موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

اختراع اللاجئين اليهود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

على شاكلة اختراع "الشعب اليهودي" وفقاً للكاتب اليهودي شلومو ساند في مؤلفه الذي يحمل ذات الاسم، ووفقاً للمفاهيم الخداعية الزائفة "شعب الله المختار" و"أرض بلا شعب لشعب بلا أرض" و"الحق التاريخي لليهود في أرض فلسطين" واختراع "أرض إسرائيل"، والتي وصفها المفكر الفرنسي روجيه غارودي ﺑ"الأساطير المضللة للسياسات الإسرائيلية"

ووفقاً لاختراع "صناعة الهولوكوست" للكاتب اليهودي نورمان فلنكشتاين، طلعت علينا إسرائيل والحركة الصهيونية بمصطلح جديد هو: "اللاجئون اليهود"، فقد عقد مؤتمر في القدس المحتلة (2- 3 سبتمبر الحالي) نظمته وزارة الخارجية الإسرائيلية والمؤتمر اليهودي العالمي بدعم من الحكومة الإسرائيلية الحالية بزعامة نتنياهو، بهدف اختلاق قضية ما يسمى ﺑ"اللاجئين اليهود من الدول العربية" لتكون هذه القضية موازية لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وحقهم المشروع في العودة إلى مدنهم وقراهم.

 

المؤتمر المذكور عقد تحت شعار "العدالة للاجئين اليهود من الدول العربية". معروف أن هذه القضية تتفاعل في الأوساط الإسرائيلية منذ سنوات عديدة إلا أن حكومة نتنياهو في منتصف عام 2009 بدأت في طرحها رسمياً. لقد أورد نتنياهو هذه القضية وركزّ عليها في كتابه "مكان تحت الشمس" لذا فإن طرح هذه القضية من قبل حكومته الحالية لم تكن مفاجئة. بعد المؤتمر تبنى مجلس الأمن القومي التابع للحكومة الحالية وضع وثيقة سياسية جديدة حول هذا الأمر. توصي الحكومة القائمة والحكومات القادمة بطرح قضية "اللاجئين اليهود" على المستويين الداخلي والخارجي، داخلياً بإثارة هذه القضية بشكل دائم، وقد تم إعطاء الأوامر للسفارات الإسرائيلية في الخارج لطرحها في البلدان التي تتواجد فيها هذه السفارات. خارجياً، بعد أسبوعين من الآن ستعقد الجهتان اللتان نظمتا المؤتمر ندوة أخرى عالمية في نيوريوك على هامش أعمال الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة، بهدف لفت نظر الرأي العام العالمي لهذه القضية.

الوثيقة الرسمية الإسرائيلية تعتبر أن اليهود في البلدان العربية هجرّوا قسراً من بلدانهم، ولم يسمح لهم يأخذ ممتلكاتهم أو بيعها، وتقدّر عددهم ﺑ856 ألفاً منهم 600 ألف هاجروا إلى فلسطين، والباقون انتشروا في أمريكا وكندا وأوروبا. من وجهة نظر مجلس الأمن القومي الإسرائيلي: فإن اللاجئين اليهود امتلكوا آنذاك 700 مليون دولار تقدّر حالياً ﺑ6 مليارات دولار.

المجلس يعتبر أن عدد اللاجئين الفلسطينيين هو 600- 700 ألف، أملاكهم قدرت آنذاك ﺑ450 مليون دولار، أي ما يوازي الآن 4 مليار دولار. لذلك فإن التعويض على الطرفين، يجب أن يتم وفقاً لنسبة 3:2 لصالح اليهود من قبل صندوق دولي للتعويض يجري إنشاؤه. كل ذلك على قاعدة رفض إسرائيل المطلق لعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم.

أيضاً على قاعدة قانون يتوجب أن تتبناه الأمم المتحدة، بعد أن سنّه الكونجرس الأمريكي ويطلب من الأونروا تقديم تقرير سنوي عن الأحياء من اللاجئين الفلسطينيين من الذين هاجروا طوعاً من فلسطين في عام 1948 (فالوثيقة لا تعترف مطلقاً بأنه جرى تهجير قسري لهم)، دون الأبناء والأحفاد لأولئك، فهؤلاء من وجهة نظر إسرائيل والكونجرس لا تنطبق عليهم شروط اللاجئين. الكونجرس ربط تقديم المساعدة الأمريكية للأونروا بإعداد التقرير.

