موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الأمم المتحدة و"دبلوماسية التواطؤ"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الأسبوع الأخير من شهر مارس/ آذار الماضي، عقدت كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، بجامعة القاهرة، ندوة عن العلاقات الدولية والنظام الدولي، حضرها د. برتران بادي، الأستاذ بمعهد الدراسات السياسية بباريس، الذي اعتبر، في كلمة ألقاها في الندوة، أن مجلس الأمن يدير شؤون العالم وفق دبلوماسية سماها “دبلوماسية التواطؤ”، أو “دبلوماسية الإقصاء”، وعرّفها بأنها “آلية الغفران لكل من تعرف هويته، وآلية العقاب والإدانة الشديدة للصغار”، أي أنها تواطؤ مع الأقوياء وإقصاء للصغار، (الموقع الإلكتروني لمجلة السياسة الدولية – 30-3-2012).

 

وفي تصريح له، أدلى به يوم الاثنين الماضي (17-9-2012)، قال منسق الأمم المتحدة لما يسمى “عملية السلام في الشرق الأوسط”، روبرت سيري، إن أمام بدء الحوار بين الجانبين، “الإسرائيلي” والفلسطيني، على القضايا الجوهرية (يقصد ما يسمى قضايا الحل النهائي)، عقبتان: استمرار الاحتلال، والانقسام الفلسطيني. وحذر المنسق الأممي من أن “عدم تحقيق تقدم على المسار السياسي، يهدد حل الدولتين، وإنجازات السلطة الفلسطينية”، مطالباً المجتمع الدولي “تقديم الدعم الجلي للسلطة الفلسطينية وبذل الجهود المكثفة للتعامل مع الصعوبات المالية التي تواجهها، والمحافظة على المكاسب المؤسسية التي تحققت حتى الآن”! وناشد “اللجنة الرباعية الدولية” بالتشاور مع الطرفين، “من أجل رسم طريق سياسي ذي مصداقية”.

هل هناك دليل أصدق وأكثر تعبيراً، عن “التواطؤ” والإقصاء اللذين تعتمدهما الأمم المتحدة في إدارتها للشؤون الدولية، وخصوصاً بالنسبة إلى القضية الفلسطينية، مما جاء في تصريح السيد سيري؟ لا أظن، ولا أظن أن أحداً يظن، ما لم يكن متواطئاً مع المتواطئين.

لقد وضع سيري “منسق عملية السلام” طرفي المشكلة: سلطات الاحتلال، والواقعين تحت الاحتلال، على نفس المستوى من المسؤولية في عرقلة “بدء الحوار”، الرافض لكل قرارات الأمم المتحدة التي تقضي بإنهاء الاحتلال، والقابل والمطالب بتنفيذ تلك القرارات، المنتهك للقوانين والأعراف الدولية، والمطالب باحترامها وتنفيذها. والسؤال هنا: من حقيقةً الذي يشكل العقبة في طريق “الحوار” ؟ ومن هو القادر حقاً على فتح الباب له؟ هذا أولاً.

وثانياً، الفلسطينيون دونما استثناء، هم ضد الانقسام ويجرمونه، ويحملون (فتح) و(حماس) المسؤولية عنه، لكنه يظل مسألة داخلية لا تمنع أن تنفذ الحكومات “الإسرائيلية” تعهداتها، وما تلزمها به القوانين الدولية. والأهم من ذلك، أن الانقسام عمره خمس سنوات، و”عملية السلام” التي يفترض أنها بدأت بمؤتمر مدريد في العام 1991، أنهت أكثر من عشرين سنة من عمرها، فمن الذي عرقل ومنع تنفيذه خلال 15 سنة الأخرى؟

