موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مع الأخضر إبراهيمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خطرت لنافي «الشروق» قبل عام أو أكثر فكرة عقد لقاءات مع أشخاص نجحوا. كان الهدف أن نقدم تجاربهم كنماذج لشباب اهتزت ثقته بكثيرين من قادة الفكر والسياسة المنتمين إلى أجيال سابقة. فكرنا أن يعقد اللقاء خارج المكاتب والغرف المغلقة وبعيدا عن الرسميات

والشكليات المقيدة للحرية الكاملة، وقررنا أن نأخذ بتجربة صحيفة فاينانشيال تايمز فنستضيف شخصية نجرى معه أو معها حوارا على غداء في مطعم من المطاعم أو على فنجان قهوة مع الحلوى في مقهى هادئ.

اندلعت ثورة يناير ولم يسمح الوقت ولا الظروف بإجراء حوارات من هذا النوع باستثناء الحوار الذي أجريته مع نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية ونشرته «الشروق»في عدد يوم 16 يناير 2012. كانت «الشروق» وقاعاتها قد تحولت بعد اندلاع الثورة إلى ساحات لحلقات نقاش ودوائر حوار ضمت أعدادا غفيرة من كبار السن وصغاره. هنافي «الشروق» وعلى امتداد شهور عديدة تفاعلت الأجيال كما لم تتفاعل من قبل، وانصهرت التجارب مع المطالب وخرجت إلى مدن مصر وميادينها همم وعزائم أقوى مع همم وعزائم أخرى كانت قد سبقتها لتمارس على الأرض ومع الواقع أعمالا شهدت الدنيا بروعتها. كانت لحظات تفوقت فيها الهمم على دواعي الإحباط وانكشف الجوهر والمعدن.كان الأخضر إبراهيمي على قائمة النماذج التي وعدت «الشروق» نفسها بطرحها على الأجيال العربية الجديدة. وقع عليه اختيارنا لشهرته التي اكتسبها من خبرتهفي السلك الدبلوماسى الجزائري، ومن سمعته كخبير عالمىفي تسوية النزاعات الدولية وبخاصة النزاعات الداخلية الناتجة عن فتن وثورات وحروب أهلية. أهّلته هذه الخبرة ليختاره كوفي أنان، أمين عام الأمم المتحدة، مستشارا له، وليحظى بثقة الكثيرين من رجال الدولة في الغرب وإفريقيا والعالم العربي وأواسط آسيا. وهو ابن ثورتين عريقتين، ابن طبيعي لثورة الجزائر وابن بالتبنى لثورة مصر عام 1952، وهو المراقب لثورة يناير في مصر وغيرها من ثورات الربيع، راقبها منبهرا بفرحة وبقى إلى اليوم منبهرا ولكن بألم.

•••

تعددت محاولات إجراء الحوار مع الأخضر إبراهيمي. اتفقنا قبل ثورة يناير على لقاء في فرنسا وتأجل لظروف مرضه. والتقينا بعد الثورة مرارا وكنافي كل مرة نؤجل تسجيل الحوار لانشغالات الطرفين أو لظروف تتعلق بالثورة حتى جاء يوم أبلغني الدكتور نبيل العربي ، أمين عام جامعة الدول العربية، أنه يفكر في تشكيل مجموعة عمل تساعده في بلورة أفكار لتطوير الجامعة العربية، أملا في أن يأتي يوم تساير فيه الجامعة التطورات الهائلة في مجالات التنظيم الدولي والإقليمي. أراد أن تتطور الجامعة وأمانتها ومنظماتها بالدرجة التي تتطور بها قطاعات تكنولوجيا الاتصال والدبلوماسية متعددة الأطراف والدور المتعاظم للمجتمع المدني العالمي والإقليمي والتحولات الكبرى في النظام الدولي. كان الأمل أن يوافق الأخضر إبراهيمي على قيادة هذه المجموعة التي فكر الأمين العام مع الإبراهيمي أن تضم عبد الإله الخطيب وزير الخارجية الأردني السابق والمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للثورة الليبية، وعبد الرحمن العطية الدبلوماسي القطري المخضرم ووزير الدولة والأمين العام السابق لمجلس التعاون الخليجي وغسان سلامة وزير الثقافة اللبناني الأسبق وأحد كبار مستشاري الأمين العام للأمم المتحدة ومؤسس المعهد الدولي للدراسات الدولية في باريس ونبيل فهمي السفير السابق لمصر بالولايات المتحدة ومدير معهد الدراسات الحكومية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وعز الدين شكري فشير الدبلوماسي المصري وأستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية والروائي اللامع والناشط السياسي ومنهم كاتب هذه السطور. قررت أن أستغل فرصة اجتماعاتنا المتكررة وإقامة الأخضر في القاهرة لمدد متفاوتة واتفقنا على عقد لقاء خاص في ضيافة صحيفة «الشروق». فكان هذا الحوار.

