موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بين الجموح والجنوح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الإعلام كما في كل مهنة وفي كل مجال هناك قادرون وقادرات وشرفاء وشريفات، وهناك من لا يرخص الروح التي حرمها الله ولا يستبيحها ولا يبيع نفسه للشيطان بأي ثمن من الأثمان، ويترفع عن أن يرتزق بلسانه أو بقلمه، ويراعي في العمق تعاليم الديانات الإلهية ومثل العرب القائل "تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها"..

وفي حقل الإعلام هناك من يضحي بروحه ومستقبله ومستقبل أسرته في سبيل الحقيقة والإنسان والقيمة، ويسعى وراء المتاعب ليبلغ الراحة ويساهم في جعل الآخرين يبلغونها، أو يبذل الجهد المضني ويخاطر لينقل المعلومة والحدث خدمة للحقيقة وحماية لها أو ليشيع ما فيه حياة الناس والدفاع عنهم وعن الوطن والوطنية والمواطنة والحرية بالمفهوم السليم العميق لذلك كله.. ولكن أتى زمن اختلط فيه الحابل بالنابل، فضاع معيار القيمة وطال ذلك الشرف والشريف والمهني المخلص ورجل الإعلام الحق، وداست أولئك أو داست المعايير والأصول والقيم أقدام الجحافل الساعية إلى المال والشهرة والمأخوذة بحب الظهور والتلميع وخوض رهانات من يقيمون السباق الإعلامي والسياسي، ويسقط ضحية ذلك الناس وبعض الإعلام وبعض رجال الإعلام.. ويزحف من يزحف على بطنه ورموش عينيه ليبقى شيء من الحقيقة والشرف والقيم والمهنة، ولتبقى حياة تسحق المعاناة.

 

بالتأكيد إنني لا أعمم ولا أميل إلى التعميم أصلاً، حين أشير إلى جموح يضاهي الجنوح فيما بلغه إعلاميون وإعلاميات، في فضائيات ووسائل إعلام عربية من درجات من الغرور والتورّم النرجسي جعل بعضهم يضع نفسه فوق كل المقامات في كل المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية وحتى الاقتصادية والعلمية.. وبعض أولئك يعتقدون أنهم يملكون الحقيقة ويتربعون فوق رؤوس الناس، وأن من حقهم أن يقيموا الدول ورؤساءها والمسؤولين فيها وكل المؤسسات والشخصيات من الاختصاصات كافة وفي المستويات كافة، وعلى مستوى العالم بكل بلدانه، وأن يصدروا على من يشاؤون حكم قيمة، وكأنهم على درجة من المعرفة الشاملة والحكمة الضافية والمسؤولية الكاملة والوعي التام والثقافة الواسعة