موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

سلطة الإعلام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل أسهم الإعلام في صناعة الربيع العربي؟ سؤال طالما ظل يتردّد بين مؤيّد ومندّد، فهناك من يبالغ بدوره لدرجة يعتبره صانع الربيع العربي، وهناك من ينفي عنه هذا الدور كلية، بل وحتى يسخر منه . ولعل لكلا الفريقين مبرّراته وأسبابه، إذ لا يمكن للجموع الشعبية الواسعة أن تتحرّك

لولا تراكمات على مدى عقود من الزمان في ظلّ شحّ الحريات وهدر الكرامة ونهب المال العام والفساد المالي والإداري . وفي الوقت نفسه فقد أسهم الإعلام، بما يمتلكه من أدوات حديثة وجديرة على التعبئة والتنظيم والإدارة والقيادة، وذلك بعد التحريض المباشر وغير المباشر، ولولاه لما كان بالإمكان حشد هذه الطاقات البشرية وبهذه الكثافة والسرعة، حيث كان الإعلام منظّماً ومحرّضاً ومعبئاً وداعية.

من كان يتصور أن مواقع التواصل الاجتماعي كال”يوتيوب” وال”فيس بوك” وال”تويتر” والمدوّنات الشخصية، هي مجال خصب لنشر وتعميم ذلك التفاعل الانفجاري الذي قاده الشباب بجدارة والذي أصبح بفعل حضوره ونفوذه وهيمنته قوة لم يعد بإمكان أية سلطة أن تقف بوجهها أو تواجهها. لقد أصبح لكل مواطن، شخص، إنسان، صحيفة أو صحف أو محطة إذاعة أو تلفزيون يشاركه فيها متطوعون، يقومون بالتحرير والتوزيع والنشر، العابر للقارات والبلدان والحدود، خصوصاً بما تضمنته تلك المواقع من معلومات وأخبار وصور ووثائق وشهادات هي الأكثر تأثيراً وحضوراً على نطاق كوني، لاسيما سرعة ودقة انتقالها وتبادلها وانسيابها وحرّية حركتها.

وأصبح بإمكان أي إنسان بما يحمله من كاميرا بسيطة ورخيصة وهاتف جوّال أن يكون صحافياً، ينقل خبراً من أقصى الدنيا إلى أقصاها بلحظة خاطفة . والصورة كما نقول في الإعلام خبرٌ، مثلما هي الوثيقة في البحث الأكاديمي، فما بالك بصور متحركة ومن الميدان مباشرة: حيّة وطازجة ومتواصلة.

لم يعد الإنسان، العادي، متلقياً للخبر فحسب، بل مشاركاً في صنعه وفي ترويجه ونقله، ولم تعد الأخبار الرسمية، المصاغة بعناية وحبكة هي التي تأتيه، بل صار هو الآخر متحكّماً بالخبر، مُرسلاً ومتلقياً وناقلاً وحاملاً ومحمّلاً له، مصححاً أو مدققاً أو عارضاً أو ناقداً أو معلّقاً أو مسجلا.

لم يعد الإنسان، لكي يصبح صحافياً، بحاجة إلى هوية صحفية من نقابة الصحافيين في بلده أو من اتحاد صحفي عربي أو إقليمي أو دولي، ولا يهم امتلاكه لأدوات تقنية، كما أنه ليس بحاجة إلى استوديوهات “للمنتجة” و”المكسجة” والقص والحذف والاستنساخ، وإلى كل ما له علاقة بتكنولوجيا الإعلام التي عرفها العالم لغاية أواخر الثمانينات أو حتى مطلع التسعينات.

الإنسان أصبح حرّاً ومتحرراً من تلك القيود، فهو لديه الأخبار الطازجة ينقلها من دون أية زيادة أو نقصان، من دون تركيب أو تعقيد أو أدلجة، إذ يمكنه الدخول على الشبكة العامة والاهتمام بالقضايا العامة وحضور الأماكن حيث لا يوجد فيها صحافيون محترفون أحياناً، ليغطّي أخباراً في غاية الأهمية ولينقل صوراً في غاية الجسامة والخطورة.

قبل نحو خمسة عقود من الزمان كانت الصدفة و حدها هي التي قادت إنساناً (شخصاً) يحمل كاميرا لكي يصبح اسماً صحفياً كبيراً ولامعاً، عندما استطاع “تأرخة” اللحظة التائهة حين أقدم مسلح غامض وغير معروف وفي ظروف ملتبسة على اغتيال الرئيس الأمريكي جون كنيدي في العام 1963 . ولعل البير كامو هو من أطلق على الصحافي “مؤرخ اللحظة”، هكذا تم “تأرخة” حدث اغتيال الرئيس الأمريكي، حين استطاع شخص مغمور تصوير ما حصل ليصبح صحافياً على رؤوس الأشهاد، وإن كان الأمر تم بمحض الصدفة.

انتقل شخص عادي يُدعى أبراهام زابرودر من عالم لا توجد فيه أية إثارة إلى عالم الضوء، حين نجح في تصوير حادث الاغتيال، فالتقط صورة هي الأكثر شهرة في العالم، ولعلها الأكثر ثمناً أيضاً.

