موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ثلاثة مكامن قوة للمعارضة العراقية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

المقصود بالمعارضة العراقية الأطراف والشخصيات التي وقفت ضد الاحتلال الأمريكي للعراق منذ عام 2003، ولم تغير من مواقفها وقناعاتها، ورفضت جميع الإغراءات والضغوط للانزلاق في العملية السياسية أو مهادنة الاحتلال الأمريكي ومن عمل وتعاون معه، وقبل الحديث عن مكمن القوة للمعارضة العراقية،

لا بد من إشارة مهمة، إذ يقع الكثيرون في خطأ فاحش، عندما يطلقون في بعض الأحيان كلمة (معارضة) على الشركاء في العملية السياسية، التي صنعها الأمريكيون منذ عام 2003 وحتى الآن، ولا يمكن وضع هذه الأطراف أو الشخصيات تحت عنوان (المعارضة)، لأنهم شركاء في كتابة الدستور (الكارثة في أكتوبر عام 2005) وهم مؤمنون بالعملية السياسية، وإن اعترضوا على فقرة أو قرار، فيكون ذلك لتعارضه مع مصالحهم الآنية والشخصية، ولا علاقة له بما يعيشه العراق من دمار وخراب وسفك للدماء ونهب لمئات المليارات من ثرواته.

 

أما المعارضة العراقية الحقيقية فهي التي وجدت في الاحتلال منذ بدايته خطرا كبيرا على العراق، حاله حال جميع الاحتلالات في التأريخ قديمه وحديثه، وأخذت هذه المعارضة اتجاهين متقاربين في البداية، فالبعض اختار المعارضة السياسية فقط، أما غالبية الأطراف والشخصيات المعارضة الأخرى، فقد اتفقت على أن الاحتلال الأمريكي للعراق يجب أن يواجه بمعارضة سياسية، على أن تدعم بصورة مطلقة المقاومة المسلحة، وتردد البعض من المعارضين في تأييد ودعم المقاومة المسلحة في السنة الأولى من الاحتلال، إلا أن معارك النجف والفوجة ضد القوات الأمريكية عام 2004 وفضيحة التعذيب في أبو غريب (مايس 2004)، قد تكفلتا بإزاحة المنطقة الرمادية، فاتجهت قوى المعارضة صوب مسار واحد يؤمن بالمقاومة المسلحة المدعومة من القوى المعارضة، وجميع هذه القوى والشخصيات رفضت الدخول في العملية السياسية أو التنازل عن اشتراطات مشروعها الوطني.

ويمكن تحديد ثلاثة عوامل قوة للمعارضة العراقية الحالية، وهي:

الأول: فشل أحزاب السلطة في تعويض ثمن قبولها بالعمل تحت راية الغازي المحتل الأمريكي من خلال تقديم (رفاهية وخدمات وتنمية حقيقية للشعب العراقي)، ما أوقع هذه الأحزاب والشخصيات تحت عجلة النقد اللاذع والواسع من قبل شرائح المجتمع العراقي، وينقسم الذين يتعرضون لهذا الانتقاد إلى فئات (علماء دين وأحزاب قبلوا العمل تحت حماية ومظلة الأمريكيين الغزاة، ومعارضين سابقين طالما تحدثوا عن نضال وجهاد لإزاحة النظام السابق للإتيان بالمنجزات الكبيرة للعراق، ومثل ذلك حال المعارضين العلمانيين والقوميين، والفئة الثالثة الذين هرولوا وركبوا موجة العملية السياسية، وفي الوقت الذي اتفق فيه هؤلاء جميعا على أن مهامهم ونشاطاتهم ستتكفل بانتقالة خطيرة في حياة العراقيين، فإن الرأي العام العراقي وبعد عشر سنوات من التجربة القاسية والمؤلمة، لم يجد في خطاب هؤلاء جميعا أي تطبيق على أرض الواقع، ما دفع بالكثيرين إلى البحث عن أصحاب الخطاب- الرؤية القائلة إن أي عملية سياسية في ظل الاحتلال لا تعدو كونها لخدمة مشروع المحتلين، الذي لا يمكن أن يلتقي مع المشروع الوطني، وهذا ما يتأكد الآن في العراق، وبقدر ما ينهك ذلك جرف أطراف العملية السياسية، فإنه يقوي ويدعم الحضور الشعبي اللمعارضة التي تعرضت لمختلف أنواع المطاردة والاعتقال والتعذيب والتهجير، وبالمقابل لم يتوقف التلويح بالإغراءات للانخراط في أتون الحكومة والعملية السياسية، إلا أن التمسك بالمبدأ تقدم على كل ذلك.

الثاني: التنازع والتنافر بين أقطاب العملية السياسية الذي برز حال إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قراره بسحب القوات الأمريكية نهاية عام 2011، وعدم قدرة السياسيين والحكوميين على الجلوس على طاولة واحدة، أكد فشل المنظومة بأسرها وفي مقدمتها (المرتكز) المتمثل بالحكومة التي وصفها أقوى الشركاء (مسعود البرزاني) بالحكومة الفاشلة، وهو تعبير يحمل بين طياته الكثير من الكوارث التي تعيث تدميرا وتخريبا وفسادا في هذا البلد.

الثالث: بلد مثل العراق، تعرض إلى نكبات متداخلة، احتلال ودمار وتهجير وفقر وانتهاكات غير مسبوقة، وقبل ذلك سرقة مئات المليارات من أمواله (دخلت ميزانية العراق حتى نهاية عام 2011 أكثر من 700 مليار دولار)، لا بد أن يتوقف الرأي العام فيه عند معايير دقيقة، أهمها مفهوم الوطنية والمواطنة وطبيعة النظرة المجتمعية لكل الذين قبلوا التعاون مع المحتل الأمريكي، وبالمقابل حجم الاحترام ما يحتله من مكانة اجتماعية ووطنية الذي وقف ضد المحتلين وحمل السلاح لإخراجهم من أرضه، وثبات الرؤية ودقة القراءة السياسية والأخلاقية للمعارضين الذين وجدوا منذ البداية خطورة العملية السياسية على وحدة العراق أرضا وشعبا، فتصدى لها المعارضون بذات القوة التي واجه فيها المقاومون الاحتلال الأمريكي وقواته، التي زاد عددها خلال سنوات الاحتلال على مليوني جندي ومتعاقد، كما اعترف بذلك الرئيس الأمريكي أوباما، واستطاعوا في نهاية المطاف إخراجهم من العراق.

قد تكون بعض الأوراق ما زالت في حالة خلط جزئي، إلا أن قراءة تأملية للشارع العراقي المشوش بعض الشيء، تكشف نقاط الضعف الكثيرة التي تعتري العملية السياسية التي تقف حتى هذه اللحظة بفعل الرعب الجمعي للأجهزة الأمنية، وهذا العامل وحده يمثل أقوى عامل على ضعف وتهرؤ العملية السياسية والحكومة، بالمقابل تحظى المعارضة العراقية باحترام وقبول واسع لثباتها ورفضها لإغراءات دنيوية على حساب الأهل والبلد ومستقبل الأجيال.

******

wzbidy@yahoo.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2384
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63985
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر544374
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54556390
حاليا يتواجد 2430 زوار  على الموقع