موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لا ليس خريفاً ولا شتاءً.. إنه ربيع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعض كتاب وشعراء ومتحدثي العرب يوقعون الناس في حيرة. إنهم أحياناً يتصرفون كأطفال سذَّج تجاه قضايا المجتمع المعقَّدة التي تخضع لمنطق التاريخ البشري. لقد بدأنا مؤخَّراً نقرأ لهم كتابات وقصائد تعميمية محبطة لآمال الناس في نجاح ثورات وحراكات الربيع العربي، مبشرين بأن الربيع قد انتهى إلى خريف عربي، وبعده سينتهي إلى شتاء قارس عاصف مدمر.

 

والسبب؟ حدوث مشكلات، وأحياناً تراجعات في مسيرات ثورات وانتفاضات الشعوب العربية. إنه منطق السَّذاجة الذي يحلم بألا تزيد الثورات والانتفاضات عن نزهة قصيرة الأمد وعن إسقاط لهذا الطاغية أو ذاك لتتحَّقق بعدها أهداف تلك الثورات والانتفاضات وتدخل المجتمعات في بحبوبة عيش وعلاقات سلام. كذا، يراد لثقافة الاستبداد والاستغلال في مؤسسات الطغيان ولثقافة الخضوع والطاعة والذلّ في المجتمع، تلك الثقافة التي تكوَّنت وتجذَّرت عبر القرون، يراد لها أن تختفي خلال سنة أو سنتين من دون صراعات مريرة، ومن دون سقوط ضحايا، ومن دون منطق التاريخ في الصُعود والهبوط.

لكنَّ منطق الثورات ليس بهذه البساطة والبراءة. إنه منطق متعرّج، يمرُّ بمراحل، ينجح ويخفق، يعتمد على عامل الزَّمن ويتعايش معه، عامل النَّفس الطويل، ذلك لأنه منطق اجتثاث كلي للماضي وبناء كلي وجذري للمستقبل. أما الحاضر فيجب أن ينظر إليه جسر عبور وفترة تهيئة لما هو قادم. وهو الأصعب والأخطر والمغموس بالآلام والأحزان.

ولذلك فمنذ بداية الثورات والحراكات عبر الوطن العربي نبَّه الكثيرون إلى أن تلك الثورات والحراكات طرحت شعارات بالغة الروعة والسمو، لكنَّ عفويَّة انطلاقها من غضب شبابي، الذي بدوره أجَّج غضباً شعبياً، لم يسمح لها بأن تطرح أكثر من شعارات. أما المشروع الثوري المتكامل فقد ترك للزَّمن ولأحداثه، لكي ينضج ذلك المشروع الذي من دونه ستبقى الثورات والحراكات في خطر دائم وعرضة للتيه الفكري والمنهجي والتنظيمي.

وعليه، فليتوقف الناقدون المتباكون عن نشر الرثائيات التي تحبط، وكتابة النَّقد المتحذلق الكلامي، وليضعوا خوفهم المبرَّر على الثورات في شكل مساهمات فكرية وتعبيرية لبناء المشروع الثوري الذي ينبغي إكماله في المستقبل القريب. لنذكر هؤلاء بأنَّ هناك جوانب نقص في الثورات والحراكات العربية تحتاج لمعالجتها وتقديم فكر نير بشأنها.

هناك جانب مشاعر العروبة والانتماء للأهداف القومية الكبرى، وفي مقدَّمتها التضامن القومي ووحدة الأمة العربية والوطن العربي الكبير، إذ هما باهتان ومهمَّشان في حياة ما بعد الثورات والحراكات. ومن هنا تبدو قضية العرب الكبرى، قضية دحر المشروع الصهيوني وتحرير فلسطين كأنها محاصرة في زاوية ضيِّقة، لا يعبر عنها إلاَّ تبادل السفراء من حاملي رسائل الود والصداقة المعيبة.

ومن هنا يبدو الوجود الاستعماري الأمريكي كأنه أمر طبيعي وقدر لا رادّ له متروك لكل قطر عربي أن يتعامل معه بالطريقة التي يراها، حتى ولو تمّ ذلك على حساب مصلحة الأمة العربية العليا المشتركة. من هنا لم يجد قادة أنظمة مابعد الثورات أية حاجة للدعوة لمؤتمر قمَّة عربَّية للتباحث في أمور الجحيم الذي تعيشه الأمّة.

هناك أيضاً قضية الصّعود والانتشار للإسلام الجهادي العبثي المتطرٍّف، القائم في أكثره على أسس طائفية كريهة، غير المفرّق في كثير منه بين الأبرياء والمذنبين. إنه الآن يمتزج بفكر سياسي إسلامي سلفي بالغ الإنغلاق والجمود والتخلُّف ليكوّنا في ما بينهما صورة للإسلام خارج إطار الإسلام السياسي السّلمي الديمقراطي المعتدل الرَّاغب في التعايش مع الإيديولوجيات الأخرى، الذي يحاول التعايش مع العصر العولمي ومتطلباته المعقًّدة. نحن هنا أمام ملحمة متفجرة تنتظر من يسهم في إطفاء حرائقها. وأي حريق أكبر من وقوف أحد كبار العلماء السلفيين في دولة عربية مؤثرة بالمال والمكانة السياسية ونقده الشَّديد اللاَّذع المبطّن للحركات السياسية الإسلامية التي قبلت التعايش مع مفهوم الدولة الديمقراطية المدنية، أحد شعارات الثورات والحراكات. إنه وأمثاله يدشّنون معركة مزدوجة ضدّ الإسلام المعتدل وضدّ كل ماجاء به الربيع العربي.

نحن هنا أمام معركة التجديد الحضاري التي يجب أن تكون فاصلة ويجب أن تستقطب جهود كتاب وشعراء ومتحدّثي العرب، لا مرثياتهم وبكائياتهم.

إذاً، هناك حاجة ملحّة للتوقُّف عن التعامل مع ثورات وحراكات الربيع العربي، نعم ربيعها وليس خريفها أو شتائها، بأسلوب طفولي مستعجل. الحاجة الآن هي للذين يستطيعون المساهمة في سدّ الثّغرات والنواقص والاندماج العاطفي والفكري في الوهج الذي سيأتي به المستقبل. هل نطمع من المتباكين ألا يجسّدوا قول أحد فلاسفة السياسة من أن أكثر الثوار جذرية ينقلبون إلى محافظين رجعيين يوماً واحداً فقط بعد انتهاء الثورة؟

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9415
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43758
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر372100
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47884793