موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

في انتظار رئيس أمريكا القادم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تتحدث الأزمةُ السورية عن نفسها بالرصاص، في موجات متصاعدة من القتال الضاري على جبهة حلب، أما الحديث عنها بلغة السياسة فمؤجَّل إلى ما بعد الانتخابات الأمريكية: الحوار الوطني الداخلي لم يبدأ بعد، بين النظام والمعارضة، ولعله قد لا يبدأ إن لم يقرِّر ذلك سادةُ العالم في واشنطن، وموسكو، وبكين، فيَحْمِلون فريقيْ النزاع في سوريا على الدخول فيه.

 

والنظام الرسمي العربي عاجز عجزاً فادحاً وفاضحا عن مقاربة الأزمة السورية بروحيةٍ عربية تحفظ للسوريين حقوقهم الديمقراطية، وتحفظ للوطن والشعب سيادته ووحدته واستقلالية قراره، وتحفظ للأمّة العربية أمنَها القومي في وجه التدخلات الأجنبية. وهو - إلى ذلك- أعلن استقالة دوره العربي المستقل من حَمَل ملفّ سوريا، وَوَضَعَهُ في عهدة مجلس الأمن و”مجموعة أصدقاء سوريا“!

والمجموعة الرباعية (السعودية، مصر، إيران، تركيا) مجمَّدة، بغياب طرف منها عن الاجتماعات، وبسجال صامتٍ فيها حول توْسعة تمثيلها بحيث تشمل دولَ جوار أخرى كالعراق ولبنان والأردن. لكن جمودَ نشاطها شديدُ الاتصال بانتظار نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية، وما سترسو عليه السياسة الأمريكية في المنطقة.

ومهمّة المبعوث الأممي، الأخضر الإبراهيمي، متوقفة بسبب انشغال الأطراف الدولية، والإقليمية، والعربية بالحدث الأمريكي المرتَقب، ولأنه - هو نفسهُ- لا يستطيع أن يقترح مبادرةً لتسوية قبل أن يعرف إلى أين ستتجه رياح الخيارات الأمريكية في هذه الأزمة حين ينجلي غبار الانتخابات عن مشهدٍ سياسيٍّ قابلٍ للقراءة.

الجميع منشغل بانتخابات سيّد البيت الأبيض، وعاجز عن أن يتخذ قراراً، أو يقترح مبادرة، قبل أن تتبيَّن الصورة. ولا فرق عند المنتظرين بين أن يكون الرئيس القادم هو - نفسُه- الرئيس الحالي (باراك أوباما)، أو المرشح الجمهوري ميت رومني، فلا أحد من المنتظرين يملك أن يقطع برأي في ما الذي ستكون عليه السياسة الأمريكية تجاه سوريا في مطلع العام المقبل: بعد أن يكون الرئيس استقر في البيت الأبيض، وفتح ملفّها مع مستشاريه ومعاونيه وأركان إدارته، و - بالتالي - فلا أحد من المنتظرين يجرؤ على سلوك خيارٍ سياسيّ قد يصطدم فيه - غداً - مع خيارات الإدارة الأمريكية غير المعلومة.

عليَّ، هنا، أن أستدرك لأقول إن دولتين كبيرتين في العالم وحدهما تملكان خياراً سياسيّاً وبرنامج عمل تجاه الأزمة السورية، واضحاً ومعلناً، وغيرَ متوقف على ما تريدُهُ أمريكا أو لا تريدُهُ، هما روسيا والصين. وليس هذا البرنامج أكثر من العمل على تسوية الأزمة سِلميّاً، من داخل مجلس الأمن، على قاعدة ”اتفاق جنيف“، بما يشمله ذلك من نبذ التدخل الخارجي، أو التصرف الانفرادي من خارج إطار الأمم المتحدة. ليس معنى هذا أنه لا توجد مواقف لدول عربية وإقليمية ودولية أخرى في الأزمة، فهذه موجودة وتَجْهر بها قيادات تلك الدول، وأكثرها مع إسقاط النظام السوري بالقوة المسلّحة، غير أن الفارق بينها وبين روسيا والصين أمْران: أنها لا تملك برنامجَ عملٍ سياسي متكامل، وأن تحقيق مواقفها ليس متوقفاً على قدراتها الذاتية وإنما على القوة الأمريكية. ولذلك لا يسعها إلا الانتظار.

الجميع، إذن، ينتظر. الموتُ وحده في بلاد الشام لا ينتظر: يحصد ضحاياه كلّ يوم؛ من المدنيين والجنود والمسلَّحين، ويأتي على كل ما في طريقه بالمحو؛ على الأرواح، والنفوس، ووشائج الانتماء الوطني المشترك. والذين يقتتلون - بشراسة- ينتظرون مثل غيرهم ولا ينتظرون في الوقتِ عينه: ينتظرون ما سوف تُسْفر عنه الانتخابات في بلاد اللاعب الأكبر في أزمتهم، حتى يحدّدوا خياراتهم السياسية أكثر: هل سيتفاوضون أم لا يتفاوضون؟ هل يفتحون جبهات أخرى أم لا يفتحون؟.. الخ. وهم - أيضاً- لا ينتظرون حتى تفاجئهم التطورات المقبلة، فتحشر منهم مَن ستحشره في الزاوية، وإنما يستغلون فترة الانتظار لخلق الحقائق المادية الجديدة ميدانيّاً: النظام، من جهته، يراهن على استغلال فترة الأشهر الثلاثة أو الأربعة، التي تعقب انتخابات الرئاسة الأمريكية، لإنهاء المعارضة المسلّحة، أو لإضعافها إلى الحدّ الذي يُسْقِط الرهان الأمريكي والأطلسي عليها؛ والمعارضة المسلحة تراهن على استغلال المهلة الزمنية عينها لإنهاك النظام، وتمهيد الطريق أمام قِطَافه من خارج إن استقرَّت السياسة الأمريكية على خيار التدخل العسكري.

يخشى النظام من أن تستطيع المعارضة المسلّحة أن تحتفظ بقواها، وبقدرتها على إلحاق الأذى بقواه، لأن ذلك إذا لم يشجع أمريكا والدول الأطلسية على التدخل المباشر لحسم المعركة، فقد يشجعها على رفع مستوى الدعم العسكري والمادي والتقني للمعارضة إلى الحدود التي قد تُخِل بالتوازن في القوى. وتخشى المعارضة من أن يستطيع النظام كسر شوكتها في المعارك، خاصة في حلب، ودفعها إلى المزيد من الانكفاء العسكري، لأن خروجها من المواجهة ضعيفة قد يعزّز فكرة التسوية السياسية بين الولايات المتحدة وروسيا، وقد يجبرها على إلقاء السلاح، أو على التفاوض مع نظامٍ طعنت في شرعيته، ورفضت مفاوضته حين كان ثمن التفاوض قليلاً، أو أقل بكثير من ثمنه اليوم.

الفريقان معاً يسابقان الزمن، في فترة الانتظار هذه، كي يحقّق كل منهم ما استطاعه من انتصار! انتصار على من؟! ليس في الحرب هذه من منتصر، الجميع مهزوم: الدم السوري، والوطن السوري، والأمن، ورغيف الخبز، والاستقلال، والسيادة، والمصير! ”الشجاعةُ“ في هذه الحرب تَهَوُّر، والاستبسال فيها جريمة، والدفاع عنها مشاركة - فيها ولو باللسان. أمّا انتظار الذي سيأتي من أمريكا فدعوةٌ إلى الموت اليوميّ مفتوحة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10659
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع48130
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر669044
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48181737