موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حكمة الشعوب القديمة وحماقة الغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"حلت لحظة الصين في أفغانستان"، عنوان تقرير أندرو سمول، الباحث في "مؤسسة مارشال الألمانية" في واشنطن. ويلاحظ سمول أن سياسة الصين في أفغانستان كان يمكن وصفها حتى وقت قريب بالسكون الحاذق. كانت تجلس على الخطوط الجانبية لحرب ترغب في أن لا يربحها أيّ طرف.

لكن زيارة زو يونكانج، رئيس الاستخبارات الصينية، في الشهر الماضي إلى أفغانستان، وهي الأولى من نوعها خلال نصف قرن، سجلت أوضح إشارة إلى أن موعد الانسحاب الأمريكي في 2014 يضع نهاية لوضع المتفرج. وبينما أغلقت الأبواب أمام واشنطن في لعب أي دور مؤثر، أصبحت الصين أهم وسيط لأفغانستان ومستثمر فيها. ولن تبدأ الصين من الصفر، فعلاقاتها في أفغانستان تمتد من زعيم "طالبان" الملا عمر، وحتى الرئيس الحالي حميد كارزاي. في التسعينيات كان زعماء الصين الوحيدين من غير المسلمين الذين يلتقي بهم الملا عمر، وفي شهر يونيو هذا العام عقد كارزاي اتفاقية شراكة استراتيجية مع بكين.

 

و"الشخص الحكيم لا يفكر بأن يكون إمّا مع أيّ شيء أو ضد أيّ شيء، بل يتبع ما هو حق". حكمة كونفشيوس هذه مفتاح نجاح الصين في إقامة العلاقة الثلاثية الصعبة التي تجمعها والشقيقين اللدودين أفغانستان وباكستان. ويقارن الكاتب الفلسطيني الأمريكي رمزي بارود بين سياسة الصين الخارجية المحترسة، لكن الواضحة التي لا لبس في أهدافها بعيدة المدى، ومغامرات واشنطن العسكرية الأممية، واقتحاماتها وتراجعاتها الجيوسياسية. ويذكر بارود، الذي صدر له أخيراً كتاب بالإنجليزية عنوانه "أبي كان مقاتلاً من أجل الحرية: قصة غزة التي لا تُحكى"، أن هبوب إعصار "الربيع العربي" الذي أطلق الثورات والحروب الأهلية والصراعات من كل نوع، دفع الإمبراطوريات الغاربة والصاعدة إلى مراجعة حساباتها. وتحددت بسرعة الفوالق الزلزالية وبدأ الطامحون لاستغلالها واللاعبون فيها بتغيير مواقفهم، وانطلق غداة "اللعبة الكبرى" التسابق لاحتلال مواقع أمامية حول الموارد الثرية للمنطقة وموقعها الاستراتيجي. "الصين القلقة على استثماراتها في المنطقة تحركت باحتراس متوقع: اهتزت بعض الوقت كما في ليبيا، وبدت أكثر ثباتاً في سوريا، وغير مكترثة تماماً بالبحرين".

وتلخص حكمة كونفشيوس التالية الفارق بين وضع بكين وواشنطن في مواجهة الربيع العربي: "الشخص الحكيم راضٍ، ورابط الجأش، والطمّاع ملؤه الكَدَر". ساحة حركة الصين لا حدود لها، حسب بارود الذي يلاحظ "أن الشرق الأوسط الجديد لن يغير حقيقة أن الصين، على خلاف الولايات المتحدة، لم تتورط بتاريخ فظاعات الغزو العسكري والاستغلال الاقتصادي، الذي ارتبط باسم القوى الغربية". ويتوقع أن "تُصاب مصالح أمريكا وموقعها كقوة أجنبية مسيطرة على المنطقة بضرر لا يمكن إصلاحه".

