موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حوارات في مكتب عبدالمنعم رياض

إرسال إلى صديق طباعة PDF

التجربة الفرنسية كانت ماثلة أمام الفريق «عبدالمنعم رياض». بدت الهزيمة ساحقة في الحرب العالمية الثانية.. قوات النازي احتلت العاصمة باريس، وصور «هتلر» مع قادته العسكريين أمام برج «إيفل» جروحها غائرة في الضمير الوطني. المقاومة المسلحة بزعامة الجنرال الشاب «شارل ديجول» لخصت في محنة الهزيمة معنى الوطنية الفرنسية. ورغم الدور الحاسم ﻟ«الحلفاء» في تحرير فرنسا فإن صورة «ديجول»، وهو يدخل باريس من تحت قوس النصر بهامته الشامخة، أعادت لفرنسا الجريحة ثقتها في نفسها.. قاتلت مع «الحلفاء»، ولم يقاتل أحد بالنيابة عنها.

 

في تلك اللحظة الفارقة من تاريخ فرنسا لخص أديبها الكبير «أندريه مالرو» الموقف كله في عبارة واحدة: «كلنا ديجوليون».

حسابات استراتيجية عند الزعيم الفرنسي دعته تاليا إلى الامتناع عن الانضمام للجناح العسكري في حلف «الناتو» تتجلى في خلفياتها قضية سلامة المجتمع الفرنسي وثقته في نفسه ومستقبله وأنه ليست هناك فواتير تسدد. كبرياء «ديجول» كان تعبيرا عن كبرياء فرنسا.

ربما استرجع «رياض» تجارب مشابهة لشعوب أخرى تعرضت لهزائم فادحة وهو يتحاور في مكتبه بضاحية مصر الجديدة حول سؤال: «ما العمل؟».

الجيش تعرض لهزيمة قاسية في يونيو (1967)، معداته دُمرت وقواته شُتت، كأنه هوى من حالق في ستة أيام. كانت فكرته الرئيسية أن الحرب محتمة لاعتبارين:

الأول، استعادة الأراضي المحتلة في سيناء بقوة السلاح.. والثاني، استعادة الثقة في النفس وضمان سلامة المجتمع بالنظر إلى مستقبله.

الاعتبار الأول، كان هو نص تكليفه برئاسة أركان حرب القوات المسلحة بعد الهزيمة مباشرة.. والاعتبار الثاني، كان هو موضوع نقاش مستفيض مع الرئيس «جمال عبدالناصر».

بكلمات قاطعة في معانيها ومباشرة في رسائلها: «أرجوك يا سيادة الرئيس ألا تقبل عودة سيناء بلا قتال حتى لو عرضوا عليك الانسحاب الكامل منها بلا قيد أو شرط» وذهبت رؤيته إلى أن عودة سيناء بلا قتال سوف تفضي إلى انهيارات اجتماعية وأخلاقية، وأن مصر سوف تخسر قضية المستقبل، فلا مستقبل لشعب يتعرض لاحتلال أراضيه ثم لا ينهض لحمل السلاح مستعدا لدفع فواتير الدم.

بعض أسباب الانهيارات الأخلاقية في بنية المجتمع المصري بعد حرب أكتوبر تعود إلى أن الذين حصدوا غنائمها لم يكونوا هم الذين عبروا القناة وقاتلوا في سيناء.

«هو رجل ينظر إلى بعيد» بتعبير الأستاذ «محمد حسنين هيكل»، الذي حاوره طويلا مقتنعا بأنه واحد من أعظم الشخصيات العسكرية في التاريخ المصري كله. ربما اكتسب الجنرال ثاقب الرؤية هذه الصفة من خبرته القتالية كضابط مدفعية.. «قبل أن يطلق داناته عليه أن يحسب المسافات بدقة ناظرا إلى الأفق المفتوح وخلفه الأهداف العسكرية».