والنزاهة والكفاءة والكفاية وحتى العصمة التي لا يبلغها إلا نبي!؟. وذلك الأمر أو الوضع، من حيث المنهج العلمي وحقائق العمل والحياة وأصول المهنة الشريفة مهنة الإعلام، سقوط واضح في مهاوي الغرور والعنجهية، وتجرّع للوهم حتى حدود التخمة الممرِضة التي تسبب سلوكاً أو ادعاء من هذا النوع، وأولئك من ثم، "بإبداعهم الفريد في غربته وغرابته"، يجرِّعون أوهامهم تلك إلى الناس مزودة بهالة تأثير مستقاة من تاريخ الإعلام ووسائل الاتصال القديمة والحديثة وعصر المعلوماتية الطاغي، مما يحدث تأثيراً شديداً على الجمهور من كل الأجناس والمستويات، ويساهم في تكوين رأي عام هائج أو أهوج أو منحرف بأشكال مختلفة. والجمهور الذي أدمن الإعلام وأعطى ظهره للثقافة العميقة والمنطق الحاكم في التمحيص والتدقيق والتبيّن لما ينبغي أن يتبينه العقل بأدوته بعيداً عن الدوغمائية والتهويل والتهليل ليتخذ المرء في ضوء ذلك ما يرتضيه العقل والضمير ويختار المرء ما يختاره بإدراِك من مواقف وسلوك.. أقول إن الجمهور أصبح ضحية لمن يتحكم بالمعلومة ومن يصنّعها ويوظفها ويبثها ويروجها من خلال وجه يلمع وصوت يقرع وبث واسع يُسمَع، سواء أكانت المعلومة صحيحة ودقيقة أو مختلَقة "مفبركة" بهدف، أو محرَّفة لغرض، أم ذات صلة بالواقع ولكنها مصوغة من وجهة نظر ذات هوى أو قصور، وقد لا يخلو الصائغ من هوى ومن قصور ما في الفهم والتفسير تنعكس في أسرار المقال وتدبر المآل.. وفي ذلك كله ما فيه من خلل وخطر، أياً كان المصدر والمقصد والوسيلة والمتلقي. وقد أصبحت هذه الظاهرة مقلقة بل خطيرة في الحياة العربية المعاصرة بصورة عامة، وفاعلة في إطلاق الانفعالات وإثارة المشاعر وتحريك الشوارع ونشر الفوضى وتضليل الناس وإرباك كل من له شأن بالقرار صنعاً وتنفيذاً، وكل من يريد أن يفعل شيئاً بصدق وإخلاص لشعبه ووطنه، ويقوم بتوجه صادق نحو الخلاص من أزمات وأعباء وظلم وظُلام واستبداد وظَلام وإرهاب وفتنٍ ومقت، ليكون هناك أمن للناس واستقرار للبلدان ومعالجة للأزمات والمشكلات والضائقات بمسؤولية ووعي واقتدار، ولوضع القدم بثبات على طريق الحرية والمواطَنة والنهضة، بثقة وقدرة وفهم وحسن تطبيق، والوصول إلى صورة إيجابية من صور الأداء المدروس وفق العلم والحاجة والضرورة.

