موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الانفراج أو الانفجار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما يجري في مصر الآن أقرب إلى نص ارتجالي على مسرح مضطرب، الحركة صاخبة فوقه، فيه أصوات تعلو وأضواء تتوهج، بينما الجمهور يستبد به القلق ولا يعرف كيف ينتهي هذا العرض؟

في النص الارتجالي تتجسد أزمة حكم وصلت إلى ذروتها في قضية «الدستور» وجمعيته التأسيسية.

القضية تتعدى «الدستور» ومسودة نصوصه المخجلة إلى المستقبل بوعوده ومخاوفه.

 

تمرير «الدستور» بأية صياغة يكتب بها وارد ومحتمل، لكنه نهج يعمق الانقسام في المجتمع وقد تفلت الصراعات عن سلميتها. القنابل الموقوتة كامنة تحت موائد الحوار، فأزمة الثقة مستحكمة وأزمة المصداقية في خلفية المشهد، والكلام عن «أخونة الدولة» عليه شواهده. الجماعة الأكثر انضباطًا وتنظيمًا تعتقد أن فرصتها في «التمكين» لكوادرها في بنية الدولة قد حانت، وتحاول أن تهيمن بمفردها على الوظائف العليا فيها. الاستفراد بالدولة له مخاطره، فهذه مسألة تستعصى على أي تيار سياسي بمفرده ومن عواقبه التخبط في إدارتها. بات التخبط سمة أساسية في المؤسسات التنفيذية. الحكومة تفتقد إلى الكفاءة والهيبة معًا، والعاملون فيها حاصروا في سابقة لا مثيل لها في التاريخ المصري كله مكتب رئيسها. مؤسسات الدولة الرئيسية تتصادم، ونذر الانفلات المؤسسي ظاهرة.

الرئيس يستشعر تبعات ورطة اختياراته.. والمعلومات الموثوقة منسوبة إلى مقربيه تؤكد أنه عنف بلغة حادة مستشاريه القانونيين الذين ورطوه في أزمة إقالة النائب العام، لكنه لم يحسم مسألة إعادة بناء مؤسستي الرئاسة والحكومة من جديد بصورة أكثر جدية وكفاءة. بدا حائراً تمامًا بين نواياه والتزاماته، بين الدولة التي أؤتمن عليها والجماعة التي خرج منها. هو يدرك الآن أن أغلب الذين أسند إليهم مناصب في مؤسسة الرئاسة أو الحكومة أو جهات تنفيذية أخرى بلا خبرة تسند أو كفاءة تزكى، وأنهم باتوا عبئًا عليه، لكنه لا يتصرف حتى الآن وفق تصوراته واعتقاداته وتجربته في الحكم. هو رجل أسير جماعته، والجماعة عندها تطلعاتها، غير أن للتطلع - وبعضه مشروع- مقوماته، وأفضت التطلعات بغير سند خبرة أو جدارة إلى ارتباك لا مثيل له في مستويات الأداء العام.

في يوم واحد صدرت أربعة قرارات في مسألة واحدة: نغلق أو لا نغلق المحال التجارية عند العاشرة مساءً؟

الأول، أكد أنه سوف يطبق في موعده المعلن.. والثاني، قال إنه سيؤجل لأسبوع آخر.. والثالث، أرجع التأجيل لصياغة قواعد لائحية للتنفيذ.. والرابع، تحدث عن مفاوضات تجري مع اتحاد الغرف التجارية للبحث عن حل للأزمة دون أن يحدد موعدًا.

التخبط وصل إلى حد أن الوزير المختص، في اجتماع ضمه مع محافظي القاهرة والجيزة والاسكندرية وممثل لوزارة الداخلية وممثل آخر لاتحاد الغرف التجارية، صمم على تطبيق قرار الإغلاق فورًا بينما أبدى محافظون وجهة نظر أخرى مالت إلى التفاوض مع «الغرف التجارية»، قبل أن تصدر إليه التعليمات بقبول التفاوض وإرجاء تنفيذ القرار.

هذا المستوى المتدني من الأداء الحكومي يتمدد في أجهزة الدولة، والأزمة داخلها تستحكم. لا نظام الحكم الجديد استقرت قواعده، ولا المؤسسات صيغت العلاقات بينها. وهذه من تبعات غياب دستور يضمن التوافق الوطني عليه منتقلًا بمصر من عصر إلى عصر آخر.. لا استنساخ «مبارك» وصلاحياته وطبيعة نظامه بوجوه جديدة وأحزاب مختلفة.

إنه الدستور إذن في صلب الأزمة المصرية المتفاقمة، غير أن هناك معضلات أخرى في صلب الأزمة ذاتها، ربما تساعد حلحلة المعضلة الدستورية في انفراج المعضلات الأخرى.

الدستور نقطة الارتكاز الأولى لمواجهة الاستحقاقات جميعها بشيء من التوافق الوطني. السؤال الرئيسي هنا: «هل نحن بصدد تحول ديمقراطي أم انتكاسة ديمقراطية؟».

تتمدد التساؤلات إلى الانتخابات البرلمانية والمحلية المقبلة ومدى نزاهتها، وسلامة الدولة وطبيعة العلاقات بين مؤسساتها التي أفلتت إلى صدامات جرى تطويقها.

