موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

آل كلينتون في شارلوت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انعقد مؤتمر الحزب الديمقراطي في مدينة شارلوت بولاية نورث كارولاينا لترشيح الرئيس أوباما لولاية ثانية، وتابعناه كما تابعنا المؤتمرات السابقة في سنوات ماضية. أدى المؤتمر بكفاءة كافة الوظائف التي يفترض أن يؤديها، ولم يحدث فيه الكثير من المآزق التي تتوقعها أجهزة الإعلام في مثل هذه المؤتمرات وتسعى لتضخيمها.

 

ومع ذلك لفت انتباهنا روايتان نقلتهما وكالات الأنباء. تعلقت الرواية الأولى بسباق الفصاحة بين أربعة خطباء مفوهين أذهلوا الحضور والمشاهدين ببراعتهم في إلقاء الخطب. أما الخطباء فكانوا باراك أوباما نفسه، وهذا في حد ذاته لا مفاجأة بشأنه فهو خطيب مفوه لأكثر من ربع قرن، وميشيل أوباما، الزوجة التي ألقت بخطاب «إنساني» عن الحياة الشخصية لباراك وحياتها معه، وجو بايدين نائب الرئيس، ولم يكن معروفا عنه من قبل هذه القدرة الخطابية، أما الرابع فكان بيل كلينتون الرئيس الأسبق للجمهورية الأمريكية.

هنا كانت المفاجأة.

*******

لم تكن المفاجأة أن بيل كلينتون أجاد إلقاء خطابه فللرجل جاذبية وفصاحة لا شك فيهما، بل أنه أجاد إلقاء خطابه إلى حد مبالغ فيه. قيل الكثير عن خطاب كلينتون أمام مؤتمر الحزب في شارلوت. قيل مثلا إنه كان «الإضافة الثمينة» للمؤتمر. بمعنى آخر، وهذا ما قاله أحد الإعلاميين البارزين، كان يمكن ان يخرج المؤتمر في صورة إعلامية باهتة لو لم يلق كلينتون بهذا الخطاب البديع. كان بديعا إلى درجة ان أوباما قال ساخرا إنه يتمنى لو يقبل بيل كلينتون التعيين في منصب وزير، مهمته شرح المسائل والقضايا. كان التأثر باديا على وجه أوباما. إذ كان الأسلوب الذي استخدمه كلينتون ليبرر سياسات أوباما ويشرحها للرأي العام أفضل كثيرا من أي شرح قام به مسئول في إدارة أوباما؛ بل أفضل مما قام به أوباما نفسه.

أذهل كلينتون قيادات الحزب والرأي العام، فقد استخدم بذكاء جميع التجارب التي مر بها خلال ثماني سنوات من حكمه خاصة وأن بعض فترات ولايته كانت كالعواصف التي هددت حياته العائلية ومستقبله السياسي، بهذا الخطاب.

*******

ومع ذلك، ورغم مرور أسابيع على إطلاق هذه الرواية، ومرور أيام على انعقاد المناظرة «غير المثيرة» بين أوباما ورومني في مدينة دنفر بولاية كولورادو، ما زال خطاب كلينتون يتردد صداه إعلاميا وسياسيا في الولايات المتحدة وخارجها، ويثير روايات قديمة كثيرة وأسئلة لا تخلو من الطرافة والواقعية.

يتردد ان كلينتون سعى من وراء خطابه وحضوره المتميز في المؤتمر إلى مضاعفة أرصدته السياسية لتتضاعف معها الأرقام التي يحددها لاستشاراته ووساطاته التي يقوم بها بين الحكومات والشركات والأفراد، وفي أفضل الأحوال لتتضاعف معها ثروة ومكانة الصندوق الخيري الذي يشرف عليه. لا أحد في واشنطن يعتبر هذا السعي من جانب كلينتون جهدا غير مشروع، فقد أصبح من المتعارف عليه أن السياسيين الأمريكيين يستثمرون خبراتهم ومناصبهم السياسية لتحقيق ربح شخصي عندما يغادرون السلطة.

