موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ماذا يجرى داخل الجمعية التأسيسية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أكدت مجموعة من التطورات الأخيرة الانطباع الذي تكون لدى كثيرين بأن ثمة أزمة كبيرة داخل الجمعية التأسيسية. من هذه التطورات تلك التصريحات الواضحة التي صدرت عن بعض أبرز أعضاء الجمعية التأسيسية ممن دأبوا على الدفاع عنها منذ البداية. من ذلك تصريح د. وحيد عبدالمجيد بأنه في حالة إصرار ممثلي التيار السلفي على بعض النقاط المختلف عليها فإن هذا قد يؤدي لانسحابات جماعية من ممثلي القوى المدنية.

ثم تصريح د. أيمن نور على تويتر بأنه غير مطمئن لمسار العمل خلال الأيام الأخيرة بالجمعية التأسيسية وإن عاد للحديث عن بارقة أمل بعد اللقاء بشيخ الأزهر. وتصريح أحمد ماهر عن سعي بعض التيارات في الجمعية لفرض مواد مختلف عليها. التطور الآخر يتمثل في استقالة د. منال الطيبي بشكل نهائي من عضويتها بالتأسيسية احتجاجا على ما اعتبرته إنتاجا لدستور دولة دينية. التطور الثالث هو الهجوم العنيف على رئيس مجمع اللغة العربية وأحد ممثلي الأزهر داخل الجمعية التأسيسية الدكتور حسن الشافعي في الجلسة العامة يوم الثلاثاء الماضي لقوله إن مبادئ الشريعة الإسلامية أعم من أحكامها، وهو الرأي الذي وافقه عليه د. نصر فريد واصل. التطور الرابع هو التعديل المستمر في باب الحقوق والحريات الذي يفترض أنه الباب الوحيد الجاهز للتصويت عليه داخل الجلسة العامة، وآخر تعديلاته ما مس حق التنظيم حيث أضيفت لحق المواطنين في تكوين الجمعيات والأحزاب بمجرد الإخطار جملة تقول «ما دامت تحترم السيادة الوطنية» وهي جملة مطاطة. وصولا في الأخير إلى نشر الباب الخاص بمقومات الدولة على موقع الجمعية رغم كل ما حفل به من مواد ملغمة، الأمر الذي يثير الاستفهام حول صاحب الحق في نشر باب لم يتم الانتهاء من مواده بعد، وما إذا كان القصد من النشر هو إطلاق بالونة اختبار لمعرفة اتجاهات الرأي العام، أم أن القصد هو إحراج الأعضاء المعترضين على تلك المواد داخل الجمعية.

 

الأزمة الحالية داخل الجمعية التأسيسية، التي تبدو مختلفة نوعيا عن كل ما سبقها، مُرشحة للتفاقم مع قرب انتهاء مهلة الستة أشهر المخصصة لوضع مسودة الدستور. هنا سيظهر الأثر القبيح لاعتماد منطق الأغلبية البرلمانية في تشكيل الجمعية التأسيسية وهو المنطق الذي أعطى التيار الديني رسميا 41 مقعدا بواقع 24 للحرية والعدالة و17 للنور وبشكل غير رسمي عددا أكبر من المقاعد من خلال المحسوبين على هذا التيار من غير الحزبيين، كما أن هذا المنطق هو الذي سمح بالتلاعب في مقاعد الأقلية بتضمينها نصيب الأزهر والكنيسة، هذا فضلا عن أن الأعضاء المنسحبين وهم محسوبون على القوى المدنية لم يتم تعويضهم بالانتخاب من داخل الأعضاء الاحتياط اﻟ50 بالمخالفة مع نص المادة الأولى من لائحة عمل الجمعية، وهذه من النقاط الغامضة والخطيرة في الوقت نفسه. أولا لأنه غير مفهوم لماذا لم يتم تعويض النقص في عدد أعضاء الجمعية من 91 عضوا (قبل انسحاب د. منال) إلى 100 ولماذا يماطل رئيس الجمهورية في إعادة التوازن للتشكيل المختل؟. وثانيا لأن الجمعية سوف تضطر للانتخاب من بين الأعضاء الاحتياط حتما قبل التصويت النهائي في الجلسة العامة، وهنا يمكن أن تفعل قاعدة الأغلبية مفعولها مجددا ويُضاف إلى قائمة التيار الديني مزيد من الأعضاء. فكيف يمكن أن يحل التوافق في هكذا سياق؟

