موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

حكمة الشعوب القديمة وحماقة الغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"حلت لحظة الصين في أفغانستان"، عنوان تقرير أندرو سمول، الباحث في "مؤسسة مارشال الألمانية" في واشنطن. ويلاحظ سمول أن سياسة الصين في أفغانستان كان يمكن وصفها حتى وقت قريب بالسكون الحاذق. كانت تجلس على الخطوط الجانبية لحرب ترغب في أن لا يربحها أيّ طرف.

لكن زيارة زو يونكانج، رئيس الاستخبارات الصينية، في الشهر الماضي إلى أفغانستان، وهي الأولى من نوعها خلال نصف قرن، سجلت أوضح إشارة إلى أن موعد الانسحاب الأمريكي في 2014 يضع نهاية لوضع المتفرج. وبينما أغلقت الأبواب أمام واشنطن في لعب أي دور مؤثر، أصبحت الصين أهم وسيط لأفغانستان ومستثمر فيها. ولن تبدأ الصين من الصفر، فعلاقاتها في أفغانستان تمتد من زعيم "طالبان" الملا عمر، وحتى الرئيس الحالي حميد كارزاي. في التسعينيات كان زعماء الصين الوحيدين من غير المسلمين الذين يلتقي بهم الملا عمر، وفي شهر يونيو هذا العام عقد كارزاي اتفاقية شراكة استراتيجية مع بكين.

 

و"الشخص الحكيم لا يفكر بأن يكون إمّا مع أيّ شيء أو ضد أيّ شيء، بل يتبع ما هو حق". حكمة كونفشيوس هذه مفتاح نجاح الصين في إقامة العلاقة الثلاثية الصعبة التي تجمعها والشقيقين اللدودين أفغانستان وباكستان. ويقارن الكاتب الفلسطيني الأمريكي رمزي بارود بين سياسة الصين الخارجية المحترسة، لكن الواضحة التي لا لبس في أهدافها بعيدة المدى، ومغامرات واشنطن العسكرية الأممية، واقتحاماتها وتراجعاتها الجيوسياسية. ويذكر بارود، الذي صدر له أخيراً كتاب بالإنجليزية عنوانه "أبي كان مقاتلاً من أجل الحرية: قصة غزة التي لا تُحكى"، أن هبوب إعصار "الربيع العربي" الذي أطلق الثورات والحروب الأهلية والصراعات من كل نوع، دفع الإمبراطوريات الغاربة والصاعدة إلى مراجعة حساباتها. وتحددت بسرعة الفوالق الزلزالية وبدأ الطامحون لاستغلالها واللاعبون فيها بتغيير مواقفهم، وانطلق غداة "اللعبة الكبرى" التسابق لاحتلال مواقع أمامية حول الموارد الثرية للمنطقة وموقعها الاستراتيجي. "الصين القلقة على استثماراتها في المنطقة تحركت باحتراس متوقع: اهتزت بعض الوقت كما في ليبيا، وبدت أكثر ثباتاً في سوريا، وغير مكترثة تماماً بالبحرين".

وتلخص حكمة كونفشيوس التالية الفارق بين وضع بكين وواشنطن في مواجهة الربيع العربي: "الشخص الحكيم راضٍ، ورابط الجأش، والطمّاع ملؤه الكَدَر". ساحة حركة الصين لا حدود لها، حسب بارود الذي يلاحظ "أن الشرق الأوسط الجديد لن يغير حقيقة أن الصين، على خلاف الولايات المتحدة، لم تتورط بتاريخ فظاعات الغزو العسكري والاستغلال الاقتصادي، الذي ارتبط باسم القوى الغربية". ويتوقع أن "تُصاب مصالح أمريكا وموقعها كقوة أجنبية مسيطرة على المنطقة بضرر لا يمكن إصلاحه".