وتحوّل الشخص العادي إلى اسم كبير ونال حظوة ومكافآت مالية ضخمة مقابل تلك الصورة، وأطلقت عليه صفات لم يحلم بها حتى رواد الصحافة العالمية . كانت الصدفة وحدها وراء شهرة أبراهام زابرودر الذي صوّر حادث اغتيال الرئيس الأمريكي، واليوم بفعل الثورة العلمية التقنية، لاسيما ثورة المواصلات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والطفرة الرقمية “الديجيتل” أصبح بإمكان أي إنسان أن يصبح صحافياً بواسطة هاتفه النقال ومواقع التواصل الاجتماعي وكل ما يمكنه من ممارسة العمل الصحفي، لاسيما الرقابة على الحكومة ورصد انتهاكاتها والدخول إلى دواوينها ومعرفة شبكة معلوماتها والتقاط الصور والأفلام والفيديو وغيرها.

ولعل ما يقوم به شخص عادي بمواصفات أكثر من عادية ويومية، يمكنه أن يصبح صحافياً وليس متلقياً فحسب . وقد أحدث التطور الكبير في الاتصالات تلك القفزة الهائلة في تكنولوجيا المعلومات، لاسيما في الجوانب المعرفية، الأمر الذي هيّأ فرصاً لا حدود لها ولا سابق لها لدور الإعلام وللإنسان العادي بشكل عام، لاسيما في الربيع العربي وفي العالم المعاصر بلا أدنى شك.

لقد تخلّص الإنسان (الفرد) من الارتباط بالمكان لدرجة نستطيع القول أنه تحرر من هيمنته، فلم يعد مضطراً لتلقي الأخبار عبر الجريدة أو الراديو أو التلفزيون، بانتظار خبر أو صورة، بل أصبح هو بالذات مشاركاً إن أراد ومنتجاً، لدرجة أنه يستطيع أن يصوغ الخبر ويلتقط الصورة ويبثهما، بل ويتلقى تأثيرهما من عامّة الناس ومن وسائل الإعلام على السواء، وهو ما يطلق عليه البعض “إعلام الجميع للجميع” . وكان للانترنيت دوراً مهماً في إحداث هذا التواصل العالمي.

لقد تغيّرت قاعدة الإعلام مع نظام الإنترنيت وظهرت مقابل الصحافة وسلطتها، سلطة الإنسان الفرد، حيث تحرر الإنسان من الكوابح الكثيرة التي تحدّ من قدراته للحصول على المعلومات، تلك التي كانت السلطات الحاكمة والجهات النافذة مجتمعياً تقوم بحجبها لاعتبارات قانونية أو دينية أو إثنية أو جنسية أو لغوية أو اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية أو غير ذلك، وأصبح الإعلام الذي يقوم به الفرد سلاحاً فعّالاً يمارسه الجميع وكل من موقعه وفي إطار محدد، وهو ما يطلق عليه الانفجار الفضائي الإعلامي، حيث لا وجود للعقبات أو للاحتكار أو للتحكّم، كما كانت تفعل الحكومات والإعلام سابقاً موجهاً أو غير موجّه . وحتى المتابعة القانونية أو محاولات بث فيروسات أو تشفير بعض المواقع فلن تجدي نفعاً حتى الآن، خصوصاً أن مجتمع المعلومات يقوم على الوفرة وليس بوسع أحد اليوم احتكاره.

لم تعد الطباعة كافية وهي التي كانت وقتها ثورة كبرى نقلت البشرية من حقبة إلى أخرى أكثر تطوراً وعمقاً، لاسيما عندما جاءت بالكتاب والجريدة، ثم جاء بعدها الراديو وتبعه التلفزيون اللذان عدّا ثورة ثانية في ميدان المعلومات والإعلام، حتى وصلت البشرية إلى عالم الإنترنيت الذي حرّر البشرية من الكثير من قيودها ونقلها إلى عهد جديد لم يعرفه العالم من قبل في تطور عاصف على المستوى الإنساني فاق كل أشكال التقدم السابقة، حيث خرجت بالإنسان من الوطن مكانياً إلى فضاء أرحب، لاسيما حين شعر الإنسان أنه شريك في صنع المعلومة وترويجها واستهلاكها.

ولعل ذلك ما دفع البعض للحديث عن إنسان كوني ومثقف كوني على نحو تفاعلي، ومواطنة عالمية وعالم رقمي، بمعنى سلطة جديدة بعد السلطات الثلاث المعروفة: التشريعية والتنفيذية والقضائية، إضافة إلى سلطة الإعلام أو السلطة الرابعة “الصحافة صاحبة الجلالة”، وحين تحلّ سلطة الإنسان التي هي معرفة والمعرفة قوة، سيكون من الصعب اقتلاعها وتلك إحدى تحدّيات عصرنا الراهن وسمة من سماته الحالية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29274
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع259875
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر623697
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55540176
حاليا يتواجد 2557 زوار  على الموقع