ولا أجد تشخيصاً لعلاقة واشنطن مع العالم العربي والإسلامي أفضل من حكمة صينية عمرها نحو ثلاثة آلاف عام. "الأعمى لا يستطيع أن يرى لأنه لا يملك عينين، والأطرش لا يستطيع أن يسمع لأنه لا يملك أذنين، وأنت لا تفهم لأنك لا تملك روحاً". وليس سوى فاقد الروح يشن حرباً عالمية لغزو بلدين معزولين مستضعفين كالعراق وأفغانستان. "بانتظار طالبان في أفغانستان"، عنوان بحث جيل درنسورو، أستاذ علم السياسة في جامعة السوربون. وفي البحوث الأكاديمية من الهزل قدر ما في مسرحية العبث المشهورة "بانتظار جودو". فالباحث يطرح في فصل عنوانه "في البحث عن الهدف"، السؤال التالي: "وهكذا، كيف على الولايات المتحدة أن تذهب من هنا؟". ويرى أن "أول ما ينبغي على واشنطن عمله هو تحديد الأولويات". فمنذ عام 2001 كان للتحالف هدفان نهائيان، وفق المناسبة وأحياناً بشكل متزامن: تحييد الجماعات الجهادية عابرة الحدود، والحفاظ على موقع التأثير الإقليمي. وفي السنوات اللاحقة تمحور الحضور العسكري الأمريكي بشكل أساسي حول القتال ضد القاعدة". ويشير الباحث في جملة اعتراضية إلى أن القاعدة "تملك حضوراً في باكستان أكبر مما في أفغانستان - وكذلك جماعات طالبان" ويستدرك "أو جماعات يُعتقدُ بأنها من طالبان، فقد وقعت أخطاء كثيرة"! وينتهي البحث، كما في مسرحية "بانتظار جودو"، بإعلان أحد بطلي المسرحية "لكن ليس هذا هو السؤال. السؤال هو لماذا نحن هنا؟ وقد حدث أننا ننعم بمعرفة الجواب. أجل، في هذا الارتباك العظيم أمر واحد وحيد واضح. نحن بانتظار جودو". والنكتة، بمعناها المأساوي، في الحرب وفي المسرحية أن لا أحد يستطيع التعرف على "جودو" حتى إذا جاء. "أنا شخصياً لا أستطيع التعرف عليه إذا رأيته". ويجيب رفيقه في المسرحية الحوارية التي تجري بين شخصين: "نحن بالكاد نعرفه". وكيف سنعرف أفغانستان عام 2014 عندما تغادرها قوات التحالف بحال أسوأ مما كانت عليه قبل غزوها عام 2001، بل أسوأ من ذلك بعواقبه الزلزالية، حسب بحث "بانتظار طالبان في أفغانستان". فليس هناك خطة واضحة للمستقبل، وستفقد واشنطن بصورة متزايدة نفوذها على كابول، والطائرات بدون طيار ليست وسيلة موثوقة للقتال ضد الجماعات الجهادية على الحدود الأفغانية الباكستانية. ويتفاقم سوء الحالة عندما تغادر القوات الأمريكية نهائياً، وتنخفض 20 مرة المساعدات للحكومة الأفغانية مقارنة بما كانت عليه في عام 2011.

وكما يقول بطل المسرحية "هنا رجل بكامل إدراكه يلوم حذاءه بينما الملام قدمه". لقد أعادوا في مطلع القرن الحالي ارتكاب جميع الحماقات الاستعمارية ضد العرب والمسلمين على امتداد القرن الماضي، بل أعادوا في مطلع الألفية الثالثة ارتكاب جميع الجرائم على امتداد الألفية الماضية. عدد قتلى المدنيين في حربي العراق وأفغانستان بلغ نحو 300 ألف قتيل، حسب أحدث التقديرات المتواضعة لتقرير "برنامج آيزنهاور للبحوث" في جامعة براون في الولايات المتحدة. وعندما نحسب نسبة القتلى غير المباشرين، وهي حسب سكرتارية اتفاقية جنيف أربعة قتلى مقابل كل قتيل سقط في العمليات العسكرية، يبدو متواضعاً رقم مليون قتيل بين المدنيين في العراق وأفغانستان.

وإذا أخذنا بالاعتبار عدد قتلى الأمريكيين (وهو 6500 قتيل) في حربي العراق وأفغانستان بالنسبة للمعوقين الأمريكيين بسبب الحرب (675 ألفاً)، نكتشف العدد المفجع المسكوت عنه لمعوقي الحرب في العراق وأفغانستان. كلف هذا الإنجاز واشنطن 4 تريليونات دولار، حسب تقرير "جامعة براون" الذي يذكر أن "صفحات الحروب لا تُطوى بإعلان وقفها. فإنفاق مئات المليارات من الدولارات على معالجة آثارها يستمر سنوات عدة، حتى يبلغ الذروة في منتصف القرن، لكن كلفتها البشرية ستواصل التردد سنوات طويلة". إعصار "الربيع العربي" الذي يسمعه العالم ويراه هو تقليب الصفحات في قلوب وعقول العرب والمسلمين. حكمة الشعوب القديمة وحماقة الغرب.

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

غيفارا في ذكرى استشهاده : الثوريون لا يموتون

معن بشور

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

  لم يكن "أرنستو تشي غيفارا" أول الثوار الذين يواجهون الموت في ميدان المعركة ولن ...

ما بعد الاستفتاء بالعراق… أفي المقابر متسع لضحايانا؟

هيفاء زنكنة

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

بخوف شديد، يراقب المواطن العراقي قرع طبول الحرب، بعد اجراء استفتاء إقليم كردستان، متسائلا عما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12846
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67426
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر558982
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45621370
حاليا يتواجد 2717 زوار  على الموقع