إن من يضعون أنفسهم فوق المنطق والحقائق والناس، ويستبيحون كل فعل ووسيلة لبلوغ غاياتهم التي يكون الناس والعقول والضمائر وقوداً لها، ينطلقون من غرائزية تجلب الأشد من الجهل والتجاهل، الأمر الذي يخل بالتوازن الاجتماعي بصورة ملحوظة، لأن أولئك يحتلون مواقع التوجيه أو التأثير ذات الفاعلية وقد يكونون أقل الناس وأضعفهم شأناً في ميزان الحكمة والقيادة وتحمل المسؤولية والإنتاج البنَّاء والإبداع الرفيع المستوى والخدمة العامة ذات النفع والنهضة الحقيقية للشعوب والأوطان والحضارة البشرية.. وسواء أكان أولئك مجرد ألسنة تحركها غرف المراقبة والتوجيه في المحطات الفضائية والإذاعات وغرف التحرير، أم كفاءات مهنية ذات قدرات فنية حكمتها ظروف.. فإنهم مطروحون في السوق بثمن يرتفع أو ينخفض حسب العرض والطلب وسخونة السوق السياسية على الخصوص.. وتبقى البضاعة من هذا النوع بضاعة في السوق ما لم يربأ بشر، من ذوي القيمة والهمة والأنفة، بأنفسهم عن أن يكونوا كذلك. ومن المعروف أن "البضاعة" حتى لو كانت بشرية الصفات فإنها تبقى سلعة في السوق يحكمها مبدأ العرض والطلب، مع وجود هوامش تجميلية للحالات هي أقرب للأقنعة منها إلى الوجوه الحقيقية.. وتلك حالات وأوضاع وصفات تُدخل من يضعون أنفسهم بتصرفها في أصناف الميليشيات التي يوظفها ويحركها مستثمرٌ ذو طموحات وخطط وبرامج، وقد يكون شخصاً أو مؤسسة أو نظاماً، ويرقى فعل من يدخل هذا المدخل، في حالة الاستثمار المثلى له من قبل الممول المحرِّك "المستثمر" إلى نوع من الممارسات التي تقربها من ممارسات المافيا.. مهما حاول الشاطر ممن هم في تلك الدوامة أن يتجمَّل أو أن يختبئ خلف أصبعه من شمس الضحى، ويتلاوذ بوهم يضفيه الإعلامي أو الإعلامية من أولئك على نفسه بأنه الباحث عن الحقيقة، والحر تماماً.. "مثل حرية خيوط العنكبوت تطفو على أشبار أو أمتار من سطح الأرض"، وأنه المؤتمن على كل شيئ في الكون من البشر إلى الشجر إلى الحجر والحضارة... إلخ، وأنه المضحي بنفسه وراحته من أجل ذلك.. ولا يتورع بعض أولئك عن أن يرفع في وجه من ينتقده "يافطة الإعلام والإعلامي" لكي يخيف، فله أن يفعل ما يريد وينبغي أن يتاح له أن يفعل ما يريد باسم حرية التعبير والتوصيل والإعلام الحر..إلخ، وهناك من يضم إلى ما سبق من أسلحة الدفاع "حيادية الإعلامي"، أو ادعاءه بأنه يطرح ما يشغل الناس أو ما يطرحونه بالفعل.. بينما هو يعرف في قرارة نفسه أنه يمثل وجهة نظر من يقف خلفه وربما في حالات استثنائية وجهة نظره هو، مسبغاً عليها جماعية الجمهور وحق الرأي العام في أن يعرف ويحكم، وواجب الإعلام في أن ينقل ويبلغ؟! ولكن إصدار حكم قيمة على أي كان من أي كان لا يجوز أن يكون بهذه المجانية والتخصيص والاحتكارية!؟ والتوجيه بشقيه الناعم والقاسي وكذلك العراك الظاهر والباطن لا يمكن أن يكونا مما يساعد على جلاء الحقيقة ولا من صلب أو جوهر وظيفة إعلام عليه أن يتابع الأحداث ويقدمها بموضوعية ونزاهة وينقل المعلومات من دون تصرف أو صاية أو إلغائية، وأن يفسح في المجال أمام الجهات والمؤسسات والشخصيات المعنية لكي تفكر وتدقق وتحاكم وتعبر عن وجهات نظرها وتجلو بعض الوقائع والحقائق من مواقعها، بمسؤولية ووضوح يطيب لكثيرين أن يسموه شفافية، مع متابعة الإعلام النظيف لتقديم ما يساهم في التوضيح والتدقيق والتمحيص والدحض والجرح والتعديل، وصولاً إلى رأي وموقف وحكم، من دون أن يكون الإعلامي قاضياً ولا حتى طرفاً إلا بمقدار المساهمة في اثبات الواقعة، إلا إذا أراد أن يكون طرفاً مباشراً في الموضوع.. وعند ذلك من حقه أن يدخل طرفاً مساوياً للأطراف الأخرى وأن يعبر عن رأيه وموقفه من دون أن يوظف وسيلة إعلام ذات تأثير لخدمة نفسه مما لا يملكه غيره من الأطراف المعنية بالموضوع، ومن دون أن يسمح بأن تمتطيه وسيلة إعلام خلفها من خلفها ليخوض معركتها أو ليقاتل في معركة تعصب أو تطرف أو تحزب أو انتماء مريض، طائفي أو عرقي أو عنصري أو.. أو.. من أي نوع.

