موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

بين ثورة يوليو وحراك يناير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مضت الذكرى الستون لثورة 23 يوليو 1952 الذي قادها الزعيم الراحل الخالد جمال عبد الناصر. بعد حراك يناير 2011 يحلو للكثيرين أن يقرنوا بين ثورة يوليو و(حراك يناير)، باعتبار هذا الحراك يشكل ثورة جديدة، وأطلقوا على العهد الجديد "الجمهورية الثانية". بالتأكيد ما حصل في يناير ليس بسيطاً،

فهو حركة جماهيرية عفوية واسعة قامت احتجاجاً على تردي الأوضاع في مصر على مختلف الأصعدة، وكرهاً بالفساد، والتبعية السياسية للولايات المتحدة والتهاون مع إسرائيل، واحتجاجاً على سياسة توريث الابناء لمنصب الرئاسة، وعلى قضايا أخرى كثيرة غيرها. لكن ورغم كل إنجازات يناير لا يمكن إطلاق أو تسمية ما حصل (بالثورة) لا بالمعنى الضيق للكلمة، ولا بالمعنى الواسع أيضاً.

 

المعنى الضيق للثورة يعني: تغيير مطلق لشكل ومحتوى النظام القائم، (البائد) وإيجاد آلية جديدة: إن بالمعاني السياسية والاقتصادية والاجتماعية غير آليات العمل السابقة، وبلورتها في مفاهيم اجتماعية مختلفة عن السابقة. كما في العادة: فإن الثورة لها قيادة منسجمة في إحداث التغيير وشكله.

وعلى الأقل: بينها قاسم مشترك للمفاهيم الاجتماعية الجديدة. وإذا كانت هذه القيادة منبثقة عن حزب معين، فإن ما سيسود من تطبيقات عملية ومفاهيم اجتماعية في العهد الجديد، سينطلق بالضرورة من أيديولوجية هذا الحزب، فثورة أكتوبر عام 1917 حملت تطبيقات ومفاهيم الحزب الاشتراكي الديموقراطي الروسي، وفيما بعد جرت تسميته "بالحزب الشيوعي الروسي" وفي حالة وجود قيادة للثورة من ذوي أيديولوجيات متعددة، فغالباً ما يصل هؤلاء إلى قواسم مشتركة فيما بينهم، حيث يسهل توحيد المفاهيم والتطبيقات في إطار وطني عريض، في غالبيته يحمل فكراً تقدمياً.

هذا بالضبط ما حدث بالنسبة لقيادة ثورة يوليو 1952 فالضباط الأحرار هم من فئة اجتماعية وأفكار ومفاهيم واحدة (ربما باستثناء محمد نجيب المتعاطف مع توجهات الإخوان المسلمين لكنه لم يكن عضواً في حزبهم). هذه المفاهيم والتطبيقات إما أن تكون مصاغة في برنامج، وهذا ما حدث في الثورة الروسية والكوبية وثورات أخرى كثيرة غيرهما.

أما مجموعة التوجهات لبعض القيادات الثورية، قد لا تكون مكتوبة في برنامج محدد، لكنها تشكل في مضامينها وأشكالها خطاً تقدمياً ووطنياً.

قيادة ثورة يوليو في بداياتها عانت تعارضاً فيما بينها. الأخوان المسلمون آنذاك حاولوا السيطرة على الثورة من خلال نجيب. لكن كافة الأعضاء الآخرين في مجلس قيادة الثورة ذوو توجهات وطنية عامة (ولربما يسارية لدى البعض مثل خالد محيي الدين)، لكن لم يكن هناك اختلاف على ما ستتخذه الثورة من إجراءات. لربما وجدت تعارضات فيما بينهم حتى إن وصلت إلى درجة التناقضات فإنها بقيت التناقضات الثانوية وليست التناحرية. وهكذا كان، غير أن مجموعة الخطوات التي اتخذتها الثورة شكلّت برنامجاً لعملها وذلك حتى وفاة الرئيس عبد الناصر في عام 1970.

بالنسبة لحراك يناير، فعملياً لم يكن منظماً، بل انطلق وظل لوقت قريب من استقالة مبارك، عفويا. الأحزاب المصرية بمختلف اتجاهاتها الوطنية والقومية اليسارية والليبرالية والدينية حاولت ركوب موجة هذا الحراك.

مدى تأثير الحزب على حركة الجماهير (الحراك) مرتبط بمدى انتشار الحزب في المجتمع. بالرغم من الأحزاب، حاول الشباب الثوري في مرحلة متأخرة: تشكيل قيادة، إلا أن هذه القيادة لم تستطع فرض نفسها على الحراك، فمعظمها شباب عفويين ضحلين في ممارسة السياسة ولا تجربة لهم، الأمر الذي ساعد الأحزاب على ركوب موجة الحراك، ولكن دون وجود قيادة موحدة منها للحراك، إلا من أمور وطنية عامة عليها اختلاف في الشكل والمضمون، وفقاً لفكر هذا الحزب أو ذاك ومنطلقاته الأيديولوجية بالضرورة. هذا الأمر سبب تعارضاً حتى في شكل الحركة الجماهيرية وشعاراتها، فكم من مرة اختلف الإخوان المسلمون مع الكثير من الأحزاب المصرية الأخرى: إن في تنظيم الحراك وموعده ومكانه، أو في الشعارات التي سيحملها.