عندما استشهد على جبهات القتال في عام (1969) خرجت الملايين تودعه في ميدان التحرير، ربما لم تسمع اسمه من قبل، ولكن معنى استشهاد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية على جبهة القتال الأمامية كان محزنا وملهما في الوقت نفسه، أعاد للمصريين ثقتهم في قواتهم المسلحة وفي قدرتها على تحرير الأراضي المحتلة. أخذوا يهتفون من قلوبهم: «رياض مامتش والحرب لسه مانتهتش». المعنى ذاته تكرر في الانتفاضة الطلابية عام (1972). كان هناك عرض فني على مسارح جامعة القاهرة عنوانه: «البعض يأكلونها والعة»، هو أقرب إلى الاسكتشات الساخرة من بعض ما كان يجري في الجبهة الداخلية وقتها. كانت صورته تتصدر شاشة على خلفية المسرح عند انتهاء كل اسكتش، والرسالة هنا أن ما يجري في الجبهة الداخلية من تجاوزات لمسئولين كبار في السلطة فيه تنكر لمعنى القتال والشهادة. كان التصفيق مدويا في كل مرة تعرض صورته.

في أحوال مختلفة بعد ثورة يناير اقترح بعض النشطاء السياسيين الاحتفال بيوم الشهيد (9 مارس) الذي يوافق ذكرى استشهاد «رياض» في الميدان الذي يحمل اسمه.

احتج شاب في مقتبل عمره: «لكنه عسكري»، وكانت الهتافات ضد المجلس العسكري تتصدر المناخ المحتقن.

كان ذلك خلطا فادحا بين الصور والرجال والتواريخ ومعناها.

في الحالتين نحن أمام جيش جريح. مرة لأسباب تتعلق بحرب يونيو وسوء إدارتها والنتائج التي أفضت إليها.. ومرة ثانية لأسباب تتعلق بسوء إدارة المرحلة الانتقالية بعد ثورة يناير والنتائج التي أوصلتنا إلى طرق مسدودة.

الجيش الجريح في هزيمة (1967) تمكن بعد أيام قليلة من استعادة شيء من ثقته في نفسه في معركة «رأس العش»، وأخذت ثقته تتزايد مع تزايد عطاء الدم والشهادة. عاد الانضباط إلى القوات المسلحة، التي كانت في يونيو فلولا مبعثرة، وتجلت الروح القتالية في حرب الاستنزاف لثلاث سنوات متصلة، وبرز دور الفريق أول «محمد فوزي» في إعادة تأسيس القوات المسلحة من تحت الصفر، وهو باليقين «أبو العسكرية المصرية الحديثة». كانت حرب الثلاث سنوات هي بروفة «حرب أكتوبر»، والأخيرة قدمت الفريق «سعد الشاذلي» كشخصية استثنائية تابعت دور الفريق «عبدالمنعم رياض» وطورت خطته للحرب، وقدمت معه قيادات عسكرية من طراز فريد مثل المشير «عبدالغني الجمسي» والفريق «محمد علي فهمي» وأبطال أقرب إلى الأساطير استشهدوا في المعارك مثل «ابراهيم الرفاعي».. غير أن تلك البطولات والتضحيات جرى اختزالها في رجلين: «أنور السادات» بطل الحرب والسلام ثم «حسني مبارك» بطل الضربة الجوية الأولى. كان ذلك إجحافا بالمواطن المصري العادي بطل أكتوبر الحقيقي.

إبان الحرب بدت مصر بلدا استعاد ثقته في نفسه وجيشه ومستقبله. وكانت نبوءة «رياض» بادية في تفاعلات المجتمع قبل أن تقطع السياسة الطريق عليها بخيارات اجتماعية واستراتيجية سحبت من التضحيات معناها ومن القتال أهدافه.

تحتاج مصر الآن إلى إعادة تصحيح التاريخ، ورد اعتبار قادة أكتوبر الكبار، وفتح حوار صحي حول قضاياها المعلقة، فلا سر عسكريا عن هذه الحرب لا تعرفه إسرائيل، ولا سر عسكريا عمره أربعة عقود.

