موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

سيناء وبداية التحدي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وفقاً لمصادر “إسرائيلية” عديدة،فإن رئيس وزراء حكومة العدوالصهيوني نتنياهو بعث رسالة “شديدة اللهجة” إلى القيادة المصرية عبر الإدارة الأمريكية، يطالبها فيها بسحب فوري للدبابات والمدرعات التي أدخلها الجيش المصري إلى شمال سيناء،كجزء من الحملة العسكرية

المصرية ضد خلايا الإرهاب . كما طالبت “إسرائيل” بأن تتوقف مصر عن إدخال قوات جيش دون تنسيق مسبق.مما سبق، يمكن الاستنتاج أن إدخال القوات المصرية دبابات ومدرعات مؤخراً إلى سيناء،لم يتم بالتنسيق مع “إسرائيل” ولا حتى مع الولايات المتحدة،بدليل سرعة الإدخال، فما كادت العملية الإرهابية تتم على الجنود المصريين في معبر رفح، حتى تمت التغييرات في الجيش المصري،وإدخال المعدات القتالية.جاء ذلك وسط إيحاءات حكومية مصرية بإمكان إخضاع اتفاقية كامب ديفيد للتعديل،وتصريح لوزير الإعلام المصري قال فيه إن الحكومة المصرية لن تقوم بالتطبيع مع “إسرائيل” . إحدى مآسي اتفاقية كامب ديفيد وملحقاتها موافقة السادات على التحديد “الإسرائيلي”،لعدد ونوعية الأسلحة المصرية التي يمكن إدخالها إلى سيناء، والمقتصرة على أعداد قليلة من القوات المسلحة،والشرطة وبأسلحة خفيفة فقط، ما لا يسمح لمصر بممارسة أية سيادة فعلية على صحراء واسعة ومترامية الأطراف . وبالتأكيد،فإن إدخال هذا الكم من الدبابات والمدرعات إلى سيناء كان مقصوداً من القيادة السياسية المصرية الجديدة التي تشعر بلا موضوعية وخطأ هذا التحديد “الإسرائيلي”،ولذلك أرادت ممارسة السيادة الفعلية على أرض الواقع لملاحقة تجمعات سلفية مسلحة جعلت من أهدافها:ضرب المواقع المصرية،كما حصل في سيناء مؤخراً.وقد تحدثت تحليلات كثيرة عن ارتباط الضربة بتخطيط مشترك مع الموساد،وهذا ليس مستبعداً.الخطوة المصرية وفقاً للقانون الدولي لا تشكل خرقاً لبنوده، فسلطة دولة تريد ممارسة الحماية لأراضيها ونشر القوات المصرية في سيناء، ليس موجهاً ضد “إسرائيل”.الرئيس مرسي كان قد أعلن مراراً في بداية تسلمه مهامه الرئاسية، أن مصر ستحافظ على كل الاتفاقيات الدولية التي وقعتها، وأنها تريد السلام، بما يعنيه ذلك من التزام باتفاقية كامب ديفيد الموقعة مع “إسرائيل”.

القضية ليست مدرعات ودبابات تم إدخالها إلى سيناء، ومهما بلغ عددها، تظل محدودة (فهي وفقاً للعديد من الخبراء العسكريين ليست كافية لشن حرب على الكيان الصهيوني ولا حتى في المستوى الأدنى)، وإنما في تلك الحساسية “الإسرائيلية” الكبيرة تجاه الحكم الجديد في مصر،وهذا هو السبب الذي جعل الدولة الصهيونية تتردد في شكل الرد المناسب على ما تراه “خروقاً خطرة” لاتفاقية كامب ديفيد.

من ناحية ثانية،ووفقاً لصحيفة “معاريف” فإن الحكومة “الإسرائيلية” طلبت التدخل الأمريكي بعد أن “تضرر التنسيق الأمني الوثيق الذي كان قائماً من قبل بين الجانبين . ونقلت الصحيفة عن مصدر “إسرائيلي” رفيع المستوى قوله “إن “إسرائيل” مشغولة البال كثيراً بالدبابات المصرية في شمالي سيناء، وتعدّ ذلك خرقاً فظيعاً لاتفاق السلام مع مصر” . ذلك الأمر يوحي ويؤكد، أن التنسيق العسكري والأمني كان في أوجه إبّان حقبتي الرئيسين السابقين: السادات ومبارك، وإن هذا التنسيق لم يعد قائماً في عهد الرئيس مرسي.

إن رواد التنسيق مع الدولة الصهيونية هم بضعة أسماء: رئيس المخابرات المصرية الأسبق المُتوفى عمر سليمان،الذي زار تل أبيب مرات كثيرة، ومنهم أيضاً المشير طنطاوي والفريق عنان اللذان تمت إحالتهما على التقاعد بعد هجوم رفح .

الصحافة “الإسرائيلية” وصفت هذه الخطوة بأنها ثورة “قام بها مرسي في الجيش، فالإثنان كانا يُعدّان من المخلصين لاتفاقية كامب ديفيد، وللعلاقات المصرية - “الإسرائيلية”، وكذلك بالنسبة إلى العلاقات مع الولايات المتحدة . الأسف “الإسرائيلي” لإزاحتهما من منصبيهما وإحالتهما على التقاعد، يدلل على أن حقبة جديدة بدأت في العلاقة مع “إسرائيل” وعنوانها “اللاتنسيق”.

بالنسبة إلى اتفاقية كامب ديفيد، فليس منتظراً أن يقوم الرئيس المصري بإلغائها، لاعتبارات كثيرة منها التحدي الاقتصادي الذي تواجهه مصر، والمديونية الكبيرة لها، والفساد، وثراء الكثيرين في العهود السابقة على حساب أغلبية الشعب المصري من الفقراء، والضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على مصر مستغلةً ما تسميه المساعدات الأمريكية لها والبالغة ملياراً ونصف المليار دولار سنوياً، وغيرها و غيرها . حزب الحرية والعدالة الذي انتمى إليه مرسي (استقال من الحزب بعد فوزه بالرئاسة)، كان واضحاً في هذه النقطة في المباحثات المتعددة التي جرت بينه وبين الولايات المتحدة في واشنطن والقاهرة، وهي في أنه لن يقوم بإلغاء الاتفاقية مع “إسرائيل”.لكن ليس منتظراً أن تعود العلاقات المصرية - “الإسرائيلية” في عهد الرئيس مرسي إلى ما كانت عليه في حقبتي السادات ومبارك .“إسرائيل” حتى في ظلّهما نظرت إلى مصر وتزايد تسليح جيشها باعتبارها عدواً، فكيف بها في عهد مرسي؟ يبقى القول:إن مصر في هذه الخطوة تدرك ردود الفعل “الإسرائيلية”، لكنها بالرغم من ذلك قامت بإدخال قواتها إلى سيناء، الأمر الذي يفتح باباً للتحدي في العلاقة مع الدولة الصهيونية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10612
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153312
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر899786
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032218
حاليا يتواجد 2960 زوار  على الموقع