موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

بين ثورة يوليو وحراك يناير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مضت الذكرى الستون لثورة 23 يوليو 1952 الذي قادها الزعيم الراحل الخالد جمال عبد الناصر. بعد حراك يناير 2011 يحلو للكثيرين أن يقرنوا بين ثورة يوليو و(حراك يناير)، باعتبار هذا الحراك يشكل ثورة جديدة، وأطلقوا على العهد الجديد "الجمهورية الثانية". بالتأكيد ما حصل في يناير ليس بسيطاً،

فهو حركة جماهيرية عفوية واسعة قامت احتجاجاً على تردي الأوضاع في مصر على مختلف الأصعدة، وكرهاً بالفساد، والتبعية السياسية للولايات المتحدة والتهاون مع إسرائيل، واحتجاجاً على سياسة توريث الابناء لمنصب الرئاسة، وعلى قضايا أخرى كثيرة غيرها. لكن ورغم كل إنجازات يناير لا يمكن إطلاق أو تسمية ما حصل (بالثورة) لا بالمعنى الضيق للكلمة، ولا بالمعنى الواسع أيضاً.

 

المعنى الضيق للثورة يعني: تغيير مطلق لشكل ومحتوى النظام القائم، (البائد) وإيجاد آلية جديدة: إن بالمعاني السياسية والاقتصادية والاجتماعية غير آليات العمل السابقة، وبلورتها في مفاهيم اجتماعية مختلفة عن السابقة. كما في العادة: فإن الثورة لها قيادة منسجمة في إحداث التغيير وشكله.

وعلى الأقل: بينها قاسم مشترك للمفاهيم الاجتماعية الجديدة. وإذا كانت هذه القيادة منبثقة عن حزب معين، فإن ما سيسود من تطبيقات عملية ومفاهيم اجتماعية في العهد الجديد، سينطلق بالضرورة من أيديولوجية هذا الحزب، فثورة أكتوبر عام 1917 حملت تطبيقات ومفاهيم الحزب الاشتراكي الديموقراطي الروسي، وفيما بعد جرت تسميته "بالحزب الشيوعي الروسي" وفي حالة وجود قيادة للثورة من ذوي أيديولوجيات متعددة، فغالباً ما يصل هؤلاء إلى قواسم مشتركة فيما بينهم، حيث يسهل توحيد المفاهيم والتطبيقات في إطار وطني عريض، في غالبيته يحمل فكراً تقدمياً.

هذا بالضبط ما حدث بالنسبة لقيادة ثورة يوليو 1952 فالضباط الأحرار هم من فئة اجتماعية وأفكار ومفاهيم واحدة (ربما باستثناء محمد نجيب المتعاطف مع توجهات الإخوان المسلمين لكنه لم يكن عضواً في حزبهم). هذه المفاهيم والتطبيقات إما أن تكون مصاغة في برنامج، وهذا ما حدث في الثورة الروسية والكوبية وثورات أخرى كثيرة غيرهما.

أما مجموعة التوجهات لبعض القيادات الثورية، قد لا تكون مكتوبة في برنامج محدد، لكنها تشكل في مضامينها وأشكالها خطاً تقدمياً ووطنياً.

قيادة ثورة يوليو في بداياتها عانت تعارضاً فيما بينها. الأخوان المسلمون آنذاك حاولوا السيطرة على الثورة من خلال نجيب. لكن كافة الأعضاء الآخرين في مجلس قيادة الثورة ذوو توجهات وطنية عامة (ولربما يسارية لدى البعض مثل خالد محيي الدين)، لكن لم يكن هناك اختلاف على ما ستتخذه الثورة من إجراءات. لربما وجدت تعارضات فيما بينهم حتى إن وصلت إلى درجة التناقضات فإنها بقيت التناقضات الثانوية وليست التناحرية. وهكذا كان، غير أن مجموعة الخطوات التي اتخذتها الثورة شكلّت برنامجاً لعملها وذلك حتى وفاة الرئيس عبد الناصر في عام 1970.

بالنسبة لحراك يناير، فعملياً لم يكن منظماً، بل انطلق وظل لوقت قريب من استقالة مبارك، عفويا. الأحزاب المصرية بمختلف اتجاهاتها الوطنية والقومية اليسارية والليبرالية والدينية حاولت ركوب موجة هذا الحراك.

مدى تأثير الحزب على حركة الجماهير (الحراك) مرتبط بمدى انتشار الحزب في المجتمع. بالرغم من الأحزاب، حاول الشباب الثوري في مرحلة متأخرة: تشكيل قيادة، إلا أن هذه القيادة لم تستطع فرض نفسها على الحراك، فمعظمها شباب عفويين ضحلين في ممارسة السياسة ولا تجربة لهم، الأمر الذي ساعد الأحزاب على ركوب موجة الحراك، ولكن دون وجود قيادة موحدة منها للحراك، إلا من أمور وطنية عامة عليها اختلاف في الشكل والمضمون، وفقاً لفكر هذا الحزب أو ذاك ومنطلقاته الأيديولوجية بالضرورة. هذا الأمر سبب تعارضاً حتى في شكل الحركة الجماهيرية وشعاراتها، فكم من مرة اختلف الإخوان المسلمون مع الكثير من الأحزاب المصرية الأخرى: إن في تنظيم الحراك وموعده ومكانه، أو في الشعارات التي سيحملها.