فيما يتعلق بالمعنى العريض (الواسع) للثورة: فإن ثورة يوليو شكلت مرحلة جديدة ونقطة تحول في التاريخ المصري: من بلد تابع لمنظومة الاستعمار البريطاني إلى بلد حر، مستقل، يؤازر الشعوب العربية والإفريقية والأمريكية اللاتينية في تصفية بقايا الاستعمار من القارات الثلاث. مصادرة الأراضي من الإقطاعيين وتوزيعها على الفقراء، بما يعنيه ذلك من مفاهيم عدل مجتمعية جديدة، وعلاقات إنتاج مجتمعية جديدة أيضاً. جرى تأميم قناة السويس، وكان هناك الغزو البريطاني- الفرنسي- الإسرائيلي المشترك، وانتصرت فيه مصر. جرى إنشاء الوحدة مع سوريا، وتم بناء السد العالي وسادت مفاهيم جديدة: الحرية، الوطنية، تصفية الاستعمار، عدم الانحياز، ملكية الفقراء للأراضي، مجانية التعليم والصحة. ملكية الدولة للقطاع العام، الذي في يده تقع معظم وسائل الإنتاج، ارتفعت وتيرة العداء لإسرائيل، وتمت تصفية كافة آليات الدولة القديمة بما فيها الصحف والمجلات إن على صعيد الشكل أو المضمون، مروراً بالوسائل الإنتاجية، وصولاً إلى المفاهيم والمعتقدات والشعارات. جرى طرح شكل جديد للاشتراكية جرت تسميتها (بالاشتراكية العربية أو الإسلامية) وسادت مفاهيم وطنية قومية، وجرى ايلاء أهمية كبيرة لالتزامات مصر العروبية. ليس ذلك فحسب وإنما التزامات تجاه الشعوب الإفريقية والأخرى في أمريكا اللاتينية أيضاً. وتم مد الجسور مع الدول الاشتراكية ومع الاتحاد السوفييتي بشكل خاص، وغيرها من التغييرات الجذرية المجتمعية التي تجيز إطلاق مفهوم الثورة على ما قام به الضباط الأحرار في حركتهم في 23 يوليو 1952، بما يعنيه ذلك من طرد غالبية المؤثرين في مفاصل الحياة السياسية والاقتصادية المصرية، بدءً من الملك فاروق انتهاءً برؤساء الإدارات المؤثرة في مصر.

على صعيد ثانٍ فإنه وابتداءً من مجئ السادات في مصر ومن بعده خلفه حسني مبارك، جرت ردّة شديدة عن منجزات الثورة في كافة الميادين: تم إرجاع الإقطاعيين إلى أراضيهم. جرت خصخصة القطاع العام وبيع مؤسساته. تبعية مطلقة للولايات المتحدة وامتلاك أفضل العلاقات مع الدول الغربية. تم طرد الخبراء السوفيات والتابعين للدول الاشتراكية الأخرى. ارتفعت أسعار السلع بما فيها السلع الغذائية وكافة السلع الحياتية الأخرى. (قد يقول قائل من الطبيعي أن لا مقارنة في الأسعار بين الستينيات والسبعينيات، فمن الطبيعي أن ترتفع وفقاً لمضي السنوات. هذا من جانب صحيح غير أنه وفي السياسة الاقتصادية التي انتهجتها مصر مع مجئ السادات وخلفه إلى السلطة، تم تطبيق سياسة اقتصادية مصرية جديدة عنوانها: الاقتصاد الحر، أي الاقتصاد الرأسمالي، هذا أغنى الأغنياء وأفقر الفقراء، وضاعت الطبقة الوسطى، فباستثناء القليلين الذين ارتفعوا منها، نزل معظمها إلى الفقر). من الطبيعي والحالة هذه أن تنتشر المحسوبية ويعم الفساد، ويزيد عجز الميزانية، وتزيد البطالة وتزيد مديونية الدولة للخارج... إلى آخر ذلك من مظاهر بعيدة عن مفاهيم العدالة الاجتماعية.

بالنسبة لحراك ثورة يناير، فباستثناء إزاحة مبارك وبعض وزرائه ظلت آلية الدولة بنفس أساسها السابق. المجلس العسكري المصري هو الذي قاد المرحلة الانتقالية، وهو ما زال مؤثراً في ظل الرئيس مرسي بعد انتخابه.

كما نشهد شبه سيطرة للإخوان المسلمين في السلطتين: التشريعية (مجلس النواب المنحل والشورى) والسلــــطة التنفيذية (الحكومة)، وجرى تكليف هشام قنديل بتشكيل الحكومة (معروف أنه إسلامي التوجه وليس من الإخوان). لقد خالف الإخوان المسلمون كل وعودهم السابق ومتوقع أن يسيروا في هذا النهج.

جملة القول: أن هــــناك فارقاً كبيراً بين ثــــورة يوليو، وحراك 25 يناير، ومن اللاواقعــــية إطلاق كلمة ثورة على الحراك الأخير.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4905
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع4905
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر758320
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57835869
حاليا يتواجد 3179 زوار  على الموقع