حلحلة المعضلة الدستورية قد تفضي إلى توافق آخر في ملف العدالة الاجتماعية وإنقاذ الاقتصاد من أحواله المترنحة. رقم واحد يلخص عمق الأزمة: (700) مليون جنيه حجم العجز اليومي، وصاحب التقدير رجل اطلع على الحقائق وأشرف عليها بنفسه. المشكلة هنا أن نظام الحكم الجديد يحاكي سلفه في طبيعة العلاقات مع صندوق النقد الدولي واشتراطاته التي من أخطرها رفع الدعم عن السلع الرئيسية. التوقعات تشير إلى أن معدلات التضخم والفقر والبطالة سوف تتزايد ومستوى الخدمات العامة سوف يتراجع بدوره. هذا يسحب من شرعية النظام الذي تحاصره احتمالات الانفجار الشعبي، وقد يكون عشوائيًا هذه المرة.

سؤال الانفجار: من يدفع ثمن التدخلات الجراحية في بنية الاقتصاد المصري المترنح؟ هل هم الفقراء مرة أخرى؟.. نفس الضحايا على عهد النظام السابق؟

معضلة النظام عند لحظة الانفجار المحتمل أن وسائل السيطرة على التداعيات تعوزه، فلا الأمن عاد إلى عافيته ولا الجيش سيقبل أن يتولى ضبط الشارع وأن يعود إلى ثكناته مرة أخرى.

خفض الاحتقان السياسي بالتوافق على الدستور يساعد ايضاً على خفض الكلفة الاستراتيجية للأمن القومي المصري في الملفات الإقليمية الضاغطة من تهميش القضية الفلسطينية إلى الحروب الإقليمية بالوكالة في المشرق العربي والتحرش بإيران.

ضغوط الأزمات على مكتب الرئيس «مرسي» دعته إلى مبادرة حوار مع معارضيه للخروج من أزمة الدستور الضاغطة.

الخطوة متأخرة ولكنها إيجابية.

في البداية غض الدكتور «مرسي» نظره عن أزمة الدستور وتداعياتها وأحالها إلى «التأسيسية» مؤكدًا أنه لا يتدخل في أعمالها.. لكن الأزمة تفاعلت والاحتقان السياسي بات خطيرًا بينما التدهور الأمني في سيناء دخل إلى متاهات مرعبة وخلية مدينة نصر موحية برائحة دم محتملة في المكان.

في لحظة تالية حاول «مرسي» أن يستعيد شكل الحوار دون مضمونه أو الكلام في الموضوع دون جديته على النحو الذي جرت به وقائع الحوار الرئاسي مع أكثر من ستين شخصية تنتسب لأحزاب وقوى بعضها من فلول النظام السابق.

هذه المرة فكر الدكتور «محمد مرسي» بطريقة مختلفة أكثر عملية وجدية، ذهب مباشرة إلى منافسيه الرئاسيين الثلاثة: «حمدين صباحي» و«عبدالمنعم أبوالفتوح» و«عمرو موسى». كانت فكرته الأولية أن يحاورهم مجتمعين بحضور الدكتور «محمد البرادعي» مؤسس حزب الدستور.

أجرى الاتصالات بنفسه، أضفى عليها طابعًا وديًا وإنسانيًا، غير أن وجود «البرادعي» في الخارج أجل فكرة الاجتماع الخماسي لوقت لاحق ربما في غضون أسبوع.

ضغوط الأزمة دعت «مرسي» إلى التصرف على نحو حاول أن يجمع بين فكرتين.

الأولى، أن يتأجل الاجتماع الخماسي لبعض الوقت، فبعض محاوريه أكدوا على ضرورة مشاركة «البرادعي» في الحوار الجماعي الأول، وأنها سوف تكون رسالة إيجابية للرأي العام أن الأطياف السياسية المتصارعة على مائدة حوار واحدة، وأن الحوار جاد، ثم طرح اقتراحًا جديدًا بضم الدكتور «محمد سعد الكتاتني» إلى مائدة الحوار الضيقة حتى يكون حزب «الحرية والعدالة» الذي يترأسه طرفًا مباشرًا في الحوار ضمانًا لتنفيذ ما يتفق عليه، غير أن هذا الاقتراح لم يحسم حتى الآن.

والثانية، أن يبادر لاجتماعات منفردة مع المرشحين الرئاسيين السابقين تمهيدًا لحوار وطني حول أزمة الدستور وسبل الخروج منها.

الحرص الذي أبداه الرئيس لسرعة البدء في الاجتماعات فيه إدراك لعمق الأزمة، ولكن من الضروري مع ادراك خطورة الأزمة وعمقها أن يأخذ الحوار مداه في جدية الإجراءات التي تصاحب التزاماته.. فصور الاجتماعات لا تصلح بذاتها لتخفيض الاحتقان السياسي.

المشكلة في مصر الآن أن حقائقها السياسية في حالة سيولة.. الانفراج والانفجار سيناريوهان محتملان.

الرئيس في اختبار حقيقي الآن، وعليه أن يحسم أمره ما إذا كان رئيساً لكل المصريين أم منحازاً للجماعة وحدها.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26905
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226051
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر715264
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49370727
حاليا يتواجد 3281 زوار  على الموقع