موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

اختراع بريطاني للعرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم تكن سياسة “النأي بالنفس” اختراعاً لبنانياً، ولا فلسطينياً أو عربياً، بل كان اختراعاً بريطانياً، اخترعته بريطانيا العظمى خصيصاً للعرب . حدث ذلك بعد أن قسمت اتفاقية سايكس- بيكو المشرق العربي، ووضعته عصبة الأمم بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى تحت الانتدابين البريطاني والفرنسي، حيث إن مصر في ذلك الوقت محكومة باتفاقية 1936 البريطانية . بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، واقتراب انتهاء فترة الانتداب ومنح الكيانات العربية التي رسمتها اتفاقية سايكس- بيكو “الاستقلال”، كان لا بد للاستراتيجية الاستعمارية أن تضمن استمرار ما رسمته الاتفاقية، وما خططت بريطانيا له مما يجب أن تكون عليه هذه الكيانات بعد الحصول على “الاستقلال” . من هنا جاءت فكرة إنشاء “الجامعة العربية” .

 

 

ولم يكن ممكناً أن تتخلى بريطانيا، بعد انتهاء الحرب الثانية، عن نفوذها في المنطقة العربية، لكنها كانت مضطرة للتخلي تدريجياً عن الجزء الأكبر منه لزعيمة الغرب الجديدة، الولايات المتحدة الأمريكية . المهم، بالنسبة لموضوعنا، هو أن بريطانيا التي كانت تعرف جيداً أين تكمن مصالح الغرب، كانت تعرف ما يجب أن تكون عليه الكيانات العربية الجديدة، ووجدت ضالتها في فكرة تأسيس “الجامعة العربية” التي وضعت في ميثاقها “البند الخطير” الذي نص على أن الدول الموقعة عليه تتعهد ب “عدم التدخل في الشؤون الداخلية” للدول الأعضاء . كان غرض بريطانيا من وضع هذا “المبدأ” المحافظة على ما أسست له اتفاقية سايكس- بيكو و”وعد بلفور” من جهة، والمحافظة على ما أرسته فترة الانتداب من “تركيبات” سلطوية من جهة أخرى . كان غرضها أن تكرس تجزئة المشرق العربي، وأن ترسي ما يمنع قيام أي نوع من الوحدة أو الاتحاد بين كياناته العربية، لتبقى ضعيفة وعاجزة عن الدفاع عن نفسها (حماية ل “دولة “إسرائيل”“ الوليدة ومشروعها الصهيوني في المنطقة)، وفي حاجة إلى الحماية التي قدرت أنها ستكون غربية، فتحفظ للغرب نفوذه فيها وعليا .

كان “مبدأ عدم التدخل” الأب الروحي، والجذر الضارب في العمق، لسياسة “النأي بالنفس” التي بزغ نجمها مع “الربيع العربي”، لكنها كانت طيلة السنوات الماضية قيد التنفيذ والاستخدام . وهو الذي كرس التجزئة والقطرية، وخلق المشكلات في طريق توثيق العلاقات العربية- العربية، وبث الخلافات وعمقها بين الأنظمة . وبفضله لم تستطع التغيرات الكبيرة، من ثورات وانقلابات وحروب، أن تغير من “ثوابت” سايكس- بيكو شيئاً .

لقد حولت هذه السياسة حدود سايكس- بيكو إلى حدود نهائية، تتقاتل الدول المتجاورة بسبب أمتار، فكل يحتفل بعلمه، و”عيد استقلاله”، ويستحضر عكاظاً عند الحديث عن “السيادة”، تاركاً العدو الصهيوني يقتطع ما يشاء، ويهدد ما يشاء من الأرض العربية، دون أن يجد مواجهة حقيقية، على الرغم من معاهدات “الدفاع المشترك” وقراراتها، والكلام الكثير عن “الأمن القومي العربي” المليئة بها وبه ملفات مؤتمرات القمة العربية وأدراج الجامعة العربية .

مرة أخرى، لم تكن سياسة “النأي بالنفس” اختراعاً عربياً، بل كانت اختراعاً بريطانياً تبنته الأنظمة العربية، وتمسكت به لأنها رأت فيه أفضل وسيلة لحماية مصالحها، وإطلاقاً ليد حكامها، كل في حدوده . وفي الحقيقة، حولت هذه السياسة الكيانات العربية إلى “مزارع”، يديرها ويتصرف فيها و بها الحاكم والطبقة الحاكمة كما يشاء وتشاء، في الوقت الذي جعلت من الشعوب العربية مجرد كم مهمل لا علاقة له بالإنسانية، وعمال بالسخرة بالكاد يحصلون على ما يكفي لإبقائهم أحياء قادرين على خدمة الحكام وطبقتهم . ومن هنا، تحديداً، بدأ الاستبداد، وحمل معه الفساد والإفساد للطغم المستفيدة، والعبودية للشعوب العربية التي أصبح دورها أن تتفرج، كل بدوره، على ما تلاقيه الشعوب العربية الأخرى على أيدي حكامها، حتى يأتيها الدور لتتفرج .

لكن مبدأ “عدم التدخل”، مع ذلك، لم يكن شاملاً بالنسبة للأنظمة العربية، فكل نظام قادر على التدخل في شؤون الأنظمة الأخرى . كان يتدخل، سراً أو من تحت الطاولة، وليس لصالح الشعب العربي المعني، بل لصالحه وصالح المتعاونين معه . والمحزن أن ذلك التدخل كان، في معظم الأحيان، بوعي أو بدونه، لصالح “العدو القومي”، والدول الاستعمارية، وبالتعاون معه أو معها، بصرف النظر عن العناوين التي توضع لتبرير ذلك التعاون . ولأن الجميع متفقون على أن “لكل مزرعته”، أصبح “خروجاً عن النص” أن يساند شعب عربي شعباً عربياً آخر يتعرض في وقت ما للقتل . وحتى في المؤتمرات “الفولكلورية” التي تعقدها الحكومات العربية لا يتفقون على شيء، إلا إذا كان يحمي مصالح الحكام . وليس غريباً، في هذا السياق، أن تكون مؤتمرات وزراء الداخلية، هي المؤتمرات الوحيدة التي تعقد في وقتها وتخرج عنها قرارات قابلة للتنفيذ، خلافاً لكل المؤتمرات الأخرى، بما فيها مؤتمرات القمة .

لكن وعلى الرغم من السياسات القطرية التي انتهجتها الأنظمة طيلة العقود المنقضية، والتي عملت على تقطيع الأواصر بين الشعوب العربية، وجهدت في أن تصوغها وتصنعها كما تريد الأنظمة، فإن استطلاعاً للرأي يطرح على الشعوب سيظهر حقيقة موقفها الذي ليس أدل عليه من هذه الانتفاضات التي اندلعت في مشرق الوطن العربي ومغربه . وحتى تلك التي لم تنتفض بعد، لا يختلف موقفها عن مواقف التي انتفضت . ولا يطعن في مغزى هذه الانتفاضات أن تحقق، اليوم، أهدافها، أو لا تحقق .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21293
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54757
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر713856
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55630335
حاليا يتواجد 2488 زوار  على الموقع