موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

تصاب الأمة بمصاب مسيحييها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يحكى أن الرئيس الراحل حافظ الأسد طلب من بطريرك الروم الأورثوذوكس هزيم أن يعلن موقفاً من أحداث حماة، في بداية عقد الثمانينات من القرن الماضي، فما كان من الأخير سوى أن رد بالقول: “أنت بهذا تدعوني، سيادة الرئيس، إلى خرق العهدة العمرية”. إذا صحت معطيات خبر الحادثة المروي،

يكون بطريرك الروم الأورثوذوكس قد تجنب الوقوع في مطب اصطدام المسيحيين العرب بإخوتهم المسلمين العرب، الشركاء في الوطن والتاريخ، ولو كان الاصطدام باللسان. ولعله - إن صحت الحادثة- قال ما قال وهو يعاني الأكلاف الباهظة التي دفعها لبنان من اصطدامه الأهلي الذي بدأ في ربيع العام 1975، ونذر الوقيعة بين أقباط مصر ومسلميها في عهد السادات وعهد مبارك. وإذا كان الخوف المشروع على الوجود والمصير (هو) ما ميز سلوك المسيحيين العرب، في المشرق العربي ومصر، فهو لم يكن عندهم خوفاً من إخوانهم المسلمين، الذين عاشوا معهم في أمان ووئام، ووصلت العلاقات بينهم - في أحيان كثيرة- إلى مصاهرتهم، وتسمية أبنائهم بأسماء الصحابة وقادة الفتوحات (حتى أن رجلاً من حجم مارون عبود اسمى ابنه البكر محمداً)، وإنما كان خوفاً من فعل مغرضين - من الخارج أو من الداخل- قد يستغلون التنوع الديني، في بلاد المشرق، فيسعون في تفجير علاقات التساكن والترابط التي جمعت بين أهل الوطن الواحد.

 

وليس صدفة أن يجتمع رأي القادة الروحيين للطوائف المسيحية العربية، في بلاد المشرق، مثل بابا الكنيسة القبطية الراحل (البابا شنودة)، وبطريرك الروم الأورثوذوكس هزيم، والبطريرك الماروني بشارة الراعي، وآخرين غيرهم، على وجوب التمسك بالعلاقة المسيحية- الإسلامية علاقة تساكن وتعايش، لأن ذلك السبيل الوحيد إلى حفظ الأوطان من خطر التفتت والتفكك، بل لأن هذه العقيدة التشاركية طاعنة في العمر - وتاريخية- عند المسيحية العربية. فالقادة الروحيون هؤلاء سليلو تقليد مسيحي عربي قديم في التمسك بالعيش داخل إطار العلاقة بين أتباع الديانتين، هم حفدة المسيحيين الأول الذين استقبلوا الفاتحين العرب بالأحضان، وفتحوا لهم ديار الشام ومصر لتخليصهم من الحكم البيزنطي، وحاربوا في جيوشهم لرد الغزوة الصليبية المقبلة من الخارج، وهم حفدة المسيحيين العرب النهضويين، في القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، الذين كتبوا تاريخ الثقافة العربية (البستاني، فرح أنطون..) وتاريخ الإسلام ومدنيته (جرجي زيدان)، وطوروا اللسان والآداب العربية (فارس الشدياق، أديب إسحق، جبران، أبوماضي، ميخائيل نعيمة..)، وهم حفدة القوميين العرب الأول، الذين أبدعوا - بشكل خلاق- الفكرة العربية في مواجهة الرابطة العثمانية، ثم إنهم صناع فكرة الجماعة الوطنية منذ عقود.

