موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أوباما ورومني.. ونحن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يبق إلاّ بضعة أسابيع على المعركة الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة، حيث يتبارى فيها الرئيس الحالي من الحزب الديمقراطي باراك أوباما وينافسه من الحزب الجمهوري ميت رومني. ولاتزال أجهزة قياس الرأي العام والمؤسسات الإعلامية مستغرقة في تقليب الاحتمالات والأرقام من خلال المؤشرات والدلالات، للبرامج والسياسات، لكنّ الوقت مازال مبكراً لمعرفة وجهة الناخبين الأمريكان وتوقيت الساعة الانتخابية وكيف سيتحرّك رقّاصها، حيث لم تبدأ المعركة الانتخابية الحقيقية بعد؟

 

لم ينزل المتبارون إلى الساحات الرئيسة للمواجهة، على الرغم من المهرجانات والتجمّعات والاحتفالات التي أخذت طريقها إلى التنظيم في العديد من الولايات الأمريكية، لحشد وتعبئة الناخبين، لا سيّما التائهين أو الذين لم يقرّروا وجهتهم بعد، ومن سينتخبون، وهؤلاء يمثلون “منطقة الوسط”، التي تبدو الحاسمة أحياناً، ففي العديد من الانتخابات الرئاسية الأمريكية، تتم المنافسة الحقيقية على هذا القطاع الذي يعده بعض خبراء الانتخابات والسياسة الأمريكية لا يتجاوز اﻟ5% أو أكثر قليلاً، وهو الذي يقرر التصويت في اللحظات الأخيرة، مرجّحاً هذا الرئيس أو منافسه.

وتعتمد الانتخابات في الكثير من الأحيان على المنافسة والمباراة والبراعة التي يتقدّم بها المرشحان المتنافسان، وإضافة إلى هذه العوامل فثمة مقدار مهم لمدى قدرتهما على التقاط بندولية الشارع وتوجهاته، وتحريك عواطفه واندفاعه صوب هذا البرنامج أو ذاك، باختيار ما يعبّر عن طموحه أو ما يدغدغ بعض ما يحلم به أحياناً، من خلال ضخّ إعلامي هائل.

وحسبما يبدو وما هو راشح من أخبار وتعليقات، ستكون المعركة حامية الوطيس، بل وشرسة، حيث يحاول زعماء جناح الصقور في الحزب الجمهوري، التعبير بوضوح عن توجهاتهم، بل وبعض خططهم، ولا سيّما في اﻟ100 يوم الأولى، فيما إذا وصل ميت رومني إلى البيت الأبيض، خصوصاً في ميدان السياسة الداخلية، ولا سيّما بشأن القطاعين الصحي والتعليمي وغيرهما، حيث يرى الحزب الجمهوري، أن إجراءات حكومة أوباما بشأنهما أسهمت في تعميق الأزمة الاقتصادية والمالية التي ضربت العالم، وبشكل خاص ما تركته من تأثيرات خطرة على الولايات المتحدة واقتصادها ومستقبلها ونفوذها الدولي.

ولهذا فإن الحزب الجمهوري يتحرك للضغط باتجاهين: الأول ضد برنامج الرعاية الاجتماعية، لاسيما الصحية، الذي يعدّ أهم مكتسبات الرئيس أوباما، ويحاول التيار المحافظ في الحزب الجمهوري، العمل على إلغائه حيث كان نقطة جذب وشدّ قوية لكثير من الفئات المتضررة والمنتفعة منه على حد سواء. والثاني يتعلق بإعادة النظر بموضوع الضرائب التصاعدية التي فرضها الرئيس أوباما على الأغنياء، في محاولة منه لتعديل ميزان الضرائب الاجتماعي، آخذاً في الحسبان مصالح الشرائح الطبقية الأكثر فقراً، خصوصاً الفئات الضعيفة وأصحاب الدخل المحدود، بل إن هناك ملايين عدة يُعَدّون تحت خطّ الفقر، الأمر الذي حاول به أوباما والحزب الديمقراطي كسب هذه الفئات من السكان، في حين أن الحزب الجمهوري يعمل للتخفيف من الضغوط التي تعرّضت لها الرأسمالية الأمريكية، وبشكل خاص فئاتها العليا حيث فرضت عليها الضرائب التصاعدية، داعياً إلى إعادة النظر بتلك الإجراءات.

المسألتان تشكّلان محورين لمعركتين فاصلتين، لاسيما أن كلتيهما وبشكل خاص موضوع الضرائب، له علاقة بتخفيض النفقات الحربية، حيث ينصبّ اتهام الجمهوريين للرئيس أوباما على تخفيضه النفقات الدفاعية بنحو 500 مليار دولار، وهو خفض يمتد لمدّة عشر سنوات اعتباراً من العام المقبل 2013 وبمعدّل 50 ملياراً سنوياً. ويرون أن سياسة أوباما تهاونت في موقعين رئيسين: الاضطرار إلى الانسحاب من العراق وعدم الحزم إزاء الملف النووي الإيراني، وهم يوجهون انتقادات شديدة إلى سياسته، لاسيما من جانب الجماعات الموالية ﻟ”إسرائيل” واللوبي الصهيوني، ومن طرف المجمّع الحربي- الصناعي!

