موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

قراءة جديدة في القوة الأمريكية 5+6

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قراءة جديدة في القوة الأمريكية (5-15)

لم يكن وحده غور فيدال، الذي عارض السياسة الأمريكية الخارجية ووجه لها الكثير من الانتقادات، فهناك مفكر اللسانيات الشهير نعوم تشومسكي، الذي يقف في مقدمة الشخصيات التي عارضت الكثير من التوجهات والسياسات الأمريكية،

وعُرف بمعارضته لحرب فيتنام، وله مواقف واضحة من الحرب، التي توقع نهايتها بهزيمة الولايات المتحدة، واشتغل تشومسكي على تعرية المفصل الرئيسي الذي اعتمدته الإدارات الأمريكية في تسويق مشاريعها وطروحاتها، وهو موضوع الديمقراطية، مجهدا نفسه في تحذير الأمم والشعوب خشية ابتلاع الطعم بكل ما فيه من جرعات قوية وخطيرة من السموم، لأن الأمريكيين رفعوا شعارات الديمقراطية لمناجاة النفوس ومداعبة المشاعر، وبما يؤسس لأرضية متينة تتقبل جميع أنواع البذر الأمريكي، وجندت لهذا الغرض أساطيل إعلامية في مقدمتها إذاعة صوت أمريكا، التي بدأت البث بعد عدة أشهر من الهجوم الياباني على بيرل هاربر عام 1941 (بثت للمرة الاولى في الرابع عشر من فبراير عام 1942)، حيث كانت الخسارة الأمريكية الكبرى في بيرل هاربر، واتسعت دائرة البث الإذاعي الموجه إلى الكثير من الأمم والشعوب وبالعديد من اللغات، وكانت الإذاعة الوسيلة الأكثر تأثيرا قبل انتشار الأطباق اللاقطة، التي دخل البث التليفزيوني من خلالها البيوت وأماكن العمل واللهو.

 

وقف تشومسكي أمام هذا الزحف، وأصر في كل ذلك على قول الحقيقة، التي يعتقد أنه اذا أدركها العالم، فأنه سيتجنب أخطار المخادعين، وإذا إقتنع بها الأمريكيون أنفسهم، فإنهم سيتجنبون الويلات، التي يحيكها السياسيون الأمريكيون، الذين تتحكم بهم عقلية الهيمنة والسيطرة والرغبات الجامحة لاستملاك مقدرات وثروات الامم والشعوب.

وظل تشومسكي يصف الديمقراطية الأمريكية بقوله (إن خطاب أمريكا الديمقراطي وجوهرها غير الديمقراطي لهما تأريخ طويل، ومن به ذرة من التفكير ينبغي ألا يعير انتباها لخطب الزعماء). وفي كشفه للتعتيم الأمريكي على الخسائر الحقيقية في حرب فيتنام يقول، إن الشعب الأمريكي لم يعرف بتلك الخسائر وأهوال الحرب إلا بعد عشر سنوات من اندلاع الحرب، لهذا كان اهتمامه ضعيفا جدا بالحرب في عقدها الاول، ولم يتم الكشف عن مذكرات الجنود الأمريكيين في فيتنام إلا في شهر نوفمبر عام 1982، في حين انتهت الحرب بهزيمة القوات الأمريكية من فوق سطح السفارة الأمريكية في سايجون بتأريخ (30 ابريل عام 1975). لهذا فإنه يرى من واجب المفكرين أن يقولوا الحقيقة، وأن يكتشفوا الأكاذيب).

لا يرى تشومسكي في ميزانيات السلاح الضخمة، إلا الطريق، الذي يقف عائقا أمام التنمية الحقيقية في المجتمع الأمريكي، منتقدا النفوذ الكبير لمصانع السلاح، ويؤكد بهذا الخصوص، أن النفقات العسكرية الأمريكية توازي نفقات بقية دول العالم مجتمعة، في حين أن مبيعات 38 شركة أمريكية شمالية من الاسلحة، تمثل أكثر من ستين في المئة من مبيعات العالم من الأسلحة، التي ارتفعت بنسبة 25 في المئة منذ عام 2002.

بعد عشر سنوات من الحشد العسكري وزيادة المبالغ المخصصة للانفاق العسكري، انتشرت في الولايات المتحدة ظاهرة الفقر، إذ يوجد ما يزيد على عشرين مليون أمريكي يعيشون في الخيم، وهناك مئات الآلاف من المشردين، في حين تجاوز عدد المواطنين الأمريكيين الذين يعيشون تحت خط الفقر الخمسة وأربعين مليونا، ما يدلل على أن الاموال التي تم إنفاقها في الجانب العسكري والحروب لم تقدم دعما للقوة الأمريكية، بل ارتدت بصورة سلبية لتصيب المجتمع الأمريكي بخلل بنيوي واضح، وقد تكون له تداعياته المستقبلية السلبية على الأمريكيين أنفسهم.

وإذا رأى تشومسكي أن غزو العراق سيلازمه العار، فإن الباحث والأكاديمي الأمريكي جون اكنبري قد رأى في الاستراتيجية الأمريكية العظمى الجديدة، في تحليل نشرة في مجلة (فورن افيرز) أن الولايات المتحدة دولة تنقيحية تعديلية تريد أن تقامر بما لديها من مميزات في نظام عالمي تتولى إدارة مسرحه، منبها إلى أن هذه السياسة مشحونة بالأخطار حتى بالنسبة للولايات المتحدة نفسها (فورن افيرز عدد سبتمبر 2002).