تصوروا الخطة الهادفة إلى تبديد حقوق اللاجئين الفلسطينيين الذين هجرّتهم إسرائيل قسراً وبعد مذابح عديدة، ارتكبتها بحقهم، من مدنهم وقراهم في فلسطين، ولم تعترف بقرار الأمم المتحدة الذي أتاح لهم حق العودة، والذي ربط الاعتراف الدولي بإسرائيل في الأمم المتحدة بقبولها للقرار. الخطة الإسرائيلية تهدف إلى إثارة قضية ما يسمى ﺑ"اللاجئين اليهود" دولياً، وبمساعدة الولايات المتحدة والدول الحليفة لها، قادرة على إثارتها دولياً وتبنيها في الأمم المتحدة، مع العلم أن الموساد الإسرائيلي قام بتفجيرات في الكنس والأحياء اليهودية في المدن العربية في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات، من أجل حث اليهود على الهجرة إلى إسرائيل. كذلك عقدت إسرائيل اتفاقيات سرية مع بعض النظم العربية آنذاك مثلاً: نوري السعيد في العراق، ومؤخرا النميري في السودان (قبل بضع سنوات) للعمل على تهجير اليهود الفالاشا إلى إسرائيل. كمثل على التفجيرات نورد: (حادث تفجير الكنيس مسعودة في العراق عام 1950، التفجيرات في مصر).

هذا ما لا نقوله نحن فقط، بل مصادر وكتابات إسرائيلية منها اسرائيل شاحاك. لجنة يهود العراق في إسرائيل رفضت الربط الإسرائيلي بين قضية اللاجئين الفلسطينيين وقضيتهم، وأصدرت بياناً (شكرت) فيه إسرائيل على اعترافها بهم كلاجئين بعد 60 عاماً أي في هذه المرحلة - شريطة أن يتم الاعتراف بالاشكنار أيضاً كلاجئين "لكي لا ترسل إسرائيل لهم وحدهم فِرًقْ عوز المختصة بمطادرة اللاجئين". إنها مسرحية إسرائيلية في غاية الهزلية، لكنها ربما بعد سنوات عديدة تنقلب إلى قضية يتبناها المجتمع الدولي.

وثيقة مجلس الأمن القومي الإسرائيلي تزعم أيضاً: أن قرار التقسيم الصادر في عام 1947 طلب إحصاء أعداد اللاجئين. إسرائيل فقط (تصوروا) انتهت من هذا الإحصاء عملياً في عام 1968. بالطبع لم تكن قضية "اللاجئين اليهود" مطروحة لا في الأمم المتحدة ولا في إسرائيل في نهاية الأربعينيات وبداية الخمسينيات ولا الستينيات. باختصار جرت صياغة مفهوم "اللاجئين اليهود" اولاً وابتدأت الحركة الصهيونية وإسرائيل واللوبي الصهيوني في أمريكا والمؤتمر اليهودي العالمي في التفكير بطريقة يتم التخلص فيها من قضية اللاجئين الفلسطينيين، وحقهم في العودة المثبت في قرار الأمم المتحدة رقم 181 الذي نص على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى مدنهم وقراهم وديارهم. لم يذكر القرار قضية ما يسمى ﺑ"اللاجئين اليهود" لا من قريب أو من بعيد، لأن هذه القضية ليست موجودة في الأساس. بعد التفكير تمخضت عقول تلك الأطراف عن ولادة قضية "اللاجئين اليهود".

الوثيقة الإسرائيلية تقترح أيضاً: أن تقوم إسرائيل بإلقاء المسؤولية في قضية "اللجوء المزودج" على الجامعة العربية والدول العربية أيضاً، فهذه مسؤولة مباشرة عن اللجوء اليهودي. زعماؤها شجعوا ولم يمنعوا العنف ضد اليهود ودفعوا نحو طردهم وهم لم يسمحوا لليهود بالخروج مع أملاكهم، واجبروهم على الهجرة بدون حمل شيء، "وهكذا تسببت الدول العربية بخراب جاليات عريقة تعود إلى 2500 سنة". بالطبع إسرائيل اعتمدت على تزوير كل الحقائق التي تدّعيها، تختلق حقائق جديدة وتزورها بطريقة ابتزازية.

نتمنى لو أن الدول العربية تقطع الطريق على إسرائيل، وتصدر قراراً بعودة اليهود الذين كانوا فيها، إليها، شريطة تخليهم عن جنسياتهم الإسرائيلية. في نفس الوقت تطالب المجتمع الدولي وإسرائيل بتطبيق ذات القرار بالنسبة لعودة اللاجئين الفلسطينيين. إسرائيل تخترع هذه القضية أيضاً في ذات الوقت الذي سيثار فيه موضوع: قبول فلسطين في الأمم المتحدة كدولة غير عضو (مراقبة) وبذلك ستقوم بالتشويش المقصود على هذه القضية. نتمنى على الجامعة العربية والمنظمات الحقوقية والقانونية العربية، وكل من هو معني فلسطينياً وعربياً وإنسانياً ودولياً: بإثارة زيف شعار "اللاجئين اليهود"، وبذل الجهود لتوضيح استحالة الربط بين قضية موجودة فعلياً وإنسانياً وهي قضية اللاجئين الفلسطينيين العادلة والمعترف بها من الأمم المتحدة، وبين قضية مختلقة جملة وتفصيلاً وهي قضية "اللاجئين اليهود" المزعومة، من خلال النشاطات السياسية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11105
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178898
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر670454
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45732842
حاليا يتواجد 3584 زوار  على الموقع