ويحاول الجمهوريون لفت الانتباه أيضاً إلى المشكلات الخارجية، رابطين إياها بالنهج العام لسياسة أوباما داخلياً وخارجياً، وهم يركّزون على المديونية وعجز الموازنة العامة ونقد الإجراءات بخصوص نظام الضمان الصحي، وصولاً إلى إعادة تسخين الحرب الباردة مع روسيا العدو التقليدي، كما جاء في خطاب رومني في وارسو، ومروراً بالتصدي لمحاولات الرئيس الروسي بوتين العودة بالدب القطبي ليلعب دور الاتحاد السوفييتي القديم، وإن كان الأمر بعيداً عن الاعتبار الأيديولوجي، ولكن المصالح هي ذاتها، سواء اختلفت روسيا مع الصين كما في السابق أو اتفقت معها كما تحاول اليوم، وظهر الأمر جلياً بالتنسيق في مواقفهما بشأن الأزمة السورية في مجلس الأمن وخارجه.

ولكي تظهر واشنطن سطوتها حسب الحزب الجمهوري، فإن سياسته ستقوم على تشجيع الحصول على عقود تسليح وعقود تجارية، خصوصاً للسلع والبضائع التي تحدث فوارق في ميزان المدفوعات والموازين التجارية، مثل الطائرات غير الحربية (التجارية) وتكنولوجيا محطات الطاقة وتوليدها واستخدام الألواح الشمسية وغير ذلك.

أما بصدد الموقف من “إسرائيل” فإنه يمكن القول بغض النظر عن التفاوت بين أوباما ورومني بشأن دعم “إسرائيل” وتشجيعها على المضي في مشروعها، لاسيما بخصوص القدس “العاصمة الموحدة والأبدية”، فيمكن اعتباره موقفاً أمريكياً، إلاّ أنه يلتقي في نهاية المطاف عند ثوابت محدّدة، قوامها حماية “إسرائيل” والدعوة إلى العودة إلى طاولة المفاوضات بين الفلسطينيين و”الإسرائيليين”، وفقاً لمشروع الدولتين الذي سبق أن طرحه الرئيس الأمريكي كلينتون وتبنّاه الرئيس جورج بوش الابن في السنتين الأخيرتين من الدورة الثانية لرئاسته، والذي استمر على حاله في رئاسة أوباما.

وسواء فاز أوباما أو رومني، فالمشروع بخطوطه العامة سيبقى يراوح في مكانه طالما تستمر “إسرائيل” في مواقفها المتعنتة إزاء القبول بإقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للبقاء والعيش، ورفضها حل مشكلة اللاجئين وحقهم في العودة والتعويض، وامتناعها عن هدم جدار الفصل العنصري وعدم قبول ترسيم الحدود والعودة إلى حدود العام 1967 بما فيها القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية، وعدم التوّقف عن بناء المستوطنات أو تفكيكها.

وتلك مطالب تمثّل الحد الأدنى وهي جميعها تقريباً، إضافة إلى قضايا أخرى، تندرج في إطار ما يسمى بالشرعية الدولية، لاسيما القرار 181 لعام 1947 المعروف بقرار التقسيم، إضافة إلى قرارات مجلس الأمن 242 لعام 1967 و338 لعام 1973 والقرار 425 بخصوص لبنان والقرار الخاص بعدم شرعية ضم القدس من جانب الكنيست “الإسرائيلي” لعام 1980 والقرار الخاص بعدم شرعية ضم الجولان لعام 1981 وغيرها من القرارات.

ولهذا فإن فوز أوباما أو رومني سوف لا يغيّر كثيراً من الموقف الأمريكي إزاء القضية الفلسطينية، وسيلعب كل منهما الدور المطلوب من جانب اللوبي الصهيوني الذي سيكون عاملاً مهماً في وصوله إلى سدة الرئاسة، خصوصاً أن هذه المرحلة تتطلب الضغط على مصر لكي تستمر سياساتها بشأن اتفاقيات كامب ديفيد مع “إسرائيل” 1978- 1979، وكي لا تتحول موجة الربيع العربي إلى عامل ضغط شعبي لإلغائها أو تعديلها، ولهذا سارعت قيادة أوباما إلى إقامة علاقات مع الحكم الجديد في مصر وتونس وليبيا واليمن، واستمرت تلوّح بالقروض الأمريكية لمصر، خصوصاً في هذا الظرف بالذات حيث يعاني الاقتصاد المصري من تصدعات خطرة، بسبب الفساد المالي والإداري المزمنين، فضلاً عن نهب المال العام والفوضى التي أعقبت نجاح الثورة، وعن عمليات التخريب المعلنة وغير المعلنة.

وإذا كان اللوبي الصهيوني فاعلاً، فللأسف الشديد، هناك غياب لأي لوبي عربي، كما أن البلدان العربية بما تملكه من إمكانات هائلة مالية واقتصادية وموارد طبيعية وسيولة نقدية، مجتمعة أو منفردة، لم تلعب الدور الذي يمكن أن يؤثر لمصلحة القضايا العربية ومنها القضية الفلسطينية، والأمر ينسحب أيضاً على البلدان الإسلامية، حتى إذا ما واجهت إحداها مشكلة ما هرعت للبحث عن تضامن ودعم يكون وقته متأخراً أو غير مناسب. علينا معرفة بندول الساعة الانتخابية ومواقيت دقّها، لكي يتم التحرك بالاتجاه الصحيح دبلوماسياً وقانونياً واقتصادياً وسياسياً، وإلاّ فإن قضايانا ستستمر إلى ما لا نهاية من دون حسم ومن دون حلول، بل ستزداد تعقيداً وتراجعاً سواء بقي أوباما أو جاء رومني.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32088
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع262689
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر626511
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55542990
حاليا يتواجد 2310 زوار  على الموقع