موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

تفاؤل الأجانب من "ثوراتنا"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أن “الثورات” التي أنجزناها منذ نهاية العام 2010، تريح الولايات المتحدة الأمريكية و”إسرائيل” وحليفاتها في أوروبا. لا واحدة من تلك الدول تخفي ارتياحها، بل نشوتها، مما جرى ويجري، على الرغم من أن تلك “الثورات” أطاحتْ أنظمةً عميلةً لها، لم تتوقف يوماً عن تقديم كل أنواع السخرة السياسية المطلوبة منها،

غير آبهة بالمقدسات الوطنية والقومية، ولا باحتجاجات الشعب والمعارضة. لعل تلك الأنظمة تستحق تلك النهاية الدراماتيكية، فهي بَنَتْ شرعيتها على خارج أجنبي يحميها من شعبها، ولم تتعظ بدروس السابقين لتدرك أن الرعاية الأجنبية ذات صلاحية تنتهي بنهاية صلاحية الأنظمة العميلة، ولو كانت لها ذاكرة تاريخية، لفطنت لحقيقة أن أنظمة كثيرة قبلها تخلى عنها “حماتها” الأجانب، في اللحظة الأخيرة، حين تبين لهم أنها باتت عبئاً عليهم وعلى مصالحهم، أو حين تبين لهم أن في وسع آخرين أن يحرسوا تلك المصالح أفضل مما تفعل هي. لذلك، تستحق خذلان الغرب لها وسقوطها. لكن مجتمعاتنا لا تستحق هذه النهاية التي آلت إليها الأمور فيها بعد “الثورة” والتي تطلق مشاعر الارتياح في الغرب والكيان الصهيوني، بل مشاعر الشماتة.

 

كل شيء في حقبة ما بعد “الثورة” يغري أمريكا و”إسرائيل” بالتفاؤل: لم يَنَل أحدٌ من “كامب ديفيد”، فهي ما زالت مقدسة وكأنها وثيقة الاستقلال الوطني لمصر! وهيلاري كيلنتون، وزيرة خارجية الولايات المتحدة، تبشر “الإسرائيليين” بأن الاتفاقية محفوظة الجانب، ولا خوف عليها من طارئ مفاجئ (كالذي حصل - مثلاً- للاتفاق اللبناني- “الإسرائيلى” (اتفاق 17 أيار): الذي أسقطته المقاومة اللبنانية والحركة الوطنية) فلقد سقط نظام مبارك، لكن “كامب ديفيد” لم تسقط معه، وكأنها لم ترتبط به ولم يرتبط بها إلى حدّ التماهي.

ولماذا لا تغري الأوضاع بالتفاؤل فيما تسلك غزة مسلك الضفة الغربية، فتعيد السلاح إلى غمده، وتزحف فيها هدنة لم تعرف لها شبيهاً منذ ربع قرن: منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى في ديسمبر/ كانون الأول من العام 1981، وفيما تقفل حدودها أمام فصائل المقاومة، وترفع الشعار السيئ، الذي رُفع في السابق في رام الله، بأن لا سلاح إلا السلاح “الشرعي”: أي سلاح حكومة الأمر الواقع في القطاع، وتُتْبع ذلك بمعاقبة من يخرق حال الهدنة السائدة، المحمية رسمياً من غزة، والمكفولة للأمن الصهيوني من قبل أطراف صديقة وشقيقة؟!

ولماذا لا تَحْمِل (الأوضاع) على تفاؤل الأجانب والأعداء فيما سوريا غارقة في حرب أهلية طاحنة ودموية، تزهق أرواح الشعب، وتدمر الاقتصاد والبنى التحتية، وتمزق النسيج الوطني والاجتماعي، وتُعْمِل في المجتمع التقسيم الأهلي على حدود الطائفة والمذهب، وفيما جيشها ينكفئ من الثغور إلى داخلٍ مسلَّح تَتَنَقَّل معاركه بين المدن والبلدات، وداخل الأحياء والحارات، وفيما أرضها وحدودها مستباحة أمام كل باحث عن “الجنة” على جثث السوريين من الوافدين من بقاع الأرض كافة؟

ثم لماذا لا تحمل هؤلاء على التفاؤل فيما النظام العربي - ومؤسسته الاقليمية (جامعة الدول العربية)- وضع قضية فلسطين، ومجمل قضايا الصراع العربي- الصهيوني، جانباً ولم يكلف نفسه عقد جلسة واحدة لمجلس وزراء خارجيته لمطالبة مجلس الأمن بإصدار قرارات، تحت الفصل السابع، بإلزام الدولة الصهيونية بتطبيق قرارات سابقة للمجلس، كالقرارين 242 و338، ولا حتى لمطالبته المجلس بإصدار قرار بفك الحصار “الإسرائيلي” عن المناطق الفلسطينية المحتلة، أو بإقامة ممرات آمنة في الضفة والقدس والقطاع لإغاثة ملايين المحاصرين، وإيصال الغذاء والدواء ومستلزمات الحياة الحيوانية؟!

لماذا لا يتفاءل هؤلاء إذا كان العرب قد دخلوا تجربة الحرب الأهلية بينهم: بالأسلحة كافة، من الإعلام إلى الرصاص، ومكنوا العدو من ديارهم ومستقبلهم، وأغدقوا شروط الراحة على الدولة الصهيونية بحيث تتفرغ لاستكمال سرقة الأرض، وتكثيف الاستيطان فيها، وتهويد القدس، وتقطيع أوصال المناطق المحتلة عام 67 بالطرق الالتفافية، وعزل الشعب الفلسطيني في مناطق اﻟ48 تمهيداً لتشريده تحت عنوان حماية يهودية الدولة؟!

لماذا يشقى الأهل، من هذا الذي جرى ويجري، ويرتاح الأعداء؟ كيف ترتدُّ “الديمقراطية” نصالاً على نحورنا وكنا أردناها خلاصاً لنا؟ كيف تبدأ ملحمتنا بمقاومة الاستبداد لتصل إلى الحرب الأهلية المعلنة والفتن الصامتة؟ كيف نستهل “الثورة” بشعار إسقاط النظام فينتهي بنا المطاف إلى إسقاط الدولة؟ هل أنجزنا “الثورة” لمصلحتنا أم لمصلحة غيرنا؟ هل كان الخلل في إرادتنا أم أن غيرنا نجح في أن يأخذ الأمور بين أيدينا؟ هل نحن أغرار ومخدوعون إلى هذا الحدّ؟.. إلخ.

أسئلة كثيرة، مشروعة، يفرضها واقع الحال التي نحن فيها اليوم، وتحمل عليها ملاحظة حالة الارتياح السائدة، في معسكر الغرب و”إسرائيل”، مما جرى ويجري، وحالة الحماسة - في ذلك المعسكر- إلى المزيد. ولقد كنا كتبنا، قبل نحو عام، وفي هذا المنبر، إلى أنه فاتنا الانتباه - في غمرة “الثورة”- إلى أن أحداً لم يرفع شعاراً ضد “إسرائيل” وأمريكا، طيلة أحداث “الثورات”، ولا أحرق العلم الصهيوني على جاري عادة المتظاهرين. بل شاهدنا وسمعنا من يكيل المديح لأمريكا على وقوفها إلى جانب “الديمقراطية” في بلادنا، وشاهدنا وسمعنا من يُطَمْئِن الكيان الصهيوني على “سِلْمِه” وعلى احترام ما أُبْرِم معه من اتفاقات! ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46453
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46453
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر814418
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49469881
حاليا يتواجد 4517 زوار  على الموقع