•••

بدأت علاقتي بالأخضر إبراهيمي منذ سنوات غير قليلة. قابلته لأول مرة مصادفة مع أصدقاء مشتركين في مقهى نايت آندد أي بفندق سميراميس قبل أن يهدم ويشيد مكانه سميراميس آخر مختلف المزاج والروح والمعمار والرقى. كان المقهى في ذلك الحين ملتقى عديد المثقفين والمفكرين. كنت خلال إقاماتى في الخارج أسمع عن الأخضر، هذا الشاب المتفجر ثورة وطموحا وثقة بثورة الجزائر والثورة المصرية وبالأمة العربية. كنتفي الهند عندما تردد اسمه أمامي لأول مرة. وفى الصين سمعت عنه الكثير مما ضاعف حرصي على أن أتعرف عليه عن قرب. أثار فضولي بصفة خاصة ما سمعته عن علاقته بجمال عبد الناصر «الذي كان يرتاح إلى الاستماع إليه» ــ حسب ما قيل لى من شخص كان قريبا من الاثنين. لم أسأله حينذاك، أيام مقهى نايت آندد أي، عن هذه العلاقة ولكنى انتهزت فرصة لقاء صحيفة الشروق لأعترف له بأن فضولي لمعرفة الإجابة ما زال بالقدر الذي كان عليه قبل ثلاثين عاما، بالإضافة إلى ما استجد من فضول لمعرفة تفاصيل الظروف التي قادته من جبال الجزائر إلى مصر وهو شاب في مقتبل العمر.

•••

«وصلنا في عام 1956، محمد بن يحيى وأنا، كممثلين لطلبة الجزائر في مؤتمر يعقد في إندونيسيا لطلبة أفريقيا وآسيا.في ذلك الوقت كانت أفريقيا وآسيا تغليان بالثورة ضد الاستعمار وكنا نعيش آفاقا جديدة لم تكن موجودة قبل مؤتمر باندونج. لم نكن، بن يحيى وأنا، ننوى العودة إلى الجزائر وكانت خطتنا أن نبقى في القاهرة بعد عودتنا من إندونيسيا لنقيم في مكتب جبهة التحرير الجزائرية في القاهرة. وفى القاهرة وصلتنا تعليمات بأن يتوجه محمد بن يحيى إلى يوغوسلافيا ليدير مكتب الجبهة هناك، وأبقى أنافي القاهرة لأتعلم الإنجليزية قبل تسلمي العمل مديرا لمكتب الجبهة في نيودلهي، وهو ما لم يتحقق إذ سرعان ما قررت الجبهة تعيين شاب آخر من شباب الثورة واسمه شريف جلال لهذه المهمة».

•••

توقف الأخضر عن السرد ليرد من هاتفه المحمول على مكالمة دولية. كانت فرصة لأتأمل شريط ذكريات فرض نفسه على مخيلتي بينما الأخضر يتحدث في الهاتف. تذكرت نيودلهي حين كان شريف جلال ممثلا لجبهة التحرير في نيودلهي، وكان كلوفيس مقصود، وهو حاليا يتولى رئاسة مركز الجنوب في واشنطن، وهو أيضا أحد كتاب «الشروق» المرموقين، زميلا زائرا يعد لشهادة الدكتوراه في معهد الدراسات الدولية في نيودلهي عاصمة الهند. تذكرت كيف استطاع شريف جلال أن يكون نجم المجتمع في العاصمة الهندية مستفيدا من سحر الثورة الجزائرية ومن ذكائه المتقد وجاذبيته التي سحر بها جميلات نيودلهي والسلك الدبلوماسي. وقد بلغني بعد أن تركت الهند أن مجتمع السينما في هوليوود اختطفه وأنه انغمس في حياة أخرى لا علاقة لها بالثورات والنضالات واختفى تماما من الساحة السياسية.