تردد أيضا أن عائلة كلينتون ربما فكرت في أن الوقت قد حان لتقفز هيلاري من وزارة الخارجية إلى البيت الأبيض في أول انتخابات رئاسية قادمة أي في عام 2016. لا أحد ينسى أن هيلاري كانت منافسة لباراك في مرحلة من مراحل الترشح لانتخابات الرئاسة عام 2008. وقد تعمد بيل كلينتون في مؤتمر شارلوت توجيه المديح لأوباما على اسلوب تعامله مع منافسيه في إشارة واضحة إلى أنه اختار هيلاري عضوا في فريقه كوزيرة للخارجية، ويتوقع منه بطبيعة الحال أن يدعم خلال السنوات المقبلة ترشيحها لمنصب الرئاسة في الانتخابات القادمة.

إلا أن الرواية الفرعية الأشد اثارة هي تلك التي ذكرت اسم «شيلسي» الابنة الوحيدة لآل كلينتون، كمرشحة محتملة لتولي منصب مهم في إدارة الرئيس باراك أوباما خلال السنوات الأربع المقبلة. يدعم هذه الرواية الظهور اللافت للنظر للسيدة شيلسي في الشهور الأخيرة والاشارات المتكررة من جانب إعلاميين معروفين إلى أنها تتلقى تدريبات معينة لتتألق سياسيا وإعلاميا. تجد هذه الرواية كسابقتها شعبية كبيرة لدى المراقبين، وبخاصة الإعلاميين، بالنظر إلى سمعة آل كلينتون، كعائلة طموحها السياسي بالغ، وشعبيتها مبهرة ومتواصلة رغم الأزمات، وكفاءة كل فرد فيها لا شك فيها ولا غبار عليها. مرة أخرى يتأكد القول ان المؤتمرات الانتخابية ساحة مثالية لتجنيد أعضاء جدد للنخب الحاكمة أو الترويج للنخب القائمة.

*******

تلك كانت بعض الروايات التي تفرعت عن الخطاب المبهر الذي ألقاه بيل كلينتون في مؤتمر الحزب في شارلوت واهتم بها المجتمع السياسي في واشنطن. كانت هناك بطبيعة الحال روايات أخرى منها واحدة بدت سخيفة في بدايتها، ثم تبين أنها كانت تعبر فعلا عن رأي سائد في أوساط الجمهوريين. تقول الرواية ان إدارة أوباما استنجدت بالرئيس الأسبق كلينتون حين شعرت بالخوف على مصير الرئيس أوباما. استنجدوا بالفارس العظيم تماما كما كان يفعل سكان الثكنات العسكرية والقلاع المحاصرة في أفلام الزحف على الغرب والحرب مع الهنود الحمر، حين كان المستوطنون البيض يستنجدون بسلاح الفرسان لإنقاذهم، وغالبا ما وصلوا في اللحظة المناسبة. يؤكد هذا التفسير ما جاء في شريط فيديو عرضه المنظمون على أعضاء المؤتمر بناء على تعليمات من أوباما. يروي الشريط حكاية أوباما وهو يدخل إلى قاعة في إحدى المدن الأمريكية الصغيرة ليتحدث إلى الناخبين، فإذا به يفاجأ بأن عدد الحاضرين لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة. شعر بالاكتئاب وكاد يغادر القاعة لولا أن سيدة عجوز من بين الحضور خرجت إلى الطريق العام وانطلقت تغنى بصوت عال تدعو الناس للحضور.. فكان ان امتلأت القاعة وحقق أوباما رغبته في الالتقاء بالناخبين.

أراد أوباما، بعرضه الشريط، أن يقول لأعضاء المؤتمر إن صوتا واحدا لشخص واحد يستطيع إحداث تغيير. وكان يقصد بطبيعة الحال التغيير الذي أحدثه بيل كلينتون بخطابه أمام المؤتمر.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24728
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24728
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر645642
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48158335