لم يصب المسيحية العربية أذى من المسلمين، لأن تعاليم دينهم تمنعهم من أن يمسهم أحد بسوء، ولأن تقاليد تاريخ التسامح في الإسلام تقدم لهم السوابق والمثالات التي بها تكون الأسوة ويكون الاقتداء، ولأنهم أبناء الأمة الواحدة، المتعددة الديانات والمذاهب، ثم لأن المسيحيين قدموا للأمة والوطن رموز العقل والثقافة والإبداع والوطنية، ناهيك عن أن المسلمين لم يصبهم أذى من إخوتهم المسيحيين العرب. لم يتأذ المسيحيون العرب إلا من الأجانب، منذ الغزاة الصليبيين القدامى وحتى الغزاة الجدد، وكانت أثمان الاذاية فادحة عليهم، وهل من فداحة وهول خطب أكثر من أن يقتلعوا من أرضهم وأوطانهم التي عاشوا فيها منذ مئات السنين؟ فلقد اقتلع ثلاثة أرباع المسيحيين الفلسطينيين من وطنهم نتيجة الغزوة الصهيونية، وسياسات التهويد والتضييق والقمع، فتشردوا في الجوار وفي أصقاع الأرض كافة، وهاجر قرابة نصف المسيحيين من لبنان خلال السبعة والثلاثين عاماً، منذ انفجار الحرب فيه بهندسة أمريكية - صهيونية، وما تولد منها من حروب فرعية انتقلت إلى داخل المناطق المسيحية في لبنان، بين قواها المتصارعة، واقتلع قرابة مليوني مسيحي من العراق بعد غزوه واحتلاله في العام 2003، وتهجر عشرات الآلاف من مسيحيي سوريا من ديارهم نتيجة الأحداث التي تجري في البلد، وخوفاً من تصفيات دموية من جماعات متطرفة تتهمهم بموالاة النظام.. إلخ.

ورب قائل إن ما أصاب المسيحيين العرب من خطوب لم يكن، دائماً، من فعل قوى أجنبية تستخدم “الأقليات” في سياساتها تجاه المجتمعات العربية، وإنما أصابهم ما أصابهم من جماعات دينية (إسلامية) متطرفة، كما حصل للأقباط في مصر، وللمسيحيين في العراق، وكما يحصل اليوم لهم في سوريا، وإذا كان الاستدراك لا يخطئ الحقيقة، فهو قد يخطئ إذا ما نسبت اعتداءات هؤلاء المتطرفين إلى الإسلام. وكما أن المسلمين، أيضاً، أصابهم أذى في الأنفس والأموال من هؤلاء المتطرفين، يصيب المسيحيين العرب من جنون أولئك ما يصيبهم، فليس للدين، إذن، دخل في المسألة وإن سيق للتغطية، من قبيل فرض الجماعات الدينية المتطرفة الجزية على المسيحيين في الأحياء التي وقعت تحت سيطرة سلاحهم. وكما في البيئات المسلمة جماعات متطرفة، وجدت جماعات متطرفة نظير الأولى في البيئات المسيحية، وإلا ماذا نسمي المليشيات المسيحية في لبنان التي أعملت قتلاً في الفلسطينيين وفي اللبنانيين، مسلمين ومسيحيين؟ وهل سنتهم الدين المسيحي بأنه السبب في إرهاب جماعاته المتطرفة؟

من حق المسيحيين العرب أن يخشوا على مصيرهم أمام هذه الأمواج من الضغوط الأجنبية على المجتمعات العربية لتمزيق روابطها الداخلية، وتفجير تناقضاتها الصامتة، وأمام هذا الطوفان غير المسبوق من التفكير التكفيري المتطرف والمسلح. ومن حقنا جميعاً، كمواطنين وكديمقراطيين، أن نخشى على مصيرهم الذي هو مصير مجتمعاتنا وسلمها المدنية. وعلى قضية المسيحيين أن لا تبقى مسيحية، تحملها عنهم قياداتهم الروحية، بل أن تصبح قضية عامة يحملها المسلمون حتى لا تصبح طائفية وإنما مسألة وطنية وقومية عامة. هذا هو المسلك الوطني والديمقراطي السليم الذي ينبغي أن لا نخطئ الطريق إليه.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

نتنياهو جبان ومخادع

د. فايز رشيد

| السبت, 15 سبتمبر 2018

    «نتنياهو جبان».. هذا ما كتبه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري في مذكراته التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3685
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105701
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر618217
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57695766
حاليا يتواجد 2221 زوار  على الموقع