فيما يتعلق بالمعنى العريض (الواسع) للثورة: فإن ثورة يوليو شكلت مرحلة جديدة ونقطة تحول في التاريخ المصري: من بلد تابع لمنظومة الاستعمار البريطاني إلى بلد حر، مستقل، يؤازر الشعوب العربية والإفريقية والأمريكية اللاتينية في تصفية بقايا الاستعمار من القارات الثلاث. مصادرة الأراضي من الإقطاعيين وتوزيعها على الفقراء، بما يعنيه ذلك من مفاهيم عدل مجتمعية جديدة، وعلاقات إنتاج مجتمعية جديدة أيضاً. جرى تأميم قناة السويس، وكان هناك الغزو البريطاني- الفرنسي- الإسرائيلي المشترك، وانتصرت فيه مصر. جرى إنشاء الوحدة مع سوريا، وتم بناء السد العالي وسادت مفاهيم جديدة: الحرية، الوطنية، تصفية الاستعمار، عدم الانحياز، ملكية الفقراء للأراضي، مجانية التعليم والصحة. ملكية الدولة للقطاع العام، الذي في يده تقع معظم وسائل الإنتاج، ارتفعت وتيرة العداء لإسرائيل، وتمت تصفية كافة آليات الدولة القديمة بما فيها الصحف والمجلات إن على صعيد الشكل أو المضمون، مروراً بالوسائل الإنتاجية، وصولاً إلى المفاهيم والمعتقدات والشعارات. جرى طرح شكل جديد للاشتراكية جرت تسميتها (بالاشتراكية العربية أو الإسلامية) وسادت مفاهيم وطنية قومية، وجرى ايلاء أهمية كبيرة لالتزامات مصر العروبية. ليس ذلك فحسب وإنما التزامات تجاه الشعوب الإفريقية والأخرى في أمريكا اللاتينية أيضاً. وتم مد الجسور مع الدول الاشتراكية ومع الاتحاد السوفييتي بشكل خاص، وغيرها من التغييرات الجذرية المجتمعية التي تجيز إطلاق مفهوم الثورة على ما قام به الضباط الأحرار في حركتهم في 23 يوليو 1952، بما يعنيه ذلك من طرد غالبية المؤثرين في مفاصل الحياة السياسية والاقتصادية المصرية، بدءً من الملك فاروق انتهاءً برؤساء الإدارات المؤثرة في مصر.

على صعيد ثانٍ فإنه وابتداءً من مجئ السادات في مصر ومن بعده خلفه حسني مبارك، جرت ردّة شديدة عن منجزات الثورة في كافة الميادين: تم إرجاع الإقطاعيين إلى أراضيهم. جرت خصخصة القطاع العام وبيع مؤسساته. تبعية مطلقة للولايات المتحدة وامتلاك أفضل العلاقات مع الدول الغربية. تم طرد الخبراء السوفيات والتابعين للدول الاشتراكية الأخرى. ارتفعت أسعار السلع بما فيها السلع الغذائية وكافة السلع الحياتية الأخرى. (قد يقول قائل من الطبيعي أن لا مقارنة في الأسعار بين الستينيات والسبعينيات، فمن الطبيعي أن ترتفع وفقاً لمضي السنوات. هذا من جانب صحيح غير أنه وفي السياسة الاقتصادية التي انتهجتها مصر مع مجئ السادات وخلفه إلى السلطة، تم تطبيق سياسة اقتصادية مصرية جديدة عنوانها: الاقتصاد الحر، أي الاقتصاد الرأسمالي، هذا أغنى الأغنياء وأفقر الفقراء، وضاعت الطبقة الوسطى، فباستثناء القليلين الذين ارتفعوا منها، نزل معظمها إلى الفقر). من الطبيعي والحالة هذه أن تنتشر المحسوبية ويعم الفساد، ويزيد عجز الميزانية، وتزيد البطالة وتزيد مديونية الدولة للخارج... إلى آخر ذلك من مظاهر بعيدة عن مفاهيم العدالة الاجتماعية.

بالنسبة لحراك ثورة يناير، فباستثناء إزاحة مبارك وبعض وزرائه ظلت آلية الدولة بنفس أساسها السابق. المجلس العسكري المصري هو الذي قاد المرحلة الانتقالية، وهو ما زال مؤثراً في ظل الرئيس مرسي بعد انتخابه.

كما نشهد شبه سيطرة للإخوان المسلمين في السلطتين: التشريعية (مجلس النواب المنحل والشورى) والسلــــطة التنفيذية (الحكومة)، وجرى تكليف هشام قنديل بتشكيل الحكومة (معروف أنه إسلامي التوجه وليس من الإخوان). لقد خالف الإخوان المسلمون كل وعودهم السابق ومتوقع أن يسيروا في هذا النهج.

جملة القول: أن هــــناك فارقاً كبيراً بين ثــــورة يوليو، وحراك 25 يناير، ومن اللاواقعــــية إطلاق كلمة ثورة على الحراك الأخير.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16480
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50823
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر379165
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47891858