ولا أجد تشخيصاً لعلاقة واشنطن مع العالم العربي والإسلامي أفضل من حكمة صينية عمرها نحو ثلاثة آلاف عام. "الأعمى لا يستطيع أن يرى لأنه لا يملك عينين، والأطرش لا يستطيع أن يسمع لأنه لا يملك أذنين، وأنت لا تفهم لأنك لا تملك روحاً". وليس سوى فاقد الروح يشن حرباً عالمية لغزو بلدين معزولين مستضعفين كالعراق وأفغانستان. "بانتظار طالبان في أفغانستان"، عنوان بحث جيل درنسورو، أستاذ علم السياسة في جامعة السوربون. وفي البحوث الأكاديمية من الهزل قدر ما في مسرحية العبث المشهورة "بانتظار جودو". فالباحث يطرح في فصل عنوانه "في البحث عن الهدف"، السؤال التالي: "وهكذا، كيف على الولايات المتحدة أن تذهب من هنا؟". ويرى أن "أول ما ينبغي على واشنطن عمله هو تحديد الأولويات". فمنذ عام 2001 كان للتحالف هدفان نهائيان، وفق المناسبة وأحياناً بشكل متزامن: تحييد الجماعات الجهادية عابرة الحدود، والحفاظ على موقع التأثير الإقليمي. وفي السنوات اللاحقة تمحور الحضور العسكري الأمريكي بشكل أساسي حول القتال ضد القاعدة". ويشير الباحث في جملة اعتراضية إلى أن القاعدة "تملك حضوراً في باكستان أكبر مما في أفغانستان - وكذلك جماعات طالبان" ويستدرك "أو جماعات يُعتقدُ بأنها من طالبان، فقد وقعت أخطاء كثيرة"! وينتهي البحث، كما في مسرحية "بانتظار جودو"، بإعلان أحد بطلي المسرحية "لكن ليس هذا هو السؤال. السؤال هو لماذا نحن هنا؟ وقد حدث أننا ننعم بمعرفة الجواب. أجل، في هذا الارتباك العظيم أمر واحد وحيد واضح. نحن بانتظار جودو". والنكتة، بمعناها المأساوي، في الحرب وفي المسرحية أن لا أحد يستطيع التعرف على "جودو" حتى إذا جاء. "أنا شخصياً لا أستطيع التعرف عليه إذا رأيته". ويجيب رفيقه في المسرحية الحوارية التي تجري بين شخصين: "نحن بالكاد نعرفه". وكيف سنعرف أفغانستان عام 2014 عندما تغادرها قوات التحالف بحال أسوأ مما كانت عليه قبل غزوها عام 2001، بل أسوأ من ذلك بعواقبه الزلزالية، حسب بحث "بانتظار طالبان في أفغانستان". فليس هناك خطة واضحة للمستقبل، وستفقد واشنطن بصورة متزايدة نفوذها على كابول، والطائرات بدون طيار ليست وسيلة موثوقة للقتال ضد الجماعات الجهادية على الحدود الأفغانية الباكستانية. ويتفاقم سوء الحالة عندما تغادر القوات الأمريكية نهائياً، وتنخفض 20 مرة المساعدات للحكومة الأفغانية مقارنة بما كانت عليه في عام 2011.

وكما يقول بطل المسرحية "هنا رجل بكامل إدراكه يلوم حذاءه بينما الملام قدمه". لقد أعادوا في مطلع القرن الحالي ارتكاب جميع الحماقات الاستعمارية ضد العرب والمسلمين على امتداد القرن الماضي، بل أعادوا في مطلع الألفية الثالثة ارتكاب جميع الجرائم على امتداد الألفية الماضية. عدد قتلى المدنيين في حربي العراق وأفغانستان بلغ نحو 300 ألف قتيل، حسب أحدث التقديرات المتواضعة لتقرير "برنامج آيزنهاور للبحوث" في جامعة براون في الولايات المتحدة. وعندما نحسب نسبة القتلى غير المباشرين، وهي حسب سكرتارية اتفاقية جنيف أربعة قتلى مقابل كل قتيل سقط في العمليات العسكرية، يبدو متواضعاً رقم مليون قتيل بين المدنيين في العراق وأفغانستان.

وإذا أخذنا بالاعتبار عدد قتلى الأمريكيين (وهو 6500 قتيل) في حربي العراق وأفغانستان بالنسبة للمعوقين الأمريكيين بسبب الحرب (675 ألفاً)، نكتشف العدد المفجع المسكوت عنه لمعوقي الحرب في العراق وأفغانستان. كلف هذا الإنجاز واشنطن 4 تريليونات دولار، حسب تقرير "جامعة براون" الذي يذكر أن "صفحات الحروب لا تُطوى بإعلان وقفها. فإنفاق مئات المليارات من الدولارات على معالجة آثارها يستمر سنوات عدة، حتى يبلغ الذروة في منتصف القرن، لكن كلفتها البشرية ستواصل التردد سنوات طويلة". إعصار "الربيع العربي" الذي يسمعه العالم ويراه هو تقليب الصفحات في قلوب وعقول العرب والمسلمين. حكمة الشعوب القديمة وحماقة الغرب.

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17451
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79052
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر559441
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54571457
حاليا يتواجد 2645 زوار  على الموقع