موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

سيناء وبداية التحدي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وفقاً لمصادر “إسرائيلية” عديدة،فإن رئيس وزراء حكومة العدوالصهيوني نتنياهو بعث رسالة “شديدة اللهجة” إلى القيادة المصرية عبر الإدارة الأمريكية، يطالبها فيها بسحب فوري للدبابات والمدرعات التي أدخلها الجيش المصري إلى شمال سيناء،كجزء من الحملة العسكرية

المصرية ضد خلايا الإرهاب . كما طالبت “إسرائيل” بأن تتوقف مصر عن إدخال قوات جيش دون تنسيق مسبق.مما سبق، يمكن الاستنتاج أن إدخال القوات المصرية دبابات ومدرعات مؤخراً إلى سيناء،لم يتم بالتنسيق مع “إسرائيل” ولا حتى مع الولايات المتحدة،بدليل سرعة الإدخال، فما كادت العملية الإرهابية تتم على الجنود المصريين في معبر رفح، حتى تمت التغييرات في الجيش المصري،وإدخال المعدات القتالية.جاء ذلك وسط إيحاءات حكومية مصرية بإمكان إخضاع اتفاقية كامب ديفيد للتعديل،وتصريح لوزير الإعلام المصري قال فيه إن الحكومة المصرية لن تقوم بالتطبيع مع “إسرائيل” . إحدى مآسي اتفاقية كامب ديفيد وملحقاتها موافقة السادات على التحديد “الإسرائيلي”،لعدد ونوعية الأسلحة المصرية التي يمكن إدخالها إلى سيناء، والمقتصرة على أعداد قليلة من القوات المسلحة،والشرطة وبأسلحة خفيفة فقط، ما لا يسمح لمصر بممارسة أية سيادة فعلية على صحراء واسعة ومترامية الأطراف . وبالتأكيد،فإن إدخال هذا الكم من الدبابات والمدرعات إلى سيناء كان مقصوداً من القيادة السياسية المصرية الجديدة التي تشعر بلا موضوعية وخطأ هذا التحديد “الإسرائيلي”،ولذلك أرادت ممارسة السيادة الفعلية على أرض الواقع لملاحقة تجمعات سلفية مسلحة جعلت من أهدافها:ضرب المواقع المصرية،كما حصل في سيناء مؤخراً.وقد تحدثت تحليلات كثيرة عن ارتباط الضربة بتخطيط مشترك مع الموساد،وهذا ليس مستبعداً.الخطوة المصرية وفقاً للقانون الدولي لا تشكل خرقاً لبنوده، فسلطة دولة تريد ممارسة الحماية لأراضيها ونشر القوات المصرية في سيناء، ليس موجهاً ضد “إسرائيل”.الرئيس مرسي كان قد أعلن مراراً في بداية تسلمه مهامه الرئاسية، أن مصر ستحافظ على كل الاتفاقيات الدولية التي وقعتها، وأنها تريد السلام، بما يعنيه ذلك من التزام باتفاقية كامب ديفيد الموقعة مع “إسرائيل”.

القضية ليست مدرعات ودبابات تم إدخالها إلى سيناء، ومهما بلغ عددها، تظل محدودة (فهي وفقاً للعديد من الخبراء العسكريين ليست كافية لشن حرب على الكيان الصهيوني ولا حتى في المستوى الأدنى)، وإنما في تلك الحساسية “الإسرائيلية” الكبيرة تجاه الحكم الجديد في مصر،وهذا هو السبب الذي جعل الدولة الصهيونية تتردد في شكل الرد المناسب على ما تراه “خروقاً خطرة” لاتفاقية كامب ديفيد.

من ناحية ثانية،ووفقاً لصحيفة “معاريف” فإن الحكومة “الإسرائيلية” طلبت التدخل الأمريكي بعد أن “تضرر التنسيق الأمني الوثيق الذي كان قائماً من قبل بين الجانبين . ونقلت الصحيفة عن مصدر “إسرائيلي” رفيع المستوى قوله “إن “إسرائيل” مشغولة البال كثيراً بالدبابات المصرية في شمالي سيناء، وتعدّ ذلك خرقاً فظيعاً لاتفاق السلام مع مصر” . ذلك الأمر يوحي ويؤكد، أن التنسيق العسكري والأمني كان في أوجه إبّان حقبتي الرئيسين السابقين: السادات ومبارك، وإن هذا التنسيق لم يعد قائماً في عهد الرئيس مرسي.

إن رواد التنسيق مع الدولة الصهيونية هم بضعة أسماء: رئيس المخابرات المصرية الأسبق المُتوفى عمر سليمان،الذي زار تل أبيب مرات كثيرة، ومنهم أيضاً المشير طنطاوي والفريق عنان اللذان تمت إحالتهما على التقاعد بعد هجوم رفح .

الصحافة “الإسرائيلية” وصفت هذه الخطوة بأنها ثورة “قام بها مرسي في الجيش، فالإثنان كانا يُعدّان من المخلصين لاتفاقية كامب ديفيد، وللعلاقات المصرية - “الإسرائيلية”، وكذلك بالنسبة إلى العلاقات مع الولايات المتحدة . الأسف “الإسرائيلي” لإزاحتهما من منصبيهما وإحالتهما على التقاعد، يدلل على أن حقبة جديدة بدأت في العلاقة مع “إسرائيل” وعنوانها “اللاتنسيق”.

بالنسبة إلى اتفاقية كامب ديفيد، فليس منتظراً أن يقوم الرئيس المصري بإلغائها، لاعتبارات كثيرة منها التحدي الاقتصادي الذي تواجهه مصر، والمديونية الكبيرة لها، والفساد، وثراء الكثيرين في العهود السابقة على حساب أغلبية الشعب المصري من الفقراء، والضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على مصر مستغلةً ما تسميه المساعدات الأمريكية لها والبالغة ملياراً ونصف المليار دولار سنوياً، وغيرها و غيرها . حزب الحرية والعدالة الذي انتمى إليه مرسي (استقال من الحزب بعد فوزه بالرئاسة)، كان واضحاً في هذه النقطة في المباحثات المتعددة التي جرت بينه وبين الولايات المتحدة في واشنطن والقاهرة، وهي في أنه لن يقوم بإلغاء الاتفاقية مع “إسرائيل”.لكن ليس منتظراً أن تعود العلاقات المصرية - “الإسرائيلية” في عهد الرئيس مرسي إلى ما كانت عليه في حقبتي السادات ومبارك .“إسرائيل” حتى في ظلّهما نظرت إلى مصر وتزايد تسليح جيشها باعتبارها عدواً، فكيف بها في عهد مرسي؟ يبقى القول:إن مصر في هذه الخطوة تدرك ردود الفعل “الإسرائيلية”، لكنها بالرغم من ذلك قامت بإدخال قواتها إلى سيناء، الأمر الذي يفتح باباً للتحدي في العلاقة مع الدولة الصهيونية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29673
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228819
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر718032
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49373495
حاليا يتواجد 3471 زوار  على الموقع