•••

تخلص الأخضر من المكالمة الهاتفية ليستطرد قائلا إنه سافر إلى جاكرتا عندما بلغه نبأ مرض صديقه محمد بن يحيى وتسلّم العمل هناك ممثلا لجبهة التحرير الجزائرية في دول منطقة جنوب شرق آسيا. كان عمره في ذلك الحين لم يتجاوز الثانية والعشرين. ومن إندونيسيا نقل إلى القاهرة مبعوثا للحكومة الجزائرية المؤقتة، حيث كان العمل لا يتوقف ليل نهار لإنشاء وزارة خارجية تتولى الشئون الدبلوماسية للثورة والحكومة المؤقتة. وفى شهر مارس 63 تقرر أن يشغل منصب سفير الجزائر في القاهرة.

•••

عندما يتحدث الأخضر عن «قاهرة» تلك الأيام تلمع عيناه حنينا وحبا وانبهارا. «أذكر أنى لم أضع الكرافتة، خلال معظم السنوات التي قضيتهافي القاهرة، كنا نقضى الليل في بيت أو آخر أوفي «نايت آند دأي» حتى الفجر، لويس عوض ومحمد عودة ورمسيس يونان وانجي رشدي ولطفا الخولى وأحمد بهاء الدين وآخرين. كنت قريبا جدا من هيكل ولطفي ومحمد سيد أحمد. كانت أياما ساحرة زاخرة بالنشاط والفكر والفن والأدب، وهى الأيام التي أقمت فيها شبكة علاقات واسعة بمثقفي ومفكري البلاد العربية، وبخاصة سوريا والعراق ولبنان. وإن نسيت لن أنسى الندوة التي عقدناها في الجزائر في مايو 1967، أي قبل الحرب هناك وخلال انعقاد الندوة أعلن عبد الناصر إغلاق خليج العقبة. كانت كافة فصائل الحركة القومية العربية موجودة، كان هناك عبد الخالق محجوب وكمال جنبلاط. هناك خرجت فتح إلى العلن وتحدث فاروق القدومى باسمها لأول مرة، وكان هناك أحمد بهاء ولطفى الخولى، اللذان كلفتهما الحكومة المصرية بالتوجه من الجزائر إلى أوروبا لشرح الموقف المصري قبل الحرب. كان الأمل في الندوة أن تستمر مفتوحة لتتوحد من خلالها كافة الحركات السياسية في العالم العربي . لم يتحقق الأمل بل (اندفن) يوم 5 يونيه».

•••

استمر فضولي عن علاقة الأخضر بعبد الناصر يطالب بالمزيد. سألته عن عبد الناصر في تلك الأيام البائسة، أيام الهزيمة، فقال «يوم 4 يونيو كان عبد الناصر كالجبل الشامخ، ويوم 10 يونيو كان محطما. قبل 5 يونيو كانت أطول فترة يستطيع قريب منه أن يجلس معه مدة لا تزيد عن نصف ساعة. بعد 10 يونيو، كان يدعوني للقاءات يستمر بعضها أحيانا إلى ساعتين أو ثلاث كان يشعر بوحدة قاسية». انفتح الحديث عن عبد الناصر وما كان له أن يتوقف ببساطة. حدث ما توقعت فقد انتهز الأخضر الفرصة ليحكى الكثير عن دور عبد الناصر وحكومته في حركة الاستقلال الجزائرية. تحدث عن الدعم المالي والسياسي والتضحيات الكبار وحشد إمكانات مصر الدبلوماسية لخدمة ثورة الجزائر وثورات عدن وإفريقيا السمراء. تحدث باستفاضة عن شحنات السلاح.

هنا تدخلت فقاطعته. كنت قد سمعت مثل غيري من شباب تلك الأيام عن قصة عاطفية أبطالها سبعة، هم الثورة الجزائرية والمخابرات المصرية وسفينة تهريب سلاح وكرواتيا والإسكندرية وميليسيا والأخضر إبراهيمي. عرضت عليه ما سمعت وطلبت منه تصحيح معلوماتي عن هذه القصة وقصص أخرى.

