موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عندما تصبح حرية التعبير دعوة للكراهية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ها هي حضارة الغرب المركزية تمارس من جديد عادتها المحبَّبة لقادتها. فبمناسبة الضجة المفتعلة الهادفة لصيد أكثر من عصفور بطلقة إجرامية واحدة، مناسبة نشر فيلم حقير بليد تافه عن رسول الإسلام (صلى الله عليه وسلم)، ينبري بعض قادة الغرب لإلقاء محاضرة، فيها الكثير من التقريع واللوم والتعالي، على جماهير العرب والمسلمين المجروحة الغاضبة.

 

تدور المحاضرة هذه المرَّة حول موضوع حريَّة التعبير، الجزء المقدس من إيديولوجية الليبرالية العتيدة. وهكذا تريد المراوغة الإعلامية الأمريكية الشهيرة نقل الموضوع من ساحة السياسة الغربية، تلك الساحة المليئة بثقل تركة الماضي الاستعماري وبالاختراقات الصهيونية لكل مجالاتها وبهيمنة جشع وأطماع العولمة الرأسمالية في الحاضر وبهوس المخاوف المتخيلة بشأن ماسيأتي به المستقبل، نقل الموضوع من تلك الساحة السياسية إلى ساحة الفكر والمبادئ والحقوق الإنسانية، وهو نقل حق يراد به باطل. في ساحة السياسة القضية واضحة: هناك اعتداء شيطاني، مع سبق الإصرار، يراد به إدخال العرب والمسلمين في معارك جانبية عاطفية حمقاء تبعدهم عن التركيز على قضاياهم الكبرى: مقاومة المشروع الصهيوني الاستيطاني، منع الهجمة الاستعمارية الجديدة لاستباحة ثروات العرب الهائلة الفائضة، وإكمال دحر مؤسسات ورموز الاستبداد في بلاد العرب.

إذن لا بدَّ من حرف الموضوع إلى ساحة أكثر غموضاً، مملوءة بوجهات نظر متباينة وقادرة على اجتذاب جزء من ليبراليي العرب. وهكذا طرح موضوع حريَّة التعبير وأصبحت حريَّة التعبير في قلب ذلك الحدث المفجع. حسناً، دعنا إذن نعالج هذا الجانب من داخل الليبرالية الغربية نفسها.

بداية فإن أحد أهداف حراكات الربيع العربي حصول المواطن العربي على حقِّ حريَّة التعبير. لذلك لاحاجة لإلقاء المحاضرات عن هذا الحق فقد مات الكثير من شباب العرب من أجله.

لكن هل حقاً أن حرية التعبير ممارسة مطلقة لا تخضع لأية محدِّدات؟ إذن لماذا في بلد الحرية والإخاء والمساواة خضع المفكِّر الفرنسي جارودي عندما تجرَّأ وعبّر عن شكِّه في عدد اليهود الذين ماتوا في أفران الهولوكوست النازي، لمحاكمة جائرة انتقامية وحكم عليه بغرامة مالية ناء تحتها، وبعزل معيب في الإعلام الفرنسي وكلًّ المؤسَّسات الأكاديمية، ليموت وحيداً مقهوراً؟ وفي أمريكا ألم يعان أساتذة الجامعات ويطردوا من وظائفهم عندما حاولوا تقويم، مجرَّد تقويم، الهولوكوست بموضوعية وكسر هالة الأساطير التي تحيط بالموضوع؟ ويستطيع الإنسان إعطاء العشرات من الأمثلة.

إذن فعند ممارسة الواقع وضع الغرب لنفسه محدِّدات لحرية التعبير في موضوع يهمُّ في الأساس بضعة ملايين من اليهود. فلماذا لايستطيع وضع محدِّدات بالنسبة لموضوع يهمُّ ألف وخمسمئة مليون من العرب والمسلمين، بل ويهم الملايين من المسلمين القاطنين في ربوعه؟

ثم، هل حقاً أن حرية التعبير من الوجهة النظرية لا تقبل الأخذ والعطاء؟ أليس الموقف الليبرالي منها يختلف عن الموقف المحافظ؟ ألا يصُّر الأخير من خلال مجموعة من فلاسفته على أنها ظاهرة معقدة يجب أن لاتمارس إلا بالتزامن مع القيم، وأن المحافظة عليها يجب أن يسبقه كشرط وجود السَّلام الاجتماعي والذي بدوره يحتاج قوانين؟ إذن فالقانون والقيم هما في قلب هذا الموضوع على الأقل عند قسم كبير من أناس الغرب.

ولذا فان إدمون برك، السياسي والكاتب الإيرلندي، يقول إن “الحرية يجب أن تحدَّد من أجل أن تمتلك” ويعبِّر الشاعر الإنجليزي هارتكي كولردج عن روح القيم حين يتساءل “ولكن ما هي الحرية؟ فهمها الصحيح يجعلها رخصة كونية لأن تكون طيباً” بل إن الكاتب الساخر الشهير برنارد شو يصف الحرية بأنها تعني المسؤولية. وعندما يكتب الكاتب الإنجليزي أ.س.جريلنج عن حرية الكلام يعترف بأن هناك ظروفاً تبرر وجود محدِّدات قوية لحرية الكلام، من بين أهمَّها خطابات الكراهية. وأخيراً هل ننسى صرخة مدام رولاند الفرنسية الشهيرة “أيتها الحرية، كم من الجرائم ترتكب باسمك؟”.

لكن مع الأسف في مقابل تلك المحاذير المتَّزنة التي لا تترك الحبل على الغارب تجد أشخاصاً مثل سلمان رشدي يجرُّهم الشطط اللئيم إلى القول “ما هي حريًّة التعبير؟ من دون الحرية لن تؤذي فإن حرية التعبير تتوقف عن الوجود” ولعلَّه هنا شرَّع لنفسه ولأمثاله حرية إيذاء الآخرين.

لا، ليس صحيحاً أن حكومات الغرب لا تستطيع منع أنواع حريًّة التعبير المجنونة السفيهة المثيرة للكراهية. إن باستطاعتها أن لا تتعامل مع هكذا حرية وكأنها قيمة ميتافيزيقية مطلقة وكاملة التحرر من كل قيد قانوني أو قيمي. بل العكس هو الصحيح. ولديها تجارب غنيَّة في هذا الحقل، ولديها إرث فلسفي كبير يقول إنه لا يمكن الحديث عن الحرية من دون الإشارة إلى نقيضها، القيم والحقوق والقوانين المحدّدة لها.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43643
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168291
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر532113
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448592
حاليا يتواجد 4797 زوار  على الموقع