إن الناس بحاجة إلى أن يقدَّم لهم كل ما يساعدهم على تبين الواقع والاختيار الحر وتحديد المواقف بوعي ليتشكل الرأي العام على وجه حق ومسار صدق.. نعم إن في تاريخ السياسة والإعلام نماذج نصرت الباطل وانتصرت به وأخرى نصرت الحق فانتصرت أو دفعت الثمن، ولكنا اليوم ندفع كجمهور أمة ثمن الباطل والحق معاً مما تدرو رحاه في أرضنا وفي نفوسنا ويدخله ساسة وإعلاميون بقوة وقسوة.

إن الادعاءات العريضة بالحيادية مع وجود الانحيازات الفاضحة الواضحة في تطرفها ووقوفها إلى جانب سياسات وجهات وشخصيات، تجعل من صاحب الادعاء ذاك داخلاً في دائرة النفاق، وتبرزه بوصفه أحد المجانفين للحقيقة أو المشوِّهين لها الحافرين لقبرها، سواء أكان في هذا الموقع أو ذاك من مواقع الصراع أو في هذا الطرف أو ذاك منه.. إنه يعمل بخبث ويشعل نار الفتنة باقتناع يصل إلى درجة اليقين في حالات، وما ذاك إلا فرط غرور وجهل وتجاهل لحق الآخرين وحياتهم وراحتهم، أو إغراء وتجهيل يجعلانه يلغ في دم الأبرياء من دون ورع أو ردع، ومن دون أن يتحمل مسؤولية مباشرة حيال ما يرتكب من جرائم هو شريك فيها على نحو ما، فيبقى من دون حساب أو عقاب!؟.. إنه في الواقع أو في حقيقة الأمر يتحمل مسؤولية الدم مع من يريقونه بالسلاح أو يمهدون لإراقته بالقرار والأمر، فالكلام يمهد للقرار ويساهم في صنعه، والكلمة رصاصة أو تساهم في توجيه الرصاصة.. إن هذا الصنف من الإعلاميين والإعلاميات، شأنهم شأن السياسيين والسياسيات وشأن البشر كافة، يدخل في دائرة الخطأ والصواب والمسؤولية، فهم ليسو من جنس الملائكة بالتأكيد، وليس من يمولهم ويوجههم ويوظفهم منزهاً ومعصوماً، سواء أكان نظاماً أم ثرياً أم طامعاً برئاسة أم مخلباً لأجنبي مستعمر، أم أداة لذي منصب يريد أن يتسمر فيه أو مخلوع منه يريد أن يعود إليه، أو طامع بالوصول إليه.. باستباحة الدماء والأرواح والحياة والقيم. إن من يفعل ذلك ويساعد عليه شيطان الزمن، وآفة العصر، وعصا الشيطان وبوقه، ولا يمت إلى السلامة النفسية والعقلية وامهنية بصلة أصلاً، بلْه الملائكية المدعاة، ولا يحوز عملياً إلا على وهم يغويه ويغريه حتى يرديه، ويردي معه كثيرين.

لقد بلغ الغرور وحب الظهور وعشق الصورة الذاتية لدى بعض الإعلاميين والإعلاميات، لا سيما في بعض الفضائيات العربية على الخصوص، ولا أعمم مطلقاً، حدود نرجسية متورِّمة، ودرجةً تجعلهم عبئاً على الإعلام بمفهومه السليم الشريف المهني العالي المقام والتقييم، وعلى المهنية ومواثيقها وشرفها ومكانتها، وعلى الحقيقة ذاتها التي يتم الكثير من الفعل البائس والمدان باسمها، ليصح داءاً في جسم الشعب، وسماً في الأسماع، وفتكاً وحشياً العقول والضمائر، وخطراً على المجتمع والقيم والحقائق والقرارات التي تساهم المعلومات الصحيحة في سلامتها، وعلى الكلمة النظيفة الطيبة، والمواقف المسؤولة.