*******

في محاولة للخروج من هذا المأزق، استضاف برنامج بهدوء للإعلامي عماد أديب ثلاثة من أعضاء الجمعية، أحدهم يمثل التيار السلفي وهو محمد سعد الأزهري، والآخر يمثل التيار المدني وهو د. أيمن نور، والثالث يمثل تيار الوسط إن جاز التعبير وهو د. معتز عبدالفتاح. وطرحت هذه الحلقة مجموعة من الأفكار الجديرة بالمناقشة والتحليل. طرحت مثلا فكرة تحديد المواد المختلف عليها وعرضها دون سواها على الاستفتاء الشعبي، وهي فكرة تعكس نظرة شديدة التشوه لعملية وضع الدستور وعلاقتها بالتطور الديمقراطي. افترض السيد الأزهري صاحب الاقتراح أن الجمعية التأسيسية بكل ما أحاط تشكيلها من انتقادات هي جمعية تمثل المجتمع تمثيلا سليما، وبما أن لها هذه الصفة فإن ما توافق عليه يُفترض بالتبعية أن يوافق عليه الشعب وما تختلف عليه هو وحده القابل للاختلاف الشعبي من حوله. وهذا فتح في مجال صنع الدساتير في دول الثورات العربية. طرح العضو نفسه أيضا فكرة التعاطي مع مرجعية الأزهر في المادة الثانية - وهي أم القضايا الخلافية- من منطلق وظيفي بحت، بمعنى أنه كما نرجع إلى المهندس في المعمار، وإلى الطبيب في الداء والدواء، فلابد من الرجوع للأزهر في التشريع ضمانا لعدم تعارضه مع الشريعة. ونفي السيد الأزهري أنه بذلك يجعل للأزهر دورا يشبه دور مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، هو فقط يحفظ للتخصص حقه ويحول دون الوقوع في فخ التفسيرات السياسية للمحكمة الدستورية العليا. عذرا سيد أزهري فمجمع تشخيص مصلحة النظام لا شأن له بالدستور لكنه مجلس صيانة الدستور هو صاحب الاختصاص. لكن ما علينا من المسميات، فالأهم هو أن تطبيق هذا الاقتراح أي الاحتكام للأزهر في تفسير مبادئ الشريعة يجعلنا في وضع أسوأ من إيران، سواء لأن المجلس هناك يتكون من ستة فقهاء وستة قضاة فيما الأزهر مؤسسة دينية بامتياز، أو لأن المجلس في إيران يطابق القوانين على الشريعة والدستور فيما الأزهر مطلوب منه مطابقتها على الشريعة فقط. أما علاقة المؤسسات الرسمية بالسياسة فمن ينكر أن الأزهر لعب دورا سياسيا في عهود التبعية للنظام وأفتى في قضايا جوهرية كقضية السلام مع إسرائيل بما يرضي هوى الحاكم؟ تغير الحال ونحن نحتاج لبناء أزهر قوي ومستقل وليس إلى جره مجددا لأتون السياسة.

طُرِحت أيضا فكرتان من د. معتز، إحداهما تتعلق باعتماد دستور مؤقت لمدة عشر سنوات طالما أنه يتعذر إنتاج دستور يعبر عن الإرادة الشعبية وبالتالي يكتب له الدوام. الفكرة من حيث جوهرها معمول بها، وسبق أن طرحها د. معتز في مقالاته، لكن إن نحن أخذنا بمدة عقد من الزمان لتجربة الدستور الجديد فعلينا في ظل المواد الخلافية الخاصة بعلاقة الدين بالتشريع، ومرجعية الأزهر، وسيادة الشعب، والحريات العامة، وحقوق المرأة، وجباية الزكاة بواسطة الدولة... إلخ علينا أن نستعد للتعامل مع مصر غير التي نعرفها تكون أقرب إلى فكر طالبان منها حتى للفكر الوهابي!. أما إن نحن أخذنا بمدة قصيرة بحثا عن تحقيق التوافق المفقود فما هو الفارق بين الدستور في هذه الحالة وبين الإعلان الدستوري المعدل أو المكمل أو المكبل؟ نأتي أخيرا للفكرة الثانية التي طرحها د. معتز التي تتعلق بإرجاء الخلافات طالما هناك صعوبة حاليا في حلها، بمعنى الإبقاء على مواد دستور 1971 التي ثار خلاف حول تعديلها وإدخال التعديل على ما عدا ذلك من المواد، وهذه فكرة جيدة، ولو نذكر فإنها من أوائل الأفكار التي طُرحت بعد الثورة بحيث اقتُرِح تعديل باب نظام الحكم دون غيره لإحداث توازن بين السلطات.

*******

هكذا يجرنا مأزق التأسيسية إلى المجهول، ويفتح أفق الصلاحيات التشريعية للرئيس إلى أمد غير معلوم. وما لم يصدر حكم الدستورية العليا بحل الجمعية لتُشكل أخرى جديدة عبر انتخاب شعبي كما جرى في تونس وليبيا وليس بإرادة الرئيس وإعلانه المكمل، فإن تعديل دستور 71 في الحد الأدنى يظل هو طوق النجاة الأخير لثورة يناير.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4139
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258331
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586673
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099366