موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

انجازات ومكتسبات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حين يُكتب تاريخ سياسي للوطن العربي الحديث، بموضوعية ونزاهة وتجرد، من دون تحزب وإغراض، سينظر - عندها- إلى الحقبة الناصرية (29 مارس/ آذار 1954- 28 سبتمبر/ أيلول 1970)، بما هي اللحظة السياسية الأغنى والأرقى في ذلك التاريخ كله، اللحظة - الوحيدة تقريباً- التي دخل فيها العرب إلى التاريخ الإنساني المعاصر بوصفهم شركاء في صناعة مصيره، واللحظة الوحيدة التي حظوا فيها بالاحترام: من الأصدقاء والأعداء.

 

طاب لكثيرين، في البلاد العربية المعاصرة، ويطيب لهم أن يظلموا تلك الحقبة، ويُظَلموها، بسيل الافتراءات التي أطلقوها - ومازالوا يطلقونها- عنها في صحفهم، وكتبهم، وإعلامهم السمعي والبصري، في سعي منهم غير مشكور إلى إعدامها كلحظة تنويرية ونهضوية ومرجعية. فعلوا ذلك، ويفعلونه، لأن اللحظة إياها تفضحهم، وتعيد مزاعمهم إلى حجمها الصغير، ولأنهم لا يريدون أن تنشأ أجيال جديدة تعتز بميراث عبدالناصر، وتطالبهم بمثله، أو باليسير القليل منه. وهؤلاء المنكِرون كثر: في السلطة وخارجها، وأخطرهم وأحقدهم مَن حكموا، من نخب فاسدة مستبدة جثمت على صدور العرب لأربعين عاما، إلى نخب ”جديدة“ تحكم - اليوم- في بلدان الربيع الإسلامي وتجاهر بالخصومة لتلك الحقبة ورمزها العملاق!

في وسع هؤلاء وأولئك أن يكذبوا على جمهورهم والرأي العام، وأن يقدّموا عن حقبة عبدالناصر الرواية المحرفة والمُغرضة التي أرادوا. وقد يصيبون حظاً من النجاح في تزييف الوعي، غير أنهم لن يستطيعوا - قطعاً- أن يزوّروا التاريخ، ويغيّروا حقائقه، كما ليس يُحسن الغربال حجب الشمس، وإن ضاقت ثُقُبُهُ، إذ من ذا الذي يمكنه أن يفتري على التاريخ كذباً؟ كل شيء قابل لأن يفترى عليه إلا الحقيقة الناطقة بذاتها والمدونة في التاريخ وإن كثر المفترون. ولقد مر على وطننا العربي حين من الدهر تكاثر فيه هؤلاء، وتضخم جمعهم، لكن هؤلاء جميعاً لم يملكوا أن يخرجوا عبدالناصر من الذاكرة الجماعية، ولا أن يشوّهوا برنامجه النهضوي- التنويري العظيم. وها إنّ جمعهم يزيد - اليوم- بمجيء من يجاهر بالعداء لتلك الحقبة ورمزها، وسيجربون حظهم قبل أن يكتشفوا أن الكبار لا يُفْتَرى عليهم.

إن رجُلاً أنجز الإصلاح الزراعي، وأعاد تحديد الملكية، وأنصف ملايين الفلاحين في حقوقهم في الأراضي، ووسع مساحات الأرض المزروعة، وبنى السد العالي للسيطرة على الثروة المائية المهدورة، والفيضانات، ونظّم الري على أحدث القواعد.. رجل لا يمكن أن يفتري عليه أحد.

وإن رجلاِ أمم قناة السويس، وأمم الشركات الكبرى، وضرب مصالح الاحتكار الرأسمالي الخارجي، والمصالح الكومبرادورية الداخلية، وأعاد الثروة الوطنية المنهوبة إلى شعب مصر.. رجل لا يُفترى عليه.

وإن رجلاً أطلق نهضة صناعية في مصر، ووضع برنامجاً تنموياً للتصنيع الثقيل في المجالين الإنتاجي والحربي، وأخذ بسياسة التخطيط المركزي، وملكية الدولة والقطاع العام لمؤسسات الإنتاج الاستراتيجية الحيوية ضمن منظور شامل للتنمية الوطنية.. رجل لا يُفْتَرى عليه.