إن الكلمة مسؤولية ورسالة وقيمة وموقف، ولها فعل الرصاصة القاتلة والحكمة المنقذة، حسب الحال والموقع والظرف والمآل، وأهل اللسان والقلم والبيان كافة مسؤولون عما يفعلون، ومسؤوليتهم بقدر تأثير فعلهم وقولهم في الناس والسياسات والممارسات، وهو كبير.. نحن جميعاً.. أنتم وأنتن.. بكل الوضوح لسنا ملائكة، شأننا في ذلك شأن غيرنا من بني البشر، والكثير من بين من أشرت إليهم بنوع خاص يعيشون حالة عدم تصالح مع الذات في قرارة أنفسهم حينما يخلون إلى ذواتهم في يقظات ضمائرهم.. ويرى بعضهم في لحظات مصارحة الذات، بعد تقصي الحقائق، أنه أقرب إلى حالة تحول مستمر تزجه في في مناخ الارتزاق أو تقربه منه، ولا أعمم، لا أعمم مطلقاً.. وشأن من هو على ما وصفت شأن من توظفهم "بلاك ووتر" وأشباهها للقتل، فهو يدرك أنه شريك على نحو ما وبدرجة ما.. وعليه أن يدرك أن من يسوقه إلى هذا الوضع أو ذاك هو متعهد سياسة وحوت من حيتان الإعلام والمال وصناعة الموت أو الاتجار بأدواتها، وأن جهات أو أشخاصاً لهم أطماع وطموحات وبرنامج أوصلته مطامعه وطموحاته الشاذة إلى درجة المرض فأصبح أداة في سياسة البؤس وبؤس السياسة وزج غيره في هذا المجال. والناس بحاجة إلى ثقافة حقيقية ووعي وحرية مسؤولة، إنهم بحاجة ماسة إلى المعلومة الدقيقة والمعرفة الموضوعية والمناخ الصحي، فذلك كله يساهم في سلامة الرؤية وتحديد الرأي وصحة الموقف وحسن الاختيار، ولا بد منه لكي يفهم المرء جيداً ويتصرف تصرفاً حسناً ويأخذ موقفاً وموقعاً صحيحين سليمين.. إن المرء يحتاج إلى ما يبني عليه بنظافة وسلامة، وما يمكِّنه من أن يحاكم ويقرر ويتصرف بوعي وحرية ومسؤولية وثقة.. وكل امرء يحتاج إلى أن يتحصين جيداً من إعلام ما.. من إعلام يستبيح كل شيء في سبيل الوصول إلى أهدافه ومصالحه.. ومن جهات تمارس الدعاية بوصفها وسيلة من وسائل الحرب التي تخوضها، سواء أكانت الحرب في ساخنة أم باردة، تجري في الميادين والساحات والشوارع أو في الرؤوس والنفوس والضمائر، ويحتاج المرء إلى أن يحمي نفسه من كل ما يستهدفه ممن لا يعرفهم ولا يتعرف على أنواع سمومهم.. والمرء بحاجة للتحصن بالمعرفة ضد تضليل الصورة والصوت والمعلومة ومن إعلام يستبيح كل شيء ويمارس كل ما من شأنه أن يوصله إلى أهدافه بالصورة والصوت والمعلومة والرأي والموقف، آخذاً بالمبدأ المحكوم عليه وليس له، مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة".

فلننظر جيداً إلى ما نحن فاعلون، وإلى الثمن الفادح الذي يدفه الجمهور نتيجة لمعلومة كاذبة وتضليل مدروس وحرب إعلامية تستبيح المحرمات وتقود لاستباحة الأرواح والدماء، فضلاً عن استباحة الحرمات والمحرمات وأمن الناس وراحة أنفسهم وأوطانهم.. إن من لا يراعي ذلك الإنساني القيمي الأخلاقي العظيم المتثل في حياة الناس وأمنهم وحقهم في الحياة يقبض ثمناً بخساً جداً مهما ارتفع، إذا ما قيس إلى ما يدفعه المتلقي من ثمن فادح لما يقدمه له في دوامة عراك يستبيح كل شيء ويجعل الحياة ذاتها مأزقاً لا مخرج منه إلا بفراق الحياة.. فهل هذا عدل ويساهم في بناء النفس والروح والحياة.. وهل هو أكثر من جموح يفضي إلى الجنوح؟!.

 

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23027
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع177988
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر658377
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54670393
حاليا يتواجد 2327 زوار  على الموقع