**********

قراءة جديدة في القوة الأمريكية (6-15)

في أوج قوة الولايات المتحدة برزت ظاهرتان رئيسيتان، هما مشروع نشر الديمقراطية في الشرق الاوسط، وهو المشروع الذي أخذ حيزا واسعا ومهما من اهتمام الدوائر الأمريكية المعنية بالأمر، وقبل ذلك ظاهرة (المحافظين الجدد) وتتلازم الظاهرتان في التعبير عن القوة الأمريكية ومدى الحضور الواسع لهذه القوة في العالم، إلا أنه من اللافت أن ذكر مشروع نشر الديمقراطية وعنوان المحافظين الجدد قد تراجع بنسبة كبيرة جدا، بل أن أحدا في هذه الأيام لا يأتي على ذكر هذين العنوانين إلا ما ندر، فما دلالات ذلك، ولماذا تراجعت أهم ظاهرتين برزتا في الولايات المتحدة خلال حقبة بروز القوة الأمريكية، وتربعها على أعلى سلطة في العالم.

نعتقد أن تراجع هاتين الظاهرتين يرتبط بصورة مباشرة بتدهور القوة الأمريكية، وأن صُناع القرار في الادارة الأمريكية، أرادوا من شعار الديمقراطية في الشرق الاوسط التهيئة والتمهيد لهيمنة القوة الأمريكية بجميع حقولها العسكرية والاقتصادية والسياسية، وإذا اقتضت الضرورة لزج القوة العسكرية في بلد ما مثل العراق وأفغانستان، فإن البهرجة الكبيرة المرسومة ل- (النصر) الأمريكي عسكريا ستتكفل بفتح جميع الابواب أمام مشاريع التعبئة الفكرية والثقافية، التي يتم تسويقها عبر منافذ وقنوات عديدة تحت يافطة الديمقراطية، ويكون الدور الرئيسي في رسم السياسيات المستقبلية في العالم منوطا بالمحافظين الجدد، الذين برزوا في حقبة انتشاء الأمريكيين بالنصر على الاتحاد السوفييتي، وزعموا أن هزيمة الاتحاد السوفييتي الخصم الاول، لم تحصل بدون أفكار ومشاريع وخطط المحافظين الجدد، فأُوكلت مهمة المرحلة الثانية الى أحد أبرز المحافظين الجدد، هو بول وولفويتز، الذي تزعم الجانب العسكري في مخطط غزو العراق وتولى منصب نائب وزير الدفاع الأمريكي في حقبة الاستحضارات للغزو وما بعده، والذي تلاشى أي حضور له بعد فشل خططه العسكرية ومعه وزير الدفاع دونالد رامسفيلد، وانتقل للعمل في البنك الدولي لينتهي به المطاف في أكبر فضيحة أخلاقية تداولتها وسائل الإعلام، وتحدثت عن تفاصيلها المخزية صالونات وحانات ومقاهي أمريكا والعالم.

في وقت مبكر أقر وولفويتز بالخطأ في تقدير الأوضاع في العراق، وقال في مؤتمر صحفي ببغداد اواخر يوليو عام 2003، أي بعد ثلاثة أشهر من الغزو، أننا اخطأنا في ثلاثة أمور، أولها اعتقدنا أن هناك قدرات إدارية وسياسية لدى بعض السياسيين الذين جئنا بهم للسلطة، وهذا لم يتوافر بهم، والثاني اعتقدنا أن جميع العراقيين سيستقبلوننا بالورود، وهذا لم يحصل، والأمر الثالث والاخطر، أننا تصورنا، أن إطلاقة واحدة من العراقيين لم تطلق على قواتنا في حين تتعرض قواتنا الى هجمات يومية.

قبل أن يغيب هذا المحافظ الجديد ويطوي خططه ضد العراق، تصدى له المقاومون العراقيون في واحدة من الهجمات الدقيقة والكبيرة، عندما باغتوه بالصواريخ التي استهدفت الطابق الذي يسكن فيه بفندق الرشيد ببغداد في نوفمبر 2003، وهرب راكضا لاهثا بملابس النوم والذعر يسيطر عليه الى الطابق الأرضي، ونقلت تلك الصورة التي جللت بول وولفويتز محطة سي ان ان الأمريكية من داخل فندق الرشيد.

أما مجموعة المحافظين الجدد، الذين رسموا خطط غزو العراق، ومن ثم وضعوا آليات تدميره وإثارة الفتن والحروب بين أبنائه، فأنهم توزعوا بعد النتائج الاولى للغزو الى فئتين، إحداهما عملت مع وكالة المخابرات الأمريكية ومجاميع من السياسيين الذين نصبهم الاحتلال لإثارة الفتن في العراق، في حين انكفأ الآخرون ولم يسمع العالم بأصواتهم، التي طالما ملأت وسائل الإعلام مبشرة بالعصر الأمريكي الجديد، وللتعرف على حجم تراجع وخيبة ظاهرة المحافظين الجدد، سنتوقف عند أبرز شخوصها وطروحاتهم التي سبقت الانكفاء وبعده.

*******

wzbidy@yahoo.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21476
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275668
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر604010
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116703