وإن رجلاً حارب الفقر والتهميش والفوارق الطبقية الفاحشة، من دون هوادة، وسنّ سياسات رائدة، في مضمار العدالة الاجتماعية، تقوم على التوزيع العادل للثروة بين طبقات المجتمع، وعلى الحماية القانونية لحقوق المنتجين من عمال وفلاحين.. لا يمكن أن يفترى عليه.

وإن رجلاً نشر التعليم في المدن والقرى والأرياف، ومكّن الملايين من أبناء المصريين من الحق فيه مجاناً، بعد أن كان هذا الحق من أحكار الطبقات الموسرة، وبعث المئات من أساتذة مصر لنشر المعرفة والعلم في المدارس والجامعات العربية.. لهو رجل لا يفترى عليه.

وإن رجلاً واجه الاستعمار والصهيونية، والأحلاف الأجنبية والإقليمية الرجعية، بشجاعة ورباطة جأش وتحالف مع الحركات الثورية وحركات التحرر الوطني في العالم، وبنى لمصر مكانة القيادة في الوطن العربي، ومكانة قائدة في منظومة الجنوب، وكان في جملة قادة حركة الحياد الإيجابي وعدم الانحياز.. رجلٌ لا يفتري عليه أحد.

وإن رجلاً ساند الحركات الوطنية المسلحة في الجزائر واليمن وفلسطين، وساند الدول العربية حديثة الاستقلال في بناء مقوّمات الاستقلال الوطني، وأرسى أسس التضامن العربي المنعقد على خدمة المصالح الجماعية في صون الأمن القومي، وبناء أسس التعاون والاندماج الاقتصادي، وتحرير فلسطين ونصرة شعبها.. رجل لا يُفْتَرى عليه.

وإن رجلاً أحَلّ قضية فلسطين محلّ القلب في سياساته الاستراتيجية، وخاض حروباً في مواجهة الكيان الصهيوني، وأسّس منظمة التحرير الفلسطينية، وساند الكفاح المسلح للمنظمات الفدائية، ورسم للسياسة العربية لاءات حُمراً في وجه مقولات الصّلح والاعتراف والاستسلام، وتوفّي بعد ساعات من إنقاذه رأس الثورة الفلسطينية من الذبح في الأردن.. لَهُوَ رجُلٌ لا يُفْتَرَى عليه.

ثم إن رجلاً فتح أفقاً وحدوياً للأمة، لأول مرة في تاريخها المعاصر، وخاض في اقتحامه بصدق وتفانٍ، ورفض أن يُخْمِد الانفصال بالقوة المسلحة لإيمانه بأن الوحدة تكون بالاختيار لا بالإكراه.. رجُلٌ لا يفتري عليه أحد.

لم يكن الرجل معصوماً، كانت له أخطاؤه - جل من لا يخطئ- لكن أخطاءه في ميزان العمل، وفي حساب الحصيلة، لا تكاد تُذْكَر أمام تراثه الغني بالإنجازات والمكتسبات. أما الذين ينهشون في لحم حقبته وميراثه، بهذا المزعم أو ذاك، فليأتوا بقليل مما أنجز حتى يؤسسوا لنقدهم شرعية، أو - على الأقل- فيلعودوا عن خياراتهم المدمرِة، التي تمثل النقيض التاريخي للمشروع الوطني والثوري الناصري، حتى يُرفع الاستفهام عن نقدهم لمشروع لا يملك نقْدَه إلا من بَنَى عليه وطوّره واستأنفه.

حين يقتربون من مشروع عبدالناصر، فينجزون التنمية الوطنية المستقلة، ويحققون العدالة الاجتماعية، وينصفون العمّال والفلاحين في حقوقهم، ويتمسكون بالثوابت الوطنية والقومية في الصراع العربي- الصهيوني، وينهون اتفاقات التطبيع وعلاقاته مع العدو، ويدعمون المقاومة في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، ويتبنون خيارات الاندماج الاقتصادي العربي، وسياسات الدفاع العربي المشترك، سنُنْصفُهم ونحترم نقدهم للذي يحتاج إلى نقدٍ في سياسات عبدالناصر. أما إن أصَرّوا على البقاء حيث هُمْ: خارج نطاق هذه الخيارات الوطنية والعربية، فلا معنى لنقدهم سوى التغطية على خياراتهم المدمرة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2118
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31585
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر730214
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54742230
حاليا يتواجد 2426 زوار  على الموقع