. من المفهوم أن من اعتادوا على العمل في ظل حالة الطوارئ لن يتحولوا بين غمضة عين وانتباهتها إلى رعاة لحقوق الإنسان، لكن من لم تبلغه رسائل الثورة حتى الآن الأرجح أنه لن يستقبلها قط، فهل يعقل بعد كل الدوي الذي أحدثته جريمة قتل خالد سعيد أن يعاد نسجها من جديد؟. الأمن مشكلة معقدة والحاجة المجتمعية إليه ماسة لكن بالتوازي مع ذلك لا بد من الشروع فورا في عملية التطهير تعقبها رقابة صارمة ومزدوجة على أداء الشرطة، داخليا بواسطة إدارة التفتيش في الوزارة المختصة، وخارجيا بواسطة النيابة.

*******

تتوالى معالم الاستبداد على طريق الثورة المصرية وتتسع رقعتها الجغرافية يوما بعد يوم بطول الوطن، فترى هل تلحق مصر بدولة مثل بوليفيا ويتوارى إلى أجل غير معلوم أمل الديمقراطية؟ أم أن الثورة الأعظم في تاريخ الشعب المصري تستحق منه مصيرا غير هذا المصير؟ ننتظر لنرى.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8630
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع270735
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1052447
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65206900
حاليا يتواجد 2566 زوار  على الموقع