ثالثاً، “منسق عملية السلام” خائف على “حل الدولتين”، وأيضاً خائف على “إنجازات السلطة الفلسطينية التي تحققت”، وهو يستنهض “المجتمع الدولي” و”اللجنة الرباعية الدولية”، لإخراج السلطة الفلسطينية من “صعوباتها المالية”، حفاظاً على “المكاسب المؤسسية التي تحققت حتى الآن”. أما عن “حل الدولتين”، ﻓ”الإسرائيليون” قالوها ويكررونها كثيراً: هذا الحل “مات” منذ زمن. ونحن نقول إنه سقط تحت عجلات جرافات أرئيل شارون منذ 2002، إن لم يكن قبل ذلك. وأما عن “إنجازات السلطة الفلسطينية”، فيا ليته أفادنا ونفعنا بعلمه، وأخبرنا ما هي تلك الإنجازات على وجه التحديد؟ وإذا كانت تلك الإنجازات هي نفسها “المكاسب المؤسسية”، فما هي هذه المكاسب والمؤسسات؟ نحن لا نعرف منها إلا “المؤسسة الأمنية”، وإنجازاتها يلخصها “التنسيق الأمني” مع الأجهزة الأمنية “الإسرائيلية”، ضد الذين يفكرون في مقاومة الاحتلال.

رابعاً، في ختام تصريحه، يعيد المنسق “عملية السلام” بمطالبه، إلى نقطة الصفر، إذ تقتصر هذه المطالب على مساعدة السلطة بإخراجها من “الصعوبات المالية”، لتظل قادرة على دفع الرواتب وإسكات الناس إزاء الاحتلال. وكذلك يناشد “اللجنة الرباعية الدولية” بمعاودة التشاور “مع الطرفين”، من أجل “رسم طريق سياسي ذي مصداقية”.. وفي العبارة الأخيرة اعتراف بأنه في كل السنوات الماضية لم يكن هناك طريق سياسي “ذي مصداقية”.

ألا يكفي ما سبق لإظهار صحة ما ذهب إليه الأستاذ الفرنسي عن تواطؤ الأمم المتحدة؟ ألا يكفي لاكتشاف أن الأمم المتحدة ليست في خدمة السلام، أو أي من القيم التي تدعي أنها تدافع عنها، وأنها، على العكس من ذلك، في خدمة الكيان الصهيوني، والتغطية على جرائمه، وإدامة احتلاله؟

في جلسة عقدها مجلس الأمن بشأن “الشرق الأوسط”، في مطلع أغسطس/ آب الماضي، قدم الأمين العام للأمم المتحدة “المذكرة السنوية”، التي تعدها اللجنة الاقتصادية- الاجتماعية لغربي آسيا، التي أكدت فيها الأمم المتحدة، أن “الاحتلال “الإسرائيلي” وضع لا يمكن القبول به سياسياً، أو اقتصادياً، أو أخلاقياً”. وجاء في المذكرة، أن “الانتهاكات “الإسرائيلية”، بما فيها أعمال العنف، وبناء المستوطنات، لا تخدم قضية السلام، ولا تبعث على الثقة”. وذكرت المذكرة “الاستخدام المفرط، والاعتقال التعسفي، وعمليات تدمير المنازل والمنشآت، وتهجير السكان والقيود على حركتهم، والحصار المفروض على غزة”. إنها مذكرة الأمين العام للأمم المتحدة التي تقول كل ذلك، أفلا يصبح ما تفضل به “منسق عملية السلام” سيري، في ضوء هذه المذكرة، “تواطؤاً” مع أفعال وممارسات الحكومة “الإسرائيلية”؟ وهل يجوز أن يقال إن هناك “عقبتان في طريق بدء الحوار”.. وأي حوار؟

لا شك أن “دبلوماسية التواطؤ” التي تتبعها الأمم المتحدة، وخصوصاً مجلس الأمن، هي المسؤولة عن استمرار الاحتلال “الإسرائيلي” للأراضي الفلسطينية، وأنها هي التي ستؤدي إلى إدامة هذا الاحتلال، وإبقاء المنطقة بعيدة عن السلام، وعلى حافة الحرب.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6720
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97149
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر841230
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45903618
حاليا يتواجد 3855 زوار  على الموقع