موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أروع وأقصر جملة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عاد كاتب أمريكي يذكرنا بظاهرة تثير الانتباه، وبخاصة انتباه أبناء جيلي الذين تعلقوا وهم صغار بأهداب كلمة كثيرا ما ناموا واستيقظوا وهم يحلمون بها. كلمة نطقوها همسا وعلنا ورددوها شعرا ونثرا وغناء وموسيقى، ويتوقون الآن لسماعها ولو لمرة واحدة بشرط أ

ن تحمل نفس معناها ويكون لها الوقع نفسه. أما الكلمة فهي «أحبك» وأما الظاهرة فهي تلك الرسائل الإلكترونية، من تويتر إلى فيس بوك إلى الرسائل النصية، التي ينتهي أغلبها بعبارة I love you وأحيانا Luv u فقط.

 

●●●

شعرت من قراءتي للسطور التي كتبها الكاتب الأمريكي jim Sallijshأنه يتألم، وإن لم يجاهر. يحكى أنه يسمع أحيانا، ولا يتنصت على مكالمات هاتفية تجريها ابنته، ابنة الرابعة عشرة. لاحظ أنها أنهت معظم مكالماتها بعبارة «أحبك» بالإنجليزية طبعا، قالتها في نهاية مكالمة مع زميلة لها في المدرسة يعرف بالتأكيد أنها لا تطيق رؤيتها وتتهرب من الرد على رسائلها وتتجنب الخروج معها، وقالتها في نهاية مكالمة مع زميل لها يعرف، أيضا بالتأكيد، أنه لا تربطه بابنته أكثر من علاقة تبادل الكراسات والاشتراك في نشر نميمة أو أخرى. وفي مرات كثيرة كانت «أحبك» هى العبارة التى ختمت بها مكالمتها مع أستاذ الأدب الإنجليزي الذي يكبرها بسنوات كثيرة وتحمل له التقدير الذي يستحقه أستاذ محترم.

بدأ ينتبه لمحادثات بقية أفراد العائلة وزملائه في العمل ابتداء من رئيسه الأعلى نزولا إلى سكرتيرته الخاصة. هنا أيضا لم تختلف النهايات، الحديث في الشئون العادية مثل محادثة زوجته مع جارتها التي انتهت بالتعبير عن حبها لها مستخدمة نفس العبارة «أحبك»، والرئيس الأعلى أنهى محادثته الهاتفية مع السيدة المساهمة في رأس المال وعضو مجلس الإدارة بعبارة «أحبك». ومن خلال باب مكتبه المفتوح معظم الوقت سمع سكرتيرته تنهى جميع محادثاتها الرسمية والخاصة بهذه العبارة السحرية، «أحبك،» وإن استبدلتها أحيانا بعبارة أحضنك أو أقبلك.

●●●

عدت أراقب ما يحدث عندنا فقد تعودنا على أن ما يبدأ في الغرب، بخاصة في أمريكا، سرعان ما يصل إلينا مخترقا أفعالنا أو مؤثرا فيها، سمعت «أحبك» تتردد بين المتخاطبين باللغات الأجنبية، وقد وجد كثيرون ترجمة لائقة لها وصاروا يستخدمونها بكثرة. ولا أنكر أن الألم الذي كان واضحا بين سطور ما كتبه الكاتب الأمريكي انتقل لي خلال زياراتي التي تكررت في الآونة الأخيرة لصفحات الرسائل الالكترونية، وخلال استماعي، ولا أقول تنصتي، على محادثات الصغار والكبار داخل الدوائر التي أتحرك فيها.

هذا الألم يتحول إلى صدمة حين أقارن أو أتأمل. أعرف كثيرين نشأوا في بيوت وارفة بالحب. كانت الكلمات وكذلك النظرات المتبادلة في أرجائها تشي بالحب، كان الحب أساس التعامل دون النطق باسمه. لا أذكر أن عبارة أحبك كانت ذائعة التداول، كنا فقط ننطق بها في لحظات الفرح العارم والحزن الشديد، فكانت في أحيان حافزا ذهبيا وكانت في أحيان أخرى بلسما نادرا وناجعا.

«أحبك» كانت عبارة غالية عاش كثير من الناس على أمل أن يأتي يوم ينطقون بها جهرا في وجه من يستحقها، أو همسا في إذن من نتمنى أن يستحقها. ولكن جاء يوم نعيشه، صار الناس يستخدمونها كتحيات الصباح أو المساء واللقاء والوداع، ففقدت تميزها. ننطق بها أو نكتبها لمن نحب ولمن لا نحب، نكتبها بالحروف نفسها وننطقها بالنبرة نفسها لا نفرق بين من نحب ومن لا نحب.

●●●

يبررون استخدام عبارة «أحبك» في نهايات أغلب الرسائل بأنه يعكس حالة الوحدة التي يشعر بها الناس هذه الأيام، وسببه، أي سبب الشعور بالوحدة، هو الإقبال الكثيف من الكثيرين على إحلال اللقاءات الالكترونية محل اللقاءات الإنسانية. الناس تتبادل الأحضان والقبلات عبر الإنترنت، وكثير من هؤلاء فقدوا متعة تبادل اللمسات والنظرات التي تسبق أو تعقب الأحضان والقبلات. لهذا السبب يشعرون بالوحدة فيعالجونها بمزيد من «الحب» اللفظي أو الخائلى.

●●●

نشرت شيرى تيركيل كتابا يعبر عنوانه عن مضمونه أحسن تعبير، العنوان هو «نشعر بالوحدة ونحن معا.. لماذا نتوقع أكثر من التكنولوجيا ونتوقع أقل من بعضنا البعض». تقول شيرى في كتابها إن الشعور بالوحدة هو الذي يدفع بأولادنا وبناتنا إلى أن يختتموا رسائلهم الإلكترونية بعبارة «أحبك»، وهو نفسه الذي يدفع بالكثيرين والكثيرات إلى استخدام هذه العبارة في أحاديثهم العادية، وهم لا يقصدونها حرفيا أو عاطفيا.

●●●

لم تعد عبارة أحبك «تعنى ما كانت تعنيه، ولا حتى ما يجب أن تعنيه. أسأنا إليها حين وضعناها حيث لا يجب أن تكون. سحبناها من الصدور ووضعناها على طرف اللسان. نسينا أنها في زمن العاطفة كانت أقوى «جملة في كلمة» في قاموس العرب، جملة مفيدة من فعل وفاعل ومفعول به في كلمة واحدة.. «أحبك».

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10760
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع10760
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر709389
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54721405
حاليا يتواجد 2213 زوار  على الموقع