الجيش جريح مرة أخرى بعد تجربة «العسكري» في الحكم. جرح يونيو لخصه بيت شعر ساخر ﻟ«أحمد فؤاد نجم»: «ما أحلى عودة ضباطنا من خط النار».. وجرح المرحلة الانتقالية لخصه هتاف غاضب: «عسكر ليه.. إحنا صهاينة ولا إيه». في المرة الأولى تبنى الشعب المقاومة واحتضن جيشه سريعا مع أول طلقة رصاص على جبهة القتال.. وفي المرة الثانية يبدو المشهد أكثر تعقيدا والفجوات واسعة بين الجيش والأجيال الجديدة. هناك فارق بين قضيتين لا يجوز الخلط بينهما، قضية حساب من أخطأ وتثبت بحقه الاتهامات الموجهة إليه وقضية الجيش نفسه. في القضية الأولى، لا أحد فوق الحساب والمساءلة القانونية.. وفي القضية الثانية، هذه مسألة أمن قومي لا يجوز التفريط فيها.. فالجيش المصري، رغم ما اعتراه من عوامل تعرية مقصودة على مدى ثلاثين سنة، هو الجيش العربي الوحيد الذي تبقى في المنطقة بعد أن خرجت الجيوش العربية الكبيرة الأخرى من معادلات القوة والقدرة القتالية.. الجيش العراقي جرى حله بعد احتلال بغداد، والجزائري أخرجته الحرب الأهلية من حسابات الهيبة والنفوذ، والليبي بات في ذاكرة التاريخ. لا يوجد جيش عربي كبير آخر الآن. هذا بذاته يستدعي أن ندع الجيش المصري يعود إلى مهامه في حفظ الأمن القومي بشيء من الكبرياء، أو «بما تبقى له من كبرياء» بتعبير الفريق أول «عبدالفتاح السيسي» وزير الدفاع.

المثير هنا أن الرجل الذي يتولى قيادة الجيش الآن، ودوره الأول إعادة الانضباط إليه ومنع تسييسه واستعادة ثقة الشعب فيه، يجلس في ذات مكتب «عبدالمنعم رياض»، الذي يُعرف باسم «القيادة المشتركة» التي كان يتولاها قبل أن يصبح رئيسا للأركان، بعد ذلك باتت «القيادة المشتركة» مقرا للمخابرات الحربية التي تولى إدارتها «السيسي» قبل أن يصبح وزيرا للدفاع.

في المرتين جراح الجيش غائرة، والحوارات حولها حاضرة في المكتب ذاته. في مكتب «رياض» جرت حوارات بعد يناير شملت الدكتور «محمد مرسي» وممثلين آخرين للتيار الإسلامي فضلا عن شخصيات من تيارات ليبرالية ويسارية. ذاكرة المكان تتسع لمرحلتين، ما بعد يونيو وما بعد يناير.

في حوار ضمني إليه في مكتب «عبدالمنعم رياض»، عند ذروة أزمة العسكري، رفع «السيسي» يده اليمنى إلى أعلى قائلا: «عندما يعود الجيش لثكناته سوف ترتفع أسهمه للسماء».

لم يحدث ذلك بالسهولة التي توقعها، فأحوال المجتمع والقلق غالب فيه انتقلت بطبائع الأمور إلى الجيش. لأول مرة في تاريخه يشهد وقفات احتجاجية لضباط صف على الطرق السريعة. التكهنات والشائعات تحاصره، ولعل أخطرها ما تردد عن إقالة الفريق «صدقي صبحي» رئيس الأركان، واتهام الفريق «حمدي وهيبة» رئيس الهيئة العربية للتصنيع السابق بأنه قد عرض على الرئيس رشى بنسبة (10%) من دخل الهيئة. عندما اصدرت الأخيرة بيانا تنفي فيه الاتهام فإن الرئيس «مرسي» لفت انتباهه السطران الآخران فيه واللذان يدعوان عمال الهيئة إلى الحفاظ عليها. كان تقدير الرئيس أن العبارة تعني أن هناك تأثيرات سلبية بين العاملين في الهيئة حاول البيان تداركها.. والحرج عنده ان الاتهام صدر عن تصريح منفلت لعضو قيادي في الجماعة التي ينتسب إليها.

في تقدير الفريق أول «السيسي» أن «تواتر الكلام على هذا النحو قد يكون مقصودا النيل من الجيش وتماسكه وعودة الانضباط إليه».

مع اقتراب ذكرى حرب اكتوبر فإن الموقف كله تلخصه عبارة واحدة: «عودة الانضباط ومنع التسييس ورفع الروح المعنوية»، وهذا يصعب الوصول إليه بغير دعم شعبي جديد للجيش ومهامه في حفظ الأمن القومي.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14068
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع141132
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر632688
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45695076
حاليا يتواجد 3170 زوار  على الموقع