موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

فعلة مشبوهة، والفعلة هم المستفيدون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

العملية العدوانية التي أدت الى إستشهاد ستة عشر جندياً مصرياً في منطقة الماسورة شمالي سيناء وعلى مقربةٍ من الحدود مع فلسطين المحتلة، وبمحاذاةٍ مع قطاع غزة، هي، وبكل المقاييس، فعل اجرامي مشبوه لايصب إلا في مصلحة العدو الصهيوني. حتى الآن، تظل فعلة يلفها الغموض، مالم يصدر بيان مصري توضيحي يزيله. هناك في مصرمن اتهم السلفية التكفيرية، وهناك من اتهم الموساد، وأخرون من حاولوا إلصاقها بالقطاع المحاصر، حيث تم إقفال معبر رفح والبدء في هدم الأنفاق، أو إزالة الوسيلة السفلية المتاحة للحياة بالنسبة للمحاصرين فيه. بالنسبة لمن يتهم السلفية، تجيىء الهجومات اللاحقة التي شنتها خلايها في مدينة العريش وشرقها، وكذا الرد المصري على الجريمة بحملة أمنية وصفت بالتطهيرية الواسعة التي استهدفت هذه الجماعات، حيث أُعلن عن مقتل واعتقال العشرات من أعضائها، لترجح إتهامهم هذا، لاسيما وأن عقوداً من التهميش والإهمال والكبت مورست في ظل النظام السابق ضد أهالي سيناء قد جعلت من شبه الجزيرة مرتعاً خصباً لمثل هذه الجماعات. لكنما سؤال من مثل، و من المستفيد من النتائج المترتبة على مثل هذه الجريمة الشنعاء؟ لايدلنا إلاعلى فاعلٍ واحدٍ، أويقف من ورائها، وهو الموساد، حتى لوكان من قام بها مباشرةً من ينتمي لأولئك الجهلة اللذين يسهل قيادهم أو توجيههم أو التلاعب بهم أوالتأثير غير المباشر عليهم، أي أنه الأمر الذي لا يصب إلا في صالح من يتهم الموساد. بالمقابل فإن أكثر المتضررين من هذه الجريمة النكراء ولا مصلحة لهم فيها هم فلسطينيو غزة بالذات، بل لعل من السهل إدراك أن أول ما إستهدفته العملية المشبوهة هوتشديد الحصار الإبادي المضروب لسنوات عليهم، وقطع الطريق على بوادرالتخفيف النسبي لوطئته إثر التحولات المصرية المبشرة بعد الثورة، وانتعاش الآمال بإحتمالات رفعه، وإسائة العلاقات بين مصر مابعد 25 ينايروالفلسطينيين، خصوصاً غزة وقوى المقاومة فيها، الأمر الذي، ومن أسف، بدأت بوادره بإقفال معبر رفح والشروع في هدم الأنفاق، أي إكمال طقوس خنق الحياة المريرة أصلاً في القطاع المحاصر. ولقد تناغمت بعض الأصوات المشبوهة في مصر يضاف لها أصوات بعض الجهات المزايدة، أوالمستهدفة للرئيس محمد مرسي تحديداً، في محاولة إلصاق الجريمة، المستنكرة من قبل كل الفلسطينيين، بقطاع غزة والتلميح بمسؤلية فلسطينية عنها، متضافرة بهذا مع مسارعة الصهاينة والغرب إلى محاولة توظيفها لإعادة دور مصر في محاصرة القطاع، وحماية حدودا الكيان الغاصب أوحراستها نيابة عنه. من هنا فإن ثاني المتضررين من إستهدافات الجريمة هي مصر مابعد 25 يناير، فبالإضافة الى ضرب هيبة الدولة وإراقة دماء شهدائها الصائمين غدراً وهم يتناولون طعام الإفطار وارباك العهد الجديد، أعطت الفعلة الغادرة الذريعة لتعالى الأصوات الصهيونية والغربية التي تحذر مهوِّلةً من "ميني افغانستان" في سيناء، وبالتالي توظيف الحدث المشبوه لصالح الكيان الصهيوني، ذلك بالضغط على مصر لهدف هو ما أراده نائب وزير الخارجية في الكيان الصهيوني، عندما قال، إن "هناك تقارباً حقيقياً في المصالح الآن" مع مصر!، ويعني بالطبع ما يأمله، أي ما يهدد العلاقة المتنامية بين حكام مصر الجدد وحركة حماس الفلسطينية، وبالتالي ما يسهم في عزل القطاع الفلسطيني المحاصر كلياً وتشديد الحصار الرهيب عليه. وعليه، وإذا كان لا من مصلحةٍ للفلسطينيين ولالمصر بالطبع فيما جرى وما ينجم عنه، بل هما الجهتان المتضررتان منه، فإن أصابع الإتهام لا بد أن تظل مصوَّبة باتجاه الموساد وحليفاته من أجهزة الإستخبارات الغربية وعملائهم بالوقوف مباشرةً أو دون مباشرةٍ وراء هذه الفعلة البشعة التي لايمكن لوطني فلسطيني أو مصري ولا لمسلم مجرد تصوّر القيام بمثلها. ولعل في تحذير الكيان الصهيوني السابق على الجريمة بأيام لسياحه بمغادرة سيناء أو عدم التوجه لها مايعزز مثل هذا الإتهام، كما أن المسرحية التي تلت العملية المدانة المتمثلة في إختطاف مجنزرتين مصريتين والتوجه بهما إلى نقطة كرم ابوسالم المحتلة وتفجيرهما هناك بسهولة وفي دقائق معدودة ودون أن يخدش جندي صهيوني واحد، ثم مباهاة وزير الحرب باراك بذلك مايرجِّح هذا. وفي كل الأحوال، فإن المسؤل عن مثل هذه الجريمة النكراء هو أولاً وأخيراً إتفاقية كامب ديفد وملاحقها الأمنية التي كبلت أيادي مصر وقسَّمت شبه الجزيرة المصرية على ذات الطريقة التي أُتبعت لاحقاً في الضفة الغربية، أي أ وب وج وجعلت من التوجد الأمني المصري فيها رمزياً، بالإضافة إلى وجود نواطير متعددي الجنسيات نصفهم أمريكان وبقيادة أميركية للحفاظ على هذه الحالة المتسببة في الفراغ الأمني الراهن، والذي بدأت الأصوات الوطنية المصرية تنادي بوضع حدٍ له...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1592
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33507
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر826108
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50802759
حاليا يتواجد 2287 زوار  على الموقع