•••

كان والد ميليسا قبطانا من كرواتيا رحل عنها عقب انتهاء الحرب إلى إيطاليا حيث عمل قبطانا لسفينة تجارية تملكها الملكة دينا عبد الحميد. وعندما نشبت ثورة الجزائر قرر الانغماس في أنشطتها والعمل من أجلها بأن وضع سفينته تحت مشيئة الثوار واستخدمها في نقل أسلحة من مصر للجزائر عبر إسبانيا. مات في البحر واستمرت زوجته وابنته تعيشان في الإسكندرية. يقول الأخضر إنه «فور أن نما إلى علم أحمد بن بيللا نبأ وفاة القبطان الذي قدم خدمات جليلة للثورة الجزائرية أوصاني بالأسرة خيرا. وقامت علاقة عاطفية مع الابنة توجت بزواجي منها، وهو الزواج الذي أثمر أحمد وريم الصحفية المرموقة في الفضائيات قبل أن تتزوج الأمير على بن الحسين ملك الأردن».

•••

تذكرنا معا مهمته في لبنان. عملنا معا في تونس وكنا نتجاور عملا ومسكنا. كان بيته مزارا شهيرا ليس فقط لأنه كان من البيوت الأثرية حيث البهو الرحب الذي تطل عليه كافة الغرف، ولكن أيضا لأنه كان المكان المفضل لجلسات المثقفين والسياسيين العرب والقيادات الفلسطينية. كنت هناك عندما كلفه الشاذلي القليبى ومجلس جامعة الدول العربية التوسط في الحرب الأهلية اللبنانية، وهى الوساطة التي كللت بالنجاح بانعقاد مؤتمر الطائف في 1991 الذي أنهى الحرب التي استمرت 17 عاما. عاش الأخضر منها ثلاثة أعوام أغلبها في فندق بريستول براس بيروت تحت القصف والتهديد بالقتل. وبعد لبنان، تولى مسئولية وزارة الخارجية الجزائرية لمدة عامين. ثم اختاره الأمين العام للأمم المتحدة مبعوثا خاصا في أفغانستان من يوليو 97 حتى أكتوبر 99 ورئيسا لبعثة الأمم المتحدة في كابول وتولى رئاسة المؤتمر الدولي في كابول، وبعد إقرار دستور أفغانستان في عام 2004 طلب منه الأمين العام تمثيله في العراق لمساعدة الحكومة الانتقالية. وخلال فترة توليه مسئولية أفغانستان وضع تقريرا عن مهمة حفظ السلام عرف بتقرير الإبراهيمي، وهو التقرير الذي تبنته قمة الألفية.

وقبل أفغانستان نفذ الأخضر مسئوليات كلفه بها الأمين العام للأمم المتحدة في هاييتي ثم في جنوب أفريقيا، وفى هذه الأخيرة ترك بصماته واضحة على عملية تصفية نظام التفرقة العنصرية وكان شاهدا على انتخابات 1994 وتولى نيلسون مانديلا السلطة، وهى الفترة التي يعتبرها الأخضر أسعد فترات حياته ويفخر بها. وأعتقد أن العلاقة التي قامت بينه ونيلسون مانديلا أثرت كثيرا في توجهاته وزادته فهما لمشكلات أفريقيا وقربا منها.

•••

لم تتح لي فرصة لقاء جديد بعد صدور قرار اختيار الأخضر ممثلا مشتركا للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية مكلفا بالأزمة السورية. أعرف أنه تردد طويلا قبل أن يعلن قبوله هذه المهمة وأجد له العذر. ولم تكن البداية مطمئنة فقد ووجه منذ الساعات الأولى بمناورات من جانبي الصراع بهدف امتحان صلابته ولزعزعة تفاؤله. لن أناقش هنا طبيعة المهمة وأنا غير متحمس لها، ولن أناقش أدوار أطراف الأزمة وأنا غير مرتاح لأدوارهم وتصرفاتهم، ولن أناقش نوايا بعض أجهزة الأمم المتحدة وأنا غير مطمئن لها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27026
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194819
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر686375
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45748763
حاليا يتواجد 2557 زوار  على الموقع